World

UN launches global program on securing major sporting events with Qatari backing

الأمم المتحدة تطلق برنامجا عالميا حول تأمين الأحداث الرياضية الكبرى بدعم قطري

 

QNA
New York: The first meeting of the international experts group at the United Nations, led by the United Nations Office of Counter-Terrorism, concluded in New York with the launch of a global program on securing major sporting events and using sports to counter-terrorism. 

Under the umbrella of the United Nations, attendees from more than 100 countries worldwide, led by Qatar, China and South Korea, and a broad representation from the United States of America met for two days to discuss the two issues. 

The opening ceremony witnessed a remarkable international presence, the State of Qatar was represented at the meeting by Permanent Representative of the State of Qatar to the United Nations H E Ambassador Sheikha Alia Ahmed bin Saif Al Thani, who was one of the keynote speakers after the opening speech at the meeting that was delivered by Under-Secretary-General of the United Nations United Nations Counter-Terrorism Office H E Vladimir Voronkov. 

Also speaking at the event where Permanent Representative of the People’s Republic of China to the United Nations Ambassador, H E Zhang Jun, Permanent Representative of the Republic of Korea to the United Nations Ambassador, 

H E Cho Hyun, High Commissioner of the United Nations Office for Alliance of Civilizations, H E Miguel Angel Moratino and Executive Director of the Counter-Terrorism Executive Directorate (CTED) H E Michele Coninsx, and Director of the United Nations Interregional Crime and Justice Research Institute Bettina Tucci. CEO of International Centre on Sport Security (ICSS) Masimiliano Montanari also attended and delivered an opening speech on behalf of Mohamed bin Hanzab, Chairman of the Board of Directors of the ICSS, the technical partner implementing the new international project.  

The meeting and the discussions that followed over two days centred on launching a new international project sponsored and funded by the United Nations and led by the United Nations Office for Counter-Terrorism with the participation of three main parties, including two international organizations, UNICIRI, the United Nations Alliance of Civilizations, and the ICSS, which is the partner in charge of the United Nations Office for Counter-Terrorism. 

The latter is implementing the technical side of a program on securing major sporting events and promoting sport and its values as a tool to prevent violence and extremism. 

Voronkov stressed that the joint program will help build databases, focus on best practices, exchange sources and information, and facilitate partnerships between member states. 

He added that the topic was discussed over two days and during the first meeting of the international group of experts on securing major sporting events that focused on exploring ways to develop and implement cooperation mechanisms among member states, and then activate those joint initiatives with private sector institutions and bodies.

For her part, Permanent Representative of the State of Qatar to the United Nations H E Ambassador Sheikha Alia Ahmed bin Saif Al-Thani said that the State of Qatar was happy to be one of the main backers of the project. She praised the efforts of Under-Secretary-General of the United Nations United Nations Counter-Terrorism Office, highlighting the strong cooperation between various UN organizations and the State of Qatar. 

H E Sheikha Alia also praised the Supreme Committee for Delivery and Legacy (SC) for its World Cup 2022 organization efforts, whether in terms of security or for promoting the event, noting that the State of Qatar organizes many international sporting events and is open to cooperation with all countries and partners in the field of safety and security. 

In a speech broadcast via video, Secretary-General of SC H E Hassan Al Thawadi, expressed his appreciation to HE Voronkov and the attendees of the event. He added that HE the Under-Secretary-General knows the power sports have in making a difference. 

Al Thawadi expressed his thanks and appreciation to Ambassador Alia Al-Thani, saying her presence for this important international gathering reflects the interest of the State of Qatar in working with the United Nations to make major sporting events around the world safer and more secure. His Excellency stressed that the SC is keen to cooperate and work with the international community to exchange information, experiences in any way that enhances aspects of safety and sports security, considering that the State of Qatar is a leader in the field and pointed out that the International Center for Sports Security is led by Mohammed bin Hanzab is a testament to that. He added that the SC and the ICSS are working closely together to organize a memorable World Cup 2022 in Qatar. 

