World🦠Coronavirus

Chinese lab accused of accidental coronavirus leak

مختبر صيني متهم بتسرب فيروس كورونا خطأ

Wuhan (AFP) – On a hill in Wuhan, the Epidemiology Laboratory, created with the help of France, is the subject of U.S. suspicions about the source of the Coved-19 epidemic that appeared in this large city in central China. 

According to the majority of scientists, the new coronavirus is likely to have been transmitted to humans from an animal, and all the information indicates a market in the city where wild animals were sold alive.

But the presence of the Institute of Epidemiology, just metres away, has been raising suspicions of sars-cov 7 virus leaking from these sensitive facilities for months. Following the release of many news articles, Us Secretary of State Mike Pompeo said this week that he was “investigating” the hypothesis, which has so far been unsubstantiated. 

Here are the top questions about the Epidemic Institute in Wuhan:

-What is this site? The Us Embassy in Beijing, after several visits to the institute, alerted US authorities in 2018 to inadequate safety measures, apparently in a laboratory conducting studies on the bat-induced coronavirus, the Washington Post reported. 

Fox News quoted unidentified “several sources” as saying that the current Coronavirus, which was first reported in Wuhan itself in December, originated in this particular laboratory, and although it is a natural virus not compounded by the Chinese, it may had “leaked ” involuntarily but due to improper preventive measures.

The laboratory is a highly protected facility with the most dangerous strains of known viruses such as Ebola. It is a B-4 level-4 biosafety laboratory.

The highly sensitive site was created with the help of France and allows for rigorous research to respond quickly in the event of infectious diseases.

It cost about 40 million euros and was funded by China. Researchers work in complete isolation, and there are at least 30 B-4 laboratories in the world, half of them in the United States. 

The Institute of Epidemiology in Wuhan has the largest group of virus strains in Asia with 1,500 different samples, according to its website.

Although the US press has consistently talked about B-4, less serious studies such as those related to the new coronavirus are usually conducted in P-3 laboratories, a laboratory type also owned by the institute.

The institute refused to answer AFP’s questions. Therefore, it is not possible to officially confirm that coronavirus was studied before the outbreak of the epidemic in these laboratories.

– Is it the source of the new Coronavirus? – Nothing can confirm that.

The Washington Post and Fox News quoted unidentified sources as concerned about an accidental leak of the virus.

According to the television network, the “first patient” behind the outbreak may have been an employee of the institute who contracted it and was later transferred to other places in Wuhan.

Asked about the hypothesis, Us President Donald Trump said he was increasingly hearing “this story,” adding that it is under “a very in-depth investigation” by Washington.

When the epidemic began to spread in China, “local authorities wondered if the Institute of Epidemiology was the source,” Mike Pompeo said in an interview Friday. 

“We know that they did not allow scientists from all over the world to go to this laboratory to find out what happened there,” he said.

Several theories have been circulated online in recent months pointing fingers at the laboratory.

In February, the institute published a statement denying the first rumors.

He also said he had received samples of the virus, which was unknown and spread in Wuhan (later identified as SARS-Cove-2), and dismantled its gene sequence on January 2 and then passed on the information to the World Health Organization (WHO) on December 11.

The World Health Organization (WHO) then announced that it had received the gene sequence on January 11 from China.

Chinese Foreign Ministry spokesman Zhao Lijian on Friday rejected US accusations against the institute.

– What do scientists say?- Many researchers believe that the new coronavirus was undoubtedly contracted from bats. But they believe it was transferred through another medium before it reached the human being.

Chinese scientists have confirmed that this intermediate animal is a squamous anteater, a small mammal that is threatened with extinction because it is exploited by its skin crusts.

In contrast, studies by other Chinese researchers published in well-known scientific journals say that the first patient with the new coronavirus has not visited Wuhan wild animal market. 

“The source of the epidemic remains a pending question,” Philippa Lentzos, a biosafety researcher at King’s College London, told AFP. 

She added that there is no likely hypothesis that the virus has leaked from a laboratory and that there is no real evidence that the new coronavirus has originated from the Wuhan wild animal market.


ووهان (أ ف ب) -على تلة في ووهان، يقع مختبر علم الاوبئة الذي أنشىء بمساعدة من فرنسا وهو موضع الشبهات الأميركية حول مصدر وباء كوفيد-19 الذي ظهر في هذه المدينة الكبيرة في وسط الصين.

بحسب غالبية العلماء، فان فيروس كورونا المستجد انتقل على الارجح الى الانسان من حيوان، وتشير كل المعلومات الى سوق في المدينة كانت تباع فيه حيوانات برية على قيد الحياة.

لكن وجود معهد علم الاوبئة على بعد أمتار من ذلك المكان يثير منذ أشهر شبهات بتسرب فيروس سارس-كوف-7 من هذه المنشآت الحساسة.

واثر صدور عدة مقالات صحافية، تحدث وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو هذا الأسبوع عن “تحقيق” لدرس هذه الفرضية التي لا تستند حتى الان الى أي امر ملموس.

في ما يلي أبرز الاسئلة حول معهد الاوبئة في ووهان:

– ما هو هذا الموقع؟-بحسب صحيفة واشنطن بوست، فان سفارة الولايات المتحدة في بكين وبعد عدة زيارات الى المعهد نبهت في 2018 السلطات الاميركية الى اجراءات السلامة غير الكافية كما يبدو في مختبر يجري دراسات على فيروس كورونا الناجم عن الخفافيش.

