📚Education

International Junior Science Olympiad begins in Doha

انطلاق فعاليات أولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019

 

Under the patronage of Prime Minister and Interior Minister H E Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa Al Thani, the 16th edition of the International Junior Science Olympiad (IJSO-2019) opened yesterday with a grand ceremony held at Qatar National Convention Center (QNCC). 

Held under a theme ‘Inspiring Today’s Young Generation for the Skills of Tomorrow’, IJSO-2019 of Doha version received 409 students (boys and girls) from 70 countries, the highest number of participants in the history of the Olympiad.

The IJSO-2019 also, for the first time, turned green in its 16th edition in Qatar where the papers have been replaced with electronic devices for question and answers of the competitions making the event environmentally-friendly.      

Addressing the opening ceremony, Minister of Education and Higher Education, H E Dr Mohammed Abdul Wahed Al Hammadi said that the Olympiad hosts a selection of the world’s highest-performing students to compete honestly and exchange expertise with other people from all around the world.

H E the Minister stressed that the Olympiad helps students develop their problem-solving skills, as well as develop their sense of creativity and innovation under a variety of conditions.  He said that the event was unique, given that 409 students from 70 countries all over the world take part. 

H E the Minister noted that the participation level is the highest in the history of the event. H E the Minister also said that Qatar’s hosting of the event reflects the country’s growing stature in the field, especially given that it is the first Arab country to organise the International Junior Science Olympiad.

H E the Minister said that the country’s strategy, laid by Amir HH Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, will continue to be the development of the educational system in order to bring up a new generation that has access to the most modern skills and the most modern scientific research capabilities.

H E the Minister said that this edition’s theme is compatible with the strategy of Qatar for education, and with the State’s ambition of preparing a future generation full of distinguished individuals that can use their skills and gifts to benefit society. The Minister noted that the commitment to young talented youth was one of the outcomes of the world’s move towards a knowledge-based society.

Undersecretary of the Ministry of Education and Higher Education and Chairman of the Scientific Committee for IJSO 2019, Ibrahim bin Saleh Al Nuaimi, described the event which brings together a large number of delegations from around the world to Qatar as unique and that it is a source of pride for Qatar.

Dr. Al Nuaimi said we have been keen to develop this edition and create unique roles, which will be used for the first time in this Olympiad, through the long experience of Qatar in organising such global events in terms of preparation, organisation, results and overall satisfaction.

Spokesman IJSO 2019 Dr. Mohamed Yousuf Al Ali focused on the importance of science in all categories and components, scientific and cosmic discoveries and their impact on life.

President of IJSO Dr. Paris Joshi expressed his great thanks to Qatar for hosting this worldwide scientific event. 

He said that students are the main players in this competition. “I wish you a good and healthy challenge that will show the best of you,” said Joshi inviting students to make this competition a turning point in their career.
He said that this year’s Olympiad was witnessing a positive change in competition with Qatar taking a leading role in making the competition environmentally friendly. 

“We plan for electronic competitions to reduce the use of paper. IT has made a tremendous effort and I hope that we will all succeed in this endeavor because it will open new dimensions to competition,” said Joshi.

Sanaullah Ataullah  | The Peninsula 
 

الدوحة – قنا:

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، انطلقت اليوم فعاليات أولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019 في نسخته السادسة عشرة، والذي تستضيفه دولة قطر تحت شعار” تحفيز جيل اليوم لمهارات الغد”.

ونوه سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، في كلمته في افتتاح أولمبياد العلوم الدولي للناشئين، بأن الأولمبياد يجمع كوكبة مختارة من طلبة دول العالم، جاءوا إلى دوحة الخير، للمشاركة في هذا المحفل التربوي الكبير، إيماناً منهم بأن مثل هذه المنافسات فرصة طيبة لتعميق أواصر الروابط والصلات والتعارف بين الشعوب والدول، وتبادل التجارب والخبرات في مجالات العلوم.

وأكد سعادته أن استضافة دولة قطر لأولمبياد العلوم للناشئين هذا العام له دلالات كبيرة، باعتباره حدثاً فريداً لتميزه عن الأولمبياد السابقة التي أقيمت في دول العالم.. مشيرا في هذا السياق، إلى أن عدد الدول المشاركة بلغ (70) دولة، وعدد الطلبة (409) طلاب وطالبات، وقال إنها أعداد تفوق أية مشاركات سابقة في تاريخ الأولمبياد منذ انطلاقه، فضلاً عن أن هذه الاستضافة تؤكد دور دولة قطر الريادي والفاعل في المجتمع الدولي، من جهة كونها أول دولة عربية تستضيف الأولمبياد الدولي.