For his part, Bin Henzab said that he is proud of the ICSS’ success, and added that it was achieved after years of hard work that started with the establishment of the Sport Integrity Global Alliance (SIGA). He added that the Center’s efforts were crowned by signing a partnership with the United Nations Office for Counter-Terrorism, which is a partnership that will create a practical and professional legacy in the field of sport safety and security to serve the interests of all UN member states.

It is worth noting that the United Nations counter-terrorism fund is a project that funds the security operations of major sporting events and promotes sports and its values as a tool to prevent violence and extremism. HE Voronkov said that the project was funded by the State of Qatar, China, and South Korea. 

 The ICSS, established in 2011 in Doha, is a team of international experts from key sectors including law enforcement, international policy, anti-corruption, government and sport. The center offers a range of safety, security, integrity, transparency and anti-corruption services to governments, international organizations and across the sports industry.

اختُتمت، أمس في مدينة نيويورك الأميركية، أعمال الاجتماع الأول لمجموعة الخبراء الدوليين في الأمم المتحدة بقيادة مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وخلص إلى إطلاق الأمم المتحدة برنامجاً عالمياً معنياً بتأمين الأحداث الرياضية الكبرى وتسخير الرياضة لمكافحة الإرهاب، وهو البرنامج العالمي المموّل من الأمم المتحدة، بمشاركة 3 منظمات أممية، إلى جانب المركز الدولي للأمن الرياضي المنفّذ الفني للمشروع.

حضور قطري ودولي

وتحت مظلة الأمم المتحدة، اجتمع الحضور من أكثر من 100 دولة على مستوى العالم، وفي مقدمتهم دولة قطر والصين وكوريا الجنوبية، وتمثيل واسع من الولايات المتحدة الأميركية على مدار يومين تحت عنوان عريض «تأمين الأحداث الرياضية الكبرى والترويج للرياضة وقيمها كأداة للوقاية من العنف والتطرف».

وشهدت مراسم الافتتاح حضوراً دولياً لافتاً، فيما مثّلت دولة قطر في الاجتماع سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، والتي كانت من المتحدثين الرئيسيين بعد الكلمة الافتتاحية في الاجتماع، والتي ألقاها سعادة فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وبعد كلمة وكيل الأمين العام، والتي تبعتها كلمة الشيخة علياء آل ثاني، تحدّث أيضاً سعادة السفير زهانج جون المندوب الدائم لجمهورية الصين الشعبية لدى الأمم المتحدة، وسعادة السفير تشو هيون المندوب الدائم لجمهورية كوريا لدى الأمم المتحدة، وسعادة ميجل أنخيل مورانتينوس المفوّض الأعلى لمكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، وميشيل كونينكس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي للمديرية التنفيذية لمكافحة الإرهاب في الأمم المتحدة، وبيتينا توكي مديرة معهد الأمم المتحدة لبحوث الجريمة والعدالة (اليونيكري).

كما تحدّث ماسيمليانو مونتاناري، المدير التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي، الذي حضر وألقى كلمة افتتاحية نيابة عن السيد محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، الشريك الفني المنفّذ للمشروع الدولي الجديد.

3 أطراف دولية

والمركز الدولي

وتمحور الاجتماع، وما تبعه من مناقشات مستفيضة على مدار يومين، حول إطلاق مشروع دولي جديد برعاية وتمويل الأمم المتحدة، يقوده مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بمشاركة 3 أطراف رئيسية، من بينها منظمتان أمميتان؛ هما معهد الأمم المتحدة لبحوث الجريمة والعدالة (اليونيكري) ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، إلى جانب المركز الدولي للأمن الرياضي الذي يعدّ الشريك المكلّف من مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بتنفيذ الجانب الفني للبرنامج، بعنوان عريض هو «تأمين الأحداث الرياضية الكبرى والترويج للرياضة وقيمها كأداة للوقاية من العنف والتطرف»؛ وذلك من خلال العمل مع الشركاء لوضع إطار لائحي دولي للسلامة والأمن الرياضي يعمّم لاحقاً على الدول الأعضاء بالأمم المتحدة. وتم طرح معطيات المشروع الجديد على مدار يومين من اجتماع الخبراء، بحضور أكثر من 100 شخصية تمثّل الدول الأعضاء بالأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية، وكذلك ممثلين عن اللجنة الأولمبية الدولية واللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الرياضية، وجانب من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الخاصة، إلى جانب بعض المؤسسات المموّلة.

