World

Meet Kim Yo Jong, the likely successor to North Korean ’throne’ and Kim Jong Un’s sister

تعرّفوا على كيم يو جونغ ، الخليفة المحتمل لـ “عرش” كوريا الشمالية وأخت كيم جونغ أون

Qatar Tribune 

In 2013, now North Korea supreme leader Kim Jong Un executed his uncle and mentor Jang Song Thaek, accusing him of treason and corruption, a major step in consolidating his rule in the “hermit kingdom”. 

Bloody power struggles are nothing new in the nuclear-armed state, and one could be on the cards if the growing unconfirmed rumours and media reports about Kim’s health have any truth to it. 

There were talks of a serious health issue—caused by a heart problem and a botched stent operation which left him in a “vegetative state”—after Kim missed an April 15 commemoration of the 108th birthday of his grandfather, North Korea founder Kim Il Sung. Kim Jong Un is the third generation of his family to rule North Korea, and he hadn’t missed the April 15 event since assuming power after his father Kim Jong Il’s death in late 2011. If Kim Jong Un passes, experts predict a massive upheaval in North Korea and serious immediate political turmoil.

There are also worries that the serious illness or death of a leader venerated with near godlike passion by millions of North Koreans could cause public instability in the impoverished country.

Kim is the third generation of his family to rule North Korea, and a strong personality cult has been built around him, his father and grandfather. The family’s mythical Paektu bloodline, named after the highest peak on the Korean Peninsula, is said to give only direct family members the right to rule the nation. Reportedly, Kim Jong Un has not left a succession plan in place.

Who will succeed him?

Kim’s younger sister, senior ruling party official Kim Yo Jong, the most likely candidate to step in if her brother is gravely ill, incapacitated or dies. But some experts say a collective leadership, which could end the family’s dynastic rule, could also be possible. The country is patriarchal, and how much a woman leader will be accepted remains to be seen.

Believed to be in her early 30s, Kim Yo Jong is in charge of North Korea’s propaganda affairs, and earlier this month was made an alternate member of the powerful Politburo. The Guardian reported that she had primary school in Berne, Switzerland at the same time as Kim Jong-un, with whom she lived in a private home, attended to by staff and watched over by bodyguards. Forbes reported that, in Switzerland, she took ballet lessons. 

She had garnered attention by attending the 2018 Winter Olympics in the South Korea, where she met South Korea’s President Moon Jae-in.

She has frequently appeared with her brother at public activities, standing out among elderly male officials. She accompanied Kim Jong Un on his high-stakes summits with US President Donald Trump and other world leaders in recent years. Her proximity to him during those summits led many outsiders to believe she’s essentially North Korea’s No. 2 official.

The Daily Beast reported veteran US diplomat Evans Revere saying that, in Kim Yo Jong’s response to a Trump letter, he was “quite struck by the fact that in her statement she spoke authoritatively and confidently on behalf of KJU” and that he was also surprised by her use of the first person in the statement, a rarity in public remarks by senior North Korean officials.

Other Kim family members who might take over include Kim Pyong Il, the 65-year-old half-brother of Kim Jong Il who reportedly returned home in November after decades in Europe as a diplomat. Kim Pyong Il’s age could make him a reasonable front man for collective leadership by the State Affairs Commission and regent for the preferred next generation successor, said Leif-Eric Easley, a professor at Ewha University in Seoul, according to AP. However, elite power dynamics and danger of instability might make this an unlikely option.

source: qatar-tribune

نيويورك بوست

بعد أنباء غير رسمية عن خضوع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لجراحة في القلب جعلته في حالة حرجة، أسئلة عديدة تدور في الأذهان حول من سيحل محله خاصة أنه لا خليفة له ولا وريث مذكور.

حكمت عائلة كيم الدولة الشيوعية على مدى العقود السبعة الماضية، وتولي كيم الحالي زمام الأمور من والده كيم جونغ إيل، بعد وفاته في عام 2011.

ومرت السلطة تقليديا من خلال وراثة الذكور، لكن اليوم ليس لدى كيم جونغ أون البالغ من العمر 36 عاما أي أطفال بالغين، مما يجعل شقيقته، كيم يو جونغ، أكثر الخيارات وضوحا لاستبداله كحاكمة.

وتعتبر كيم يو جونغ عضوا بارزا في حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، وأقوى امرأة في البلاد، وفقا لتقرير المصلحة الوطنية لعام 2019.

