🌍 World🦠Coronavirus

10 Reasons to Doubt the Covid-19 Data

١٠ أسباب تبعث على التشكيك في بيانات كوفيد-١٩

The pandemic’s true toll might never be known.

By Cathy O’Neil – Bloomberg

If you’re like me, you’ve been watching the daily data on the coronavirus pandemic, seeking glimmers of hope in the trajectories: the infected, the hospitalized, the intubated, the dead. 

If only there were more understanding to be had. The more I look at the numbers, the more I see their flaws. Here are my top 10.

1. The number of infected is close to meaningless. Only people who get tested can be counted, and there still aren’t enough tests — not even close, and not in any country save perhaps Iceland. The best we can do is estimate how many people are sick by guessing what percentage of the infected can obtain a test. In the U.S., for example, anecdotal evidence suggests that people need to be ill enough to be hospitalized. About 10% of cases merit hospitalization, so the actual number of infected might be about ten times larger than what’s reported.

2. The tests aren’t accurate and the inaccuracies aren’t symmetric. In particular, they produce many more false negatives than false positives — meaning they tend to indicate that people are OK when they’re actually sick. Some research suggests that the false negative rate could exceed 30%. This means that estimates of the true number of infections should be once again inflated.

3. The number of tests doesn’t equal the number of people tested. Because the tests are so inaccurate, some people get tested twice to be more sure of the results. This means that the share of the population tested compared to the number of people found to be infected paints a rosier picture than reality, offering yet another reason to believe that the actual number of infected is higher.

4. The numbers aren’t in sync. People sometimes die weeks after being hospitalized, and they get hospitalized a week or more after testing positive for the virus. So we shouldn’t expect the “number of deaths” curve to flatten until pretty long after the “number of cases” curve does. The bright side of this lag is that, since it takes longer to recover than to die, the death rate will go down over time.

5. The meaning of hospitalization is changing. Officials have recently presented flattening hospital admissions as a positive sign. But it takes a lot more to get somebody to the hospital these days. Hotlines are jammed, ambulances are scarce, standards for who gets hospitalized have drastically changed, and people are avoiding overwhelmed emergency rooms. So fewer hospitalizations doesn’t necessarily mean that the situation is getting better.

6. Deaths aren’t reported immediately or consistently. Various operational issues, such as paper filing and notifying next of kin, determine when a death actually gets registered. This might help explain why the most deaths tend to get reported on Tuesdays. So don’t get too excited about good news on a weekend — you might be disappointed by the beginning of the week.

7. Deaths outside hospitals aren’t being reported. When people die at home or in nursing facilities, veteran homes, or prisons, they’re not always counted. This is a biggie: When France started reporting fatalities in nursing homes, their death count increased by 40%. Belgium reports nursing home deaths pretty well, and they’re finding 40% of deaths occur there.

8. The policy for attributing deaths isn’t consistent. Once somebody is gone, why waste a valuable test? So doctors might not mention Covid-19 as a contributing cause. It’s a judgment call, especially when someone was sick already. This might have a very large effect on the data in certain environments like rehab facilities and nursing homes.

9. Officials may have incentives to hide coronavirus cases. China, Indonesia and Iran have all come under scrutiny for their statistics. “Juking the stats” is not unknown in other contexts in the U.S., either. So don’t assume that  officials are above outright manipulation. 

10. What happens in one place, or on average, might not be applicable everywhere. Some small studies suggest that the Covid-19 mortality rate is about 1% of the infected population. But that doesn’t mean it will be the same in the U.S., or in New York City. Specific areas could see much worse death rates, simply because their health care systems are not as comprehensive or their populations have more chronic diseases. The U.S. has plenty of polluted areas that seem to make people more vulnerable to infection and sicker once they get sick. As we’ve seen in recent days, such disparities are disproportionately affecting people of color.

