🏆2022

Tim Cahill’s giant message for the youth

تيم كاهيل يوجّه رسائل ملهمة للشباب

 

Australia’s top goal-scorer Tim Cahill who was in Doha recently has shared his  personal experience and it serves as an inspiration for all youth .

 “I was told that I was too short to be selected to play professional football,” and this remark from Cahill — comes as a surprise. Even more so considering that he is known for his high vertical leaps to head the ball into the goal post – a feat normally associated with tall players. 

“I could have believed that one comment, and not kept going – but I knew what I could do, what I was capable of. So instead of giving up and getting discouraged, I worked hard. I focused on my strengths and what I could do well, and developed those. And that dedication is all I needed.” 

The former Everton player was in Doha recently as a VIP guest at Generation Amazing’s (GA) – an initiative of Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) – inaugural youth football festival, held in partnership with Qatar Foundation and FIFA Foundation. 

The festival was the first in a series of similar festivals that will be held in the run up to the FIFA World Cup Qatar 2022. The ex-FIFA World Cup footballer, whose versatility saw him play both as a midfielder and forward, shared his personal story of facing challenges and defying the odds when he took part in the festival’s activities at Qatar Foundation’s Oxygen Park. 

“Your success is not just about you,” he said. “You have to respect and acknowledge the other elements that come into play: the sacrifices your parents make; the experiences that you have; the life lessons you learn in school. Then you need to convert all these into something you’re passionate about. 

“Despite the doubts about my stature, I worked hard to enter professional football. I was just 16 when I traveled halfway around the world to the UK to play professionally. 

“When I did that I had to be mindful that I was representing more than myself; I was representing my family and my country. It’s an emotion, a responsibility that goes alongside doing something that you believe in – which, in my case, was football.” 

Cahill noted how dedication holds the key to being able to steadily move closer to one’s goals – in the face of failure. 

“That level of dedication is what taught me to learn from my failures; from being told I’ll never make it because of my physique, all the way to playing at three FIFA World Cups.” 

Since retiring in 2018, Cahill said that he uses every opportunity to share his personal experiences with the wider public, especially children and the youth.  “Today, I’m 40 years old, and I can look back at a great career,” said the football legend who played for Millwall and Everton football clubs in the UK, and then, for Australia’s national football team. 

“But I’m just as passionate now to give back at the grassroot level; to help youngsters understand what I had to face in order to reach where I am now – especially those children and teenagers who would have had someone tell them they wouldn’t make it either; that they don’t have what it takes to achieve their dreams. 

“And that’s also the reason why I write children’s books. I’ve written a series of books that make it easy for kids to relate to the experiences I had, to understand that if they dedicate the time, put in the effort, and use every opportunity that comes their way, they can easily score goals – off pitch and on it.” 

And the name of the series he’s penned is reminiscent of the nickname that his Everton fans gave him when he played for the English club: Tiny Timmy.

شارك لاعب نادي إيفرتون السابق تيم كاهيل كأحد أهم ضيوف «الجيل المبهر»، وهي مبادرة من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وبالشراكة مع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ومؤسسة «الفيفا»، حيث أقيم مهرجان كرة القدم الشبابي هو الأول ضمن سلسلة المهرجانات المماثلة التي ستقام في الفترة التي تسبق استضافة قطر كأس العالم لكرة القدم 2022.

وخلال المهرجان، تفاعل كاهيل مع الشباب المشاركين في برنامج «الجيل المبهر» البالغ عددهم 140 شاباً من 8 دول، وهي: قطر، ونيبال، والهند، وباكستان، والفلبين، وسلطنة عُمان، والأردن، ولبنان.

وفي إطار مشاركته في فعاليات المهرجان -الذي أقيم في حديقة الأكسجين في مؤسسة قطر- روى لاعب كرة القدم السابق في كأس العالم لكرة القدم -والذي أهّلته مهاراته ليكون لاعب خط وسط ومهاجم- قصته الشخصية، وكيف تمكّن من التغلّب على التحديات، وتخطّي العقبات التي واجهته. وفي تصريحات خاصة لـ «العرب» حول تجربته التي يشاركها مع الشباب في قطر، قال كاهيل: «نجاحك ليس متعلّقاً بك فقط، بل عليك أن تأخذ في الاعتباربعض الجوانب الأخرى، مثل: التضحيات التي قدّمها لك والداك، والتجارب التي مررت بها، ودروس الحياة التي تعلّمتها في المدرسة، عليك أن تستثمر كل ذلك فيما أنت شغوف تجاهه».

وأضاف: «على الرغم من الشكوك حول قصر قامتي، بذلت قصارى جهدي لأحترف لعبة كرة القدم، كنت أبلغ 16 عاماً فقط عندما سافرت إلى المملكة المتحدة لأمارس لعبة كرة القدم باحتراف».

وتابع: «عندما فعلت ذلك، كان عليّ أن أستوعب أنني لا أمثّل نفسي فقط، بل كنت أُمثّل عائلتي وبلدي، إنه شعور ومسؤولية مرتبطة بقيامك بما تؤمن به، وبالنسبة لي، كان ذلك هو كرة القدم».

وذكر كاهيل أن التفاني والإخلاص هو المفتاح الأساسي لتحقيق الأهداف ومواجهة الفشل، قائلاً: «ما يجمع بين التربية، والقيم الثقافية، والتدريب والاستعداد هو التفاني والإخلاص فيما تقوم به، وهو ما يحوّل التضحية إلى نجاح.

فإلى جانب الموهبة، والعمل الجماعي، والتدريب، لا بدّ أن يكون لديك تفانٍ وإخلاص دائمين لترى أحلامك تتحوّل إلى واقع».

وتابع: «هذا المستوى من التفاني علّمني أن أتعلّم من أخطائي على مدار رحلتي، منذ أن قيل لي إنني لن أنجح بسبب بُنيتي الجسدية، حتى أصبحت لاعباً في 3 منافسات لكأس العالم لكرة القدم».

منذ تقاعده في العام الماضي، ذكر كاهيل أنه حرص على استغلال كل فرصة لمشاركة تجربته الشخصية مع الجمهور، لا سيّما الأطفال والشباب.

وتعليقاً على ذلك، قال أسطورة كرة القدم -الذي لعب في أندية «ميلوول» و»إيفرتون» لكرة القدم في المملكة المتحدة، وفي منتخب أستراليا لكرة القدم-: «عمري اليوم 40 عاماً، وعندما أنظر إلى الوراء، أرى مسيرة مهنية ناجحة».

وتابع: «لكنني في غاية الحماس الآن لمساعدة الشباب، ومشاركة تجربتي معهم، ليدركوا ما تعرضّت له حتى تمكنت الوصول إلى ما أنا عليه اليوم، خاصة الأطفال والمراهقين، الذين قد يخبرهم أحد ما بأنهم غير قادرين على الوصول إلى ما يطمحون إليه كما حدث معي، وأنهم لا يملكون ما يؤهّلهم لتحقيق أحلامهم».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X