ونقلت شبكة “فوكس نيوز” الاميركية عن “عدة مصادر” لم تكشف هويتها أن فيروس كورونا الحالي، الذي أعلن في كانون الأول/ديسمبر عن أول ظهور له في ووهان نفسها، مصدره هذا المختبر بالذات، وإن كان فيروسا طبيعيا غير مركّب من قبل الصينيين، فقد يكون “تسرّب” لا إراديا بل جراء اتّباع تدابير وقائية غير سليمة.

والمختبر منشأة تحظى بحماية مشددة وفيه سلالات أخطر الفيروسات المعروفة مثل ايبولا. وهو مختبر بي-4 للسلامة البيولوجية من المستوى الرابع.

وهذا الموقع الفائق الحساسية انشىء بمساعدة من فرنسا، ويتيح اجراء أبحاث شديدة الدقة بهدف الاستجابة السريعة في حال ظهور أمراض معدية.

وكلفته حوالى 40 مليون يورو وقد مولته الصين. الباحثون يعملون فيه وسط عزلة تامة، وهناك على الأقل حوالى 30 مختبرا من نوع بي-4 في العالم نصفها في الولايات المتحدة.

من جانب آخر يملك معهد علم الاوبئة في ووهان أكبر مجموعة من سلالات الفيروسات في آسيا مع 1500 عينة مختلفة بحسب موقعه على الانترنت.

ورغم أن الصحافة الاميركية تتحدث باستمرار عن بي-4 الا أن الدراسات الاقل خطورة مثل تلك المتعلقة بفيروس كورونا المستجد تجري عادة في مختبرات بي-3 وهو نوع مختبر يملكه المعهد ايضا.

ورفض المعهد الرد على اسئلة وكالة فرانس برس. بالتالي لا يمكن لفرانس برس التاكيد رسميا انه تم درس فيروسات من نوع كورونا قبل انتشار الوباء، في هذه المختبرات.

– هل هو مصدر فيروس كورونا المستجد؟-لا شيء يتيح تأكيد ذلك.

نقلت صحيفة “واشنطن بوست” وشبكة “فوكس نيوز” معلوماتهما عن مصادر لم تكشف هويتها عبرت عن قلقها من احتمال حصول تسرب عرضي للفيروس.

بحسب شبكة التلفزيون فان “المريض الأول” الذي كان وراء انتشار الوباء قد يكون موظفا في المعهد أصيب به ونقله لاحقا الى اماكن اخرى في ووهان.

وردا على سؤال عن هذه الفرضية، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انه يسمع “بشكل متزايد هذه الرواية” مضيفا انها حاليا “وضع درس معمق جدا” من قبل واشنطن.

وقال مايك بومبيو في مقابلة الجمعة انه حين بدأ الوباء بالانتشار في الصين، “تساءلت السلطات المحلية عما اذا كان معهد علم الاوبئة هو مصدره”.

وأضاف “نعلم انهم لم يسمحوا للعلماء من العالم أجمع بالتوجه الى هذا المختبر لكي يعرفوا ما حصل هناك”.

وجرى تداول عدة نظريات في الاشهر الماضية على الانترنت تشير باصابع الاتهام الى هذا المختبر.

ونشر المعهد في شباط/فبراير بيانا ينفي هذه الشائعات الاولى.

وأعلن أيضا انه تلقى اعتبارا من 30 كانون الاول/ديسمبر عينات عن الفيروس الذي كان غير معروف وينتشر في ووهان (ثم تم التعريف عنه لاحقا على انه سارس-كوف-2) وفكك تسلسل جيناته في 2 كانون الثاني/يناير ثم نقل هذه المعلومات الى منظمة الصحة العالمية في 11 كانون الاول/ديسمبر.

ثم أعلنت منظمة الصحة العالمية انها تلقت تسلسل الجينات في 11 كانون الثاني/يناير من الصين.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان الجمعة الاتهامات الاميركية التي تستهدف المعهد.

– ماذا يقول العلماء؟-يعتقد العديد من الباحثين أن فيروس كورونا المستجد مصدره بدون شك الخفافيش. لكنهم يعتقدون أنه نقل عبر وسيط آخر قبل ان يصل الى الانسان.

وأكد علماء صينيون أن هذا الحيوان الوسيط هو آكل النمل الحرشفي وهو حيوان ثديي صغير مهدد بالانقراض لأنه مستغل بسبب قشور جلده.

في المقابل، نشرت دراسات أجراها باحثون صينيون أخرون في مجلات علمية معروفة مفادها أن المريض الأول بفيروس كورونا المستجد لم يزر سوق ووهان للحيوانات البرية.

وقالت فيليبا لينتزوس الباحثة في شؤون السلامة الاحيائية في كينغز كوليدج في لندن لوكالة فرانس برس إن “مصدر الوباء لا يزال سؤالا عالقا”.

وأضافت أن لا شيء يرجح فرضية تسرب الفيروس من مختبر “وليس هناك من دليل حقيقي” على أن فيروس كورونا المستجد مصدره بالفعل سوق ووهان للحيوانات البرية.


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close