🥅LEAGUES

Al Sadd returns from Saudi Arabia with a precious Asian point

السد يعود من السعودية بنقطة آسيوية ثمينة

 

AFC/Riyadh

Qatar giants Al Sadd played out a 2-2 draw with Saudi Arabia’s Al Nassr in a highly entertaining clash at Riyadh’s Prince Faisal bin Fahad Stadium in their opening 2020 AFC Champions League Group D match yesterday.

The two teams had in the quarter-finals of the previous edition, with the first leg ending in a 2-1 home victory for Al Nassr. The hosts romped to a quick start, taking the lead inside seven minutes through Abderazzaq Hamdallah. The Moroccan striker found space inside the Al Sadd box to receive Yahya al-Shehri’s through pass and convert into the back of the net.

The home fans’ joy lasted just two minutes as Baghdad Bounedjah struck the equaliser for Al Sadd in the ninth minute. The Algerian beat his marker and connected with Pedro Miguel’s low cross from the right to restore parity.

The scenario was repeated in the second half with both teams finding the net in the first ten minutes. This time, however, it was Al Sadd who scored first. Miguel intercepted al-Shehri’s attempted long pass inside Al Nassr’s half and supplied and overhead pass to skipper Hassan al-Haydos who cut into his left foot and coolly slotted past Australian goalkeeper Brad Jones in the 48th minute.

Five minutes later, Al Nassr left-back Abdulrahman al-obeid pounced on a poor defensive clearance to unleash a powerful drive into the top corner, bringing the game level again. The result means Sepahan top the group, following their emphatic 4-0 away victory against Al Ain who find themselves bottom, while Al Sadd take second place ahead of Al Nassr with both teams collecting a point from their first match.

Al Sadd will host Sepahan at the Jassim bin Hamad Stadium next week.

تعادل فريقا السد والنصر السعودي بهدفين لكل منهما، في المباراة الافتتاحية لهما بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، التي استضافها ملعب الملك فهد بالرياض، ليضع كل فريق نقطة في رصيده بالمجموعة التي يتصدرها سيباهان الإيراني الذي فاز أمس على العين الإماراتي بنتيجة 4/0. سجل هدفي السد بغداد بونجاح في الدقيقة 9 وحسن الهيدوس في الدقيقة 48، في حين سجل للنصر عبدالرزاق حمد الله في الدقيقة 7 وعبدالرحمن العبيد في الدقيقة 53.

جاءت بداية المباراة متكافئة، مع أفضلية هجومية لمصلحة السد الذي أهدر أول فرص للتهديف في الدقيقة 3، بعد كرة وصلت إلى بغداد بونجاح وهو في حالة انفراد تام بالمرمى فسددها أعلى العارضة.

ولكن النصر لم ينتظر كثيراً حتى يرد على هذه الفرصة المهدرة، وذلك في الدقيقة 7 من تمريرة يحيى الشهري إلى زميله عبدالرزاق حمدالله وهو في مواجهة المرمى في لحظة كان فيها خالياً من الرقابة، ولم يجد صعوبة في وضعها في المرمى على يمين الحارس سعد الشيب.

ليعود السد ويعيد المباراة إلى نقطة البداية بتسجيله لهدف التعادل في الدقيقة 9، بعد انطلاقة من بيدرو ميجويل من الجهة اليمنى ثم تبادل للكرة مع زميله حسن الهيدوس، ثم مرر كرة عرضية لزميله بغداد بونجاح وهو في مواجهة المرمى وبدون رقابة، فأحسن المهاجم الجزائري التعامل مع الكرة هذه المرة ووضعها داخل الشباك على يمين الحارس براد جونز مسجلاً هدف التعادل.

تحولت الأفضلية الهجومية لمصلحة النصر في الدقائق التالية، وفرض لاعبوه ضغطاً واضحاً على منطقة جزاء الزعيم، كانت نتيجته حصولهم على أكثر من ركلة ركنية لكن لم يحسنوا استثمارها بسبب يقظة دفاع السد.

وسنحت فرصة أقرب للتسجيل لمصلحة النصر في الدقيقة 28 بعد مخالفة ارتكبها ياسر أبوبكر ظهير أيسر السد مع عبدالرزاق حمدالله قرب منطقة الجزاء، تصدى لتنفيذها اللاعب نفسه ليحولها بيدرو إلى ركلة ركنية.

ووسط هذا الضغط من جانب النصر، أهدر السد فرصة تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 33 بطريقة غريبة، عندما انفرد أكرم عفيف بالمرمى النصراوي وبدلاً من التسديد لحظة خروج الحارس براد جونز فضل التمرير إلى زميله بغداد بونجاح لتطول الكرة منه وتتحول إلى ركلة مرمى. وعاد السد ليهدر فرصة أخرى لإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 40 بعد عرضية من جابي في عمق الدفاع النصراوي. انطلق بها أكرم عفيف وواجه المرمى وسدد لتصطدم بجسم الحارس وتتحول إلى ركلة ركنية.

مع بداية الشوط الثاني جاء السد أكثر قوة، لينجح في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 48 بطريقة جميلة جداً بواسطة حسن الهيدوس، الذي تلقى كرة من زميله بيدرو وراوغ المدافع نايف الماس ووضعها بسهولة في المرمى.

