💉 Health🦠Coronavirus

Qatar ramps up targeted care to protect elderly, most vulnerable during COVID-19

قطر تضع خطة شاملة لحماية كبار السن والفئات الأكثر عرضة للإصابة بـ كوفيد-١٩

QNA – Doha:

Hamad Medical Corporation (HMC) urged all citizens and residents in Qatar to take every measure to keep the elderly population away and safe from the Coronavirus (COVID-19), especially as we approach Eid Al Fitr.

Global evidence has shown that while COVID-19 can affect people of all ages and health status, the elderly are much more likely to experience severe symptoms and are therefore more at risk from becoming seriously ill if they contract the illness. In response to this evidence, HMC, in collaboration with the Ministry of Public Health and Primary Health Care Corporation (PHCC), have established a comprehensive plan to help protect this vulnerable group of society.

The plan includes comprehensive public education and awareness campaign to inform elderly citizens and their families about adhering to important guidelines for their safety.

Dr Hanadi Al Hamad, National Lead for Healthy Ageing in Qatar and Medical Director of Rumailah Hospital and Qatar Rehabilitation Institute, explained with increasing age, peoples natural immune system becomes less able to cope with the symptoms caused by the virus. 

“The COVID-19 symptoms can include high fever, persistent dry cough, aches and pains and extreme fatigue, and these can be challenging for anyone, but often more so as we get older and our resilience to deal with the symptoms of an infection weakens. The problems are exacerbated when people have additional chronic health condition, such as diabetes, heart and kidney disease or similar; many of which become more prevalent with increasing age,” said Dr. Al Hamad.

The pandemic has necessitated a change in the way many healthcare services are delivered to all people, and especially older citizens. This includes limiting face-to-face exposure to reduce the risk of infection spread. The establishment of telemedicine facilities for a variety of specialties has proven very successful. Over the past, few months over 1000 virtual consultations have been delivered to people over 60, from medical consultation to providing physiotherapy advice.

Recognizing the importance for people with chronic conditions to continue taking their medication, the government has supported the program for medication deliveries to people at home. Over 14500 medication orders have been dispensed by HMC and PHCC pharmacy teams to ensure patients have the medicines they need.

The recently established telephone outreach service for the elderly has provided another important channel to connect with older patients more at risk. Staffed by members from the Geriatric and Long-term Care Department, the team proactively call those aged 60 years and over to offer advice and support on how to stay safe during this period. 

“We recognize that loneliness from social isolation can sometimes be as difficult to bear as any other illness, especially for vulnerable older people we have therefore set up a call center staffed with geriatricians and nurses. To date we have made around 20,000 calls have been made by HMC and PHCC staff, ranging from dispensing medical advice, arranging a special home visit to medication prescription. And sometimes our teams merely provide psychosocial support just a call to check up on an individual to see how they are feeling can provide a powerful boost to their overall wellbeing,” added Dr Al Hamad.

While virtual consultation has become increasingly important, there are times when a physical consultation is essential and Home Health Care service teams from HMC and PHCC continue to make house calls in urgent cases. Over 12000 visits have been conducted over the past few months to provide necessary services such as administering insulin injections, dressing wounds or checking vital signs.

Another outcome from the pandemic has been a reduction in requests for older people to see a specialist for an ailment. A number of older people, or their families, are fearful of going outside at this time, stopping them from seeing a doctor then they need to see one; and this can lead to some minor ailments deteriorating over time and potentially becoming acute health problems needing emergency care. 

A specialized Elderly Day Care Unit has recently been established in Rumailah Hospital, designed to provide non-life-threatening or emergency care in a more age-friendly environment where the teams can abide by safety regulation concerning distancing. 
“In order to reduce the danger of having a relatively minor condition or issue deteriorate and become more serious, the Elderly Day Care Unit delivers important yet routine medical interventions in order to manage them before they become acute. The added benefit of this service is to reduce the risk or need of an elderly person having to visit the Emergency Department if they do not need to. To date nearly 100 patients have used this facility,” said Dr Al Hamad.

Until better treatment options are found for COVID-19 and the infection risks decrease, the need remains for observing physical distancing to protect the more vulnerable groups in society. As has been seen in countries around the world, if these safety measures are disregarded or eased too soon, the rise in infections are all too evident.

“We fully understand that the situation with the lockdown measures are a real burden on families, especially during Ramadan. And we appreciate that people want to get together with family and friends especially during the upcoming Eid. But for now we need the support from the whole community to stay home to stay safe. This is the best way in which we can show the love we have for the elders in our family,” added Dr. Hanadi.

الدوحة – قنا: 

دعت مؤسسة حمد الطبية كافة أفراد المجتمع الى اتخاذ جميع التدابير والاجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة كبار السن وحمايتهم من فيروس كورونا (كوفيد-19) خاص مع اقتراب عيد الفطر المبارك.

وأظهرت الأدلة العالمية أنه في حين يمكن للأشخاص من جميع الأعمار والحالات الصحية أن يصابوا بفيروس كوفيد-19، إلا أن كبار السن أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض حادة وبالتالي هم أكثر عرضة لتفاقم حالتهم الصحية إذا أصيبوا بالمرض.

وأمام هذا الواقع وللاستجابة لهذه الأدلة قامت مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، بوضع خطة شاملة للمساعدة في حماية هذه الفئة الضعيفة من المجتمع.

وتتضمن الخطة حملة تثقيف وتوعية عامة وشاملة لإرشاد المواطنين من كبار السن وأسرهم بضرورة الالتزام بإرشادات السلامة الهامة في سبيل حماية صحتهم.

