👮‍♂️ Government

Political disputes stand in the way of achieving the interests of GCC people: FM

وزير الخارجية: الخلافات السياسية تقف عائقاً أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون

QNA – Paris:

Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs, H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani has affirmed that the State of Qatar is still ready to reach a long-term solution to the Gulf crisis, in a manner that does not infringe on the sovereignty of Qatar and does not violate international law.

His Excellency stressed that the blockade of Qatar had damaged the Gulf Cooperation Council (GCC), which is still “paralysed”, pointing that political disputes prevail over the needs of GCC people, as the blockade mentality is stronger.

In an interview with Le Monde, H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani pointed to the three-year long efforts to solve the crises saying: “Unfortunately, the efforts of the past year have not worked, although there has been progress. It seems that the other side did not want to engage in real negotiations. However, mediation efforts by the Amir of Kuwait and the United States continue”.

His Excellency went on saying: “We remain ready to discuss a long-term solution, as long as it does not infringe on our sovereignty and does not violate international law. But it must be understood that this crisis was manufactured from scratch, with a smear and propaganda campaign against Qatar, which had no justification and continues to this day.”

On the US efforts to resolve the air aspect of the crisis, by pushing Saudi Arabia and the UAE to reopen their skies on Qatar Airways aircraft, H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said: “No progress has been made yet. But we remain in close contact with the Americans. This story has been illegal from the start. Our case is before the International Criminal Court and the International Civil Aviation Organization and we hope to recover our airspace.”

Responding to a question on whether the GCC could overcome the divisions of its members to help them cope with the post-COVID-19 economic crisis, His Excellency said: “The blockade of Qatar damaged the GCC. We hoped that in this period of global crisis, wisdom would prevail and that the challenges we faced would revive regional cooperation. Unfortunately, the GCC remains paralysed. During the pandemic, a meeting of the health ministers of its member countries was organised in Riyadh. Unfortunately, our minister was not allowed to fly to Riyadh until the meeting ended. This shows a lack of seriousness to deal with the crisis. Political disputes prevail over the needs of our peoples. The blockade mentality is stronger.”

On Qatar’s position regarding the debate on COVID-19 and what must be changed so that a similar health crisis does not happen, H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani said: “No country can feel safe anymore, this is the novelty. Previous epidemics, like those of SARS, had not really spread to regions other than those in which they had emerged. But the COVID-19 pandemic has reached all of us. So the first lesson from this crisis is that every country in the world needs a resilient health system that can cope. Second, there is a need to strengthen multilateralism and international cooperation, to ensure that countries have a unified platform for exchanging views and experience. Finally, we must guarantee the protection of supply chains, so that we can meet our domestic needs, but also the needs of other countries.”

Responding to a question on the lessons that can be learned from the fiasco of this retired General Khalifa Haftar,  who has just lost the battle of Tripoli, against the forces of Libya’s Government of National Accord, His Excellency said; “We say, since the Skhirat agreement in 2015, that the conflict in Libya must be resolved by a political process and not by coups and military aggression. 

Haftar has always preferred violence. He is only interested in the political process when he looses a round, only to come back in force. If there is a lesson to be learned, it is that the international community must comply with the political process, within the framework of international law and UN resolutions. Doing so would have saved many Libyan lives and saved the country’s significant resources.”

With regard to Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu’s intention to announce the annexation of part of the West Bank in July, H E the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs reiterated the State of Qatar’s rejection of the move, saying: “ We reject this move, which amounts to planting the last nail in the coffin of the peace process. The annexation of these territories will bury any possibility of settling the conflict in the future. The security, economic and social implications will be catastrophic for the entire region. Many states share this position. But the reality is that we do not see agreement among the international community on how to enforce this position. It is something as old as the Israeli occupation.”

On what can be done to preserve the historic peace agreement between the United States and the Afghan Taliban, signed in Doha last February, from collapse, after several attacks took place in Afghanistan, H E Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani said; “There is no collapse. This agreement has always been seen as a first step. True peace will only come when the Kabul government on the one side and the Taliban on the other speak together. We hope that this inter-Afghan dialogue will start soon.”

باريس – قنا:

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن دولة قطر مازالت على استعداد للتوصل إلى حل طويل الأمد للأزمة الخليجية طالما أنه لا ينتهك سيادة قطر ولا ينتهك القانون الدولي .

وشدد سعادته على أن حصار دولة قطر أضر بدول مجلس التعاون الخليجي “الذي لايزال مشلولاً”، منبهاً إلى أن الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون ،”حيث أن عقلية فرض الحصار كانت هي الأقوى “.

وأشار سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في حديث مع صحيفة لوموند الفرنسية، إلى جهود حل الأزمة الخليجية التي مر عليها ثلاث سنوات..وقال ” لسوء الحظ، لم تنجح الجهود المبذولة خلال العام الماضي، على الرغم من إحراز تقدم.. ويبدو أن الطرف الآخر لم يرغب في الدخول في مفاوضات حقيقية.. ومع ذلك، تستمر جهود الوساطة من قبل سمو أمير الكويت والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف سعادته ” ما زلنا على استعداد للتوصل إلى حل طويل الأمد، طالما أنه لا ينتهك سيادتنا ولا ينتهك القانون الدولي.. لكن يجب أن يُفهم أن هذه الأزمة صُنعت من الصفر، بدأت بحملة تشويه ودعاية ضد دولة قطر، والتي ليس هناك مبرر لها وتستمر حتى يومنا هذا.”

