Traffic

Plans afoot to bring down accidents at Sealine area

التخطيط جارٍ على قدمٍ وساق لمكافحة ظاهرة حوادث سيلين

 

Doha: The Assistant Director of the Media and Traffic Awareness Department, Colonel Jaber Mohamed Rashid Odaiba, has said that the number of visitors to the Sealine area has increased recently and some of these visitors in their gatherings encourage youth for more reckless driving stunts which have resulted in many accidents and injuries.

Odaiba said that the drive is continued and the most prominent violations at the Sealine area include reckless driving, drifting and hiding number plates of vehicles. 

“On January 17, the General Directorate of Traffic seized 407 vehicles for committing various grave traffic violations in the Sealine area. All the violators will be sent to Public Prosecution after completing necessary legal procedures,” said Colonel Odaiba.

Speaking to a local channel yesterday, he pointed out that a number of youngsters asked for an arena for drifting and provision of similar activities in the area so that they could join and enjoy those activities in a safe environment. The official said that the Department had sent all the requests to the authorities concerned. 

He described the reckless behaviour of drivers at the Sealine area as a suicide, saying that the photos and videos of accidents usually shared and circulated on social media had made people think that there were rampant accidents in the Sealine area.

“The Department’s operation in the camping areas will continue until April as per the plan,” said Colonel Odaiba recalling in this context frequent visits and awareness campaigns by the Traffic Department, in addition to awareness drive through social media in order to check recklessness driving behaviour among youth.

He also stressed that reckless driving by some adventuring motorists endangering their lives and others was not acceptable, noting that traffic patrols are present in various camping areas and play their role effectively in protecting lives and properties of the people.

In the last two weeks, the General Directorate of Traffic has apprehended a number of reckless drivers and seized their vehicles in the Sealine area.

Major traffic violations include reckless driving, drifting and hiding vehicle’s number plates among others that endanger the lives of people and the property of road users. Reckless drivers are also be referred to the Public Prosecution to take legal actions against them according to the type of violation they committed, the MoI said in a post on its official social media accounts. Five traffic accidents took place in Sealine area ten days ago with no deaths but one serious injury.

By Sidi Mohamed | The Peninsula

دعا عددٌ من المشاركين في مهرجان مرمي الإدارة العامة للمرور، إلى ضرورة إشراك مصابي حوادث سيلين في جهود التوعية المرورية، لافتين إلى أن رسائل مصابي حوادث الطعوس أنفسهم ستكون أكثر قوة من جميع الرسائل التي يمكن أن توجهها الجهات الأخرى للشباب المتهورين، لافتين إلى أن توقيف المخالفين هو أفضل وسيلة لردع المتهورين، متوجّهين بالنصح إلى الشباب هواة التطعيس للتحلي بالوعي والمسؤولية من أجل المحافظة على حياتهم وعدم التسبب في الألم لأسرهم جراء ما قد يتعرضون له من حوادث بسبب التهور.

وأوضح الملازم أحمد الكثيري الضابط بإدارة التوعية المرورية ورئيس وفد الإدارة العامة للمرور إلى مضمار المهرجان بسيلين، أن هناك اعتقاداً خطأ لدى بعض الشباب المتهورين بأن الجهات الأمنية لا تستطيع ضبطهم في المناطق البرية، مؤكداً أن الدوريات الأمنية لديها الحق القانوني في ضبط المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، أينما كانوا ما دام داخل حدود الدولة وإقليمها، وقال الكثيري إن الإدارة قامت بزيارة إلى مضمار مهرجان مرمي بهدف توعية الصقارين المشاركين بالمهرجان بإجراءات الأمن والسلامة المرورية التي يجب عليهم اتباعها أثناء «الطرد» وأثناء توجههم إلى المخيّمات، مضيفا أن الزيارة تأتي استمراراً لسلسلة مشاركات سابقة دأبت الإدارة العامة للمرور على القيام بها إلى مهرجان مرمي.

وأوضح أن وفد الإدارة العامة للمرور حرص خلال الزيارة على لفت انتباه المشاركين إلى ضرورة ربط حزام الأمان وتجنب السرعة الزائدة أثناء تتبع الطير، لأن السرعة الزائدة خلال الملاحقة من الممكن أن تؤدي إلى انقلاب السيارة ما قد يعرض قائدها للإصابة أو الوفاة، لا قدر الله، لاسيما أن السيارة تسير في مناطق برية وقد لا تكون أرضها ممهدة بالشكل الملائم.

ولفت إلى أن التهور في القيادة من أبرز الأخطاء التي قد يرتكبها بعض الصقارين وتزداد الخطورة بشكل أكبر عندما لا يكون الصقار مُلمّاً على النحو الكافي بطبيعة البيئة الجغرافية للمنطقة التي يطارد فيها الطير وما إذا كان بها مواقع حزم أو مرتفعات بسيطة تؤثر على مسار السيارة فيعجز عن التحكم فيها وبالتالي تتعرض للحوادث في المنطقة البرية.

