World🦠Coronavirus

Daily Mail: Suspicions about coronavirus leakage from the Wuhan Institute

ديلي ميل: شكوك حول تسرب كورونا من معهد ووهان

Secretary of State Mike Pompeo has demanded that China ‘come clean’ following reports that coronavirus originated in a Chinese laboratory, not as a bioweapon, but as part of bungling experiments to prove that Chinese scientists were superior to Americans in identifying emerging virus threats. 

It comes after President Donald Trump said on Wednesday the U.S. is trying to determine whether the coronavirus first crossed to humans accidentally during experiments with bats at the Wuhan Institute of Virology Lab. 

After word of the outbreak finally became public, Chinese leaders were quick to blame Wuhan’s ‘wet market’ where wild animals — though not bats — are sold for consumption, leading one source to tell Fox News the debacle is the ‘costliest government coverup of all time.’ 

‘Patient zero’ worked at the Wuhan lab, and spread the virus into the local population after leaving work, sources who had been briefed on intelligence told the outlet.

China has refuted claims that the virus may have originated in a laboratory near the city of Wuhan where contagious samples were being stored.  

‘What we do know is we know that this virus originated in Wuhan, China,’ Pompeo told Fox News on Wednesday evening. ‘We know there is the Wuhan Institute of Virology just a handful of miles away from where the wet market was. There is still lots to learn. The United States government is working diligently to figure it out.’ 

Asked about the new allegations at a White House press conference on Wednesday, Trump replied cryptically: ‘More and more, we’re hearing the story.’

‘We are doing a very thorough examination of this horrible situation that happened,’ Trump said.

Asked if he had raised the subject in his conversations with Chinese President Xi Jinping, Trump said: ‘I don’t want to discuss what I talked to him about the laboratory, I just don’t want to discuss, it’s inappropriate right now.’

Pompeo said in the interview that ‘one of the best ways they [China] could find to cooperate would be to let the world in and to let the world’s scientists know exactly how this came to be; exactly how this virus began to spread.’

‘[There were] a lot of cases [and] a lot of movement; a lot of travel around the world before the Chinese Communist Party came clean about what really transpired there,’ the secretary of state continued. ‘These are the kinds of things that open governments [and] democracies don’t do. It’s why there’s such risk associated with the absence of transparency. We need it still today.’

The Wuhan lab is China’s only bio-safety level four (BSL-4) facility, and has long been eyed with suspicion as scientists try to determine how the deadly virus crossed over into humans.

However, suspicion of the lab was quickly dismissed as a ‘conspiracy theory’ by some who insisted, like the Chinese leadership, that a wild animal market must have been the source. 

Although the earliest confirmed case in Wuhan was a person who had no connection to the Huanan Wholesale Seafood Market, Chinese officials quickly pinned the blame on the market, a talking point that was eagerly repeated by the World Health Organization.

‘A large proportion of the initial cases in late December 2019 and early January 2020 had a direct link to the Huanan Wholesale Seafood Market in Wuhan City, where seafood, wild, and farmed animal species were sold,’ the WHO website says about the possible origins of the pandemic, while acknowledging the exact source of the outbreak has not been determined. 

‘Many of the initial patients were either stall owners, market employees, or regular visitors to this market. Environmental samples taken from this market in December 2019 tested positive for SARS-CoV-2, further suggesting that the market in Wuhan City was the source of this outbreak or played a role in the initial amplification of the outbreak,’ the WHO says. 

Though scientists say that genetic evidence indicates the virus was not artificially engineered, likely originated in bats, and probably crossed over to a human in a single event, there is nothing in the genetic data to indicate exactly where and how the virus first crossed to humans. 

In early 2018, the U.S. Embassy in Beijing sent two official warnings back to Washington about inadequate safety at the Wuhan lab, including that it was conducting risky studies on pathogens in the coronavirus family in bats, the Washington Post reported Wednesday.

The cables warned about safety and management weaknesses at the lab and proposed more international assistance.