قناة «الكأس» في قلب الحدث الأممي

برزت قناة الكأس في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الأممي، وعلى مدار يومي الاجتماعات، وقدّمت صورة مهنية ناصعة للإعلام القطري في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وعبر طاقمها الخاص، قدّمت القناة تغطية إعلامية تُبرز أهمية هذا الحدث الكبير، كما أجرت الكثير من اللقاءات مع المسؤولين الأممين، وسعادة زهانج جون سفير جمهورية الصين، وسعادة السفير تشوف هيون المندوب الدائم لكوريا الجنوبية لدى الأمم المتحدة، إلى جانب ممثلي عدد من الدول الأعضاء.

كما تواجدت أيضاً قناة «الجزيرة» في قلب الحدث.

الشيخة علياء: سعداء بالمساهمة في دعم هذا المشروع المهم

وفي كلمة افتتاحية أمام الحضور بالمؤتمر، قالت سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة: «إننا سعداء بأن تكون دولة قطر أحد الداعمين الرئيسين لهذا المشروع، الذي من شأنه أن يسهم في تحقيق استراتيجية مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وكذلك البرنامج المتعلق بتأمين الأحداث الرياضية الكبرى، بما يخدم كل الدول الأعضاء».

وأثنت سعادة الشيخة علياء، في كلمتها، على جهود سعادة وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب؛ مشيرة إلى التعاون القائم بين منظمات الأمم المتحدة المختلفة ودولة قطر، ومشددة على الاستمرار في استضافة المركز الدولي للأمن الرياضي بالدوحة، ومشيرة في هذا الصدد إلى اتفاقية التعاون المبرمة في يونيو الماضي بين مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والمركز الدولي للأمن الرياضي؛ لتعزيز التعاون في مجال تأمين الفعاليات الرياضية الكبرى.

كما أثنت سعادة الشيخة علياء على الجهود التي تبذلها اللجنة العليا للمشاريع والإرث، اللجنة المكلفة بكل ما يتعلق بتنظيم قطر مونديال 2022؛ سواء الجهود في مجال الأمن أم الترويج للحدث العالمي، لافتة إلى أن دولة قطر تنظم الكثير من الأحداث الرياضية الدولية على مدار العام؛ ولذلك فنحن منفتحون للتعاون مع كل الدول والشركاء لتعزيز كل ما يتعلق بجوانب السلامة والأمن الرياضي لخدمة الرياضة العالمية.

الذوادي: قطر حريصة على جعل الأحداث الرياضية العالمية أكثر أمناً

وفي كلمة بُثّت عبر الفيديو؛ قال سعادة حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، إنه كان يتمنّى الحضور شخصياً لولا الارتباطات المسبقة، معرباً عن تقديره لسعادة فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والحضور.

وقال الذوادي: «يعلم سعادة وكيل الأمين العام تماماً قوة الرياضة في إحداث الفارق في هذا العالم، وهذا الأمر مثار إعجاب وتقدير من قِبلنا. ونشيد أيضاً بالجهود التي يقوم بها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لجعل الرياضة وسيلة أكثر فاعلية لمكافحة التطرف».

كما عبّر الذوادي، في كلمته، عن الشكر والتقدير لسعادة السفيرة الشيخة علياء آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، معتبراً أن حضور سعادة الشيخة علياء هذا التجمّع الدولي المهم يجسّد اهتمام دولة قطر بالعمل مع الأمم المتحدة لجعل الفعاليات الرياضية الكبرى حول العالم أكثر أمناً وسلامة.

