Traffic

Ashghal Opens Second Flyover Bridge at Umm Lekhba Interchange

“أشغال” تفتتح ثاني جسر بتقاطع أم لخبا

 

The Public Works Authority ‘Ashghal’ has opened the second 537 meter flyover bridge at Umm Lekhba (Landmark) Interchange, providing free flow traffic from Al Markhiya towards Doha as part of Sabah Al Ahmad Corridor project in coordination with the General Directorate of Traffic.

The new flyover will improve traffic in the area, where it consists of a two unidirectional lanes from Al Markhiya to Doha, it will accommodate around 4000 vehicles per hour

Road users coming from Al Markhiya Street towards Doha can pass through the new flyover without the need to old diversions, which will also ease the pressure on Immigration Intersection, offering a parallel route to Khalifa Street towards Doha.

The flyover serves the residents of Duhail, Madinat Khalifa, Al Markhiya and road users coming from Al Corniche and heading for Doha and Al Gharrafa via 22 February Street.

It also offers an alternative route for road users coming from commercial facilities, complexes and many educational and health institutions in addition to those coming from Qatar University.

The opening of this bridge comes two months after the opening of the first flyover bridge of Umm Lekhba which, extends with a length of 820 m from the new Al Hateem Street to 22 February Street, the two flyovers cross 22 February Street to form three lanes, which will contribute to the free flow of traffic towards 22 February Street and Doha south.

It is worth mentioning that 65% of the Umm Lekhba interchange development, known as Landmark Interchange, has been completed. Pointing out that the construction of this huge and vital interchange is underway around the clock to complete it, followed by other openings until 2020.

Once completed in the last quarter of 2020, the new interchange will significantly improve traffic to shorten the journey time by more than 70%. The bridges provide nine arteries that provide a free traffic flow in nine directions in addition to the free traffic on Al Shamal road as well as the underpass of the old interchange linking Al Markhiya Street and Sabah Al Ahmad Corridor.

Largest Interchange
Umm Lekhba interchange is the largest interchange in Qatar with a length of 11 kilometers. It consists of four levels and is the first in Qatar and contains nine bridges that provide free traffic flow in all directions.

The interchange accommodates more than 20,000 vehicles per hour. Five bridges consist of two lanes in one direction, while the other four bridges include one lane in one direction.

The interchange is the second highest interchange in Qatar after the interchange of Umm Bishr on the G-Ring Road where it is located at an altitude of 35 meters while the height of the highest bridge reaches 36 meters.

Interchange Significance
North Gate Interchange of Doha
Umm Lekhba Interchange is considered to be the northern gate of Doha and a “distribution station” due to its strategic location.  The interchange is located at the northern gate of Doha, where heavy traffic to and from Doha via Al Shamal, it is located in an important spot where Al Shamal Road intersects with the Doha Expressway, Al Markhiya Street and Sabah Al Ahmad Corridor.

Above all, the interchange is located in a densely populated area and a vibrant commercial activity where there are many government entities, educational and health facilities as well as complexes and commercial markets.

The interchange will ease the pressure on Doha Expressway, especially at the Al Gharrafa interchange known as Immigration and Al Duhail intersections. It will also achieve a great traffic flow in front of those coming from Doha Corniche, Markhiya, Madinat Khalifa and Duhail in the direction of Al Shamal Road, Sabah Al Ahmad Corridor, Al Gharrafa and Gharrafat Al Rayyan areas to Al luqta and Al Rayyan.

Sabah Al Ahmad Corridor extends for approximately 25 kilometres from Hamad International Airport to Umm Lekhba Interchange (known as Landmark Interchange) on Doha Expressway. Its scope includes the upgrade of seven (7) main roads namely, E Ring, F Ring, Mesaimeer, Al Bustan, Bu Erayyen, Lebday and sections of Al Markhiya Street. In addition, Ashghal will enhance 12 kilometres of local and peripheral roads intersecting with the Corridor. The total road works of the project is approximately 37 kilometres.

“Delivering traffic relief in Doha”
Once completed in 2021, Sabah Al Ahmad Corridor will significantly contribute to the relief of traffic congestion on Doha Expressway in particular, 22 February Street. The new Corridor will be a vital alternative and parallel route that will serve thousands of daily commuters from the north to the south of Doha.

Commuters travelling from Hamad International Airport will be able to reach Umm Lekhba Interchange in approximately 18 minutes compared to the current 50 minutes via Doha Expressway and 22 February Street reducing traffic time by 70%.

The new Corridor will also form a vital link between the north and the south through Doha, which will constitute a key point to accommodate traffic of Doha Expressway to the southern part of Doha (Al Wakra Bypass) linking Mesaieed through Al Watiyyat Interchange, at F Ring Road, which will constitute a key point to accommodate traffic to both Sabah Al Ahmad Corridor and Doha Expressway.

This significant improvement in traffic will occur due to increased road capacity to more than 20,000 vehicles per hour in both directions after the expansion of the corridor, which will be upgraded to four (4) and five (5) lanes in each direction instead of three (3) lanes, Doha Expressway currently accommodates 12,000 vehicles per hour in both directions.

افتتحت هيئة الأشغال العامة “أشغال” ثاني جسر بتقاطع أم لخبا بطول 537 متر، ليوفر تدفقاً مرورياً حراً من شارع المرخية إلى شارع 22 فبراير في اتجاه الدوحة ضمن أعمال محور صباح الأحمد بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور.

وسيعمل الجسر الجديد على تحسين الحركة المرورية في المنطقة حيث يتألف الجسر من مسارين في اتجاه واحد من شارع المرخية إلى الدوحة حيث سيستوعب نحو 4000 مركبة في الساعة.

