📚Education

QF backs SC in developing 2022 visitor experience

شراكة بين «مؤسسة قطر» و«المشاريع والإرث» من أجل مونديال 2022

 

Qatar Foundation (QF) is set to support the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) as it develops the FIFA World Cup Qatar 2022 visitor experience that will promote the nation to a global audience, through a new and wide-ranging collaboration. 

A Memorandum of Understanding (MoU) between the two organisations has outlined how QF will be central to delivering the Q22 Visitor Experience Project, which — through physical and digital elements. It aims to ensure football fans from around the world have a memorable stay in Qatar when the nation hosts one of the world’s greatest sporting tournaments.

The agreement was signed in the presence of H E Sheikha Hind bint Hamad Al Thani, Vice-Chairperson and CEO of Qatar Foundation, and Hassan Al Thawadi, Secretary General of the SC, during ‘I AM QF’ event at Qatar National Convention Centre, yesterday. 

Machaille Al Naimi, President of Community Development, QF, alongside Yasir Al Jamal, Chairman of the Operations Office and Vice-Chairman of the Technical Delivery Office at the SC, signed the agreement which maps out many areas in which QF and the SC will work together in the build-up to the tournament.

They include providing sensory rooms in stadiums, air quality management, single-use plastic reduction campaigns and using smart technology for crowd monitoring and control.

Al Naimi said, “The FIFA World Cup 2022 is a pivotal chapter in the story of Qatar, creating unprecedented excitement and opportunity for the entire nation.

“As an organisation that recognises how sport has the capacity to inspire and transform, Qatar Foundation is committed to supporting the preparations for, and the hosting of, this global showcase of sporting excellence.

We are delighted to now be expanding our network of collaboration with the Supreme Committee for Delivery & Legacy, sharing our expertise, resources, and facilities to help ensure the FIFA World Cup Qatar 2022 is a truly unforgettable experience for the people of Qatar, the Arab region, and the world.”

Al Jamal said, “Signing this MoU cements the already strong relationship between the SC and Qatar Foundation – one of our key stakeholders – and the strength of our combined efforts in preparation for the world’s most anticipated sporting event, which will be held in the Middle East and Arab world for the first time in 2022. “We look forward to continuing to work hand-in-hand with Qatar Foundation on various projects that will benefit the local community both in the lead-up to Qatar 2022 and after the tournament has been completed.” 

Under the agreement, collaboration between QF and the SC’s flagship CSR program Generation Amazing (GA) will include the potential for a Generation Amazing Community Club to be established at Education City.

 Through its B4Development initiative, the SC will establish a behavioural sciences lab at QF partner university Georgetown University in Qatar; introduce behavioural science workshops in QF schools; conduct behavioural experiments with QF universities, schools, and staff; and deliver academic courses and workshops on behavioural economics and public policy with QF universities and entities.  

A strategic partnership between QF and the SC’s Josoor Institute will include educational and training programs, and possible joint research projects in fields related to the region’s sport and events industries. 

عقدت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع شراكة جديدة مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، للتعاون في مجالات متنوعة، وذلك في إطار الدور الذي تقوم به المؤسسة بهدف إثراء تجربة مشجعي بطولة كأس العالم «FIFA قطر 2022™»، المتوقع قدومهم إلى قطر من أنحاء العالم كافة عام 2022. وتوضّح هذه الاتفاقية المبرمة الدور المحوري لـ «مؤسسة قطر» في دعم مشروع «تجربة زوار قطر 2022»، الرامي إلى إثراء تجربة جميع زوار ومشجعي بطولة 2022، وضمان خوضهم تجربة استثنائية مميزة طوال فترة إقامتهم في دولة قطر، المستضيفة للمونديال الكروي للمرة الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي. وُقّعت مذكرة التفاهم أمس كجزء من فعالية «مؤسستي»، التي نظمتها «مؤسسة قطر» في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، وتغطي الشراكة مختلف مجالات التعاون بين مؤسسة قطر واللجنة العليا للمشاريع والإرث؛ استعداداً للبطولة، ومنها: دعم إتاحة غرف حسية لاستقبال المشجعين من ذوي الاحتياجات الخاصة في استادات البطولة، ودعم توفير تقنيات إدارة جودة الهواء من خلال حلول صديقة للبيئة، والإسهام في إطلاق حملات ومشاريع لتقليل استخدام البلاستيك، ودعم جهود استخدام التكنولوجيا الذكية لإدارة حشود الجماهير».

وقّعت الاتفاقية السيدة مشاعل النعيمي رئيس تنمية المجتمع في «مؤسسة قطر»، والمهندس ياسر الجمال رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بحضور سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة، وسعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث.

الحدث الرياضي العالمي

وقالت مشاعل النعيمي: «تُشكّل بطولة كأس العالم (FIFA قطر 2022™) حدثاً مفصلياً في مسيرة البلاد، من شأنه أن يوجد فرصاً مثيرة وتجربة غير مسبوقة لدولة قطر بأسرها».