بعد هذا الهدف لم يعد أمام النصر سوى الضغط من أجل معادلة النتيجة، وهو ما حدث بالفعل حيث كثف الفريق من هجماته حتى نجح في معادلة النتيجة في الدقيقة 53 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء للاعبه عبدالرحمن العبيد، بعد أن وصلته الكرة من بيدرو مدافع السد وعالجها بتسديدة يسارية قوية في سقف المرمى فشلت كل محاولات سعد الشيب لأبعادها.

وعاد لاعبو السد إلى مسلسل إهدار الفرص مرة أخرى في الدقيقة 63 من كرة انفرد بها أكرم عفيف من الجهة اليسرى ثم مرر الكرة إلى زميله بغداد بونجاح الذي سدد الكرة ليبعدها الحارس براد جونز.

وبالوصول إلى الدقيقة 73 أنقذ جونز مرماه من رأسية بغداد بونجاح التي حولها بصعوبة إلى ركلة ركنية. وضاعت فرصة أخرى للسد في الدقيقة 74 من كرة انطلق بها أكرم عفيف من الجهة اليسرى ثم مررها إلى زميله بونجاح الذي سددها قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الحارس جونز.

وارتكب ياسر أبوبكر مخالفة خارج منطقة جزاء الزعيم مع نور الدين مرابط في الدقيقة 76 تصدى لتنفيذها يحيى الشهري الذي نفذها لتصطدم بالحائط الدفاعي، وتعود الفرصة مرة أخرى للنصر للتسجيل بواسطة تسديدة سلطان الغنام، والتي نجح الشيب في إبعادها إلى ركلة ركنية. وكاد النصر أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 82 برأسية قوية من عبدالرزاق حمدالله تكفلت العارضة بإبعادها. وبعد هذه الفرصة سارت المباراة بنسق مرتفع هجومياً، ولكن دفاع كل من الفريقين كان في قمة التركيز ليمنع اهتزاز شباكه، حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق.

تشافي: كنّا قريبين من الفوز

أكد الإسباني تشافي هيرنانديز، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي السد، أن التعادل (2-2) بين «الزعيم» والنصر السعودي أمس، كان نتيجة عادلة للفريقين. وقال تشافي، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «كانت مباراة صعبة للغاية أمام الفريق السعودي، النصر فريق جيد ولديه لاعبون مميزون مثل مرابط وحمدالله، ومباراة ربع النهائي الموسم الماضي كانت بالمستوى نفسه».

وأضاف: «أتمنى أن يكون الجميع استمتع بالمباراة من جماهير النصر وجماهير السد، وأنا سعيد بعقلية لاعبي السد في المباراة، وكنت أتمنى تحقيق الفوز ولكن حققنا نقطة جيدة والسد يسعى دائماً إلى الفوز».

وبخصوص نتيجة المباراة، قال المدرب الإسباني: «نتيجة التعادل عادلة للفريقين، فقد كنا قريبين من الفوز، وأيضاً كان بالإمكان أن نخسر.. استمتعت بفريقي وبأداء اللاعبين، وعلينا العمل لبقية المباريات المقبلة في دوري الأبطال، والتي بكل تأكيد ستكون صعبة». وتابع تشافي: «خسارة سالم الهاجري وعلي أسد وعبدالكريم حسن دفعة واحدة بسبب الإصابة والإيقاف ليس بالأمر السهل، ولكن هذا ليس عذراً، ويجب أن نعمل مع بقية اللاعبين. مجموعتنا صعبة تضمّ ساباهان الإيراني الفائز خارج ملعبه على العين، وأيضاً قوة فريق النصر ظهرت اليوم؛ لذلك يجب علينا تقديم أفضل ما لدينا للعبور إلى الدور الثاني.

وعن مستوى فريق النصر، قال مدرب السد: «لم أتفاجأ بمستوى النصر ودرست الفريق جيداً، المباراة كانت صعبة وبطولة دوري أبطال آسيا لا تستحق أرضية الملعب التي لعبنا عليها اليوم، وكنا نحتاج أرضية أفضل منها».

وأتم تشافي حديثه قائلاً: «أشكر جماهير النصر على التحية لي ولفريقي طوال المباراة، شرف لي اللعب هنا، جئت إلى هنا 3 مرات كمدرب وشعرت بدفء الاستقبال، وأشكر الجماهير السعودية على هذا الاستقبال المميز».

تشكيلة الفريقين

السد

سعد الشيب، وبيدرو ميجويل، ويونغ وو يونغ، وطارق سلمان، وحسن الهيدوس، وبغداد بونجاح، وجابي، وبوعلام خوخي، ونام تاي هي «هاشم علي د: 78»، وأكرم عفيف، وياسر عيسى «حامد إسماعيل د: 83».

النصر

براد جونز، وسلطان الغنام، وعبدالإله العمري، ويحيى الشهري، وعبدالرزاق حمدالله، وجوليانو دي باولا، ونور الدين مرابط، وعبدالرحمن العبيد، ومختار علي، ونايف ألماس، وعبدالرحمن الدوسري.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X