The Wuhan lab was originally set up with assistance from the French and American governments, but in recent years the Chinese have rebuffed international assistance there and tried to prove their ability to work independently.

After the coronavirus outbreak began, officials at the lab destroyed samples of the virus, erased early reports, and suppressed academic papers, sources told Fox News. 

China is refuting allegations that the coronavirus pandemic may have originated in a laboratory near the city of Wuhan where contagious samples were being stored. 

Officials at the Wuhan lab have previously dismissed any allegation that the virus emerged from the facility, calling them baseless conspiracy theories. 

Foreign Ministry spokesman Zhao Lijian cited the head of the World Health Organization and other unidentified medical experts as saying there was no evidence that transmission began from the lab and there was ‘no scientific basis’ for such claims.

‘We always believe that this is a scientific issue and requires the professional assessment of scientists and medical experts,’ Zhao told reporters at a daily briefing on Thursday.

‘Only with reasonable response can the international community win this fight,’ Zhao said. ‘China will continue to work together with other countries to help and support each other.’

China has also strongly denied claims it delayed reporting on the virus outbreak in Wuhan late last year and underreported case numbers, worsening the impact on the U.S. and other countries.

On Wednesday, it emerged that top Chinese officials waited six days to warn the public after becoming aware that a viral outbreak was causing a rash of deadly pneumonia cases in Wuhan. 

In the meantime, residents in Wuhan hosted a mass banquet for tens of thousands of people, and millions began traveling for Lunar New Year celebrations. 

President Xi Jinping warned the public on the seventh day after top Communist Party leaders learned of the outbreak, January 20. 

In the meantime, the Chinese government arrested or silenced doctors and citizens in Wuhan who tried to speak out about the disturbing new outbreak. 

Even the mayor of Wuhan suggested in an interview with Chinese state television that Communist Party leadership prohibited him from warning the public until January 20.

By the time Xi issued the public warning, more than 3,000 people had been infected during almost a week of public silence, according to internal documents and expert estimates based on retrospective infection data.

The delay from January 14 to January 20 by the first country to face the new coronavirus came at a critical time – the beginning of the outbreak. 

China’s delay set the stage for a pandemic that has infected more than 2 million people and taken more than 133,000 lives worldwide.

‘This is tremendous,’ said Zuo-Feng Zhang, an epidemiologist at the University of California, Los Angeles. ‘If they took action six days earlier, there would have been much fewer patients and medical facilities would have been sufficient. We might have avoided the collapse of Wuhan´s medical system.’ 

Experts say that China´s rigid controls on information, bureaucratic hurdles and a reluctance to send bad news up the chain of command muffled early warnings. 

The punishment of eight doctors for ‘rumor-mongering,’ broadcast on national television on January 2, sent a chill through the city´s hospitals.

‘Doctors in Wuhan were afraid,’ said Dali Yang, a professor of Chinese politics at the University of Chicago. ‘It was truly intimidation of an entire profession.’

Without these internal reports, it took the first case outside China, in Thailand on January 13, to galvanize leaders in Beijing into recognizing the possible pandemic before them. 

It was only then that they launched a nationwide plan to find cases – distributing test kits, easing the criteria for confirming cases and ordering health officials to screen patients. 

They also instructed officials in Hubei province, where Wuhan is located, to begin temperature checks at transportation hubs and cut down on large public gatherings. And they did it all without telling the public.

The Chinese government has repeatedly denied suppressing information in the early days, saying it immediately reported the outbreak to the World Health Organization.

‘Those accusing China of lacking transparency and openness are unfair,’ foreign ministry spokesman Zhao Lijian said Wednesday

US general admits ‘we can’t be certain’ whether coronavirus originated at ‘poorly run’ lab in Wuhan
An Army general has said that the Wuhan lab cannot be ruled out as the source of the outbreak. 

‘There’s a lot of rumor and speculation in a wide variety of media, the blog sites, etc,’ Army General Mark Milley, chairman of the Joint Chiefs of Staff, said when asked if there was any evidence the coronavirus may have been developed in a Chinese laboratory.

