😎 LifeStyle

Qatar–France 2020 Year of Culture begins

انطلاق العام الثقافي قطرـ فرنسا 2020

 

Two distinct cultures shared one stage in a grand musical celebration serving as an ideal way to mark the beginning of the Qatar-France 2020 Year of Culture set to be an exciting 12 months filled with festivals, art exhibitions and performances.

Featuring French and Qatari compositions, the concert was presented by Qatar Museums on Friday at the Opera House of Katara Cultural Village- a distinguished cultural hub. 

Under the baton of renowned French conductor Marc Piollet, the Qatar Philharmonic Orchestra (QPO) performed with young award-winning French pianist Lise de la Salle to the delight of a capacity audience which included H E Dr. Hamad bin Abdulaziz Al Kawari, Minister of State, H E Franck Gellet, Ambassador of France to Qatar, Ahmad Al Namla, CEO of Qatar Museums and other VIPs.

The concert opened with QPO’s performance of Doha Secrets Symphony by Qatari composer Haamed Hussein Naama who was present at the event. The Doha Secrets Symphony symbolises H H Father Amir, Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani’s vision for the State of Qatar from its birth to its present place in the world.

With Lise de la Salle on the piano, QPO played Camille Saint-Saëns’ Concerto for Piano and Orchestra No. 2 in G Minor, Op. 22 – known as one of his most popular piano concertos –  and Hector Berlioz’ Symphony Fantastique, Op. 14 – an iconic programme symphony which tells the story of an artist’s love for a beautiful woman.

In his speech before the concert, the State Minister underlined the big impact the Year of Culture initiative among partner countries while highlighting the strong relationship between Qatar and France.

“Since the programme was established in 2012, it was clear to us, that the French Republic – with its distinctive cultural position on the world’s map and the heritage of its civilization – would be an ideal partner nation. As we officially launch this edition, we are confident that it will be both successful and distinctive,” he said.

Gellet shared the same view saying, “2020 is an exceptional opportunity to celebrate the strength, depth and dynamism of the relationship of friendship and partnership that unite our two countries through culture and art which are the common language amongst communities and societies of the world.  “For Qataris, it will be an opportunity to better understand our dynamism of creativity and our cultural institutions, and, for the French, to explore Qatar’s culture, history and ambitions.” 

With regard to the events and activities for the Year, Gellet said focus will be on visual art, cinema, music, and culinary art as well as scientific, academic and university cooperation. 

Aisha Ghanem Al Attiya, Head of Year of Culture at QM, expressed excitement over the launch of the ninth edition of the programme. 

“Qatar-France 2020 will include a series of exhibitions, festivals and events which will be held in both nations over the next twelve months. We hope that the initiative will help to strengthen the already well-established ties which Qatar and France share, and create platforms where ideas, thoughts and appreciation can be exchanged in a spirit of openness and collaboration.” 

Among the rich lineup of events are exhibitions of works of Pablo Picasso at Fire Station Garage Gallery, Yto Barrada at Mathaf: Arab Museum of Modern Art, and artists from Qatar and the region at the Palais de Tokyo; screenings of works from the Doha Film Institute at the Cannes International Film Festival; and presentation of Qatar Culture Week at the Institut du Monde Arabe in Paris. 

Raynald C Rivera | The Peninsula

نظمت متاحف قطر “الحفل الموسيقي الافتتاحي للعام الثقافي قطرـ فرنسا 2020 بدار الأوبرا في المؤسسة العامة للحي الثقافيكتارا.

شهد الحفل الذي أقيم ليلة أمس، حضور سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة، وسعادة السيد فرانك جيلي، سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة، إلى جانب عدد من السفراء والدبلوماسيين والإعلاميين.

وأحيت أوركسترا قطر الفلهارمونية الحفل بعزف باقة متنوعة من المقطوعات الموسيقية الفرنسية تحت قيادة مارك بيوليه، أحد أكثر قائدي الأوركسترا تميزا بين أبناء جيله، رفقة عازفة البيانو، ليز دو لاصال.

وعزفت الأوركسترا مقطوعة كامي سان صانز الكونشيرتو الثاني للبيانو والأوركسترا في سلم صول الصغير تصنيف 22، إلى جانب مقطوعة هيكتور بيرليوز السيمفونية الخيالية تصنيف 14، وهي سيمفونية مميزة رومانسية.

وشغل بيوليه مناصب مرموقة في عدد من كبريات دور الأوبرا حول العالم، وقاد الأوركسترا لتقديم عروض أوبرا خاتم النيبلنغينالكاملة لريتشارد فاجنر التي لاقت استحسانا جماهيريا ونقديا، بالإضافة إلى إنتاج أعمال أوبرالية أخرى تضمنت أوبرا دون كارلوسوإليكترا وفالستاف وفاوست وفيديليو وتوسكا.