واستطرد في كلمته قائلاً “إن سعينا نحو تحقيق التقدم والريادة والتميز في مجالات العلم، يؤكد قدرتنا على العمل والإنجاز وفقاً لأعلى معايير الجودة والإتقان، وسيظل منهاجنا القويم واختيارنا الاستراتيجي في دولة قطر، والذي رسمه لنا حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ،حفظه الله ورعاه، هو مواصلة الجهود الحثيثة لتطوير منظومتنا التربوية، لبناء جيل من الناشئة والشباب المزود بالعلم والكفايات ومهارات التفكير العليا والبحث العلمي، والتي تؤهله للتعامل مع التغيرات المتلاحقة للعصر الذي نعيشه، ومواكبة التدفق العلمي والتقني الهائل، من أجل تلبية متطلبات مجتمعنا وتطلعاته نحو الرقي والازدهار”.

وتوجه سعادة الوزير بالشكر والتقدير لمعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، لرعايته لهذا الأولمبياد الدولي.

وقال سعادته إن شعار أولمبياد العلوم الدولي للناشئين لهذا العالم “تحفيز جيل اليوم لمهارات الغد” جاء متسقاً مع أهداف وتوجهات إستراتيجية دولة قطر للتعليم والتدريب في طموحاتها نحو إعداد جيل المستقبل من أبناء الوطن النابغين والمتميزين، والعمل على تنمية مواهبهم واكتشاف إمكاناتهم، وتدريبهم ورعايتهم، وغرس قيم العمل، والثقة بالنفس والتفاؤل في نفوسهم.. مشدداً على أن الوعي بحاجة الأوطان إلى المواهب الشابة المتدربة وتعهدها بالرعاية، وتفعيل مشاركتها في المحافل والمسابقات، هو نتيجة حقيقية لمرحلة التطور والانطلاق التي يشهدها العالم في انتقاله إلى مجتمع المعرفة، لافتا إلى أن دولة قطر من بين الدول التي تتطلع إلى ذلك.

وحول أهمية الأولمبياد أكد سعادته في كلمته أن هذا الأولمبياد الدولي يساعد الطلبة على امتلاك مهارات حل المشكلات في مجالات العلوم دون التقيد بمحتوى المناهج الدراسية، بل وامتلاك قدرة الإبداع والابتكار وحسن التصرف، ومهارات التعامل في الأمور الحياتية والمجالات المختلفة تحت كل الظروف. وأضاف “ما سنشهده من منافسات بين الطلبة في هذا المحفل الهام، سيقدم لنا صورة رائعة من صور التعايش السلمي والتوافق الإنساني، وكذلك صورة من صور مستقبل التنمية البشرية التي تغذي وترفد التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتقنية، وتقودنا إلى النهضة والتنمية المستدامة التي نتطلع إليها وتنشدها كل دول العالم”.

وعبر عن الشكر للدول المشاركة قادة وطلبة، ولممثلي المنظمة العالمية للأولمبياد، وكذلك الشركاء والرعاة الذين ساهموا في استضافة هذا الأولمبياد، وأيضا مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وجامعة قطر، على تعاونهم مع وزارة التعليم والتعليم العالي في إقامة وتنظيم هذا الأولمبياد.

من جهته وصف سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي رئيس اللجنة العليا لتنظيم أولمبياد العلوم الدولي للناشئين، هذا الحدث العلمي الذي يجمع عددا كبيرا من وفود دول العالم على أرض قطر بـ”الفريد”، وأنه مبعث فخر للجميع لأن قطر هي الدولة العربية الأولى التي تستضيف هذا الأولمبياد في نسخته السادسة عشرة.

ونوه النعيمي بأن المشاركة العالمية في نسخة أولمبياد قطر للعلوم هذا العام جاءت متميزة بمشاركة 70 دولة.. لافتا إلى أن هذا الرقم مؤشر واضح على ما تحظى به دولة قطر من مكانة واحترام في أوساط الأسرة الدولية، تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله”.

وأشار في كلمته بالجلسة الافتتاحية إلى أنه قد سبقت هذه النسخة من أولمبياد العلوم خمس عشرة نسخة، وكان لدولة قطر شرف المشاركة في النسخ الأخيرة منها، وحققت نتائج إيجابية ومرضية، من أبرزها أن حظيت بشرف استضافة هذه النسخة من هذا الأولمبياد، وبأغلبية الأصوات في بتسوانا، مبينا أن المشاركات القطرية في تلك النسخ جاءت مفيدة من حيث الاطلاع على طرق متنوعة في تنظيم مثل هذه الفعاليات العالمية.

وقال في هذا السياق “لقد حرصنا على تطوير هذه النسخة،واستحداث أدوار فريدة، تُوظف لأول مرة في هذا الأولمبياد، من خلال الخبرة القطرية الطويلة في تنظيم مثل هذه الفعاليات العالمية”.. معرباً عن أمله أن يرى العالم هذا العام مسابقة متميزة وفريدة، من حيث الإعداد والتنظيم والنتائج والارتياح العام.

وثمن الدكتور النعيمي الجهود الحثيثة التي تقوم بها أجهزة الدولة من كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة، في العمل على إنجاح هذا الأولمبياد، وما قدمته من دعم ومشاركة ورعاية، ما يؤكد الدور التكاملي لكل مؤسسات الدولة من أجل تطور قطر، والنهوض بالأبناء الطلبة “لنكون السباقين دائما في مضمار التنافس العالمي”.