Appealing as it may be to keep count, the true numbers might not be knowable until much later. Testing needs to be done systematically, even on asymptomatic people. For deaths, precise numbers might never emerge. It’s possible to estimate using the number of unexpected deaths compared to a year earlier. But even that’s not ideal, because lockdowns might suppress other kinds of deaths — traffic accidents, for example — by forcing people to stay at home.

Don’t get me wrong: Watching the official data is not a complete waste of time and attention. The numbers can give some sense of what’s happening — as long as we recognize their flaws.

This column does not necessarily reflect the opinion of Bloomberg LP and its owners.

source: bloomberg.com


الدوحة – الشرق

الأرقام الحقيقية للإصابات قد تعرف بعد زمن طويل..

لا بد أنكم مثلي تتابعون البيانات اليومية بشأن جائحة كوفيد-19 بحثا عن بصيص أمل يعكسه عدد المصابين، أو عدد نزلاء المستشفى، أو عدد من هم تحت أجهزة التنفس، أو حتى عدد الموتى.هكذا بدأت الكاتبة والخبيرة في الرياضيات كاثي أونيل مقالا لها بموقع بلومبيرغ، حيث قالت إن الأمور العشرة التالية، وما بها من عيوب، جعلتها تشك في البيانات التي تنشر عن هذا الفيروس التاجي فعدد المصابين ضئيل للغاية، وهنا تلفت الكاتبة إلى أن هذا العدد لا يذكر فيه إلا من أخضعوا فعلا للاختبار، وهو عدد قليل جدا مقارنة بالواقع، وهذا ما دفعها للقول إن أفضل ما يمكننا فعله هو تقدير عدد المرضى من خلال تخمين النسبة المئوية للمصابين الذين يمكن أن يحصلوا على الاختبار.

وبحسب”الجزيرة نت” تضرب الكاتبة مثالا بالولايات المتحدة، حيث تشير الأخبار المتداولة إلى أن الناس في هذا البلد بحاجة إلى أن يكونوا مرضى لدرجة معينة كي يقبلوا في المستشفى، وهو ما لا يتحقق إلا لحوالي 10% من الحالات، لذلك قد يكون العدد الفعلي للمصابين أكبر بعشر مرات مما تم الإبلاغ عنه.والفحوص ليست دقيقة ولا متكافئة فهي تكشف بالخطأ وبصورة ملحوظة عددا أكبر من الفحوص السالبة، مقارنة بما تكشفه بالخطأ من الفحوص الموجبة، مما يعني أن هناك منحى لاعتبار الناس أصحاء في الوقت الذي هم فيه بالفعل مصابون بالفيروس، بل إن بعض الأبحاث تشير إلى أن معدل الفحص السلبي الكاذب قد يتجاوز 30%.

وهذا يعني أنه يجب تضخيم تقديرات العدد الحقيقي للعدوى مرة أخرى.ونظرًا لعدم دقة الفحوص أو الاختبارات، يتم فحص بعض الأشخاص مرتين للتأكد من نتائجهم، وهذا يعني أن نسبة السكان التي تم فصحها مقارنة بعدد الأشخاص الذين تبين أنهم مصابون بالفعل، ترسم صورة أكثر وردية من الواقع، مما يقدم سببًا آخر للاعتقاد بأن العدد الفعلي للمصابين أعلى.فبعض المرضى يموتون في بعض الأحيان بعد أسابيع من دخولهم المستشفى، ويتم إدخالهم إلى المستشفى عادة لمدة أسبوع أو أكثر بعد تأكد الإصابة بالفيروس، لذلك لا ينبغي أن نتوقع أن يتسطح منحنى “عدد الوفيات” حتى وقت طويل بعد تسطح منحنى “عدد الحالات”، والجانب المشرق من هذا التأخير هو أنه بما أن المريض يحتاج وقتًا أطول في عملية التعافي من الوقت الذي يأخذه قبل أن يموت، فإن معدل الوفيات سينخفض بمرور الوقت.

