🏆2022

Ras Abu Aboud Stadium: A truly unique sustainable project

استاد راس أبوعبود: مشروع مستدام فريد من نوعه

sc.qa

Ras Abu Aboud Stadium will be the first of its kind; a pioneering solution in stadium design and a blueprint for future sports events – but its sustainable legacy began long before construction even started.

The stadium is being made primarily from shipping containers and is set to host matches up to the quarter-finals stage during the FIFA World Cup Qatar 2022. After the tournament, the 40,000-capacity stadium will be completely dismantled, with its parts transformed into sporting facilities in Qatar and overseas.

And while the stadium’s sustainable legacy is guaranteed, what most people don’t know is what measures were taken to ensure its location – close to Doha Port and overlooking the spectacular West Bay skyline – became suitable to house the construction. The land where Ras Abou Aboud is being built had to be decontaminated after years of industrial use, meaning a legacy for the site has been delivered before the project has even been completed.

Significant work has been carried out by the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) to remove the existing buildings, laboratories, workshops and fuel tanks. Some of the old buildings were kept – partly for their cultural and architectural value but also to ensure new facilities didn’t need to be created from scratch.

The SC’s Sustainability & Environment Senior Manager, Bodour Al Meer, said: “Due to the nature of construction at the time the buildings were constructed, many had asbestos within their structures. Asbestos removal specialists were employed, taking exceptional care during the demolition and site preparation phases. Over 65 tonnes of asbestos containing material was removed from the site and safely disposed.”

Al Meer continued: “Soil and groundwater contamination were also present in some locations. Water was run through a specific waste treatment process before it was used for dust suppression on-site or discharged into the sea, to adhere to Qatar’s strict environmental requirements.”

More than 80% of the materials from the demolished buildings were reused or recycled, including metals, electronics, wood and office/packaging waste. Almost 70,000 tonnes of concrete and asphalt were crushed, tested and stockpiled to use during the construction of the stadium.

The land was also home to trees and vegetation, some of which were more than 30 years old. More than 875 trees were inspected and tagged, and where possible, excavated and removed to the SC Tree & Turf Nursery, which provides the tree and turf for all Qatar 2022 venues.

So far, 923 containers have been delivered to the stadium site out of the 949 required for its construction. The fabrication of steel for the structure is 94% complete and the development of the steel structure is now 33% complete.

Mohammed Al Mulla, Acting Precinct Director, Ras Abu Aboud Stadium, said: “It’s an honour to work on such a sustainable project. Sustainability is at the core of everything we do for Qatar 2022 and Ras Abu Aboud exemplifies that commitment. The fact we’ve been able to decontaminate this former industrial site and turn it into a prime seafront location for future generations to enjoy is a great legacy for us.”

الدوحة – الشرق

يعد استاد راس أبوعبود، أحد استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، من الحلول الرائدة في عالم تصميم الاستادات، ونموذجاً فريداً في تجسيد الاستدامة خلال الإعداد لاستضافة الأحداث الرياضية الكبرى، وقد جرى التخطيط للإرث المستدام للاستاد قبل فترة طويلة من البدء في أعمال تشييده.

يجري بناء الاستاد، الذي ستبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجّع، ويستضيف مباريات في مونديال قطر 2022 من دور المجموعات حتى الدور ربع النهائي، من حاويات الشحن البحري. ومن المقرر تفكيك أجزاء الاستاد بالكامل عقب إسدال الستار على منافسات البطولة، والاستفادة منها في تشييد منشآت رياضية في قطر وخارجها، ليصبح بذلك أول استاد يفكك بالكامل في تاريخ المونديال. واستقبل موقع الاستاد حتى الآن 923 حاوية شحن من أصل 949 لازمة لاستكمال عمليات التشييد. وشارفت أعمال تجميع الصلب على الانتهاء بنسبة 94%، مع إنجاز 33% من الهيكل الفولاذي للاستاد.

◄ مثال للاستدامة

وفي سبيل تشييد استاد يجسّد الاستدامة في المنشآت الرياضية؛ شهد موقع بناء استاد راس أبوعبود، القريب من ميناء الدوحة، والمطل على منطقة الخليج الغربي، العديد من الإجراءات قبل بدء أعمال الإنشاء، فقد جرى تطهير الأرض بالكامل بعد أن كانت ولسنوات عدة موقعاً صناعياً، لتشكل بذلك أولى خطوات تحقيق الإرث المستدام للاستاد قبل الانتهاء من تشييده.

وبذلت اللجنة العليا للمشاريع والإرث جهوداً هائلة لإزالة المباني والمعامل والورش وخزانات الوقود بالموقع، مع الحفاظ على بعض المباني القديمة، نظراً لقيمتها الثقافية والمعمارية، والاستفادة منها بعد تطويرها بدلاً من تشييد منشآت جديدة وحول عمليات تجهيز موقع بناء الاستاد؛ قالت المهندسة بدور المير، مدير أول الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: “كانت مادة الأسبستوس تستخدم في تشييد المباني في الماضي. وقد استعنا بخبراء لإزالة تلك المادة، مع اتخاذ احتياطات استثنائية خلال عمليات الهدم، وتجهيز الموقع. ونجحنا في التخلص مما يزيد على 65 طنا من المخلفات التي تحتوي على مادة الأسبستوس بطريقة آمنة.

وأضافت المير: “تعقبنا مستويات من التلوث في التربة والمياه الجوفية في بعض المواقع. وقمنا برفع المياه بعد معالجتها وفق تقنيات متخصصة، واستخدمناها في تهدئة الغبار المتصاعد من الموقع، ثم صرف الزائد منها في البحر، مع الالتزام التام بالشروط البيئية المتبعة في دولة قطر”.

◄ الملا: إرث فريد

من جهته قال المهندس محمد الملا، مدير إدارة مشروع استاد راس أبوعبود: ” أفخر بالعمل في هذا المشروع المستدام، فالاستدامة تحتل مكانة محورية في كل ما نقوم به استعداداً لاستضافة مونديال 2022، ويعد استاد راس أبوعبود خير دليل على ما سيتركه المونديال من إرث فريد يعود بالفائدة على أفراد المجتمع، وذلك بعد تطهير الأرض التي كانت في السابق موقعاً صناعياً، وتحويلها إلى واجهة بحرية مميزة تستمتع بها الأجيال القادمة”.

◄ استخدامات بيئية

جرى إعادة تدوير واستخدام ما يزيد على 80% من مخلفات الهدم التي شملت معادن وأجهزة إلكترونية، وأخشابا، ومواد مكتبية وأخرى تستخدم في التغليف، علاوة على تكسير ما يربو على 70 طنا من الخرسانة والأسفلت، ومن ثم اختبارها وتجميعها لاستخدامها في تشييد الاستاد.

وكان موقع بناء الاستاد موطناً لعدد من الأشجار والنباتات التي تواجدت بالمكان لما يزيد على 30 عاماً، وقام فرق العمل بفحص ما يزيد على 875 شجرة وترقيمها ونقل ما أمكن نقله إلى مشتل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الذي يوفّر الأشجار وعشب الأرضية لكافة استادات وملاعب التدريب المرتبطة بمونديال 2022.

المصدر: al-sharq

Ras Abu Aboud Stadium: A truly unique sustainable project
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close