World🦠Coronavirus

When will the economic crisis caused by Coronavirus end?

متى ستنتهي الأزمة الاقتصادية التي خلّفها كورونا؟

Al-Sharq – Translation by WGOQatar:

IMF Managing Director Kristalina Georgieva believes this year’s global economic situation will be worse than the crisis that the world witnessed between 2008 and 2009, but the urgent question is when will this crisis end? In a report published in the Russian newspaper “Argonti i Fact”, writer Elena Trigobova stated that the expectations of all financial institutions, bankers and economists do not hold a positive profile about the prospects of the global economy.

“It will take more time to overcome the crisis, so it is difficult to set a specific date for its end, the aspects of the crisis will vary from country to country, but in general the global economy could return to sustainable growth by 2021, while the situation will be unstable in the second half of 2020, depending largely on the severity and timing of the development of the second wave of coronavirus according to Aljazeera.net report,” said Musa Vorchik, chairman of the Council of Experts of the Russian Federation of Industrialists And businessmen for industrial policies.

Overcoming the epidemic

Vorchik added that countries that can save their economic fabric and avoid bankruptcy will survive the crisis, noting that maintaining business and people’s mental health helps to quickly return to normal after major restrictions have been removed, and is likely to include most developed countries, such as Japan, Germany, France, Switzerland, South Korea, Taiwan and Singapore, either because of the lack of significant losses as a result of the crisis, or the adoption of measures to mitigate the severity of the crisis, including support for business or population, and believes China, which appears to have managed to overcome the epidemic and was the first country to begin to regain its economic growth, will not easily overcome the crisis, he says, “the fact that its reputation in the world has been damaged in the near future will lead to the loss of many global production chains by Chinese companies, the decline in investment and even the collective withdrawal of foreign companies.”

The suffering of developing countries

On the other hand, many developing countries, including Russia, Brazil, Mexico and India, may suffer sharply from this crisis because of the delay in the war against the epidemic and the lack of resources to adequately support the economy, the writer quoted Vladimir Kleimanov, head of economic management at the Russian Academy of National Economics and Public Administration, saying that the issue of the end of the current crisis is somewhat complex, and no one can predict its history as long as there is talk of a second or third wave of the epidemic, and Russia is now living two crises, the first being linked to the Coronavirus, The second is the decline in oil prices and the need to reduce production, which will have additional impacts on the oil and gas sector and the country’s economy as a whole, and the crisis is likely to arise in the coming months in other sectors, even in the wake of the recovery of the economy after the over-quarantine, and according to Klemanov, it will be difficult to restore the previous path of sustainable development after the economic shock to the pre-crisis level, and the restoration process will take several years.

Stages of the economic cycle

Valeria Minitcheva, assistant professor of international finance and economics at the Russian University of Economics, believes that each economic cycle goes through 4 stages, namely recovery, peak, recession and stagnation, and in the current situation, for Russia and the world, the recession will end with the complete removal of restrictions on the movement of goods, services, capital and labour resources, besides, Minitcheva believes that this phase will continue at least until mid-autumn, and if there is a second wave of the epidemic, quarantine and institutional closures will continue until spring 2021, understandably, the population of developed countries is more prepared for this crisis than previous ones by taking measures such as pooling savings, establishing a social support system, moving many industries to remote work and automating many processes. In general, the current crisis has emerged in all countries of the world simultaneously, and no one is good at dealing with it, and the crisis associated with low energy prices leaves oil, gas and coal-exporting countries in a more vulnerable position.

Stability of the economy

Economist Nikolai Nebelyweyev considers that the crisis will affect all countries without exception, and points out that although SMEs suffered the most damages in Europe and the United States, government support measures in these countries are very active, moreover, the stability of the leading economies is linked to the stability of the vast majority of entrepreneurs in the countries concerned, and the world’s leading economies have realized the need to support employers and preserve taxpayer economies through government support.

Source: al-sharq

الدوحة – الشرق:

ترى المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا أن الوضع الاقتصادي العالمي لهذا العام سيكون أسوأ من الأزمة التي شهدها العالم بين عامي 2008 و2009، لكن السؤال الملح هو متى تنتهي هذه الأزمة؟ في تقرير نشرته صحيفة “أرغومنتي أي فاكتي” الروسية، ذكرت الكاتبة إيلينا تريغوبوفا أن توقعات جميع المؤسسات المالية وأصحاب البنوك والاقتصاديين لا تحمل لمحة إيجابية بشأن آفاق الاقتصاد العالمي، ونقلت الكاتبة عن موسى فورشيك رئيس مجلس خبراء لجنة الاتحاد الروسي للصناعيين ورجال الأعمال لشؤون السياسات الصناعية، أن تخطي الأزمة سيتطلب وقتا إضافيا، لذلك يصعب تحديد تاريخ معين لنهايتها، ستختلف جوانب الأزمة من بلد إلى آخر، لكن بشكل عام يمكن أن يعود الاقتصاد العالمي إلى النمو المستدام بحلول عام 2021، بينما سيكون الوضع غير مستقر في النصف الثاني من عام 2020، ويعتمد إلى حد كبير على شدة وموعد تطور الموجة الثانية من فيروس كورونا بحسب تقرير للجزيرة نت.