كما سيخفف الجسر الجديد الضغط المروري على تقاطع الجوازات حيث سيوفر طريقا بديلا لشارع خليفة في اتجاه الدوحه حيث يستطيع رواد الطريق القادمون من شارع المرخية في اتجاه الدوحة استخدام الجسر الجديد دون الحاجة لاستخدام التحويلات المرورية القديمة.

ويزيد من أهمية الجسر أنه يخدم سكان مناطق دحيل ومدينة خليفة ومنطقة المرخية والقادمين من الكورنيش في اتجاه الدوحة والغرافة عبر شارع 22 فبراير.

كما يوفر الجسر طريقاً بديلا لرواد الطريق القادمين من المجمعات التجارية والمرافق الاقتصادية والعديد من المدارس والمنشآت الصحية إلى جانب القادمين من جامعة قطر.

ويأتي افتتاح هذا الجسر بعد شهرين من افتتاح أول جسر في تقاطع أم لخبا والذي يمتد من شارع الحطيم الجديد إلى شارع 22 فبراير بطول 820 مترا، حيث يلتقي الجسران عند شارع 22 فبراير ليكوِّنا ثلاثة مسارات ليسهم هذين الجسرين في انسيابية الحركة المرورية في اتجاه شارع 22 فبراير والدوحة  جنوبا.

جدير بالذكر أنه تم إنجاز 65% من أعمال تطوير تقاطع أم لخبا المعروف بتقاطع اللاند مارك لافتا إلى أن أعمال بناء التقاطع الضخم والحيوي جار على مدار الساعة للانتهاء منها، على أن يتبعه افتتاحات أخرى خلال 2020.

سيعمل على تحسين الحركة المرورية بشكل كبير التقاطع الجديد عند اكتماله في الربع الأخير من 2020 يختصر زمن الرحلة بنحو أكثر من 70%، حيث توفر الجسور تسعة شرايين توفر تدفقاً مروريا حرا في تسعة اتجاهات هذا إلى جانب الحركة المرورية الحرة على طريق الشمال فضلا عن نفق التقاطع القديم الذي يربط بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد.

أكبر تقاطع في قطر

يعد تقاطع أم لخبا أكبر تقاطع في قطر بطول أعمال 11 كيلومتر حيث يتألف من أربعة مستويات وهو الأول في قطر ويحتوي على تسعة جسور توفر تدفقا مروريا حرا في كافة الاتجاهات.

يستوعب التقاطع أكثر من 20000 ألف مركبة في الساعة حيث يتألف خمسة جسور من مسارين في اتجاه واحد بينما يتضمن الأربعة جسور الأخرى من مسار في اتجاه واحد.

ويعتبر التقاطع ثاني أعلى تقاطع في قطر بعد تقاطع أم بشر بالطريق الدائري السابع حيث يقع على ارتفاع 35 مترا بينما يصل ارتفاع أعلى جسر 36 مترا.

أهمية التقاطع

تقاطع البوابة الشمالية للدوحة

تقاطع أم لخبا يعتبر بمثابة البوابة الشمالية للدوحة و”محطة توزيع” نظرا لموقعه الاستراتيجي، حيث أن التقاطع يقع عند مدخل البوابة الشمالية لمدينة الدوحة حيث الحركة المرورية الكثيفة من وإلى مدينة الدوحة من اتجاه الشمال، ويقع في بقعة مهمة حيث يتقاطع طريق الشمال مع طريق الدوحة السريع وشارع المرخية ومحور صباح الأحمد.

وفوق كل ذلك، يقع التقاطع في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونشاط تجاري حيوي حيث يوجد العديد من المؤسسات الحكومية والمنشآت التعليمية والصحية فضلا عن عن المجمعات والأسواق التجارية.

سيعمل التقاطع على تخفيف الضغط المروري على طريق الدوحة السريع وخصوصا على تقاطع الغرافة المعروف بتقاطع الجوازات وتقاطع الدحيل، كما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام القادمين من كورنيش الدوحة والمرخية ومدينة خليفة ودحيل في اتجاه طريق الشمال ومحور صباح الأحمد ومناطق الغرافة وغرافة الريان وصولا للقطة والريان.

يمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومتر، حيث يتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، هذا إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محورصباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومتر، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومتر.

“رئة الدوحة”

يعد محور صباح الأحمد بمثابة “رئة الدوحة” والذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في نهاية 2021 على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طريق الدوحة السريع خصوصا شارع 22 فبراير حيث أن الطريق الجديد يعتبر شرياناً حيوياً، وسيوفر طريقاً بديلاً وموازياً يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يومياً بين جنوب الدوحة وشمالها.

وسيتمكن القادم من مطار حمد الدولي عبر المحور الجديد من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في نحو 18 دقيقة فقط في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة، وهو ما يعني توفير نحو 70% من زمن التنقل.

كما يعتبر الطريق الجديد حلقة وصل رئيسية أمام القادمين من جنوب قطر إلى شمالها عبر مدينة الدوحة حيث سيعمل على تكامل طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي) والواصل لطريق مسيعيد من خلال تقاطع الوطيات بالدائري السادس حيث يعتبر نقطة توزيع إلى طريق الدوحة السريع من جهة وإلى محور صباح الأحمد من جهة أخرى.

هذا التحسن الكبير في الحركة المرورية سيحدث بفضل زيادة الطاقة الاستيعابية للطريق إلى أكثر من 20,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين بعد توسعة الطريق القائم حالياً إلى أربعة وخمسة مسارات في كل اتجاه بدلاً من اثنين وثلاثة مسارات في حين يستوعب طريق الدوحة السريع حالياً فقط نحو 12,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X