😎 LifeStyle

US Treasury Secretary and Ivanka Trump to participate in Doha Forum

وزير الخزانة الأمريكي وإيفانكا ترامب في منتدى الدوحة

 

Washington: US Treasury Secretary Steven T Mnuchin will travel to the Doha Forum accompanied by Advisor to the President Ivanka Trump. The Forum will take place in Qatar on December 14 and 15, 2019. Secretary Mnuchin and Advisor Trump will participate in the Forum’s programming and meet with government and business leaders regarding key economic objectives.

The Secretary and Advisor Trump will also hold bilateral meetings to strengthen economic partnerships, discuss women’s economic empowerment initiatives, and promote pro-growth economic policies. In addition, the Secretary will hold meetings with counterparts to discuss national security initiatives to combat terrorism and illicit finance.

يشارك وزير الخزانة الامريكي ستيفن ت. منوشين في منتدى الدوحة برفقة مستشارة الرئيس إيفانكا ترامب. ويعقد المنتدى في الدوحة يومي 14 و15 كانون الأول/ديسمبر الجاري، حيث يحضر الوزير منوشين والمستشارة ايفانكا ترامب في برامج المنتدى ويجتمعان بقادة حكوميين وقادة في مجال الأعمال بشأن الأهداف الاقتصادية الرئيسية.

وذكر بيان للسفارة الامريكية في قطر ان الوزير منوشين ومستشارة الرئيس سيعقدان أيضا اجتماعات ثنائية لتعزيز الشراكات الاقتصادية ومناقشة مبادرات تمكين المرأة اقتصاديا والترويج للسياسات الاقتصادية المعززة للتنمية. بالإضافة إلى ذلك، سيعقد الوزير الامريكي اجتماعات مع نظرائه لمناقشة المبادرات الأمنية الوطنية لمكافحة الإرهاب ووقف التمويل غير المشروع له.

وسوف ينطلق المنتدى صباح السبت المقبل بجلسة افتتاحية تليها جلسة عامة بعنوان: الحوكمة في عالم متعدد الأقطاب. ويعقد المنتدى عدة جلسات موازية بعنوان: من يقع على عاتقه التصدي لتحديات الهجرة؟ ميزان القوى الجديد بعد الاتفاق العالمي وطاولة مستديرة حول: سوريا: مسارات تحقيق السلام.

كما يعقد المنتدى جلسة لمركز الأعمال حول اتجاهات الاستثمار في الأسواق الناشئة

وينظم المنتدى جلسة نقاش في طاولة مستديرة حول الوقاية من التطرف وبناء مجتمعات قادرة على الصمود في الدول الهشة.

ويخصص المنتدى جلسة لقاء خاص مع سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية

وجلسة لمركز الأعمال تناقش تطوير قطاع التكنولوجيا الفائقة في روسيا: آفاق استثمارات رؤوس أموال المخاطرة.

ويعقد جلسة حول الدفع صوب إعادة المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى أوطانهم

وجلسة عامة تناقش مستقبل الغاز الطبيعي المسال في الوفاء بالطلب العالمي على الطاقة.

وجلسة عامة حول: المؤسسات العالمية والاقتصادات الوطنية: هل يمكنها أن تتعاون من أجل تحقيق نمو مستقر وعادل؟

كما يعقد جلسة طاولة مستديرة بحثا عن دور أقوى لأوروبا على الساحة الدولية: ما الذي يتطلبه الأمر؟

وجلسة لمناقشة التحديات الماثلة أمام النظام القانوني الدولي وإمكانات المستقبل

ويعقد جلسة حول كيف يستميل تنظيم الدولة النساء؛ وكيف تكسب النساء الحرب على تنظيم الدولة؟

وهل يمكن إعادة دمج النساء العائدات والمبعدات من تنظيم الدولة في مجتمعاتهن وأن يساهمن في تنميتها؟ وما الأدوات والتجهيزات الأساسية اللازمة لتمكين الأفراد والمجتمعات من بدء حياة جديدة؟

كما يعقد جلسة حول التكنولوجيا وتحديات الحوكمة العالمية، وجلسة طاولة مستديرة تناقش العلاقات الأمريكية الصينية ومستقبل النظام الدولي القائم على القواعد، وجلسة لمركز الأعمال بعنوان نظرة استشرافية على الاستثمار في العام 2020

ويخصص المنتدى جلسة عامة حول التعاون الأمني متعدد الأطراف: تحقيق الاستقرار عبر التعاون.

وجلسة عامة تناقش القدرة على التكيف والحوكمة والسياسات العامة في القرن الحادي والعشرين.

ويخصص جلسة عامة بعنوان: اللانظام العالمي: التصدي لتحديات الأمن العالمي المستجدة بالحلول المبتكرة.

ويعقد جلسة عامة بعنوان خصوم غير تقليديين: مناهضة الجماعات المتطرفة والجهات الفاعلة غير الرسمية.