أما الدكتور خالد محمد يوسف العالي المتحدث الرسمي للأولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2019 ، فركز خلال حديثه بالجلسة الافتتاحية على أهمية العلوم بشتى فئاتها وعناصرها ومكوناتها وعلى الاكتشافات العلمية والكونية وأثرها في الحياة.. واستعرض سيرته العلمية والدراسية وما حظي به من دعم من قبل الدولة حتى أصبح مستشارا في وقت سابق لدى وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، ومن ثم عودته للإسهام في تطور قطر وبناء بنية تكنولوجية حديثة ومتقدمة فيها.. كما تطرق إلى رحلته في جمع المعلومات وتصميماته العلمية وتطبيقاتها التي أسهمت في حل بعض المشكلات.

ونوه بالإسهامات العلمية للمسلمين وأثرها الإيجابي في تاريخ البشرية وتبنيها لاحقا من قبل الأوروبيين.. ودعا المشاركين وخاصة الطلاب كونهم نواة لما ينبغي انجازه في المستقبل، إلى تبادل التجارب والمعارف مع غيرهم أثناء مشاركتهم في هذا المحفل العلمي العالمي لا سيما وأنهم في بلد ” قطر” مفعم بالحيوية، ينطلق نحو اقتصاد المعرفة”.

ولفت إلى أن الاستفادة من العلوم تكون في أفضل حالاتها عندما يجتمع الجميع لتجاوز الحدود والافتراضات المسبقة لتحقيق مستقبل أفضل للجميع، وأهاب بالمشاركين بذل كل جهد لتحسين الحياة الانسانية في العالم.

وأعرب الدكتور باريس جوشي رئيس منظمة أولمبياد العلوم للناشئين في كلمته عن خالص الشكر لدولة قطر لاستضافتها هذا الحدث العلمي العالمي، وبحسن تنظيمه والجهود التي بذلتها كافة الجهات المعنية لإنجاحه.

ودعا الطلاب لإبراز كل ما لديهم لتحقيق أقصى استفادة من هذه النسخة من الأولمبياد خلال مسيرتهم العلمية والمهنية. كما دعاهم لتوثيق العلاقات والصداقات بينهم.. مشيرا إلى أن دولة قطر قد أخذت على عاتقها جعل هذا الأولمبياد صديقا للبيئة ما يفتح آفاقا جديدة في مسيرته.

واعتبر الدكتور جوشي الأولمبياد فرصة مواتية لاستكشاف الثراء المعرفي والثقافي لدولة قطر ونضجها العالي بهذه الاستضافة المميزة، والعمل على إنجاح هذه التظاهرة العلمية.

تم خلال حفل الافتتاح تكريم الطلبة الفائزين في مسابقة معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، حيث احتل الفريق الفلسطيني المركز الأول والفريق القطري المرتبة الثانية، بينما نال الفريق الهندي المركز الثالث.

وجرى كذلك استعراض الدول المشاركة وعرض عن رحلة العلم والمعرفة في قطر مع الأحياء والفيزياء والكيمياء، وتقديم لوحة بحرية من تراث دولة قطر، وردد الطلبة نشيد الأولمبياد

“اهلا بأهل العلم” وأدوا قسم الأولمبياد الذي يؤكد أنهم سيجيبون عن منافسات هذه البطولة العلمية والنظرية بكل مسؤولية، ويتنافسون بكل أمانة وفقا لمبادئ الأولمبياد في التنافس الشريف والنزيه. كما أقسم أعضاء المكتب الدولي للأولمبياد على تحكيم البطولة وفقا للقواعد السارية بالأولمبياد ومبادئ التنافس الشريف.

يذكر أن 70 دولة حول العالم تشارك في أولمبياد العلوم الدولي للناشئين في قطر الذي تستمر فعالياته حتى 11 ديسمبر الجاري، وهو العدد الأكبر في تاريخ الأولمبياد، فضلا عن مشاركة أكثر من 400 طالب وطالبة من مختلف الدول والجهات والمنظمات الأخرى المعنية من قطر وخارجها.

وتتضمن المسابقات الأكاديمية للأولمبياد التي تعقد بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، اختبارات في موضوعات علمية، ونظرية وعملية في “الكيمياء الفيزياء الأحياء” لزيادة الاهتمام بالعلوم بين طلاب المدارس، وتعزيز قدرتهم ومهاراتهم على حل المشكلات والتفكير النقدي والتجارب العملية.

تجدر الإشارة إلى أن أولمبياد العلوم الدولي للناشئين هو مسابقة دولية في العلوم للطلاب ممن تبلغ أعمارهم 15 عاما أو أقل، وانطلقت في عام 2004 ، وتعقد في شهر ديسمبر من كل عام في إحدى دول العالم، علما أن دولة قطر تشارك فيها منذ 2016، بصفة مراقب، وحصلت عامي 2017- 2018 على الميدالية البرونزية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X