World

Earth Is About To Enter A 30-Year ‘Mini Ice Age

الأرض ستدخل عصرا جليديا مصغرا لمدة 30 عاما

 

Earth is bracing for a solar minimum: a dormant period in which the Sun radiates less energy or heat at our planet than usual. Scientists have warned that as a result of the Sun’s inactivity, Earth is likely to witness a ‘mini ice age’ that could bring extreme winters and chilly cold storms over the next 30 years.

According to NASA, the Sun will reach its lowest activity in over 200 years in 2020. As it further goes into its natural hibernation phase, Earth will experience extremely cold spells which will trigger food shortages across the planet. The average temperatures could drop as much as one degree Celsius in a period lasting about 12 months. That might not sound a lot but a whole degree fall would have a significant impact on global average temperatures.

Solar minimums are part of the Sun’s natural life cycle and occur once every 11 years. However, 2020’s minimum is going to be a special case. That’s because it marks the start of a rare event known as a Grand Solar Minimum, in which energy emitted from the Sun plummets down even more than usual. These only occur once every 400 years or so.

As per Northumbria University expert Valentina Zharkova, the icy spells and wet summers could be around until 2053, when solar activity picks up again. She told The Sun that the onset of the Grand Solar Minimum is already evident in Canada and Iceland, “We will possibly get big frosts as is happening now in Canada where they see [temperatures] of -50 degree Celsuis.”

The last Grand Solar Minimum, according to the report, was the Maunder Minimum which lasted from 1645 to 1715. The cruel cold decades saw the Thames and Amsterdam canals to freeze from time to time, something which is quite unusual today. This cold spell was likely set off by a number of factors including a slew of massive volcanic eruptions. In the forthcoming GSM, scientists are expecting a shift in the global temperatures caused due to human activity like rising levels of carbon dioxide in the atmosphere.

حذر علماء من جامعة نورثمبريا أن الأرض قد تواجه طقسا شديد البرودة وعواصف ثلجية قوية على مدار الثلاثين عاما القادمة، مع سيطرة الحد الأدنى للطاقة الشمسية على الكوكب.

و أشار العلماء إلى أن البرد المفاجئ، الناجم عن دخول الشمس في سبات طبيعي، يهدد بإحداث نقص في الغذاء مع انخفاض درجات الحرارة في جميع أنحاء الكوكب.

وتستعد الأرض لاستيعاب الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، وهي فترة هادئة تطلق فيها الشمس طاقة (أو حرارة) أقل من المعتاد، على كوكبنا.

وبحسب إدارة الطيران والفضاء الأمريكية /ناسا/ فإن الشمس ستصل إلى أدنى نشاط لها منذ أكثر من 200 عام، في السنة الجارية، ما قد يتسبب في انخفاض متوسط درجات الحرارة بمقدار 1 درجة مئوية في موجة برد تستمر 12 شهرا ، وقد لا يبدو هذا كثيرا، لكنه يعد أمرا مهما للغاية بالنسبة لمتوسط درجات الحرارة العالمية.

و قالت البروفيسورة فالنتينا زاركوفا من الجامعة “الشمس تقترب من الدخول في فترة سبات ، وسيتشكل عدد أقل من البقع الشمسية على السطح الشمسي، وبالتالي ستنبعث كميات أقل من الطاقة والإشعاع نحو الكواكب والأرض”.

وتعد مرحلة الحد الأدنى من الطاقة الشمسية جزءا من دورة حياة الشمس الطبيعية، يحدث مرة واحدة كل 11 عاما، ومع ذلك، فإن الحد الأدنى لعام 2020، سيكون باردا بشكل خاص، وذلك لأنه يمثل بداية حدث نادر يعرف باسم /السبات الشمسي الكبير/ حيث تنخفض الطاقة المنبعثة من الشمس أكثر من المعتاد .

وهي ظاهرة تحدث مرة واحدة فقط كل 400 سنة أو نحو ذلك، وستكون أغلب آثارها غير ضارة، لكن البروفيسورة زاركوفا، حذرت من أن الفترات الجليدية والصيف الرطب، قد تطول حتى يستعيد النشاط الشمسي قوته مرة أخرى في عام 2053.. وإن سلسلة من موجات البرد غير العادية التي ضربت مؤخرا كندا وآيسلندا كدليل على أن السبات الشمسي الكبير بدأ بالفعل.

وقالت زاركوفا لصحيفة /ذي صن/ “إن انخفاض درجة الحرارة سيؤدي إلى طقس بارد على الأرض وصيف رطب وبارد، وشتاء بارد وممطر”…مضيفة “ربما سنحصل على صقيع كبير مثل الذي يحدث الآن في كندا، حيث يشهد السكان حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر، لكن هذه ليست سوى البداية لنظام السبات الشمسي الكبير، فهناك المزيد على مدى 33 عاما المقبلة”.

و وفقا لـ/ناسا/ كان آخر سبات شمسي كبير يضرب الأرض، هو /سبات مواندر/ ، الذي استمر بين عام 1645 وعام 1715 ، وخلال هذه الفترة، انخفض سطوع الشمس ودرجات الحرارة في كافة أنحاء العالم، وشهدت عقود البرد القاسية تجمد مجار مائية شهيرة مثل التايمز وقنوات أمستردام بشكل منتظم، وهي أحداث نادرة في أيامنا الحالية.

وتشير قراءات وكالة الفضاء الأمريكية للنشاط الشمسي، إلى أن الأرض قد تجد نفسها رهينة تجمد مماثل بحلول 2025.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X