ويناقش المنتدى في جلسة عامة قيادة الأعمال التجارية من أجل تحقيق أثر إيجابي

وجلسة حول قواعد الاشتباك في النزاعات غير العسكرية وصون حقوق الإنسان في أوقات الأزمات.

ويعقد جلسة طاولة مستديرة تستعرض نماذج حديثة لحوكمة المحتوى على شبكة الإنترنت وجلسة حول التمويل الإسلامي: الاتجاهات والفرص.

وينظم نقاشا على طاولة مستديرة حول الإعلام والتكنولوجيا والوجوه المتعددة للحقيقة.

ويعقد جلسة عامة حول تأثير المناطق الحرة على التجارة الدولية والتنمية الوطنية

ويخصص المنتدى جلسة حول اليمن: آفاق السلام.

كما يخصص جلسة عامة حول حماية مكاسب السياحة في عالم متعدد الأطراف

وجلسة عامة حول استثمار قوة الرياضة في التنمية الاجتماعية و الوطنية

ويخصص جلسة حول القيادة العالمية الأمريكية في العام 2020 وما بعده

وجلسة حول تحدي التأقلم: مقاربات جديدة للتكيف مع التغير المناخي

ويخصص المنتدى جلسة طاولة مستديرة تناقش تطوير القوة العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويناقش المنتدى في جلسة لمركز الأعمال قضية التسابق الجيوسياسي على قيادة التكنولوجيا في القرن الآسيوي.

ويخصص المنتدى جلسة عامة حول الأمم المتحدة بعد 75 عامًا: أوان التجديد والابتكار

قبل أن ينهي أعماله بمداخلات ختامية في السادسة والنصف من مساء الأحد.

حروب الوكالة في إفريقيا

يخصص المنتدى جلسة حول تفكيك حروب الوكالة في إفريقيا: ليبيا والقرن الإفريقي انطلاقا من تعامل القوى العالمية مع الصراعات في مختلف أنحاء العالم بإحدى طريقتين: إما بتجاهلها وغض الطرف عنها أو بتأجيجها للنيل من خصومها. وترى بعض القوى الإقليمية في عدم الاستقرار خطرًا يهددها وتسعى في الوقت نفسه لاستغلاله بما يخدم مصالحها، وفي هذا السياق يتم التلاعب بالفاعلين المحليين كما يتلاعبون هم أيضًا بتبعات حروب الوكالة الناجمة عن ذلك بين الفاعلين الإقليميين والدوليين. وتعد مناطق ليبيا والقرن الإفريقي أمثلة دالة على هذه الديناميات؛ فبرغم الاختلافات الكبيرة التي تميّز كل حالة من الحالات الثلات عن الأخرى، فإن جميعها قد شهد تدخلًا دوليًا وتأثر بشدة جرّاء سياسات دول إقليمية كبرى تعاني هشاشة في أوضاعها وتخيّم انقساماتها الداخلية بظلالها الكثيفة على جيرانها. ويشدد المنتدى على ان الحد من انتشار العنف لا بد أن يكون ضمن أولويات الشركاء الدوليين لهذه البلدان، وهو ما سيتطلب معه توازنًا دقيقًا بين المشاركة السياسية والتعاون مع دول الجوار التي لا تتلاقى مصالحها إلا قليلاً. وستجمع الجلسة نخبة من كبار صناع السياسات والخبراء لمناقشة أفضل السبل لتنسيق الجهود العالمية والإقليمية والمحلية بهدف تخفيف آثار بعض من الصراعات الأكثر دموية التي تشهدها إفريقيا ومحاولة إيجاد حلول نهائية لها.

الأمن الإقليمي ضرورة ملحة

يناقش منتدى الدوحة قضية الأمن الإقليمي انطلاقا من الحاجة الضرورية والملحة لتأسيس هيكلية شاملة وفعالة للأمن الإقليمي. وبرؤية المنتدى فإن مجلس التعاون الخليجي يمثل المنتدى الأوحد المتعدد الأطراف الذي يُعنى بقضايا الأمن في الإقليم، فإنه يعاني جملة من القيود ؛ فقد تأسس المجلس في الأصل لتشكيل منظومة دفاع مشترك، ولكن هيكليته لا تتضمن أية آلية لإدارة الأزمات أو حل النزاعات. وعلاوة على ذلك، يستبعد المجلس عددا من القوى المهمة الأخرى التي تقع خارج المنظومة ولكنها معنية أيضًا بالأمن الإقليمي. وبرؤية المنتدى فإن تأسيس منظمة جديدة متعددة الأطراف قد يوفر إطارًا إقليميًا تبرز الحاجة إليه من أجل خفض التوترات، وإدارة الأزمات، والحيلولة دون نشوب نزاعات، وحفظ التوازنات في مواجهة المخاطر الإقليمية، وبناء الثقة. ويتباحث المشاركون في ورشة عمل للوقوف على النموذج الأمثل لتحقيق الأمن الإقليمي الشامل في منطقة الخليج، ومناقشة المبادئ والإجراءات والآليات اللازمة لتيسير النقاشات بشأن تأطير هذا النموذج.

 
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X