🩺 Health🦠Coronavirus

WHO: steroidal treatment of coronavirus is a scientific breakthrough

منظمة الصحة العالمية: العلاج الستيرويدي لكورونا اختراق علمي

The World Health Organization (WHO) welcomes the initial clinical trial results from the United Kingdom (UK) that show dexamethasone, a corticosteroid, can be lifesaving for patients who are critically ill with COVID-19. For patients on ventilators, the treatment was shown to reduce mortality by about one third, and for patients requiring only oxygen, mortality was cut by about one fifth, according to preliminary findings shared with WHO.

The benefit was only seen in patients seriously ill with COVID-19, and was not observed in patients with milder disease.

“This is the first treatment to be shown to reduce mortality in patients with COVID-19 requiring oxygen or ventilator support,” said Dr Tedros Adhanom Ghebreyesus, WHO Director-General. “This is great news and I congratulate the Government of the UK, the University of Oxford, and the many hospitals and patients in the UK who have contributed to this lifesaving scientific breakthrough.”

Dexamethasone is a steroid that has been used since the 1960s to reduce inflammation in a range of conditions, including inflammatory disorders and certain cancers. It has been listed on the WHO Model List of Essential Medicines since 1977 in multiple formulations, and is currently off-patent and affordably available in most countries.

The researchers shared initial insights about the results of the trial with WHO, and we are looking forward to the full data analysis in the coming days. WHO will coordinate a meta-analysis to increase our overall understanding of this intervention. WHO clinical guidance will be updated to reflect how and when the drug should be used in COVID-19.

Today’s news builds off the WHO Research & Development Blueprint meeting, which took place in Geneva in mid-February to accelerate health technologies for COVID-19, where further research into the use of steroids was highlighted as a priority. The findings reinforce the importance of large randomized control trials that produce actionable evidence. WHO will continue to work together with all partners to further develop lifesaving therapeutics and vaccines to tackle COVID-19 including under the umbrella of the Access to COVID-19 Tools Accelerator.

Source: who

أشادت منظمة الصحة العالمية بتحقيق “اختراق علمي”، بعد أن أعلن باحثون بريطانيون أن دواءً من عائلة الستيرويدات أثبت فاعلية في إنقاذ حياة مرضى فيروس كورونا “كوفيد-19” يعانون من الأعراض الأكثر خطورة، وسط اتخاذ إجراءات جديدة في الصين لمكافحة عودة الفيروس لها بعد شهرين من اختفائه. وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في بيان إنه أول علاج مثبت يقلل من الوفيات في صفوف مرضى “كوفيد-19” ممن يتنفسون بواسطة قوارير الأكسجين أو أجهزة التنفس الاصطناعي. تعززت الآمال بالتوصل إلى علاج لمرض “كوفيد-19” متاح على نطاق واسع وغير مكلف مع إعلان باحثين بريطانيين أن عقار “ديكساميثازون” الستيرويدي قادر على إنقاذ أرواح ثلث المصابين بكوفيد-19 الذين يعانون من الأعراض الأكثر خطورة.

 

مجلس الأمن

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية سيرجي لافروف قوله امس إن خلافات بين دول أخرى تتعلق بدور منظمة الصحة العالمية أدت لتأجيل مؤتمر عبر الفيديو يجري الترتيب لعقده بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن المؤتمر يهدف لبحث التحرك العالمي ردا على جائحة فيروس كورونا، لكن الأعضاء مختلفون بخصوص كيفية تقييم دور منظمة الصحة العالمية في بيان مؤتمرهم. من جهة اخرى، أكدت دراسة أجراها باحثون يابانيون وجود فيروس كورونا في محطات مياه الصرف الصحي، وهو اكتشاف يمكن أن يكون بمثابة دلالة على حالات تفش في المستقبل. واختبر القائمون على الدراسة المياه من أربع محطات معالجة في مقاطعتي إيشيكاوا وتوياما في غرب اليابان. وجاءت سبع عينات من أصل 27 عينة إيجابية لفيروس سارس- كوف2 وفقا لنسخة قبل الطبع للدراسة التي أجرتها جامعة مقاطعة توياما وجامعة كانازاوا وجامعة كيوتو.

 

وفيات وإصابات

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 443,821 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، وسُجلت رسمياً أكثر من 8,192,130 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء، تعافى منها 3,768,400 على الأقل. والولايات المتحدة، التي سجلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع فبراير، هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 116,963 وفيات من أصل 2,137,731 إصابة. وتعافى 583,503 أشخاص على الأقل. بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرراً بالوباء هي البرازيل بتسجيلها 45,241 وفاة من أصل 923,189 إصابة تليها بريطانيا مع 41,969 وفاة من أصل 298,136 إصابة ثم إيطاليا مع 34,405 وفاة (237,500 إصابة)، وفرنسا مع 29,547 وفاة (194,217 إصابة).

وحتى اليوم، أعلنت الصين 4634 وفاة من أصل 83,265 إصابة (44 حالة جديدة بين الثلاثاء والأربعاء) تعافى منها 78,379 شخصاً. وأحصت أوروبا 189,155 وفاة من أصل 2,445,674 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا 125,233 (2,237,198 إصابة)، وأميركا اللاتينية والكاريبي 83,704 وفاة (1,749,676 إصابات)، وآسيا 26,307 وفيات (907,066 إصابة) والشرق الأوسط 12,328 وفاة (584,041 إصابة) وإفريقيا 6963 وفاة (259,712 إصابة) وأوقيانيا 131 وفاة (8768 إصابة).

