👮‍♂️ Government

Qatar to mark National Sport Day Tomorrow

قطر تحتفل باليوم الرياضي غداً

 

QNA/Doha

Qatar marks the National Sport Day for the ninth consecutive year Tuesday, where all segments of Qatari society gather to practise different types of sports.

Marking Qatar Sport Day comes in implementation of Amiri Decision No 80 for 2011, stipulating that the second Tuesday of February every year be a national sport day.

The committee of the National Sport Day held on Sunday a press conference at the Ministry of Culture and Sports, during which it has announced the completion of all the preparations for the day in all parts of the state, and revealed the events and venues of the National Sport Day 2020.

Head of the National Sports Day Committee Abdulrahman Muslim al-Dosari, said during the conference that the Ministry was keen on diversifying the venues all over the country to guarantee the highest rate of participation of all age and society segments.

he pointed that the National Sports Day comes within strategy of realising Qatar National Vision 2030, which focuses on developing people through practicing sports.

Al-Dosari said that National Sports Day is a unique initiative, that come to consolidate the concept of the importance of sport in the lives of members of societies, adding that the Sports Day reflects the keen interest of wise leadership in humans.

He added that awareness of the importance of playing sports in the Qatari society, whether from Qataris or residents, has been increasing year after year, stressing the importance of utilising the giant sporting facilities in the country.

Al-Dosari said that the celebrations this year will be distributed to nine different regions that include all parts of the state, where the activities of the “East” will witness a celebration of 55 parties being ministries, governmental institutions, sports clubs, academies, schools, and more, while the “West” activities feature of about 25 bodies; the North will see the celebration of about 12 bodies, and the South will see events of about 13 bodies.

He stressed that the Ministry of Culture and Sports has allocated 12 venues for women’s activities in the Lusail Circuit Club, the Women’s Sports Committee and some parks, sports halls and schools.

تحتفل دولة قطر باليوم الرياضي للدولة، غداً الثلاثاء، وذلك للعام التاسع على التوالي، في ظاهرة قطرية تنفرد وتتميز بها الدولة كل عام، حيث تتحول جميع مناطق الدولة إلى ملاعب خضراء تستقبل عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين من جميع شرائح المجتمع الذين يمارسون أنواعاً عديدة من الرياضة منذ الصباح الباكر، مستمتعين بالطقس المعتدل، والأجواء المناخية المثالية في هذا التوقيت من كل عام.

يأتي الاحتفال باليوم الرياضي للدولة تنفيذاً للقرار الأميري رقم 80 لسنة 2011 الذي نص على أن يكون يوم الثلاثاء من الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام يوماً رياضياً للدولة، حيث يتم حث وتشجيع جميع الذين يعيشون على هذه الأرض الطيبة على المشاركة في الأنشطة الرياضية والاستمتاع بممارسة الرياضة بمختلف أشكالها، وقد أقيم أول يوم رياضي في دولة قطر في عام 2012.

وعقدت لجنة اليوم الرياضي للدولة مؤتمراً صحافياً، أمس، بمقر وزارة الثقافة والرياضة أكدت خلاله الانتهاء من جميع التحضيرات لانطلاق الفعاليات بجميع مناطق الدولة، وكشفت عن الأماكن التي حددتها وزارة الثقافة والرياضة للاحتفال بالفعاليات الرياضية في هذا اليوم.

وأكد عبد الرحمن مسلم الدوسري، رئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة، رئيس الاتحاد القطري للرياضة للجميع، خلال المؤتمر، أن وزارة الثقافة والرياضة حرصت على تنوع الأماكن في جميع أنحاء البلاد لكي يشارك الجميع من مختلف الشرائح والأعمار في ممارسة الرياضة في هذا اليوم، والذي يأتي ضمن الاستراتيجية التي وضعتها دولة قطر للاستثمار في الإنسان، وتحقيقاً لرؤية قطر الوطنية 2030 التي تركز على تنمية الإنسان من خلال ممارسته الأنشطة الرياضية، والحفاظ على صحته، حيث إن الإنسان هو أساس تنمية ونهضة المجتمع.