‘It should be no surprise to you that we’ve taken a keen interest in that and we’ve had a lot of intelligence take a hard look at that,’ he said.

‘And I would just say, at this point, it’s inconclusive although the weight of evidence seems to indicate natural. But we can’t be certain.’

Other top experts have insisted that the truth needs to be pursued, wherever it leads.

‘I don’t think it’s a conspiracy theory. I think it’s a legitimate question that needs to be investigated and answered,’ Xiao Qiang, a research scientist at the School of Information at the University of California at Berkeley told the Post. 

‘To understand exactly how this originated is critical knowledge for preventing this from happening in the future.’ 

China has not been forthcoming about many aspects of the early outbreak, and Trump recently said the country may not be revealing the whole truth about their rate of COVID-19 infections and deaths.

Trump and other officials have expressed deep skepticism of China’s officially declared death toll from the virus of around 3,000 people, when the United States has a death toll of more than 20,000 and rising.

He returned to the subject on Wednesday, saying the United States has more cases ‘because we do more reporting.’

‘Do you really believe those numbers in this vast country called China, and that they have a certain number of cases and a certain number of deaths; does anybody really believe that?’ he said. 

source: dailymail

كشفت صور من داخل معهد ووهان للفيروسات بالصين، حجم الكارثة التي يعاني منها المختبر الذي يضم 1500 نوع من الفيروسات، ومنها فيروس كورونا المستجد، وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد أظهرت الصور أن باب إحدى الثلاجات بالمختبر والتي يتم حفظ الفيروسات بداخها، ليس جيد الإحكام، وأن قفله شبه مكسور، مما قد يسمح بتسرب الفيروس وأكدت الصحيفة البريطانية أن هذه الصور التي تعود إلى عام 2018، تزيد الشكوك بشأن تسرب فيروس كورونا من مختبر ووهان.

وكانت تقارير صحفية أكدت في وقت سابق أن التسلسل الجيني لفيروس كورونا مشابه للتسلسل الجيني للفيروسات التي تنشأ في الخفافيش التي تعيش بمدينة ووهان الصينية، وأن المختبر أجرى بحوثاً في السنوات السابقة على هذه الأنواع من الخفافيش، كما كشفت أبحاث علمية ومعلومات استخباراتية أن فيروس كورونا قد يكون تسرب من مخبر ووهان عن طريق الخطأ، ولم ينتقل للبشر في سوق الحيوانات الطبيعية كما ادعت الصين سابقاً.

 وذكر مسؤولون في إدارة الاستخبارات الأمريكية أن بعد تفشي فيروس كورونا، أخفى مسؤولون صينيون عينات من الفيروس كانت موجودة داخل مختبر ووهان، كما قاموا بمحو كل التقارير أو معلومات التي تثبت وجود الفيروس، وألقوا باللوم على سوق ووهان للمأكولات البحرية.

 وكان وفد أمريكي بقيادة غاميسون فوس، القنصل العام في ووهان، وريك سويتزر، مستشار سفارة بكين للبيئة والعلوم والتكنولوجيا والصحة، قام بزيارة معمل ووهان الرابع للسلامة الحيوية عدة مرات من يناير إلى مارس 2018.

 وقالت محطة “فوكس نيوز” في الأسبوع الماضي إنه من المرجح أنه طوّر فيروس كورونا في إطار جهود الصين لإظهار كفاءة جهودها لتحديد ومكافحة الفيروسات.

 وقال إن حكومته تحاول تحديد إن كان الفيروس قد خرج من مختبر صيني. وأوردت صحيفة” واشنطن بوست” أن سفارة الولايات المتحدة في بكين وبعد زيارات عدة إلى المعهد، أخطرت السلطات الأمريكية في 2018 بإجراءات السلامة غير الكافية كما يبدو في مختبر يجري دراسات على فيروسات كورونا الناجمة عن الخفافيش. وذلك بحسب “الحرة”.