وسجلت البرازيل رقما قياسيا لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد بواقع 34918 إصابة وتقترب البرازيل هي ثاني أكبر بؤرة في العالم سريعا من حاجز المليون حالة.

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 700 وفاة جديدة ناجمة عن فيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الضحايا إلى 116.850 شخصاً، أي أكثر من عدد العسكريين الأمريكيين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى. وأعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية تسجيل 18577 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و104 آلاف و346 إصابة بينما زاد عدد الوفيات 496 حالة إلى 116140. وارتفعت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد في الهند بحوالى ألفين في يوم واحد، لتصل الحصيلة الإجمالية الى 11 ألفا و903 وفيات في هذه الدولة العملاقة في جنوب آسيا. وأعلنت إيران أنها سجلت أكثر من مائة وفاة بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة لليوم الرابع على التوالي، كما تم إحصاء 2612 إصابة جديدة لترتفع حصيلة الإصابات الإجمالية للوباء 195,051 وألغت الصين عشرات الرحلات الجوية من عاصمتها بكين وإليها وأغلقت المدارس وبعض المناطق في إطار تعزيز الجهود لاحتواء انتشار جديد لفيروس كورونا أثار مخاوف من تفش أوسع نطاقا وسجل مسؤولو الصحة 31 حالة إصابة مؤكدة جديدة في أسوأ ظهور جديد للمرض في بكين منذ أوائل فبراير. وقال رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز إن الفحوصات أكدت إصابته بفيروس كورونا المستجد، لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

 

كورونا عربياً

أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 1567 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و94 وفاة مقابل 1691 إصابة و97 وفاة يوم الاثنين. وقالت وزيرة الصحة هالة زايد إن العدد الإجمالي للإصابات في مصر ارتفع إلى 47856 والوفيات إلى 1766. أصيب أول وزير في الحكومة العراقية وأفراد أسرته بفيروس كورونا، وقال مصدر طبي حكومي التركية إن الفحوصات أثبتت إصابة وزير النقل ناصر بندر وأفراد أسرته بفيروس كورونا، دون أن تتوفر بعد أي تفاصيل بشأن حالته الصحية. ويعتبر ناصر بندر أول وزير عراقي تُعلن إصابته بكورونا منذ ظهور الجائحة، بينما سجلت إصابة نائبتين في البرلمان عن تحالف “القوى العراقية” بالفيروس خلال الأسبوع الجاري وهما وحدة الجميلي ومحاسن دلي. وسجل العراق أرقاماً غير مسبوقة بشأن الإصابات بفيروس كورونا إذ بلغت 1385 حالة، إلى جانب 60 وفاة، مما رفع مجمل الإصابات إلى 22 ألفاً و700، بينها 712 وفاة، و9862 حالة شفاء. وأعلنت وزارة الصحة الكويتية، عن تسجيل 575 إصابة جديدة وثلاث حالات وفاة، خلال الـ 24 ساعة الماضية ليرتفع بذلك إجمالي حالات الإصابة المسجلة في البلاد إلى 37533 حالة، في حين بلغ مجموع حالات الوفاة جراء الفيروس إلى 306 حالات وقال الدكتور عبد الله السند الناطق الرسمي باسم الوزارة إن من بين حالات الإصابة الجديدة 317 حالة لمواطنين كويتيين و258 حالة لغير الكويتيين وارتفعت حالات الشفاء إلى 28896 حالة بعد تعافي 690 شخصا وأعلنت وزارة الصحة العمانية عن تسجيل (810) إصابات جديدة بفيروس كورونا (كوفيد 19) منها (468) حالة لعمانيين و(342) لغير عمانيين، ليصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة (26079) حالة إصابة و (116) وفاة وتماثل (11797) حالة للشفاء.

 

وزاري عربي

أشاد المجلس الوزاري العربي للسياحة بالجهود التي اتخذتها الدول العربية لاحتواء تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، ومنح الأولية لصحة مواطنيها، وفرض عدد من الإجراءات والسياسات لتسريع التعافي من الآثار السلبية على منشآت القطاع السياحي فيها. وأكد المجلس في ختام جلسته الطارئة التي، امس، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، وترأس وفد دولة قطر فيها سعادة السفير إبراهيم بن عبدالعزيز السهلاوي مندوب دولة قطر الدائم لدى جامعة الدول العربية، على أهمية التعاون بين الدول العربية الأعضاء لتنسيق الجهود ورفع قيود السفر على عدة مراحل، مع الأخذ بالاعتبار الاحتياطات اللازمة للمساعدة في تخفيف الآثار السلبية لفيروس كورونا سواء على الصحة العامة والمجتمعات أو على اقتصاداتها. وشدد في بيان أصدره في هذا الخصوص على أهمية ضمان صحة وسلامة العاملين في قطاع السياحة والسفر واتفق المشاركون على أهمية توفير بيئة سفر آمنة.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close