وشدّد الذوادي على أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث -وهي اللجنة المكلّفة بكل ما يتعلّق بتنظيم مونديال قطر 2022- حريصة على التعاون والعمل يداً بيد مع المجتمع الدولي لتبادل المعلومات والخبرات، والتعاون في كل ما من شأنه تعزيز جوانب السلامة والأمن الرياضي؛ معتبراً أن دولة قطر تأخذ بزمام المبادرة والريادة في هذا الجانب، ومشيراً إلى أن «المركز الدولي للأمن الرياضي -المنظمة التي تنطلق من دولة قطر، والتي يقودها محمد بن حنزاب- تُعدّ أحد الشواهد الماثلة على هذا الاهتمام، ونحن نعمل عن كثب مع المركز الدولي على المستويين المحلي والدولي لمساعدتنا في تحقيق أهدافنا في الطريق إلى تنظيم مونديال قطر 2022».

ونوّه الذوادي بأن تواجد المركز الدولي للأمن الرياضي في مؤتمر الأمم المتحدة، بصفته شريكاً تنفيذياً لمشروع الأمم المتحدة الجديد، يؤكد من جديد إسهامات والتزام دولة قطر الكامل لحماية الرياضة؛ لما فيه صالح المجتمع الدولي.

قطر الأكثر أمناً في العالم

وقال الذوادي: «إن قطر تواصل تواجدها ضمن التصنيفات العالمية للدول الأكثر أمناً في العالم، ونحن واثقون بأن جماهير مونديال قطر 2022 ستنعم بكل مظاهر الأمن والأمان في دولة قطر».

مورانتينوس: الرياضة يمكن أن تصبح محركاً للتغيير الإيجابي

من جانبه؛ قال سعادة ميجيل أنخيل مورانتينوس، المفوض السامي لمكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات: «إن الرياضة يمكن أن تكون محركاً للتغيير الإيجابي، وهي أداة ملموسة للتنوع واستيعاب الجميع. ولا شكّ أن قوة الرياضة تكمن في قدرتها على كسر الحواجز بين الناس؛ سواء أكانوا لاعبين أم جماهير، وبغضّ النظر عن عقائدهم أو أعراقهم أو ثقافتهم».

فورونكوف: التعاون المثمر سيفضي

إلى تحقيق الأهداف

قال سعادة فلاديمير فورونكوف، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، إنه سيتم من خلال هذا البرنامج المشترك بناء قواعد المعلومات، والتركيز على أفضل الممارسات وتبادل المصادر والمعلومات وتسهيل الشراكات بين الدول الأعضاء، وهذا ما تم نقاشه على مدار يومين، وخلال الاجتماع الأول لمجموعة الخبراء الدوليين حول تأمين الأحداث الرياضية الكبرى، على نحو أسهم في استكشاف سبل تطوير وتنفيذ آليات التعاون المشترك بين الدول الأعضاء، ومن ثَمّ تفعيل المبادرات المشتركة مع مؤسسات القطاع الخاص وهيئاته.

ووجّه وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، الشكر للمركز الدولي للأمن الرياضي، وخصّ رئيسه محمد بن حنزاب بالثناء؛ مشدداً على أن التعاون المثمر بين مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والمركز الدولي للأمن الرياضي من شأنه أن يسهم في تحقيق الأهداف وفق المرجعيات الدولية.

مواقع تواصل الأمم المتحدة

كثّفت حسابات التواصل الاجتماعي على «تويتر» للأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة من تغطية أخبار الحدث الذي تم بثّه على الهواء مباشرة في الموقع الرسمي للأمم المتحدة. وأشادت المنصات الرسمية للأمم المتحدة، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ومكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ومعهد الأمم المتحدة لبحوث العدالة والجريمة (اليونيكري)، إلى جانب حساب بعثة دولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيويورك؛ في تفاعل وصل إلى ملايين من المتابعين في شتى أنحاء العالم. كما تفاعل الحساب الرسمي للمركز الدولي بالعربية والإنجليزية مع الحدث المهم.