الصين تنفي

نفى مدير المختبر الذي تشير إليه وسائل إعلام أمريكية إلى أنه قد يكون مصدر فيروس كورونا المستجد، أي مسؤولية في انتشار الوباء.

 وقال يوان زيمينغ مدير معهد علم الفيروسات في ووهان، بؤرة الوباء العالمي، متحدثا لشبكة “سي جي تي أن” التلفزيونية الرسمية “من المستحيل أن يكون هذا الفيروس صادرا عنا”.

وقال مدير المعهد “نعرف تماما أي نوع من الأبحاث تجري في المعهد وكيف يتم التعامل مع الفيروسات والعينات”.

 وأضاف أنه من حيث موقع المعهد في ووهان “لا يمكن للناس إلا أن يقيموا رابطا”، منتقدا وسائل الإعلام التي “تحاول عمدا خداع الناس بتوجيه اتهامات مبنية على مجرد تكهنات من دون أدلة”.

وردت السفارة الصينية في لندن على “ديلي ميل” وأكدت أن الحكومة الصينية تعتبر دائما حياة الناس وصحتهم على رأس الأولويات. ومنذ تفشي المرض، وضعت الحكومة تدابير الاحتواء الأكثر صرامة وشمولاً، والتي أثبتت فعاليتها.

 وكما تقول منظمة الصحة العالمية، اتخذت الصين أكثر إجراءات الوقاية والسيطرة شجاعة وأكثر مرونة ونشاطًا، والتي غيرت المسار الخطير لانتشار الفيروس السريع ومنع مئات الآلاف من الإصابات في جميع أنحاء البلاد.

وقالت السفارة في ردها: “تنشر الصين المعلومات المتعلقة بالوباء بأكثر الطرق انفتاحاً وشفافية ومسؤولية، وتنشر البيانات ذات الصلة منذ الأيام الأولى للفاشية” وأضافت:”قامت السلطات في ووهان بإعادة النظر في الحالات وإجراء مراجعة لعدد الحالات والوفيات المؤكدة على أساس وقائعي وتعد مراجعة البيانات في حالة الأمراض شديدة العدوى ممارسة دولية شائعة” وخلصت السفارة الصينية في ردها إلى القول: “يثبت انخفاض عدد القتلى نسبيا في الصين أن تدابير الاحتواء فعالة، لقد أدت إجراءات الإغلاق الصارمة إلى إبطاء انتشار الفيروس بشكل فعال وتقليل حالات الإصابة. ومن المؤكد أن إعادة فتح مدينة ووهان لا يعني أن الصين تخفض حذرها”.

ترامب يهدد

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمعاقبة الصين لو ثبت أنها تعمدت نشر فيروس كورونا. وبينما تراجع معدل الوفيات بسبب الفيروس في إيطاليا ونيويورك، تجاوزت تركيا إيران من حيث أعداد الإصابات.

 وقال الرئيس ترامب السبت إنه لابد أن تواجه الصين عواقب إذا كانت “مسؤولة عن عمد” عن جائحة فيروس كورونا.

 وأضاف في مؤتمره الصحفي بشأن كورونا “لو كان خطأ فالخطأ خطأ، ولكن إذا كانوا مسؤولين عن عمد فأعني هنا أنه لابد أن تكون هناك عواقب”.

ولم يدل ترامب بتفاصيل بشأن الإجراءات التي قد تتخذها الولايات المتحدة. وانتقد الرئيس الأمريكي ومسؤولون كبار سلطات الصين بحدة لافتقارها إلى الشفافية بعد تفشي فيروس كورونا في مدينة ووهان.

 ونشبت مرارا خلافات علنية بين واشنطن وبكين بشأن الفيروس. وقال ترامب إن السؤال الآن هو “هل ما حدث بشأن فيروس كورونا خطأ خرج عن نطاق السيطرة، أم أنه تم بشكل متعمد”، مضيفا أن “هناك فرقا كبيرا بين الأمرين”. وذلك بحسب”الجزيرة نت”.

