World🦠Coronavirus

Dolphins reclaim Bosphorus in Istanbul

الدلافين تستعيد البوسفور في اسطنبول

AFP -Istanbul 

A lull in boat traffic and a fishing ban in Istanbul forced by the coronavirus pandemic has proved good news for some of the city’s most-loved inhabitants — the Dolphins that swim in the fish-rich waters of the Bosphorus Strait between Europe and Asia.

The Turkish city of 16 million has been under lockdown since Thursday as part of government measures to stem the spread of the coronavirus, following two successive weekends where it was also shut down.

The latest confinement period is due to expire on Sunday midnight.

The pandemic has claimed more than 2,700 lives in Turkey.

Spotting Dolphins in the Bosphorus — a usually very busy narrow waterway connecting the Mediterranean to the Black Sea right through the heart of Istanbul — is often a source of joy for the city’s residents.

But the lockdown has meant fewer ships and more fish in the water, encouraging the mammals to come closer to shore and prompting more frequent sightings.

“A decrease in boat and human traffic across the Bosphorus has a big impact,” said Erol Orkcu, head of the amateur and sports fishing association in Istanbul.

“Terrestrial and aquatic living things can remain free without human beings. That enables Dolphins to come closer to the shoreline,” he told AFP.

Before the pandemic, fishing was a daily ritual in Istanbul with hundreds lighting fires or bringing samovars for making tea as they prepared for long angling stints along the shore.

The sight of thousands of amateur fishers on the Galata Bridge and on the banks of the Bosphorus is one of the city’s iconic images. But they are now almost deserted.

– ‘Terror’ of fishing halted –

Yoruk Isik, a dedicated ship spotter who snaps vessels passing through the Bosphorus, said he had photographed Dolphins before the pandemic but now they were swimming much closer to the shore.

Dolphins “are coming closer to the edge of the water as the terror of uncontrolled anglers on the shoreline has temporarily stopped,” he told AFP.

“I call it terror because 90 percent of them are not aware of what they are doing and cause incredible environmental pollution,” he said.

At Sarayburnu, which separates the Golden Horn from the Sea of Marmara, a pod of Dolphins were spotted swimming with an army of seagulls — to the joy of photographers.

The visibility of the Dolphins is seen as an indicator of a healthy maritime ecosystem as the mammals are fighting for survival.

Turkish literary giant Yasar Kemal wrote about the devastation wrought on the country’s coastal ecosystems by the overhunting of Dolphins for oil in his 1978 novel “The Sea-Crossed Fisherman”.

Since 1983, maritime mammal hunting has been prohibited in Turkey, and Dolphins are protected by law.

إسطنبول – أ ف ب

منحت فترة هدوء في حركة السفن وحظر الصيد في إسطنبول جراء جائحة كوفيد-19 فرصة جيدة لبعض من أكثر سكان المدينة شعبية … الدلافين التي باتت تسبح بحرية في المياه الغنية بالأسماك في مضيق البوسفور بين أوروبا وآسيا.

وتخضع المدينة التركية البالغ عدد سكانها 16 مليون نسمة لإغلاق كامل منذ الخميس كجزء من الإجراءات الحكومية لوقف انتشار الوباء، بعد عطلتي نهاية أسبوع متتاليتين شهدتا إغلاقا مؤقتا أيضا.

ومن المقرر أن تنتهي فترة الإغلاق الحالية منتصف ليل الأحد.

وأودى الوباء بحياة أكثر من 2700 شخص في تركيا.

وتعد رؤية الدلافين في مضيق البوسفور، وهو ممر مائي ضيق يربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأسود مباشرة عبر قلب اسطنبول وعادة ما يكون مزدحما للغاية، مصدر سعادة لسكان المدينة.

لكن هذا الإغلاق يعني عددا أقل من السفن والمزيد من الأسماك في ماء البوسفور، ما يشجع الثدييات الأليفة على الاقتراب من الشاطئ، وهو ضاعف من مرات رؤيتها وهي تلعب وتقفز على سطح المياه.

وقال رئيس جمعية الصيد للهواة والرياضة في اسطنبول إيرول أورككو إن “انخفاض حركة السفن والبشر عبر البوسفور له تأثير كبير”.

وصرّح لوكالة فرانس برس أنّ “الكائنات الحية البرية والمائية يمكن ان تبقى حرة بدون وجود بشري. وهذا ما مكّن الدلافين من الاقتراب من الشاطئ”.

وقبل تفشي فيروس كورونا المستجد، كان الصيد طقسا يوميا للمئات في اسطنبول، إذ دأب كثيرون على جلب أباريق الشاي والمصابيح استعدادا لقضاء وقت طويل في الصيد على طول الشاطئ.

ويعد مشهد الآلاف من الصيادين الهواة على جسر غلطة وعلى ضفاف البوسفور أحد الصور التي تشتهر بها المدينة.

لكنّ هذه المواقع مهجورة الآن تقريبا.

“إرهاب” الصيد توقف

قال يوروك اشيك مراقب السفن المتخصص الذي يلتقط صورا للسفن التي تمر عبر مضيق البوسفور، إنّه صوّر الدلافين قبل الوباء ولكنها الآن تسبح بالقرب من الشاطئ.

وصرح لفرانس برس أنّ الدلافين “تقترب من حافة المياه مع توقف إرهاب الصيادين غير المنضبطين على الشاطئ مؤقتا”.

وتابع “أسمي ذلك إرهابا لأن 90% منهم ليسوا على دراية بما يفعلونه ويتسببون في تلوث بيئي لا يصدق”.

في سراي بورنو، التي تفصل القرن الذهبي عن بحر مرمرة، تم رصد مجموعة من الدلافين تسبح مع جيش من طيور النورس، في مشهد يسرّ محبّي التصوير.

وتعد رؤية الدلافين مؤشرا لنظام بيئي بحري صحي حيث تقاتل الثدييات من أجل البقاء.

وكتب عملاق الأدب التركي يشار كمال عن الدمار الذي أحدثه النظام البيئي الساحلي في البلاد من خلال الصيد الجائر للدلافين من أجل النفط في روايته “العصافير رحلت” الصادرة عام 1978.

منذ العام 1983، حٌظر صيد الثدييات البحرية في تركيا، يحمي القانون الدلافين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close