وحول الجهود الأمريكية للضغط على السعودية والإمارات لإعادة فتح مجالهما الجوي أمام طائرات الخطوط الجوية القطرية، قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ” لم يتم إحراز أي تقدم حتى الآن، لكننا ما زلنا على اتصال وثيق مع الأمريكيين..هذا التصرف غير قانوني منذ البداية، ولقد رفعنا دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولي ونأمل في استعادة مجالنا الجوي”.

وردا على سؤال عن قدرة مجلس التعاون الخليجي في التغلب على الانقسامات بين أعضائه لمساعدتهم على التأقلم مع الأزمة الاقتصادية ما بعد وباء كورونا ( كوفيد-19) أجاب سعادته قائلا ” أضر حصار قطر بدول مجلس التعاون الخليجي..كنا نأمل أن تسود الحكمة في ظل هذه الأزمة العالمية وأن تنعكس التحديات التي واجهناها على التعاون الإقليمي.. لسوء الحظ، لا يزال مجلس التعاون الخليجي مشلولا..لقد عقد اجتماع لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي في الرياض خلال تفشي الوباء. لسوء الحظ، لم يُسمح لسعادة وزيرة الصحة بالسفر إلى الرياض إلا بعد انتهاء الاجتماع. وهذا يدل على عدم الجدية في التعامل مع الأزمة. إن الخلافات السياسية تقف عائقاً أمام تحقيق مصالح شعوبنا ، حيث أن عقلية فرض الحصار كانت هي الأقوى”.

وحول موقف دولة قطر من النقاش الذي يدور في العالم، حول الوباء وما الذي يجب تغييره حتى لا تتكرر أزمة صحية مثل أزمة كورونا( كوفيد -19) أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني ” لايمكن لأي بلد أن يشعر بالأمان بعد الآن، هذا هو الجديد. لم تنتشر الأوبئة السابقة، مثل تلك التي صاحبت/ السارس/، إلى مناطق أخرى غير تلك التي ظهرت فيها. لكن جائحة وباء( كوفيد – 19 ) قد وصلت إلينا جميعًا. لذا فإن الدرس الأول من هذه الأزمة هو أن كل بلد في العالم بحاجة إلى نظام صحي مرن قادر على التكيف. ثانياً، هناك حاجة إلى تعزيز التعددية والتعاون الدولي، لضمان أن يكون لدى الدول منصة موحدة لتبادل الآراء والخبرات. وأخيرًا، يجب علينا ضمان حماية سلاسل التوريد، حتى نتمكن من تلبية احتياجاتنا المحلية، ولكن أيضًا احتياجات البلدان الأخرى”.

وردا على سؤال حول الدروس التي يمكن الاستفادة منها من إخفاق قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي خسر معركة طرابلس ضد قوات حكومة الوفاق الوطني أجاب سعادته قائلا “

قُلنا، منذ اتفاق الصخيرات عام 2015، إن الصراع في ليبيا يجب أن يُحل بعملية سياسية وليس بالانقلابات والعدوان العسكري. لطالما فضل حفتر استخدام العنف، إنه يهتم بالعملية السياسية فقط عندما يخسر، ولكنه يعود لاستخدام القوة مرة أخرى.. إذا كان هناك درس يجب تعلمه، فهو أنه يجب على المجتمع الدولي الامتثال للعملية السياسية، في إطار القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. كان من شأن ذلك أن يُنقذ العديد من أرواح الشعب الليبي وأن يُنقذ موارد البلاد”.

وحول اعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتزامه ضم جزء من الضفة الغربية في يوليو القادم ، أكد سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية رفض دولة قطر لهذه الخطوة محذرا من أن آثارها ستكون كارثية على المنطقة بأسرها ..وقال ” نحن نرفض هذه الخطوة التي قد تعني النهاية لعملية السلام. إن ضم هذه الأراضي سيقضي على أي إمكانية لتسوية النزاع في المستقبل، إن الآثار الأمنية والاقتصادية والاجتماعية ستكون كارثية على المنطقة بأسرها. تشترك العديد من الدول في تبني هذا الموقف، لكن الحقيقة هي أننا لا نرى اتفاقًا بين المجتمع الدولي حول كيفية تطبيق ذلك، ويعد هذا الأمر قديماً قدم الاحتلال الإسرائيلي”.

وردا على سؤال عن سبل الحفاظ على اتفاق السلام التاريخ بين الولايات المتحدة وطالبان الأفغانية الذي تم توقيعه في الدوحة في فبراير الماضي ، من الانهيار بعد وقوع عدة هجمات في البلاد أكد سعادته أنه” لا يوجد انهيار” ..وقال ” كان يُنظر دائمًا إلى هذه الاتفاقية على أنها خطوة أولى، ولن يتحقق السلام الحقيقي إلا عندما يبداً الحوار بين حكومة كابول من جهة وطالبان من جهة أخرى.. ونأمل أن يبدأ هذا الحوار الأفغاني قريباً”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close