وكانت تظهر إلى جوار الزعيم في زياراته الرسمية أو في المناسبات الوطنية، وهي الشقيقة الصغرى له والابنة الصغرى للزعيم السابق، كيم جونغ إيل، من زوجته الثالثة السابقة، كو يونغ هوي.

لفتت أنظار الإعلام بقوة عندما زارت كوريا الجنوبية العام الماضي ضمن وفد كوري شمالي رفيع المستوى للمشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، لتصبح أول عضو من أسرة كيم الحاكمة تزور الجارة الجنوبية في تاريخ الكوريتين.

تم تعيينها في عام 2014 نائبا لمدير إدارة الدعاية تحت إدارة شقيقها، ومنذ وفاة أبيها كيم جونغ إيل، يبدو أن كيم يو جونغ أصبحت أقرب المقربين للزعيم الكوري الشمالي، وهي علاقة بنيت على أخوة وزمالة دراسية في سويسرا.

لكن السياسة الكورية الشمالية ذكورية، ومن غير المرجح أن تصبح امرأة زعيمة، مهما كانت قوية. وتقول تقارير إن زوجة كيم، المشجعة والمغنية السابقة، لا تمارس أي سلطة سياسية.

واتخذ كيم جونغ أون خطوات لتعزيز سلطته منذ توليه الحكم  قبل 9 سنوات، وأمر بإعدام عمه القوي، جانغ سونغ تايك، وعائلته بأكملها في عام 2013 بتهمة الغدر والخيانة.

وبحسب ما ورد في تقارير، أمر كيم بقتل أخيه غير الشقيق، كيم جونغ نام، عام 2017، الذي توفي بعد هجوم بغاز مشل للأعصاب من قبل فتاتين قاتلتين في مطار كوالالمبور.

وهذا يترك شقيق كيم الأكبر، كيم جونغ تشول، خيارا واردا للخلافة، رغم أن تقريرا نشرته “UK Independent” أفاد بأن كيم جونغ تشول فضل البقاء بعيدا عن الأضواء، وليس له اهتمام في القيادة، حتى أن موظفا سابقا ادعى ذات مرة بأن تشول لا يمكنه القيادة. وقال التقرير إنه شوهد آخر مرة في حفل أريك كلابتون في لندن عام 2015 ، وهو ويحب العزف على الجيتار.

وإذا مات كيم  جونغ أون بشكل غير متوقع بسبب مضاعفات طبية، فقد يؤدي ذلك إلى نهاية حكم الأسرة البالغ 72 عاما، وفقا للأكاديميين.

وحذر الدكتور بروس بينيت، كبير محللي الدفاع في مؤسسة “راند كوربوريشن” غير الحزبية، من أن انهيار كوريا الشمالية قد يكون في الأفق.

وقال بينيت عام 2013: “هناك احتمال معقول بأن تنتهي الشمولية الكورية الشمالية في المستقبل المنظور، مع احتمال قوي للغاية أن يصاحب هذه النهاية عنف كبير واضطراب”.

ومن المحتمل أن يحاول القادة العسكريون في البلاد تنظيم انتزاع للسلطة دون خليفة مسمى، مما يؤدي إلى مخاوف من أزمة إنسانية.

وتابع بينيت: “إن انهيار الحكومة يمكن أن يسبب كارثة للصين وكوريا الجنوبية فيما يتعلق باللاجئين، والمطالب الاقتصادية، وصعوبات الاستقرار، والانتقام من كوريا الشمالية”.

وحذر من أن “الصين وجمهورية كوريا (الجنوبية) قد تفضلان النظام الكوري الشمالي الحالي على مواجهة هذه المشاكل الهائلة”.

وبحسب التقارير، فإن الولايات المتحدة لديها خطط طوارئ قائمة في حالة حدوث أزمة إنسانية واسعة النطاق.

وسبق أن نشرت بعض وسائل الإعلام تقارير قالت فيها إن زعيم كوريا الشمالية، أصيب بمرض وكان “في خطر كبير”، وتعرض مؤخرا لعملية جراحية خاصة بنظام القلب والأوعية الدموية.

إلا أن مسؤولين في الصين وكوريا الجنوبية أعربوا عن شكوكهم في أن كيم جونغ أون أصيب حقا بمرض خطير، ولم يصدر بعد أي تأكيد أو نفي من الجانب الكوري الشمالي بخصوص هذا الموضوع الحساس.

المصدر: nypost.com

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close