💉 Health🦠Coronavirus

Private practitioners allowed to work in govt treatment institutions

السماح للمُمارسين في القطاع الخاص بالعمل في المؤسسات العلاجيّة بالقطاع الحكومي

QNA – Doha

Licensed practitioners in the private sector were recently allowed to work in treatment institutions in the government sector in order to strengthen the medical and paramedical staff in the face of the coronavirus and provide more and faster medical and nursing services.

This was revealed by Sheikh Dr Mohamed bin Hamad al-Thani, director of Public Health at the Ministry of Public Health (MoPH), during an interview with the official Qatar News Agency.

This is among the proactive steps being taken in the State under the prevailing circumstances, the others including equipping five hospitals to treat coronavirus patients and increasing the number of primary healthcare centres to four centres to carry out the necessary tests to examine and keep suspected cases, in addition to preparing a medical isolation hospital in Umm Salal with a capacity of 12,500 beds, he observed.

The official also noted that some 30 hotels featuring the highest safety standards were allocated for quarantine purposes since the beginning of the Covid-19 crisis.

Rooms were allocated for individual cases as well as families, in addition to clinics within hotels for medical and paramedical personnel for case management, evaluation, monitoring and follow-up, Sheikh Dr Mohamed said.

He stated medical staff perform a daily evaluation of those in quarantine to detect their health status, measure the body temperature and ensure that no pathological symptoms appear as tests are done every two days to detect the virus.

He also indicated that all services are provided in hotels, including the Internet, to allow residents to communicate with family and friends. Room service is also provided, including cleaning on a daily basis, while the hotel provides laundry and delivery services.

He noted that leaving the room is forbidden if there is no necessity in order to prevent direct contact, in accordance with the rules of social distancing.

The director of Public Health explained that those in quarantine are authorised to leave after it is confirmed that they are free from the virus, depending on the clinical examination, the result of laboratory analysis and the report of the treatment team.

He said the 14-day period is adequate for quarantine, and it is calculated starting from the time of the last contact with an infected person. When there is a positive case of Covid-19 with clinical symptoms, the patient will be transferred to an isolation hospital, he added.

Regarding the increasing number of positive Covid-19 cases in Qatar, the official explained that the noticeable increase is due to several reasons. One of these is that the spread of the virus has begun to enter the peak stage (i.e. the highest wave that affects a country), which may continue to increase for a period of time before it begins to decline.

It is also due to the steady increase in the efforts of the MoPH and its medical teams to track the transmission chains of coronavirus and expand the surveillance process, including that of groups of contacts with people who were previously diagnosed with the disease.

All of these factors have contributed to the early detection of many cases of infection and reduced the spread of the virus.

Sheikh Dr Mohamed also talked about the efforts made by various sectors in the country to combat Covid-19, saying that all governmental and non-governmental sectors as well as civil society organisations have adhered to the directives of His Highness the Amir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani, as well as the national executive plan and instructions of the Supreme Committee for Crisis Management to fight the virus.

He noted that everyone has realised from the beginning that the problem of Covid-19 is not limited to medical and health solutions provided by the MoPH and that this crisis cannot be managed individually. This epidemiological situation needs a collective approach that guarantees co-operation and combined efforts between various sectors in the country in order to respond appropriately and rapidly to this new threat, he said, adding that this has been done through “outstanding co-operation” with the World Health Organisation (WHO).

He pointed out that all ministries have participated in this collective approach, along with health, academic and research institutions as well as civil society organisations and the private sector in order to find the best ways to reduce the social and economic impact of this pandemic.

Responding to a question on the ministry’s plans to handle the spread of Covid-19, Sheikh Dr Mohamed said the goal of addressing this pandemic is not only to slow the spread of the virus to reduce the number of infected people and reduce its burden on the health system, but the main objective from the beginning has been to prevent an ascendant curve as much as possible.

