Health🦠Coronavirus

What is herd immunity and will it affect the pandemic?

ما هي “مناعة القطيع”؟ وهل تكفي لمواجهة الوباء؟

 

Reuters

LONDON:  The outbreak of disease caused by the new coronavirus has raised questions about a phenomenon known as “herd immunity” and whether it might play a role in how the pandemic progresses.

Here are some insights from infectious disease specialists:

WHAT IS HERD IMMUNITY?

* Herd immunity refers to a situation where enough people in a population have immunity to an infection to be able to effectively stop that disease from spreading.

* For herd immunity, it doesn’t matter whether the immunity comes from vaccination, or from people having had the disease. The crucial thing is that they are immune.

* With the new coronavirus infection — called COVID-19 — as more and more people become infected, there will be more people who recover and who are then immune to future infection.

“When about 70% of the population have been infected and recovered, the chances of outbreaks of the disease become much less because most people are resistant to infection,” said Martin Hibberd, a professor of Emerging Infectious Disease at the London School of Hygiene & Tropical Medicine.

“This is called herd immunity.”

WILL IT AFFECT THE COVID-19 PANDEMIC?

* With the new coronavirus outbreak, current evidence suggests that one infected person on average infects between two and three others. This means that, if no other measures are taken, herd immunity would kick in when between 50% and 70% of a population is immune.

“But it doesn’t have to be — and it won’t be — this way,” said Matthew Baylis, a professor at the Institute of Infection, Veterinary and Ecological Sciences at Liverpool University.

* By reducing the number of people that one person infects — with social distancing measures such as closing schools, working from home, avoiding large gatherings and frequent hand washing — the point at which herd immunity kicks in can be lowered.

“From an epidemiological point of view, the trick is to reduce the number of people we are in contact with … so that we can drive down the number of contacts we infect, and herd immunity starts earlier,” said Baylis.

The “sweet spot” he added, is when one infected person infects, on average, one or less than one other person.

 

تصدر مفهوم “مناعة القطيع” الواجهة من جديد بعد إعلان بريطانيا عن استراتيجيتها لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، والتي بدت أنها تهدف إلى دفع البريطانيين إلى اكتساب مناعة جماعية ضد الفيروس.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بورس جونسون أعلن الأسبوع الماضي، أن الحكومة ستسعى لإبطاء انتشار الفيروس الذي يسبب المرض، بدلا من وقفه، كجزء من استراتيجية التخفيف، التي تفترض أن ما يصل إلى 80 في المئة من الناس سوف يصابون بالعدوى قبل أن يصبحوا محصنين ضد الفيروس مستقبلا.

غير أن الحكومة البريطانية تراجعت عن ذلك، بعد تحذير علماء من أن هذا النهج قد يغرق النظام الصحي في البلاد، كما حصل في إيطاليا، ما قد يؤدي إلى وفاة 250 ألف شخص.

كيف تكتسب مناعة القطيع ؟

ووفق تقرير لموقع “ساوث تينا مورنينغ”، قالت أزرا غاني، خبيرة الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، والتي ساعدت أبحاثها على إثراء سياسة الحكومة: “كنا نتوقع بناء مناعة القطيع. ونحن ندرك الآن أن من غير الممكن التعامل مع ذلك”.

بعد التعافي من مرض معد، غالباً ما “يتذكر” جهاز المناعة في الجسم، الفيروس، حتى يتمكن من محاربته في المستقبل. وتعمل اللقاحات وفق المبدأ نفسه، من خلال إدخال جزيئات من يكتيريا أو فيروس إلى أجسامنا، تاركة لجهاز المناعة لدينا، ذاكرة للمرض، من دون أن نمرض فعليًا.

تصف مناعة القطيع، النقطة التي يكون فيها عدد كافٍ من الناس محصنين ضد المرض، سواء من خلال التطعيم أو العدوى.

وعلى الرغم من أن العلماء يواصلون دراسة الفيروس الحالي، فإنه لا يعتبر معديا بنفس نسبة الحصبة على سبيل المثال، إذ يقدر الخبراء أن حوالي 60-70 في المئة من السكان سيحتاجون إلى الإصابة به من أجل تطوير مناعة لوقف انتشاره.

هل تكون الحل لمواجهة كورونا ؟

ويعتقد العديد من الخبراء أن معظم الناس في جميع أنحاء العالم سيصابون في نهاية المطاف بالفيروس، ما لم يتم تطوير لقاح أولا، وهي عملية من المتوقع أن تستغرق ما لا يقل عن 12-18 شهرا. وعند هذه النقطة، فإن مناعة القطيع سوف تكون من الآثار الجانبية الإيجابية المحتملة، على الرغم من أن ملايين سيموتون من أجل تحقيق ذلك.

وعلى الرغم من أن العلماء قدموا تقديرات لمعدلات العدوى، التي ستكون ضرورية لتحقيق مناعة القطيع، فإننا لا نعرف ما إذا كان هذا الفيروس سيسير بنفس الطريقة التي سارت بها فيروسات أخرى.

وقال جيريمي روسمان، وهو محاضر فخري كبير في علم الفيروسات في جامعة كينت، إن “من غير المؤكد أن حصانة القطيع ممكنة في حالة فيروس كورونا”.

وأضاف “هناك احتمال آخر، هو تطور الفيروس، إذ تميل الفيروسات عادة إلى التطور، ما يجعلنا نبدأ من جديد”.

وهناك مخاوف من أن يعود الفيروس أكثر شراسة العام القادم، كما حدث مع جائحة الإنفلونزا الإسبانية، التي اختفت في أشهر الصيف لتعود في الخريف والشتاء وتقتل عددا أكبر من السابق.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close