💉 Health🦠Coronavirus

Plasma treatment technology yields positive results for COVID-19 in Qatar

نتائج إيجابية في استخدام تقنية العلاج بالبلازما لحالات مصابة بكوفيد-١٩ في قطر

QNA

Doha, Qatar: Hamad Medical Corporation (HMC) started using blood plasma to treat some COVID-19 cases at its Communicable Diseases Center (CDC).

CDC Medical Director Dr. Muna Al Maslamani said in remarks to QNA that the use of plasma has used in the treatment of some diseases like SARS; the Middle East Syndrome and the swine flu (H1N1) since many years and the results were variable in the recovery of those cases.

She added that with the spread of the novel coronavirus (COVID-19), the plasma taken from people who recover from the disease is used to treat critical conditions confirmed to be infected with the virus.

She also explained that the results in cases, who received plasma treatment was, were better than other cases that were given the same treatment technique, pointing out that the results are mixed.

Dr. Muna Al Maslamani stated that the plasma center was opened in the CDC in cooperation with Blood Transfusion department at the Hamad Medical Corporation where the modern plasma center was provided with the latest devices that separate the plasma from the blood directly, and then at the same time return the other components of the donor.

She indicated that the new plasma center also has plasma preservation devices, which ensures their suitability for long-term use.

She noted that the number of blood plasma donors who have recovered from COVID-19 has reached 11 donors.

Dr. Al Maslamani touched on the expected results from using this treatment technology, pointing that although the effectiveness of any conclusive treatment for the Corona virus has not been established, and despite limited number of patients who received plasma treatment, in an experimental manner as part of scientific studies, the results appear encouraging, pending scientific studies on larger numbers of patients to prove the effectiveness of this type of treatment.

She added that the plasma treatment technique was used in some scientific studies empirically in several countries on limited numbers of patients, confirming that the initial results appear to be promising.

She explained that to confirm these results locally, the CDC has initiated, in cooperation with other parties, the start of a clinical scientific study to test the effectiveness of this treatment, as the results of this study will be published once it is completed.

Speaking about blood plasma, Dr. Muna stated that the blood consists of the liquid part called the plasma and the cellular part that includes white and red blood cells and platelets, explaining the plasma contains water, proteins, carbohydrates and other components, including antibodies. The plasma can be separated from the blood in different ways, she added.

The blood, donated for this treatment technique, contains the antibodies that were produced in the plasma of recovered person to help patients who are still undergoing treatment to enhance their resistance and help their recovery from the virus.

With regard to drugs and other technologies that are currently used in the State of Qatar to treat patients infected with COVID-19, Dr. Muna Al Maslamani said, “Most types of medications that have been used in scientific studies and have been used in other countries to treat the disease are available in Qatar. These include but are not limited to, Chloroquine; Hydroxychloroquine; Azithromycin and Tamiflu to name a few”.

The state-of-the-art plasma treatment service at HMC’s Communicable Diseases Center can help patients undergoing treatment for Coronavirus through enhancing their resistance to the virus.


قنا

بدأت مؤسسة حمد الطبية باستخدام بلازما الدم في علاج بعض الحالات المصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، وذلك في مركز الأمراض الانتقالية التابع للمؤسسة. وقالت الدكتورة منى المسلماني المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية «قنا»، إن استخدام البلازما برز في علاج بعض الأمراض منذ سنوات عديدة، حيث تم استخدامها في علاج أمراض مثل «السارس» ومتلازمة الشرق الأوسط وإنفلونزا الخنازير (اتش1ان1)، وكانت النتائج متفاوتة في شفاء تلك الحالات.

وأضافت أنه يتم حالياً ومع انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد – 19) استخدام البلازما المأخوذة من الأشخاص المتعافين من المرض في علاج الحالات الحرجة المؤكد إصابتها بفيروس كورونا.

وأوضحت أن بعض النتائج التي تم تقديم علاج البلازما لها جاءت إيجابية من بعض الحالات الأخرى التي تم إعطاؤها تقنية العلاج نفسها، حيث إن النتائج تتفاوت في هذا الإطار.

وذكرت الدكتورة منى المسلماني أنه تم افتتاح مركز البلازما في مركز الأمراض الانتقالية بالتعاون مع طب نقل الدم بمؤسسة حمد الطبية، حيث تم تزويد مركز البلازما الحديث بأحدث الأجهزة التي تعمل على فصل البلازما عن الدم مباشرة، ثم تقوم في الوقت نفسه بإعادة المكونات الأخرى للشخص المتبرع.

وأشارت إلى أن مركز البلازما الجديد يمتلك أيضاً أجهزة حفظ البلازما، مما يضمن صلاحيتها للاستخدام لفترات طويلة. ولفتت إلى أن المتبرعين ببلازما الدم، وهم من المتعافين من فيروس كورونا، بلغ عددهم حتى الآن 11 متبرعاً.

وتحدثت الدكتورة منى المسلماني عن النتائج المتوقعة من استخدام هذه التقنية العلاجية، حيث أشارت إلى أنه وعلى الرغم من عدم ثبوت فعالية أي علاج قاطع لفيروس كورونا، وعلى الرغم أيضاً من استخدام تقنية العلاج بالبلازما على عدد محدود من المرضى وبصورة تجريبية كجزء من دراسات علمية، فإن النتائج تبدو مشجعة في انتظار دراسات علمية على أعداد أكبر من المرضي لإثبات فعالية هذا النوع من العلاج.

وأضافت أن تقنية العلاج بالبلازما تم استخدامها في بعض الدراسات العلمية بصورة تجريبية في عدة دول على أعداد محدودة من المرضى، مؤكدة أن النتائج الأولية تبدو مبشرة مبدئياً.

وأوضحت أنه لتأكيد هذه النتائج محلياً فقد بادر مركز الأمراض الانتقالية بالتعاون مع جهات أخرى، ببدء دراسة علمية سريرية لمعرفة وتأكيد مدى فعالية هذا العلاج، حيث سيتم نشر نتائج هذه الدراسة بمجرد الانتهاء منها.

وفي معرض حديثها عن بلازما الدم، أفادت الدكتورة منى بأن الدم يتكون من الجزء السائل والذي يسمى البلازما، ومن جزء خلوي يشمل خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، حيث تحتوي البلازما على الماء والبروتينات والكربوهيدرات ومكونات أخرى من بينها الأجسام المضادة، ويتم فصل البلازما عن الدم بطرق مختلفة.

ويحتوي الدم الذي يتم التبرع به في هذه التقنية العلاجية على الأجسام المضادة التي تم بناؤها في البلازما الخاصة بالشخص المتعافي، لمساعدة المرضى الذي لا يزالون يخضعون للعلاج في تعزيز مقاومتهم وتعافيهم من الفيروس.

وعن الأدوية والتقنيات الأخرى التي يتم استخدامها حالياً في دولة قطر لعلاج الحالات المصابة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، قالت الدكتورة منى المسلماني: «تتوفر في قطر معظم أنواع الأدوية التي تم استخدامها في الدراسات العلمية واستخدمت في دول أخرى لعلاج المرض، ومنها على سبيل المثال لا الحصر دواء «الكلوروكوين» و«الهيدروكسي كلوروكوين» و«الأزيثروميسن» و»التاميفلو» و»التسيزلوماب».

الجدير بالذكر أن خدمة العلاج بالبلازما المتطورة في مركز الأمراض الانتقالية، يمكنها أن تساعد المرضى الذين يخضعون للعلاج من مرض فيروس كورونا على تعزيز مقاومتهم للفيروس.


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close