التغلب على الوباء

فورشيك أضاف أن البلدان التي يمكنها إنقاذ نسيجها الاقتصادي وتفادي الإفلاس ستنجو من الأزمة، ويشير إلى أن الحفاظ على الأعمال التجارية والصحة النفسية للشعوب يساعد على العودة بسرعة إلى الوضع الطبيعي بعد إزالة القيود الرئيسية، ورجح أن تشمل هذه البلدان معظم الدول المتقدمة، مثل اليابان وألمانيا وفرنسا وسويسرا وأستراليا وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة، ويعزى ذلك إما إلى عدم تكبد خسائر كبيرة جراء الأزمة، وإما اعتماد تدابير تخفف من شدة الأزمة، بما في ذلك دعم رجال الأعمال أو السكان، ويعتقد فورشيك أن الصين -التي يبدو أنها نجحت في التغلب على الوباء وكانت أول دولة تبدأ في استعادة نموها الاقتصادي تقريبا- لن تتجاوز الأزمة بسهولة كما يعتقد الكثيرون، ويقول إن “حقيقة تضرر سمعتها في العالم ستؤدي في المستقبل القريب إلى خسارة الشركات الصينية العديد من سلاسل الإنتاج العالمية، وتراجع الاستثمار وحتى انسحاب الشركات الأجنبية بشكل جماعي”.

معاناة الدول النامية

في المقابل، قد تعاني العديد من الدول النامية، بما في ذلك روسيا والبرازيل والمكسيك والهند، بشكل حاد من هذه الأزمة جراء تأخر الحرب ضد الوباء وافتقار تلك الدول للموارد اللازمة لدعم الاقتصاد بشكل كاف، ونقلت الكاتبة عن فلاديمير كليمانوف رئيس قسم إدارة الاقتصاد في الأكاديمية الروسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة، أن مسألة انتهاء الأزمة الحالية معقدة نوعا ما، ولا يمكن لأحد التكهن بتاريخها مادام هناك حديث عن موجة ثانية أو ثالثة للوباء، وتعيش روسيا اليوم أزمتين، ترتبط الأولى بفيروس كورونا، والثانية بانخفاض أسعار النفط والحاجة إلى خفض الإنتاج، وسيؤدي ذلك إلى تأثيرات إضافية على قطاع النفط والغاز وعلى اقتصاد البلد ككل، ويرجح أن تنشأ الأزمة في الأشهر المقبلة في قطاعات أخرى، حتى في أعقاب انتعاش الاقتصاد بعد تجاوز الحجر الصحي، وبحسب كليمانوف، سيكون من الصعب إعادة المسار السابق للتنمية المستدامة بعد الصدمة الاقتصادية إلى مستوى ما قبل الأزمة، وسوف تستغرق عملية الترميم سنوات عدة.

مراحل الدورة الاقتصادية

ترى فاليريا مينيتشوفا الأستاذة المساعدة بقسم الشؤون المالية والاقتصادية الدولية بجامعة الاقتصاد الروسية، أن كل دورة اقتصادية تمر بأربع مراحل، تتمثل في الانتعاش والذروة والركود والكساد، وفي الوضع الراهن، بالنسبة لروسيا والعالم، ستنتهي مرحلة الركود بإزالة القيود المفروضة على حركة السلع والخدمات ورؤوس المال وموارد العمل بشكل كامل، إلى جانب ذلك، تعتقد مينيتشوفا أن هذه المرحلة سوف تستمر على الأقل حتى منتصف الخريف، وإذا حدثت موجة ثانية من الوباء سيتواصل الحجر الصحي وإغلاق المؤسسات حتى ربيع عام 2021، وبطبيعة الحال، فإن سكان البلدان المتقدمة أكثر استعدادا لهذه الأزمة من الأزمات السابقة عن طريق اتخاذ بعض التدابير مثل تجميع المدخرات وإنشاء نظام دعم اجتماعي وانتقال العديد من الصناعات إلى العمل عن بعد وأتمتة العديد من العمليات، وبشكل عام، ظهرت الأزمة الحالية في جميع دول العالم في وقت واحد، ولا أحد يجيد التعامل معها، كما أن الأزمة المصاحبة لانخفاض أسعار الطاقة تترك البلدان المصدرة للنفط والغاز والفحم في وضع أكثر هشاشة.

استقرار الاقتصاد

أما خبير الاقتصاد نيكولاي نيبليويف، فيعتبر أن الأزمة ستؤثر على جميع البلدان دون استثناء، ويشير إلى أنه على الرغم من أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الأكثر ضررا في أوروبا والولايات المتحدة، غير أن تدابير الدعم الحكومية في هذه البلدان نشطة للغاية، علاوة على ذلك، يرتبط استقرار الاقتصادات الرائدة باستقرار الغالبية العظمى من أصحاب المشاريع في البلدان المعنية، وقد أدركت الاقتصادات الرائدة في العالم مدى ضرورة دعم أرباب العمل والحفاظ على اقتصادات دافعي الضرائب من خلال الدعم الحكومي.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close