واستعرضت الدكتورة هنادي الحمد قائد برنامج الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة والمدير الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل أنه مع تقدم العمر يصبح جهاز المناعة الطبيعي لدى الأشخاص أقل قدرة على التعامل مع الأعراض التي يسببها الفيروس.

وقالت الدكتورة هنادي إن أعراض كوفيد-19 يمكن أن تشمل الحمى الشديدة والسعال الجاف المستمر والأوجاع والآلام والإرهاق الشديد وقد تكون هذه الأعراض صعبة على أي شخص، ولكن غالبا ما تكون أصعب مع تقدم الشخص في السن وضعف قدرته على التعامل مع أعراض العدوى.

وأشارت إلى أن المشاكل الصحية تتفاهم عندما يعاني الأشخاص من حالات صحية مزمنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب والكلى أو ما شابه ذلك ، والعديد من هذه الأمراض يصبح أكثر انتشارا مع تقدم العمر.

وتطلبت جائحة كورونا إجراء تغييرات في العديد من جوانب وطرق تقديم خدمات الرعاية الصحية للسكان، بالأخص الكبار في السن منهم حيث شمل ذلك الحد من المخالطة المباشرة وجها لوجه للحد من خطر انتشار العدوى.

وفي هذا الاطار تم إنشاء مرافق للعلاج عن بعد لمجموعة متنوعة من التخصصات وقد أثبتت نجاحا كبيرا .

وخلال الأشهر الماضية تم تقديم أكثر من 1000 استشارة افتراضية إلى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما ، بدءا من الاستشارات الطبية وصول إلى تقديم المشورة للعلاج الطبيعي.

كما تم تدعيم برنامج توصيل الدواء إلى المنزل وذلك لأهمية مواصلة الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة بتناول أدويتهم حيث تم صرف أكثر من 14500 طلب دواء من قبل فرق قسم الصيدلة في مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية لضمان حصول المرضى على الأدوية التي يحتاجونها.

وقد وفرت خدمة التواصل عبر الهاتف التي تم إنشاؤها مؤخرا لكبار السن قناة مهمة أخرى للتواصل مع المرضى الأكبر سنا المعرضين للخطر حيث تضم الخدمة فريقا من المتخصصين من قسم أمراض الشيخوخة والرعاية المطولة الذين يقومون بالاتصال بشكل استباقي بالأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عاما وأكثر لتقديم المشورة والنصح والدعم حول كيفية الحفاظ على سلامتهم خلال فترة انتشار الفيروس.

وأوضحت الدكتورة هنادي الحمد أن العزلة الاجتماعية قد يصعب تحملها في بعض الأحيان وقد تكون بنفس صعوبة تحمل أي مرض آخر،خاصة بالنسبة لفئة كبار السن لذلك تم إنشاء مركز اتصال يضم أطباء وممرضات وممرضين متخصصين في طب الشيخوخة لتقديم المساعدة حيث أجرى فريق مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية حوالي 20 ألف مكالمة هاتفية شملت توفير خدمات كثيرة من تقديم المشورة الطبية إلى ترتيب زيارة منزلية خاصة وصولا إلى إعطاء الوصفات الطبية وأحيانا الدعم النفسي والاجتماعي من خلال مجرد الاتصال للتواصل مع الشخص والسؤال عن صحته وعن أحواله وهذا يساعد على تعزيز الرفاهية والعافية بشكل عام.

وعلى الرغم من تزايد أهمية الاستشارات الطبية الافتراضية ، إلا أن هناك أوقات يكون فيها الفحص البدني ضروريًا وتواصل فرق خدمة الرعاية المنزلية بمؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية إجراء زيارات منزلية في الحالات العاجلة والطارئة. وقد تم إجراء أكثر من 12000 زيارة خلال الأشهر القليلة الماضية لتقديم الخدمات الضرورية مثل حَقن الأنسولين أو تضميد الجروح أو فحص العلامات الحيوية للجسم.

كما تم إنشاء وحدة رعاية نهارية لكبار السن في مستشفى الرميلة مؤخرا مصممة لتوفير الرعاية للحالات غير الطارئة والتي لا تشكل تهديدا على الحياة في بيئة أكثر ملاءمة لكبار السن حيث يمكن للفرق الطبية الالتزام بقواعد السلامة المتعلقة بالمسافة الآمنة .

وتقدم وحدة الرعاية النهارية لكبار السن خدمات طبية هامة ولكنها روتينية من أجل علاج الحالات قبل أن تصبح حادة حيث تمثل الفائدة الإضافية لهذه الخدمة في الحد من مخاطر أو حاجة الشخص الكبير في السن إلى زيارة قسم الطوارئ إذا لم يكن بحاجة إلى ذلك. واستخدم 100 مريض الوحدة حتى اليوم.

وشدد الدكتورة هنادي على أهمية التزام بالتباعد الجسدي لحماية الفئات الأكثر ضعفا في المجتمع حيث أنه في البلدان التي تم فيها تجاهل تدابير السلامة أو تخفيفها قبل الأوان فإن الإصابات ارتفعت فيها بشكل واضح.

وقالت “نتفهم تماما أن الوضع مع إجراءات الإغلاق يشكل عبئا حقيقيا على العائلات ، خاصة خلال شهر رمضان ونحن نقدر أن الناس يريدون الاجتماع مع العائلة والأصدقاء خاصة خلال فترة العيد ولكن في الوقت الحالي نحن بحاجة إلى دعم وتضافر المجتمع بأكمله للبقاء في المنزل للحفاظ على سلامة وصحة الجميع وهذه هي الطريقة الأمثل لإظهار حبنا لكبار السن في عائلتنا.”

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close