“We have faced a serious challenge since the end of February after the Qatari citizens were evacuated from Iran, in addition to the return of citizens from the affected countries to Qatar, which contributed to an increase in the number of infections and a rise in the number of new cases,” he said.

On the medical teams’ current handling of the coronavirus crisis, he said due to the State’s keenness on the right of everyone to health, including providing the necessary medical care for them as well as the necessary supplies and equipment, the MoPH accelerated the provision of medical, nursing and technical cadres and employed additional physicians to support the medical and nursing staff assigned to work in the field to respond to the outbreak.

He added that the health cadres have been trained and qualified remotely by WHO experts, pointing out that quality and performance indicators have been developed to measure the readiness of the hospital system in the country, which is monitored through periodic reports.

He also referred to the launch of the ‘For Qatar’ campaign by the Moph with the aim of attracting volunteers to help reduce the spread of the pandemic. The volunteers have been trained at the Education City Student Center (Multaqa), Qatar Foundation for Education, Science and Community Development, and they have embarked on their volunteering work with enthusiasm.

الدوحة – قنا

كشف سعادة الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامّة بوزارة الصحة العامّة أن المستشفيات التي خصصتها دولة قطر لعلاج مرضى فيروس كورونا (كوفيد-19) وصل عددها حتى الآن إلى 5 مستشفيات و4 مراكز صحيّة للاختبار والفحص والحجز بالإضافة إلى مُستشفى للعزل الطبي.

وقال في حوار لوكالة الأنباء القطريّة ‏»قنا»‏ إنه تمّ تخصيص 5 مستشفيات لعلاج مرضى فيروس (كوفيد-19) وهي: مركز الأمراض الانتقالية ومستشفيات حزم مبيريك العام، والكوبي، ومسيعيد، ورأس لفان إضافة إلى 4 مراكز صحيّة للاختبار والفحص والحجز للحالات المُشتبه في إصابتها وهي مراكز: غرافة الريان، وأم صلال، ومعيذر، وروضة الخيل الصحيّة.

وأضاف إنه تمّ في التاسع من شهر أبريل الجاري الانتهاء من إعداد مستشفى العزل الطبي بمنطقة أم صلال الذي تصل طاقته الاستيعابيّة إلى 12 ألفاً و500 سرير، وهو مزوّد بجميع الاشتراطات الصحيّة اللازمة ووسائل الراحة والأمان لاستقبال المُصابين بالفيروس.

كما كشف مدير إدارة الصحة العامّة أنه تمّ السماح مؤخراً للمُمارسين المُرخصين في القطاع الخاص بالعمل في المؤسسات العلاجيّة بالقطاع الحكومي بهدف تعزيز الكادر الطبي وشبه الطبي في مواجهة وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) وتقديم خدمات الرعاية الطبيّة والتمريضيّة بشكل أكبر وأسرع.

وقال الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني في ردّه على سؤال يتعلق بالخطط المستقبليّة لوزارة الصحة العامّة للتعامل مع تفشي فيروس (كوفيد-19)، إن الهدف من مواجهة هذا الوباء ليس الاقتصار على إبطاء انتشار الفيروس لتقليل عدد المُصابين وتفادي زيادة العبء على النظام الصحي، وإنّما كان الهدف الأساسي منذ البداية تفادي تصاعد المنحنى بالقدر الممكن.

وأضاف قائلاً: «إلا أننا واجهنا تحدياً جدياً منذ نهاية شهر فبراير وذلك بعد أن تمّ إجلاء المواطنين القطريين من إيران، إضافة إلى عودة المواطنين المقيمين في الدول الموبوءة إلى دولة قطر؛ ما ساهم في زيادة أعداد الإصابات وارتفاع أرقام الحالات الجديدة».