وقال: إنه بخلاف الجهود التوعوية التي قامت بها إدارة التوعية في مهرجان مرمي فقد قامت الإدارة بجهود مماثلة في مخيّمات سيلين، حيث نظّمت سلسلة من الزيارات بهدف توعية المخيّمين بقواعد السلامة المرورية أثناء القيادة في المناطق البرية للمحافظة على حياتهم وممتلكاتهم.

أكّد سعيد الكبيسي أحد الصقارين المشاركين في مهرجان مرمي أنّ الشباب هم مستقبل الوطن ويتعيّن على جميع الجهات المعنية في الدولة التعاون مع رجال المرور ووزارة الداخلية من أجل المحافظة على أرواح هؤلاء الشباب، مضيفاً أن أولياء الأمور عليهم دور والمدارس عليها دور ووسائل الإعلام عليها أيضاً دور، وكذلك منظمات المجتمع المدني.

وأوضح أن بعض الشباب يتهورون في القيادة ويعرضون حياتهم للخطر داعياً إلى ضرورة إشراك مصابي الحوادث في سيلين في جهود التوعية المرورية باعتبارهم أصحاب تجارب واقعية وبالتالي فإن رسالتهم سوف تكون أكثر تأثيراً في نفوس الشباب، وقال إنّ هناك جهوداً كبيرة يتم بذلها من أجل رفع مستوى الوعي لدي الشباب لكن النتائج مع الأسف ليست على المستوى المأمول بدليل استمرار وقوع الحوادث المؤلمة هناك.

قال متعب مبارك القحطاني، رئيس لجان مهرجان مرمي إنّ هناك وعياً وثقافة مرورية لدى الصقارين المشاركين في المهرجان لاسيما فيما يتعلق بقواعد الأمن والسلامة التي يتعيّن عليهم التقيّد بها أثناء «الطرد» وأبرزها ربط حزام الأمان، لافتاً إلى أن بعض الصقارين قد يسرعون في القيادة أثناء «الطرد»، ونوّه بأن أي صقار يتهور في القيادة يتم استبعاده من المشاركة إلا أنه حتى الآن لم يحدث مثل هذا الشيء على الإطلاق في هذه النسخة الجديدة من المهرجان ونصح القحطاني الشباب الذين يقودون سياراتهم في الطعوس في سيلين بالتحلي بالوعي والمسؤولية من أجل المحافظة على حياتهم وعدم التسبب في الألم لأسرهم جراء ما قد يتعرضون له من حوادث بسبب التهور، ودعاهم إلى الحضور للمشاركة في مهرجان مرمي والاطلاع عن كثب على هواية تراثية عريقة وهي الصقارة.

دعا مبارك المري، أحد الصقارين المشاركين في مهرجان مرمي الإدارة العامة للمرور إلى ضرورة إشراك مصابي الحوادث المرورية في سيلين في جهود التوعية المرورية التي تقوم بها الإدارة، لافتاً إلى أن هناك الكثيرين الذين يتحدثون في مجال التوعية المرورية وخطورة التعطيس وتداعياته المؤلمة إلا أن رسالة مصابي حوادث الطعوس أنفسهم سوف تكون أكثر قوة من جميع الرسائل التي يمكن أن توجّه للشباب المتهورين، ونصح المري الصقارين المشاركين في مهرجان مرمي بضرورة ربط حزام الأمان خلال «الطرد» وتجنب السرعة الزائدة مؤكداً أنها قد تؤدي إلى انقلاب السيارة وتعريض حياة قائدها للخطر.

قال عبدالهادي المري: إنه يشارك في فعاليات مهرجان مرمي منذ نحو 3 سنوات، مؤكداً أنه منذ مشاركته الأولى في المهرجان لم يشهد وقوع حوادث خلال «الطرد» بسبب الوعي، والثقافة المرورية التي يتحلى بها المشاركون، فضلاً عن التعليمات المشددة التي يتلقاها الصقارون من جانب المشرفين على التنظيم.

ودعا المري الإدارة العامة للمرور إلى التعامل بحزم مع المخالفات المرورية التي تحدث في سيلين من أجل المحافظة على أرواح الشباب، مضيفاً أن الحزم هو السبيل الأمثل للتصدي للمخالفات التي تحدث هناك. وأكّد أن توقيف المخالفين هو أفضل وسيلة لردع المتهورين ولو تم تطبيقه مع بعضهم فإن البقية سوف يرتدعون مضيفاً أنه إذا لم يكن الشخص حريصاً على حياته فإن الوطن يحتاج إلى حياة هؤلاء الشباب للمساهمة في نهضته ورقيه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X