كما شهد الحفل أيضا عزفا لسيمفونية /أسرار الدوحة للموسيقار القطري حامد حسين نعمة.

وقال سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة ،في كلمته الافتتاحية: “منذ أن بدأت هذه السنوات عام 2012 كان واضحا لدينا أن الجمهورية الفرنسية بما لها من مكانة ثقافية مميزة في خارطة العالم ولعراقة حضارتها يجب أن تكون في مقدمة هذه الدول، وها نحن نبدأ العام الثقافي قطر فرنسا 2020 واثقين من نجاحه وتميزه”، منوها إلى أنه رغم أن الثقافة هي العنوان الأكبر لهذه الفعاليات إلا أن النشاطات تتخطاها لمجالات شتى تتعلق بالعلاقات الثنائية والتواصل بين العاملين في القطاعات المختلفة مثل المتاحف والفنون والعلوم والأفلام والترجمة والمرأة ودورها والشباب والرياضة وغير ذلك.

وأضاف: “وما انعقاد الفعالية الأولى اليوم في المؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/، إلا من منطلق إدراكنا لأهمية هذا الصرح، الذي يمثل رئة الثقافة القطرية، كما أنه ملتقى الثقافات الأخرى مع ثقافتنا العربية”.

ونوه سعادة وزير الدولة، إلى أن العلاقات بين الحضارة العربية الإسلامية والثقافة الفرنسية تضرب جذورها في عمق التاريخ، وكمثال على ذلك تلك القصيدة الشهيرة التي كتبها الأديب والشاعر الفرنسي الشهير فيكتور هوغو في بداية القرن التاسع عشر في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث قرأ على مسامع الحضور المقطع الأصلي منها ومطلعها: (كان عالي الجبين، خداه ملائكيان.. حاجباه غير كثيفين وعيناه عميقتان..لا يجري على لسانه دائما غير ذكر الله).

 

بدوره، أكد سعادة السيد فرانك جيلي سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة قطر، في كلمة له، أن السنة الثقافية /قطر – فرنسا 2020/، ستكون سنة استثنائية، وستساهم أكثر من ذلك بتوطيد أواصر الصداقة التي تربط الفرنسيين والقطريين من خلال تشجيع التبادلات الفنية والمشاركة بالمعارف بين فرنسا وقطر، منوها إلى أن عام 2020 هي فرصة للاحتفاء بالقوة والعمق والدينامية التي تتميز بها علاقة الصداقة والشراكة التي تجمع بين البلدين.. وستكون للقطريين مناسبة تتيح لهم معرفة أفضل لدينامية الإبداع وصناعات فرنسا الثقافية، وبالنسبة للفرنسيين فرصة لاكتشاف ثقافة قطر وتاريخه وطموحاته، معربا عن أمله في أن يشارك جميع أصدقاء فرنسا وقطر بالنجاح التام للسنة الثقافية /فرنسا-قطر2020.

من جانبها، قالت عائشة غانم العطية، رئيسة قسم الأعوام الثقافية في متاحف قطر، إن برنامج العام الثقافي /قطرـ فرنسا 2020/، سيتضمن باقة من المعارض والمهرجانات التي ستُقام في البلدين على مدار الـ12 شهرًا المقبلة، معربة عن أملها في أن تسهم هذه المبادرة في تعزيز العلاقات الراسخة بالفعل بين قطر وفرنسا، وإنشاء منصات لتبادل الرؤى والأفكار في إطار من روح الانفتاح والتعاون”.

بدوره، أبرز الموسيقار حامد حسين نعمة، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن /أسرار الدوحة/ التي تم عزف الحركة الرابعة منها، في الحفل الافتتاحي، تتألف من أربع حركات، تحمل الحركة الأخيرة منها عنوان “صوت النهام”، وهي تجسد نداءً حماسيًا يتخذ شكل لحن استهلالي معبّر وبصوت قوي، يتردد فيه صدى ماضي الأجداد، صدى صوت النهام، ذلك المنشد الذي يخفف عن البحارة عناءهم بصوت شجي يأخذ مسامعهم وألبابهم بأنهم قد بلغوا غايتهم القصوى بوصولهم إلى الهيراتمغاصات اللؤلؤ.

وتمنى حامد نعمة، لو تم عزف السيمفونية كاملة، لافتا إلى أن حفلا افتتاحيا كهذا، فإن الحركة الرابعة أدت المطلوب.

يشار إلى أن العام الثقافي قطرـ فرنسا 2020 يقام برعاية الخطوط الجوية القطرية وبالتعاون مع مؤسسات رائدة في كل من قطر وفرنسا منها سفارة قطر في فرنسا وسفارة فرنسا في قطر ووزارة الثقافة والرياضة ومؤسسة قطر والمجلس الوطني للسياحة ومؤسسة الدوحة للأفلام ومكتبة قطر الوطنية والمؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ واللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد القطري لكرة القدم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X