وهناك تغير فيما نعنيه بقبول الأشخاص النزلاء في المستشفى، فقد قدم المسؤولون حديثا تراجع حالات دخول المستشفى كعلامة إيجابية، والواقع أن نقل شخص إلى المستشفى هذه الأيام يتطلب الكثير من الوقت، والخطوط الساخنة مكتظة وسيارات الإسعاف نادرة، وقد تغيرت معايير الذين يدخلون إلى المستشفى بشكل كبير، ويتجنب الناس غرف الطوارئ المكتظة، لذا فإن قلة عدد من يموتون بالمستشفيات لا تعني بالضرورة أن الوضع يتحسن.و لا يتم الإبلاغ عن الوفيات على الفور ولا بشكل منتظم وذلك بسبب انشغال الطاقم الطبي عن قضايا تشغيلية مختلفة، مثل تضمين الوفاة في السجلات أو إبلاغ أقرب شخص للمتوفى عن وفاته، وهذا هو ربما ما يفسر في الدول الغربية أن معظم الوفيات يبلغ عنها أيام الثلاثاء، لذلك لا ينبغي أن نفرح كثيرا بتراجع عدد الوفيات خلال عطلة نهاية الأسبوع، إذ إن ذلك قد يتحول إلى خيبة أمل في بداية الأسبوع.ولا يتم الإبلاغ عن الوفيات التي تحدث خارج المستشفيات فعندما يموت الشخص في المنزل، أو في مرافق التمريض أو دور العجزة أو السجون، لا يتم احتساب أولئك في الغالب، وهذه مشكلة كبيرة..

فعندما بدأت فرنسا في الإبلاغ عن الوفيات في دور رعاية المسنين ارتفع عدد الوفيات بنسبة 40%، وعندما حرصت بلجيكا على احتساب الوفيات خارج المستشقيات اكتشفت أن 40% منها كانت في دور رعاية المسنين.وسياسة تحديد سبب الوفاة ليست ملائمة وتقوم على أن تحديد سبب وفاة شخص بعدما يموت ليس أولوية، إذ يجعل ذلك المستشفى يخسر اختبارًا قيّمًا كان يمكن أن يفحص به مشتبها في إصابته بدل تبديده في شخص لم يعد ينفعه الفحص، ولذلك فإن الأطباء لا يضمون مثل أولئك الأشخاص إلى الذين ماتوا بسبب كورونا، وهو ما قد يكون له تأثير كبير جدًا على البيانات في بيئات معينة مثل مرافق إعادة التأهيل ودور العجزة.

وقد يخفي مسؤولو بعض الدول عدد حالات كورونا الحقيقية في بلدهم لحاجة في نفس يعقوب، وهو ما تتهم به الصين وإندونيسيا وإيران وربما الولايات المتحدة كذلك، ولذا لا ينبغي أن تفترض أن المسؤولين فوق التلاعب المباشر بالأرقام.وما يحدث في مكان ما، أو في المتوسط، قد لا يكون ينطبق على كل مكان، إذ تشير بعض الدراسات الصغيرة إلى أن معدل وفيات الفيروس هو حوالي 1% من المصابين، لكن هذا لا يعني أن تلك النسبة هي نفسها في الولايات المتحدة أو في مدينة نيويورك مثلا، فقد تشهد مناطق معينة معدلات وفاة أسوأ بكثير، وذلك ببساطة لأن أنظمة الرعاية الصحية الخاصة بها ليست شاملة أو نتيجة كون سكانها يعانون من أمراض مزمنة أكثر.وأشارت الكاتبة في ختام مقالها إلى أن الأرقام الحقيقية لإصابات كورونا، قد لا تُعرف إلا بعد زمن طويل، وما ينبغي فعله الآن -حسب رأيها- هو إجراء فحوص كورونا بشكل منتظم حتى على الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراضه.وحذرت من أن يفهمها القراء بالغلط، قائلة إن الاطلاع على البيانات الرسمية والاهتمام بها ليس مضيعة للوقت، إذ يعطي فكرة عن الوضع، لكن ينبغي أخذ مكامن الخلل في ذلك في الاعتبار.

المصدر: al-sharq.com


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close