💉 Health🦠Coronavirus

Don’t panic or underestimate the virus: doctor who survived COVID-19 in Qatar

الطبيب الذي تعافى من كوفيد-١٩ في قطر: لا داعي للذعر أو الاستهانة بالفيروس

Maryam Maged Abouzaid – Qatar Tribune:

Doha: A paediatric surgeon at the Hamad Medical Corporation (HMC) who has recovered from COVID-19 called on the public in Qatar not to panic, or underestimate the virus, as he shared his story in an interview aired on Qatar TV.

Thanking the God and the healthcare workers of Qatar for his recovery, Dr Muthanna al Salhi said he decided to go to the HMC’s Communicable Disease Center when he lost his sense of smell and taste, three days after he developed flu-like symptoms.

“A medical team was sent to my house to do the necessary tests to make sure that no one else in my is infected,” Dr Salhi said. 

During the treatment period, he said he was given five different medications that were used for other epidemics.

“I took the medicines that included antibiotics and those given to malaria and HIV patients.” 

It took around six days for Dr Salhi to get his health back. He said he was tested for COVID-19 seven days after the treatment began and once again 24 hour later.

“Once I had my recovery results, according to the procedures, I had to isolate myself for 14 days before going back to my family,” he said.

Having successfully fought and defeated the virus, Dr Salhi urged the people to follow the instructions of the Ministry of Public Health and stay at home as far as possible.

source: qatar-tribune

الدوحة – الشرق:

استعرض أحد جنود “الجيش الأبيض” في قطر تجربته مع الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” ورحلة تعافيه منها، مشيداً بالرعاية التي وجدها، متوجهاً بالشكر إلى دولة قطر وعلى رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وإلى جميع الكوادر الطبية ابتداءً من وزيرة الصحة الدكتورة حنان الكواري وإلى المدير التنفيذي لمستشفى الأمراض الانتقالية الدكتورة منى المسلماني وإلى جميع الأطباء والممرضين الذين كانوا سبباً في شفائه وشفاء جميع المرضى الآخرين.

وأعلنت وزارة الصحة اليوم عن تعافي 735 شخصاً من فيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليصل إجمالي عدد حالات الشفاء في دولة قطر إلى 5634 حالة.

وقال الدكتور مثنى الصالحي أخصائي جراحة الأطفال خلال برنامج “المسافة الاجتماعية” على تلفزيون قطر مساء اليوم الثلاثاء: بدأت الأعراض في 12 أبريل بآلام شديدة في الظهر واحتقان في منطقة البلعوم واعتقدت أنها نزلة برد وبعد 3 أيام فقدت حاستي الشم والتذوق بالكامل وبدأت أشعر بالقلق وتواصلت مع أصحاب الخبرة في هذا المجال.. ونصحوني بإجراء الفحص وبعد انتظار يومين زادت الكحة والآلام في الصدر وتوجهت إلى مستشفى الأمراض الانتقالية وتم أخذ العينة في 18 أبريل وتم الاتصال بي ثاني يوم من قبل وزارة الصحة وإبلاغي بأنني مصاب بكورونا وأخذوا البيانات حول مكان السكن والمخالطين لي في الأيام الأخيرة ونصحوني بالعزل في المنزل إلى أن يأتي الفريق الطبي للبيت ومعاينتي وأخذ عينات من بقية أفراد العائلة.

ورداً على سؤال كيف انتقل إليه المرض؟، قال: هو فيروس ماكر لأن المشكلة لا تعرف من أين وكيف تمت إصابتك.. وكثير من الحالات لا تظهر لديها أي أعراض خاصة الأطفال.. يكون في المستشفى أطفال ومن الممكن انتقال المرض عن طريقهم.. أو ممكن خلال التسوق رغم أنني كنت لا أخرج إلا للضرورة القصوى ولا أعرف الحقيقة من أين أصبت، لافتاً إلى أنه يحرص دائماً على ارتداء الكمامات والقفازات خارج المنزل وفي العمل أيضاً

وأضاف: تم أخذي إلى المستشفى في 19 أبريل وبعد إجراء بقية الفحوصات والآشعة، أُعتبرت حالتي من الحالات المتوسطة وهذا استوجب بقائي في المستشفى لأخذ العلاج وأخذت 5 أنواع من الأدوية لمدة 9 أيام، موضحاً أن الأدوية التي تستعمل في قطر وفي بقية دول العالم هي أدوية مساعدة تعمل على تحفيز المناعة أو تثبط من انتشار الفيروس وتقلل من فترة البقاء في المستشفى، كاشفاً عن أنواع الأدوية الخمسة التي أخذها في المستشفى حيث تم أخذ 2 منها عن طريق الوريد و2 عن طريق الفم من بينها 2 مضادات حيوية منها الأزيثرومايسين بالإضافة إلى دواء يستخدم لعلاج الملاريا وهو الهيدروكسي كلوروكين ودواءان مضادات للفيروسات وهما التاميفلو الذي يستخدم لعلاج أنفلونزا الطيور، بالإضافة إلى دواء الكاليترا وهو يستخدم مع مرضى الإيدز.

وأضاف: بدأت حالتي تتحسن بعد 5 أو 6 أيام من أخذ الأدوية.. في المستشفى لديهم بروتوكول أنه بعد مرور 7 أيام من أول عينة تم من خلالها تشخيص المرض، يتم أخذ عينة ثانية.. إذا ظهرت العينة الثانية سلبية يجب أن تعاد مرة ثانية بعد 24 ساعة وإذا ظهرت سلبية أيضاً فهذا يعني شفاء المريض.

وتابع: بعد خروجي من المستشفى عزلت نفسي لمدة 14 يوماً، مؤكداً أهمية ذلك الأمر خاصة إذا كان في العائلة أحد كبار السن أو شخص مناعته ضعيفة، لافتاً إلى أنه لا يخرج من المنزل إلا عند الضرورة ويحرص على ارتداء الكمامات والقفازات وغسل اليدين.

ووجّه رسالة إلى المجتمع، قائلاً: أطمئن الناس وأطالبهم بعدم الذعر هو ليس بالمرض الخطير والقاتل.. هناك نسبة بسيطة جداً من الناس من الممكن أن يتعرضوا لحالات شديدة تسبب الوفاة وهم من لديهم أمراض مزمنة أو كبار السن….، إلا إنه أكد في الوقت ذاته على ضرورة عدم الاستهانة والاستخفاف بهذا المرض، متابعاً: كما قلت هو مرض ماكر.. هناك 80% من المصابين به ليس لديهم أعراض أو أعراض بسيطة.. يجب الالتزام بإرشادات وتعليمات وزارة الصحة و”خليك في البيت”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close