👮‍♂️ Government

National plan of action to combat desertification

خطة عمل وطنية لمُكافحة التصحّر

Gulf Times – Doha:

Qatar, represented by the Ministry of Municipality and Environment (MME) is observing today (June 17), the World Day to Combat Desertification and Drought.

Falling on June 17 the day aims to raise public awareness on the international efforts to fight desertification and the need for stronger community participation to resolve the related environmental issues.

The theme of this year’s celebrations focuses on the issues of Food, Fodder and Fibres, and the relations between consumption and earth regarding changing the general trend towards the ways of production and excessive consumption, which are considered the main reason behind desertification.

The MME has exerted great efforts to fight desertification in the country through various programmes, initiatives, projects, projects and related works to maintain the plant cover and rehabilitated the wild areas by planting the Qatari desert with various local plants, shrubs and trees, in addition to increasing the existing greenery across the the country.

In 2019, the MME’s Environmental Affairs Sector planted 3,280 shrub seedlings to rehabilitate the Qatari lawns and transferred 1,773 trees from the sites of the infrastructure projects of the state in addition to accumulating large amounts of plant seeds and enhancing the strategic seed stock of the country at the genome bank, which include endangered species such ghaff trees and rare types such as the wild Cordia myxa plants.

Besides, HE the Minister of Municipality and Environment issued a ministerial decision No 180 of 2019 extending the ban on camel grazing in the open lawns for two years, which has contributed considerably in reviving them and some trees, shrubs and plants have started to grow and flourish again. 

The minister also issued ministerial decision No 381of 2018 to form a permanent work team to study the positive and negative impacts of the decision to ban camel grazing in the open on the plant cover and wildlife in the country as well as camels. Further, a team was formed according to ministerial decision No 373 of 2017 to update the national strategy on fighting desertification. In the meantime, 16 wild lawns have been fenced completely across the country with some of them closed entirely to protect the endangered and rare varieties of plants while others were partially closed to enhance the planting process and rehabilitate them.

Source: gulf-times

الدوحة – الراية :

تشارك دولة قطر ممثلة بوزارة البلدية والبيئة دول العالم اليوم، في الاحتفال باليوم العالمي لمُكافحة التصحّر الذي يوافق (17 يونيو) من كل عام، بهدف رفع الوعي العام بالجهود الدوليّة لمكافحة التصحّر. وتذكير الجميع بأن تحييد أثر تدهور الأراضي يمكن تحقيقه من خلال حل المشكلات والمشاركة المجتمعيّة القوية والتعاون على جميع المستويات.

ويركز الاحتفال هذا العام على موضوع «غذاء، علف، ألياف»، والعلاقات بين الاستهلاك والأراضي، من حيث تغيير النزعات العامة تجاه أنماط الإنتاج والاستهلاك البشرية المفرطة التي تُعد السبب الرئيسي في التصحّر وتدهور الأراضي.

وتبذل وزارة البلدية والبيئة ممثلة بقطاع شؤون البيئة جهوداً كبيرة في مجال مكافحة التصحّر، من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات والمشاريع والأعمال المتعلقة بالمحافظة على الغطاء النباتي والعمل على تأهيل الروض واستزراع البر القطري بنباتات من البيئة القطرية، بالإضافة إلى زيادة المساحات الخضراء وزراعة الأشجار. وتضمنت هذه الجهود، استزراع (3280) شتلة برية في إطار إعادة تأهيل البر القطري خلال عام 2019، ونقل (1773) من الأشجار البريّة من مواقع مشاريع البنية التحتية للدولة، وتجميع كميات كبيرة من بذور النباتات البريّة وتعزيز المخزون البذري للدولة في بنك الجينات، من بينها نباتات مهدّدة بالانقراض مثل نبات الغاف ونباتات نادرة مثل البمبر البري.

وتمّ تشكيل فريق عمل تحديث الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر بموجب القرار الوزاري رقم (373) لسنة 2017م، والذي يضم مختلف الجهات المُختصة بالدولة، ومن ضمنها القطاع البيئي بالوزارة (إدارة الحماية والحياة الفطرية، إدارة المحميات الطبيعيّة)، والقطاع الزراعي (إدارة البحوث الزراعية، وإدارة الشؤون الزراعية)، وقطاع شؤون التخطيط العمراني (إدارة التخطيط والجودة، والتخطيط العمراني)، وكذلك جامعة قطر ومؤسسة قطر وهيئة الطيران المدني.

وقد تمّ الانتهاء من وضع مسودة خُطة العمل الوطنية لمكافحة التصحّر، وجارٍ العمل على إجراء التعديلات والتحديثات المطلوبة عليها تمهيداً لاعتمادها.

وفي إطار حماية وإعادة تأهيل الروض، تمّ حتى الآن تسوير (16) روضة في مختلف أنحاء الدولة بعضها تمّ إغلاقه بشكل كامل بهدف حماية بعض الأنواع المهدّدة والمنقرضة بالدولة، والبعض الآخر تمّ إغلاقه إغلاقاً جزئياً لحمايته من التهديد وتمّ عمل عمليات استزراع وإعادة تأهيل به ليستعيد وضعه الطبيعي، والبعض الآخر تمت حمايته كمصدر هام للموارد الوراثيّة النباتيّة بالدولة.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close