مناطق الفعاليات

وأضاف أن الوعي بأهمية ممارسة الرياضة في المجتمع القطري، سواء من القطريين أو المقيمين، أصبح يزداد من سنة إلى أخرى. وأوضح الدوسري أن الاحتفالات هذا العام ستكون موزّعة على 9 مناطق، حيث ستشهد فعاليات «الشرق» احتفال نحو 55 جهة ما بين وزارات، وهيئات، ومؤسسات حكومية، وأندية رياضية، وأكاديميات، ومدارس، وغيرها، وتشمل فعاليات «الغرب» احتفالات نحو 25 جهة، وفي «الشمال» ستحتفل نحو 12 جهة، أما فعاليات «الجنوب» فستشمل احتفال نحو 13 جهة.

وسيحتفل في حديقة البدع وعلى كورنيش الدوحة نحو 25 جهة، في مقدمتها وزارة الثقافة والرياضة، في حين سيحظى الحي الثقافي (كتارا) بنصيب كبير من احتفال نحو 53 جهة في الدولة، وستشهد مؤسسة قطر احتفال نحو 15 جهة، وسيحتفل بمؤسسة أسباير نحو 12 جهة.

وأكد الدوسري أنه حرصاً على احترام الثقافة المجتمعية، فقد خصصت وزارة الثقافة والرياضة 12 مكاناً لفعاليات المرأة بنادي حلبة لوسيل، ولجنة رياضة المرأة، وبعض الحدائق والصالات الرياضية والمدارس، وسوف تشارك نحو 20 جهة في هذه الأماكن التي خصصت لفعاليات المرأة.

تطبيق فريد

أعلن رئيس لجنة اليوم الرياضي للدولة -خلال المؤتمر- عن تطبيق إلكتروني جديد، وهو الاتحاد القطري للرياضة للجميع «QSFA»، وقال: «التطبيق في تطور مستمر، نسعى لأن يكون المنصة الالكترونية الأولى، ليس فقط في قطر، بل أيضاً على مستوى المنطقة، حتى يتمكن شباب قطر من التعرف على أماكن الرياضة المتاحة، كما يستطيع مستعملوه حجز تذاكر لممارسة رياضتهم المفضلة».

وأضاف: «في التطبيق هناك برنامج مكافآت، بحيث يدخل مستخدمه في نظام المكافآت، من خلال نشاطه الرياضي اليومي، وهناك تتبع من خلال التطبيق بعد تسجيل البيانات».

موضحاً أن التطبيق سيكون مثل شبكة اجتماعية بين المستخدم وأصدقائه، وبواسطته يمكن التعرف على أشخاص يمارسون الرياضة التي يختارها المستخدم، كما يمكن من خلاله التعرف على كل الفعاليات الرياضية الموجودة بالدولة.

وأكد الدوسري أن هناك خطة طموحة في التطبيق، حيث «إننا نتتبع الحالة الصحية لمستخدمه، ويكون هناك تنسيق بين الاتحاد ومركز الرعاية الأولية للصحة و»سبيتار»، بحيث يقدم للمستخدم كل 6 أشهر تقريراً صحياً رياضياً عن حالته»، وقال إن هناك جوائز قيمة لمستخدمي التطبيق.

الالتزام بالضوابط

وأشار الدوسري إلى أن وزارة الثقافة والرياضة كانت قد دعت جميع الجهات التي ستشارك في فعاليات اليوم الرياضي إلى الالتزام بالمعايير والشروط الواردة في القرار الأميري رقم 80 لسنة 2011، بشأن اليوم الرياضي للدولة، عند وضعهم للخطط المتعلقة بالفعاليات المزمع تنفيذها خلاله، لضمان تحقيق الغايات المنشودة، خاصة نشر الوعي بأهمية ممارسة الرياضة لدى الفئات العمرية المختلفة.

وأكدت الوزارة أن القرار أوصى «بالتركيز على الأنشطة البدنية والحركية والتوعوية، وتجنب كل المظاهر الاستعراضية للاحتفالات»، مع التركيز أيضاً على الأنشطة التوعوية التي تهدف إلى ترسيخ ممارسة الرياضة كسلوك صحي يومي، وتعزيز الوعي لدى المشاركين بأهمية الرياضة ودورها في الحياة.

كما دعت وزارة الثقافة والرياضة إلى تجنب الممارسة الخاطئة للرياضة لساعات طويلة خلال اليوم الرياضي، التي تسبب الإجهاد البدني والإصابات العضلية، وتجنب إقامة الفعاليات في مكان واحد، حتى لا يتسبب بازدحامات مرورية، وتعطيل حركة السيّر في المناطق المحيطة بالمكان في أغلب الأوقات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X