وتابعت: «تلتزم مؤسسة قطر بدعم كل الاستعدادات لاستضافة هذا الحدث الرياضي العالمي، وذلك انطلاقاً من إيماننا بقدرة الرياضة على الإلهام وإحداث التغيير. ونحن سعداء بتوسيع نطاق شبكات تعاوننا بشراكتنا مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ما يمكّننا من مشاركة خبراتنا ومرافقنا لنجعل من بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر تجربة لا تُنسى للناس كافة في قطر والمنطقة العربية والعالم بأسره».

بدوره؛ قال المهندس ياسر الجمال، رئيس مكتب العمليات ونائب رئيس المكتب الفني للمشاريع في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: «تُجسّد اتفاقيتنا مع مؤسسة قطر -أحد أهم شركائنا المحليين- عزمنا على مواصلة التعاون لدعم جهودنا الرامية إلى استضافة الحدث الرياضي الأكبر في العالم في قطر عام 2022».

وأضاف: «نتطلع في اللجنة العليا إلى العمل يداً بيد مع مؤسسة قطر؛ لإنجاز مختلف المشاريع المبتكرة التي من شأنها أن تعود بالفائدة على المجتمع القطري، وتساهم في توسيع آفاقنا وتفتح أمامنا فرصاً كثيرة خلال رحلتنا نحو استضافة بطولة كأس العالم FIFA لأول مرة في الوطن العربي».

بموجب هذه الاتفاقية، سيشمل التعاون بين برنامج «الجيل المُبهر» -التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث- تأسيس نادي الجيل المبهر المجتمعي بالمدينة التعليمية، كما ستتم دعوة هذا البرنامج لإقامة جلسات لتطوير مهارات كرة القدم لأساتذة الرياضة ضمن الفعاليات التي ستقام في مؤسسة قطر. كما سيواصل برنامج «الجيل المبهر» تنظيم مهرجانه السنوي في حديقة الأكسجين في «مؤسسة قطر»، ومن المقرر تنظيم الحفل السنوي الثاني للبرنامج في ديسمبر 2020، بالتعاون مع إدارة التواصل المجتمعي في مؤسسة قطر.

ومن إطار مؤسسة السلوك من أجل التنمية، ستعمل اللجنة العليا للمشاريع والإرث على إنشاء مختبر للعلوم السلوكية في جامعة جورجتاون في قطر -إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر-؛ وذلك لتقديم ورش العمل السلوكية في المدارس التابعة لمؤسسة قطر، وإجراء اختبارات سلوكية مع الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، ومدارسها وموظفيها، إضافة إلى تقديم دورات أكاديمية وورش عمل حول الاقتصاد السلوكي والسياسة العامة مع جامعات مؤسسة قطر الشريكة والكيانات التابعة للمؤسسة.

وفي إطار الشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة قطر و»معهد جسور» -التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث- سيتم تقديم برامج تعليمية وتدريبية، ومن الممكن أن تشمل مشاريع بحثية مشتركة في المجالات المتعلقة بقطاع الرياضة والأحداث في المنطقة، إلى جانب إتاحة فرص أمام «مؤسسة قطر» لاستضافة وفود من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وفرق التشغيل، ووسائل إعلامية في المدينة التعليمية قبل وأثناء وبعد البطولة.

د. السادة: المؤسسة أكبر داعم لرؤية «2030»

قال سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة السابق وعضو مجلس إدارة مؤسسة قطر: مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وأذرعها هي أكبر داعم لرؤية قطر 2030، والتي أطلقها ويرعاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

وأضاف سعادته، أن مؤسسة قطر عامل مساعد لكل الجهات في خططها التنموية، ففي مجال التعليم الأكاديمي تضم أفضل الجامعات العالمية، وفي مجال البحث تضم المؤسسة عدة مراكز بحثية علمية واجتماعية وغيرها من المجالات، وفي مجال تنمية المجتمع لها عدة أذرع.

وأشار د. السادة إلى أن مؤسسة قطر بدأت منذ ما يقارب 25 عاماً، ومنذ بدايتها وهي في اتساع وتنوع دائم في أنشطتها، لتواكب التطور القطري، وتدفعه إلى الأمام.

وتابع عضو مجلس إدارة مؤسسة قطر: هذا الميل المربع يضم أفضل العقول من جميع أنحاء العالم، بما فيها العقول والكوادر الوطنية القطرية، وهذه العقول التي تحتضنها المؤسسة موجودة لدعم مسيرة قطر، وهي مسيرة الخير التي يرعاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

فوزية الخاطر: بيت الخبرة العالمي الذي نلجأ إليه

قالت السيدة فوزية الخاطر، الوكيل المساعد للشؤون التعليمية بوزارة التعليم والتعليم العالي: أود أن أوجه رسالة شكر وتقدير إلى صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر المسند، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، فما تم إنجازه في المؤسسة منذ بدايتها يمثل مصدر فخر لنا جميعاً.