وأشار إلى أن الخطط المستقبليّة تضمنت كما تم الإشارة إليه اتخاذ العديد من الخطوات الاستباقيّة ومنها السماح للممارسين المرخصين في القطاع الخاص بالعمل في المؤسسات العلاجية بالقطاع الحكومي بهدف تعزيز الكادر الطبي وشبه الطبي في مواجهة الوباء، وتجهيز خمسة مستشفيات لعلاج مرضى كورونا وزيادة عدد مراكز الرعاية الصحية الأولية لعمل الاختبارات اللازمة والفحص والحجز للحالات المُشتبه في إصابتها إلى 4 مراكز فضلاً عن إعداد مستشفى العزل الطبي بمنطقة أم صلال والذي تصل طاقته الاستيعابيّة إلى 12 ألفاً و500 سرير.

وعن تعامل الطواقم الطبيّة حالياً مع أزمة فيروس كورونا، أوضح مدير إدارة الصحة العامّة أنه حرصاً من الدولة على حق الجميع في الصحة بما يشمل تأمين الرعاية الطبية اللازمة لهم والمستلزمات والأجهزة الضرورية، وجهت وزارة الصحة العامة بالتسريع بتوفير الكوادر الطبية والتمريضية والفنيّة وتوظيف مُعالجين إضافيين من أجل مساندة الطاقم الطبي والتمريضي المُكلف بالعمل الميداني لمُجابهة وباء كورونا.

وأضاف إنه تمّ تدريب وتأهيل الكوادر الصحية (عن بُعد) من قِبل خبراء منظمة الصحة العالميّة، كما تمّ وضع مؤشرات الجودة والأداء لقياس جاهزية النظام الاستشفائي في البلد والتي تتم متابعتها من خلال التقارير الدوريّة.

كما أشار إلى إطلاق وزارة الصحة العامة حملة «من أجل قطر» بهدف استقطاب المتطوّعين للمساهمة في الحدّ من انتشار الوباء، حيث تمّ تدريبهم في مركز طلاب المدينة التعليميّة بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وهم يباشرون حالياً عملهم التطوّعي بكل حماس.

 

تطبيقات للتنبؤ بالفيروس

أشار الدكتور محمد بن حمد آل ثاني إلى أن وزارة الصحة تتابع باهتمام حالياً ما تقوم به جامعتان رائدتان هما جامعة كامبريدج وجامعة كارنيجي ميلون، كل على حدة، لتطوير تطبيقات تستمع إلى سعال المُستخدمين وأصواتهم للتنبؤ بما إذا كانوا مُصابين بالفيروس التاجي.

وأضاف إنه يتم أيضاً متابعة مستجدات التنسيق بين عمالقة التكنولوجيا فيسبوك وأمازون وجوجل مع منظمة الصحة العالمية بخصوص توفير أدوات علم الأوبئة الرقميّة، وروبوتات الدردشة، ومجموعات اختبار الاستجابة السريعة وغيرها من التقنيات للحدّ من انتشار الوباء والتصدي له.

كما لفت أيضاً إلى ما تقوم به مؤسسة قطر بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية وبعض الجهات الخارجيّة من دراسات علميّة حول استخدام الذكاء الاصطناعي وعلم الجينوم وغيرها من التكنولوجيات المتقدّمة المستخدمة لمكافحة وباء كورونا، إلى جانب ما تقوم به حالياً جامعة قطر بالتعاون مع بعض مراكز البحوث العالميّة بإجراء عدد 6 بحوث بخصوص فيروس (كوفيد-19).

 

الأجسام المُضادة في بلازما الدم تعزّز مقاومة المرضى

تحدّث مدير إدارة الصحة العامّة عن وحدة التبرّع بالبلازما من المُتعافين من فيروس (كوفيد-19) والتي تمّ افتتاحها في مؤسسة حمد الطبية، وتتيح هذه الخدمة المتطوّرة جمع بلازما الدم من الأشخاص الذين تعافوا من الإصابة بفيروس كورونا ونقلها للأشخاص المُصابين بالمرض والذين يتلقون العلاج منه حالياً، حيث إن الأجسام المُضادة الموجودة في بلازما الدم الذي تمّ أخذه من الأشخاص المُتعافين يمكنها أن تُساعد المرضى الذين يخضعون للعلاج على تعزيز مقاومتهم للفيروس.

