😎 LifeStyle

QNL’s manuscripts collection advances historical research on Islamic traditions

مخطوطات «المكتبة الوطنية» تثري الأبحاث التاريخية في مجال التقاليد الإسلامية

 

Qatar National Library’s (QNL) China and Southeast Asia Manuscripts Collection is an excellent example of advancing historical research on Islamic traditions, according to a statement yesterday. 

With around 700 volumes, mostly Qur’anic manuscripts, the collection is one of the largest of its kind in the region. The earliest manuscripts date to the 16th century, with most produced in the 19th and 20th centuries. 

Islam, with its nearly 2bn followers, is unquestionably a global religion. But as Islam has grown over the centuries, the regions to which it has spread have contributed their own cultural elements to the overall Islamic tradition. The manuscripts are, of course, cultural and artistic treasures in their own right. For researchers and historians, though, they offer valuable insights into the ways Islamic styles of calligraphy, illumination and binding were combined with local styles, symbols and aesthetics across Asia. The influence of local style and culture is predominantly evident in those Qur’anic manuscripts produced in China, particularly in their adaptation of elements of Chinese art.

Having so many manuscripts in one place enables researchers to develop new avenues of study of Islamic traditions in these regions and contribute to a greater understanding of Islam’s influence around the world. Wassilena Sekulova, QNL’s head of Manuscripts and Archives, says, “Other areas and time periods, such as the Mamluk and Ottoman periods, have been extensively studied, while very little research has been done on, for example, Chinese Islamic manuscripts. The China and Southeast Asia Manuscripts Collection, then, is a rare resource for understanding the often overlooked interplay between Islam and these regions.”

Among the manuscripts available in the collection are Anwar al-Tanzil wa-Asrar al-Ta’wil (The Lights of Revelation and the Secrets of Interpretation) by al-Baydawi (died in 685 AH), and a Qur’anic manuscript in two volumes with the Name of Fatima Khatun, from the 19th Century China. 

Most of the manuscripts are in Arabic, but some are in Jawi, an Arabic script adapted for writing certain southeast Asian languages. 

The valuable collection was recently expanded as new items were added, which forms part of the Library’s mission to preserve and make accessible items of historical and cultural importance to Qatar, the region and the Muslim world. In an effort to further enrich the collection, the Heritage Library is working on adding new material to fill gaps in the collection and provide opportunities for further scholarship. 

To that end, experts from a number of countries will participate in a comprehensive research programme to be launched later this year at QNL to further study the collection and generate original research, enhancing the understanding of Muslim traditions and building bridges between the spheres of Islamic influence.

“By studying the history of interactions between Islam and its followers throughout Asia, we gain a better understanding of the religion’s global impact, and the manuscripts in the Library’s collection offer an important window into this world,” says Sekulova.

تكشف مجموعة مكتبة قطر الوطنية من المخطوطات التي تنتمي إلى الصين ومناطق جنوب شرق آسيا، إسهامات هذه الشعوب وكيف أثّرت عناصر ثقافتها المحلية في التراث الثقافي الإسلامي بهذه المناطق.

وتضم هذه المجموعة من المخطوطات نحو 700 مادة، أغلبها مخطوطات قرآنية، مما يجعلها واحدة من كبرى المجموعات في المنطقة.

ويعود تاريخ أقدم المخطوطات ضمن المجموعة إلى القرن السادس عشر، لكن معظمها كُتب وأُنتج في القرنين التاسع عشر والعشرين.

وتمثّل هذه المخطوطات كنزاً ثقافياً وتاريخياً وفنياً في حد ذاتها، وتقدم للباحثين والمؤرخين معلومات قيّمة حول امتزاج الطابع الإسلامي للخطوط العربية والزخارف والتجليد بالأنماط والأساليب المحلية والسمات الجمالية السائدة في المجتمعات الآسيوية.

ويتجلى تأثير الأساليب والثقافة المحلية بوضوح في المخطوطات القرآنية التي أُنتجت في الصين، لا سيما في تطويعها للفنون الصينية في كتابة هذه المخطوطات.

ويتيح هذا العدد الكبير من المخطوطات في المكتبة التراثية بمكتبة قطر الوطنية، للباحثين مصادر عديدة وثرية لدراسة التراث الثقافي الإسلامي في هذه المناطق، الأمر الذي يساهم في فهم أكبر وأعمق للتأثير الإسلامي حول العالم.

وقالت وسيلينا سيكولوفا رئيس قسم المخطوطات والأرشيفات بالمكتبة: «بينما حظيت العصور العثمانية والمملوكية بدراسة مكثفة، لم تنل المخطوطات الإسلامية الصينية حظاً مماثلاً من الدراسة والاهتمام».

وأضافت: «من ثم تعتبر مخطوطات الصين وجنوب شرق آسيا مصدراً نادراً، يساعد على فهم علاقات التأثير المتبادل بين الإسلام والشعوب الآسيوية، وهي علاقات لم تنل ما تستحقه من البحث والدراسة»، لافتة إلى أن من بين المخطوطات تفسير «أنوار التنزيل وأسرار التأويل»، المعروف باسم تفسير البيضاوي، وهو من تأليف ناصر الدين أبوسعيد عبدالله بن عمر بن محمد الشيرازي البيضاوي، الذي توفي في 685 هـ، ومخطوط للمصحف الشريف باسم فاطمة خاتون من الصين في القرن التاسع عشر.

وأوضحت أن أغلب هذه المخطوطات مكتوبة باللغة العربية، وبعضها بالخط الجاوي، وهو نظام كتابة مشتق من الأبجدية العربية طُوِّع لكتابة لغات معينة في جنوب شرق آسيا.

ولتحقيق هذا الهدف، يشارك خبراء من عدة دول في برنامج بحثي شامل سيتم إطلاقه في نهاية العام الحالي في المكتبة، لتعزيز دراسة مجموعة المخطوطات، وتيسير إنتاج أبحاث أصلية ومبتكرة، بما يعزز فهم التقاليد الإسلامية ويبني الجسور بين مناطق ومجالات التأثير الإسلامي المختلفة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X