وأضافت: لم نكن نتوقع مدى أهمية هذا المشروع الكبير، وما كنا نتوقع نتائجه، فاليوم بات لمؤسسة قطر سجل حافل من الإسهامات في التعليم بدولة قطر والعالم، فالتأثير لم يعد مقتصراً على قطر فحسب، بل امتد للعالم كله.

وأكدت الخاطر أن ما قدمته مؤسسة قطر ويختلف عن ما قدمته غيرها من المؤسسات، هو في معايير الجودة، التي حرصت عليها المؤسسة منذ انطلاقها.

وتابعت قائلة: نحن سعداء بوجود مؤسسة تعليمية كمؤسسة قطر في بلدنا، ونحن في وزارة التعليم والتعليم العالي نعتبر المؤسسة بيت الخبرة العالمي الذي نلجأ له، وبيننا الكثير من التعاون في كل المجالات، سواء في التدريب، أو التنسيق بين الوزارة والمؤسسة، وفي دعم المدارس والأمور البحثية.

في مجالات التعليم والابتكار والبحوث

تعزيز أطر التعاون بين مؤسسة قطر و«إكسون موبيل»

في مجالات جديدة للتعاون بين الطرفين، وفي سبيل توثيق أواصر التعاون الأكاديمي والصناعي وتطوير استخدام التقنيات المبتكرة، وقّعت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أمس، مذكرة تفاهم مع شركة إكسون موبيل قطر، وذلك خلال فعالية «مؤسستي» التي نظمتها المؤسسة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.

تأتي مذكرة التفاهم التي وقعتها كلّ من السيدة بثينة علي النعيمي رئيس التعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر، والسيد صالح بن سعد المانع نائب الرئيس ومدير الشؤون الحكومية والعامة، في إطار تعزيز التعاون بين مؤسسة قطر وإكسون موبيل قطر، كشريك دولي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وهي جزء من قطاع البحوث والتطوير والابتكار في المؤسسة.

قالت بثينة علي النعيمي: «يشكل التعاون مع الجهات الوطنية والدولية مثل إكسون موبيل قطر محوراً لمساعي مؤسسة قطر الرامية إلى تعزيز شراكاتها القيّمة في مجالات التعليم والبحوث والابتكار، ونحن نؤمن أن توسيع أطر التعاون يُساهم في توحيد الجهود من أجل تحقيق أهداف التنمية في الدولة».

وأضافت: «من خلال مذكرة التعاون التي تم توقيعها أمس، سنعمل على تعزيز أواصر الشراكة التي أقامتها مؤسسة قطر وإكسون موبيل قطر على مدار السنوات الماضية، بما يهدف إلى تطوير المعارف ومجالات التعلّم، واستكشاف فرص الابتكار في مجال البحوث والتكنولوجيا والاستفادة منها، وتعزيز القدرات والإمكانات داخل قطر».

ومن جانبه، قال السيد دومينيك جينيتي نائب الرئيس والمدير التنفيذي للمشاريع المشتركة في إكسون موبيل قطر: «على مدى العقدين الماضيين أسست إكسون موبيل قطر علاقة شراكة ناجحة ومتميزة مع مؤسسة قطر، حيث تعاونّا معاً في مجالات التعليم والبحث والتنمية المجتمعية».

وأضاف جينيتي: «نحن سعداء بتوقيع اتفاقية مع مؤسسة قطر، مؤكدين التزامنا المتبادل بإطلاق العنان للقدرات البشرية. ونتطلع إلى تعزيز علاقتنا القوية، ومواصلة ما نقوم به معاً من عمل مهم في سبيل تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030».

حسن الذوادي: فخورون بالشراكة مع مؤسسة قطر

أكد السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن مؤسسة قطر شريك رئيسي للجنة العليا للمشاريع والإرث، وذلك لوجود ملعب في المدينة التعليمية، وقال الذوادي بمناسبة توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة قطر: ملعب المدينة التعليمية عالمي، سيستضيف منافسات كأس العالم 2022، وقد وقعنا اتفاقية مع مؤسسة قطر، وعلى مرّ السنوات عملنا على كثير من المبادرات والمشاريع مع المؤسسة، وهذه الاتفاقية تأتي كتثبيت لهذه المشروعات، وفي الطريق مشاريع أخرى، سواء في رعاية العمال أو الصحة أو التعليم.

وأعرب الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث عن فخره بالمدينة التعليمية، ومرور 25 سنة على تدشينها، وكذلك الاتفاقية التي تثبت الشراكة المستمرة بين «الإرث» ومؤسسة قطر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X