 

إجراء 85 ألف فحص بأحدث التقنيات

توسعة المُختبرات المركزية عززت قدرتها

وفيما يتعلق بعدد الفحوصات التي يتم إجراؤها للكشف عن الفيروس، قال الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني إنه منذ البداية قامت المختبرات التابعة لإدارة المختبرات الطبيّة وعلوم الأمراض بمؤسسة حمد الطبية بالكشوفات المخبريّة اللازمة، حيث تجاوز العدد الإجمالي للفحوصات المخبريّة 85 ألف فحص، ويتم استخدام التقنيات المخبرية الحديثة.

وأضاف إن التوسعة الجديدة في المختبرات المركزية لفحص فيروس كورونا ساهمت في زيادة القدرة على إجراء عدد أكبر من الفحوصات يومياً، كما يتم العمل حالياً على استيراد الكواشف الحديثة والمعتمدة والتي سوف تمكّن من اختبار أعداد أكبر والحصول على نتائج التحاليل المخبريّة بصورة أسرع.

وعن الإمكانيات الأخرى التي توفّرها وزارة الصحة للتعامل مع جائحة فيروس (كوفيد-19) أوضح مدير إدارة الصحة العامّة أنه عند ظهور متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد «سارس» في عام 2003 وأنفلونزا الخنازير سنة 2009، أنشأت وزارة الصحة العامة منذ ذلك الحين نظام ترصّد الأنفلونزا والأمراض الشبيهة بالأنفلونزا (ILI) وتمّ ربط هذا النظام بإدارة المختبرات وعلم الأمراض في مؤسسة حمد الطبية والتي تمت تسميتها كمركز وطني للأنفلونزا من قِبل منظمة الصحة العالميّة.

وقال إنه هكذا يتم حالياً البناء على هذه الآلية الوطنية للترصّد في عملية الاستجابة لوباء كورونا المستجد، حيث قامت وزارة الصحة العامة منذ البداية بتشكيل فرق للتقصي والكشف المبكر عن المرض والتنسيق مع إدارة المختبرات وعلم الأمراض واعتماد البيانات المتاحة في نظام ترصد الأنفلونزا والأمراض الشبيهة بها وتوصيات وتوجيهات منظمة الصحة العالميّة.

وأضاف إن الوزارة قامت بتشكيل اللجنة الوطنية للتأهّب للأوبئة من أجل دراسة الوضع الوبائي في البلد ووضع الخطط والمشاريع ومتابعة تنفيذ هذه الخطط للتصدي للمرض، وتتألف اللجان من أعضاء فاعلين في وزارة الصحة العامّة والوزارات المعنية الأخرى وذلك بالتنسيق مع اللجنة العُليا لإدارة الأزمات كما تمّ تشكيل مجموعة من الفرق الطبيّة لدعم عمل اللجان.

ولفت إلى أن الفرق الطبيّة في المنافذ تولت القيام بإجراءات فحص المُسافرين القادمين من مختلف الدول وإخضاعهم للحجر الصحي فور وصولهم لمدة 14 يوماً لتقييمهم ومتابعتهم والتأكّد من خلوهم من المرض، كما تمّ تحويل الحالات المُصابة إلى مركز الأمراض الانتقاليّة بمؤسسة حمد الطبية.

كما تمّ تخصيص عدة فرق طبية ميدانية تتضمن أطباء وممرضين وفنيين من وزارة الصحة العامّة ومن مؤسسة حمد الطبيّة ومن مؤسسة الرعاية الصحيّة الأوليّة للتصدي لفيروس (كوفيد-19).

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close