مختبر ووهان

على تلة في ووهان، يقع مختبر علم الأوبئة الذي أنشئ عام 2003، خلال فترة تفشي فيروس “سارس”، وانتهى العمل به في 2015 بمساعدة من فرنسا وهو موضع الشبهات الأمريكية حول مصدر وباء كورونا الذي ظهر في هذه المدينة الكبيرة في وسط الصين، بحسب غالبية العلماء، فإن فيروس كورونا المستجد انتقل على الأرجح إلى الإنسان من حيوان، وتشير كل المعلومات إلى سوق في المدينة كانت تباع فيه حيوانات برية على قيد الحياة.

 لكن وجود معهد علم الأوبئة على بعد أمتار من ذلك المكان يثير منذ أشهر شبهات بتسرب فيروس سارس-كوف-7 من هذه المنشآت الحساسة. واثر صدور عدة مقالات صحفية، تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن “تحقيق” لدرس هذه الفرضية التي لا تستند حتى الآن إلى أي أمر ملموس.

 والمختبر منشأة تحظى بحماية مشددة وفيه سلالات أخطر الفيروسات المعروفة مثل ايبولا. وهو مختبر بي-4 للسلامة البيولوجية من المستوى الرابع.

 وهذا الموقع الفائق الحساسية يتيح إجراء أبحاث شديدة الدقة بهدف الاستجابة السريعة في حال ظهور أمراض معدية. وكلفته حوالى 40 مليون يورو وقد مولته الصين.

الباحثون يعملون فيه وسط عزلة تامة، وهناك على الأقل حوالى 30 مختبرا من نوع بي-4 في العالم نصفها في الولايات المتحدة.

ورغم أن الصحافة الأمريكية تتحدث باستمرار عن بي-4 إلا أن الدراسات الأقل خطورة مثل تلك المتعلقة بفيروس كورونا المستجد تجري عادة في مختبرات بي-3 وهو نوع مختبر يملكه المعهد أيضا.

 ورفض المعهد الرد على أسئلة وكالة فرانس برس. بالتالي لا يمكن لفرانس برس التأكيد رسميا انه تم درس فيروسات من نوع كورونا قبل انتشار الوباء، في هذه المختبرات.

وجرى تداول عدة نظريات في الأشهر الماضية على الإنترنت تشير بأصابع الاتهام إلى هذا المختبر.

 ونشر المعهد في فبراير بيانا ينفي هذه الشائعات الأولى. وأعلن أيضا انه تلقى اعتبارا من 30 ديسمبر عينات عن الفيروس الذي كان غير معروف وينتشر في ووهان ثم تم التعريف عنه لاحقا على انه سارس-كوف-2 وفكك تسلسل جيناته في 2 يناير ثم نقل هذه المعلومات إلى منظمة الصحة العالمية في 11 ديسمبر.

 ثم أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تلقت تسلسل الجينات في 11 يناير من الصين. ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان الاتهامات الأمريكية التي تستهدف المعهد.

 يعتقد العديد من الباحثين أن فيروس كورونا المستجد مصدره بدون شك الخفافيش. لكنهم يعتقدون أنه نقل عبر وسيط آخر قبل أن يصل إلى الإنسان.

 وأكد علماء صينيون أن هذا الحيوان الوسيط هو آكل النمل الحرشفي وهو حيوان ثديي صغير مهدد بالانقراض لأنه مستغل بسبب قشور جلده.

في المقابل، نشرت دراسات أجراها باحثون صينيون آخرون في مجلات علمية معروفة مفادها أن المريض الأول بفيروس كورونا المستجد لم يزر سوق ووهان للحيوانات البرية.

 وقالت فيليبا لينتزوس الباحثة في شؤون السلامة الاحيائية في كينغز كوليدج في لندن لوكالة فرانس برس إن “مصدر الوباء لا يزال سؤالا عالقا”.

 وأضافت أنه لا شيء يرجح فرضية تسرب الفيروس من مختبر “وليس هناك من دليل حقيقي” على أن فيروس كورونا المستجد مصدره بالفعل سوق ووهان للحيوانات البرية. 

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close