ابن حنزاب: قطعنا وعداً.. وأوفينا بالعهد

قال محمد بن حنزاب إنه فخور بما وصل إليه المركز الدولي من مكانة دولية مرموقة، تبوّأها بعد سنوات من العمل المتواصل والإرث المهني المتراكم، سواء في مجال النزاهة في الرياضة عبر تأسيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) -أول منظمة دولية تُعنى بالنزاهة مستقلة وممولة ذاتياً- أم في مجال السلامة والأمن الرياضي؛ حيث توّجت جهود المركز بالشراكة الأممية مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وهي الشراكة التي من شأنها أن تصنع إرثاً عملياً ومهنياً في مجال السلامة والأمن الرياضي، بما يخدم صالح كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وقال ابن حنزاب: «قطعنا على أنفسنا وعداً قبل 9 سنوات بأن نصبح مرجعية دولية في السلامة والأمن الرياضي، وحققنا ما وعدنا به بشهادة المنظمات الدولية، والأهم الآن هو أن نواصل العمل في البرنامج الجديد الذي تموّله الأمم المتحدة لوضع نظام يضمّ معايير ولوائح السلامة والأمن الرياضي، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة؛ ما يعطي هذا المشروع زخماً عالمياً وشرعية دولية، وهو ما ظهر بوضوح على مدار يومين من المناقشات الثرية من خلال الشخصيات والجهات المشاركة في أعمال اجتماع الخبراء الأول».

وأشاد ابن حنزاب بمخرجات اجتماع الأمم المتحدة في مقرها في نيويورك، ووجّه الشكر إلى القائمين على المنظمات الدولية الثلاث المشاركة في المشروع، وفي مقدمتهم سعادة فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وقال: «إنني سعيد جداً وأنا أستمع إلى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمجتمعين وممثلي المنظمات الدولية وهم يتكلمون اللغة ذاتها التي تحدّثنا بها منذ سنوات، وسعيد أكثر بوصول رسالة المركز الدولي إلى هذا المنبر الأممي المتخصص، ونتطلع إلى أن تسفر هذه الشراكة عن أهدافها كاملة».

ابن حنزاب يشكر الشيخة علياء

تقدّم محمد بن حنزاب، رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، بالشكر لسعادة الشيخة علياء آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم لمتحدة في نيويورك؛ مشيداً بإسهامات سعادتها في الجهود الدولية لصياغة إطار لائحي لمعايير السلامة والأمن الرياضي تخدم بدورها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

التمويل من قطر والصين وكوريا

كشف سعادة فلاديمير فورونكوف، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، أن هذا المشروع مموّل من صندوق خاص تشارك في تمويله بشكل رئيسي ثلاث دول؛ هي: (دولة قطر، وجمهورية الصين، وجمهورية كوريا الجنوبية)، وهي الدول الثلاث التي تمثّلت في افتتاح المؤتمر بسفرائها لدى المنظمة الدولية.

وتوجّه فورونكوف في كلمته بالتحية والتقدير للدول الثلاث، وخصّ قطر لإيمانها العميق بالبرنامج الذي ستنظمه مؤسسة قطرية، وهي المركز الدولي للأمن الرياضي.

مونتاناري: المركز أصبح مرجعية دولية

للسلامة والأمن الرياضي

وقال ماسيمليانو مونتاناري، المدير التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي، والذي مثّل السيد محمد بن حنزاب في اجتماع الأمم المتحدة: «إن المركز الدولي أخذ على عاتقه منذ اليوم الأول قضية السلامة والأمن الرياضي، ونجحنا في تحويل حماية الرياضة العالمية وجوانب السلامة والأمن الرياضي لتصبح ملفاً دولياً لم يعد هذا الملف فقط فوق طاولة الأمم المتحدة؛ بل أصبح أقرب من أي وقت مضى لوضع إطار دولي يخدم كل الدول الأعضاء في المنظمة الدولية».

وقال ماسيمليانو، وهو دبلوماسي سابق بالأمم المتحدة: «المركز الدولي الذي ينطلق من دولة قطر أصبح مرجعية دولية للسلامة والأمن الرياضي، وحالة الحوار الأممي والدولي التي جرت خلال يومين من اجتماع الخبراء هي حالة فريدة من نوعها، وستفضي -لا محالة- إلى وضع لوائح دولية تُثري مسيرة الرياضة العالمية وتصون الإرث، وتسهم في تأمين وحماية الفعاليات الرياضية الكبرى».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close