👮‍♂️ Government

380 industrial facilities established in five years: Qatar Chamber

غرفة قطر: 380 منشأة صناعية جديدة خلال 5 سنوات

 

The manufacturing industries sector has seen a considerable growth within the past five years in terms of the number of facilities and production fields. The volume of industrial investments amounted to QR13bn ($3.5bn), with the establishment of more than 380 new industrial facilities, said a statement issued by Qatar Chamber.

According to a study being conducted by Research and Industries Department at the Chamber, the capital of investments in food industries sector has reached QR4.4bn, recording a 35 percent growth of the total growth of the manufacturing sector.

Number of food facilities grew by 19 percent with 74 new facilities established during the past five years, the study showed.

Titled “Production capacities and degree of utilisation as an input to enhance the growth of the manufacturing industry in Qatar”, the study said that in terms of the type of manufacturing industries, they are distributed in an appropriate economic manner over the entire branches of manufacturing industries, even though a large percentage of it is distributed in the field of food industries.

Based on data of the Ministry of Trade and Industry (Qatar Industrial Gateway), the study indicated that the facilities of the food products industry have increased by 103 percent, which is the largest growth rate among all other manufacturing industries, including oil and gas related industries.

“This quantitative and qualitative development contributed significantly to increasing the industrial diversity in a manner that corresponds to the plans adopted by the country to achieve the economic stability through diversifying sources of income as well as increasing the attractiveness of the Qatari economy to domestic and foreign investments.

The study also noted that the rise in market shares of Qatari manufacturing industries in local markets to satisfying levels near to achieving the relative self-sufficiency would help provide the national economy a solid basic foundation for the next stage in planning for the future of the industry.

It also showed that the machinery and equipment manufacturing has grown significantly as their facilities have also increased by 82 percent during the last five years.

It also stressed that meeting domestic demand for basic products, even if it is sufficient in the short term, it will not be so in the medium and long terms, especially when markets reach the saturation stage, on the one hand, and on the other hand, the continued targeting of Qatari market by current and potential competitors that leads to a high level of competition.

“Qatari industries have to effectively control over the various cost elements to improve the level of competitiveness of their products at the local and foreign markets” it recommended.

The Chamber stressed that the interest in studying productive capacities in the non-oil manufacturing sector is of special importance as it helps in shaping the future policy for this sector within a long-term strategy.

قالت غرفة قطر إن قطاع الصناعات التحويلية القطري قد شهد خلال السنوات الخمس الأخيرة تطوّراً ملحوظاً من حيث عدد المنشآت ومن حيث مجالات الإنتاج، حيث زاد حجم الاستثمارات الصناعية بما قيمته حوالى 13 مليار ريال (3.5 مليار دولار)، وأُنشئت خلالها أكثر من 380 منشأة صناعية جديدة، وذلك في اتّساق مع رؤية 2030، واستراتيجية الدولة في مجال الصناعة التحويلية. كشفت دراسة تجريها إدارة البحوث والدراسات في الغرفة أن قطاع الصناعات الغذائية حقق ضمن التغيير في حجم رأس المال وزناً نسبياً بلغ 35% من جملة الصناعات التحويلية، حيث زاد حجم رأس المال المستثمر فيه بما قيمته حوالى 4.4 مليار ريال، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا القطاع يمثل صناعات خفيفة كثيفة العمالة، وليست كثيفة رأس المال بعكس القطاعات الأخرى، أما وفقاً لمعيار عدد المنشآت، فقد حقق وزناً نسبياً بلغ 19%، حيث تم إنشاء 74 منشأة جديدة خلال الفترة ذاتها.

أشارت الدراسة -التي جاءت تحت عنوان «الطاقات الإنتاجية ودرجة استغلالها كمدخل لتعزيز نموّ الصناعة التحويلية في قطر»- إلى أنه من ناحية نوع هذه الصناعات فنجد أنها تتوزع بشكل اقتصادي مناسب على مجمل أفرع الصناعات التحويلية، وإن كانت نسبة كبيرة منه تتوزّع في مجال الصناعات الغذائية التي تمثّل قطاعاً واسعاً من صناعات منتجات الأمن الغذائي، وتشمل -على سبيل المثال وليس الحصر- صناعات الألبان ومشتقاتها، واللحوم الحمراء والبيضاء ومنتجاها، وزيوت الطعام، والمشروبات، وصناعة الأعلاف، وبيض المائدة… إلخ، والتي استهدفت تحقيق الاستقرار المستديم للأسواق المحلية، كونها تمثل في أغلبها منتجات بدائل الواردات ذات الطلب المحلى العالي.

الصناعات الغذائية

واستندت الدراسة على بيانات وزارة التجارة والصناعة (بوابة قطر الصناعية)، في الإشارة إلى أن منشآت صناعة المنتجات الغذائية قد زادت بنسبة 103%، وهي نسبة الزيادة الأكبر من بين كل الصناعات التحويلية الأخرى، بما في ذلك الصناعات المرتبطة بالنفط والغاز، مشيرة إلى أن هذا التطور الكمّي والنوعي أسهم بشكل مؤثر في زيادة التنوع الصناعي، بشكل يتناسب وخطط الدولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي بتنويع مصادر الدخل، وكذلك زيادة جاذبية الاقتصاد القطري للاستثمارات المحلية والأجنبية.

ونوهت كذلك بارتفاع الحصص السوقية للصناعات القطرية التحويلية في الأسواق المحلية إلى مستويات كبيرة تقترب من المخطط (الاكتفاء الذاتي النسبي)، التي ستُكسِب الاقتصاد قاعدة أساسية صلبة تهيئ لمرحلة مقبلة في التخطيط لمستقبل الصناعة، ترتبط بتعميق الصناعة بمفهومها الشامل، من حيث زيادة الترابطات الأمامية والخلفية، وأهمّها محور تصنيع مستلزمات الإنتاج الذي يوفّر الإمكانية للسيطرة على العناصر ذات الوزن الأكبر في مجموعة عناصر تكاليف الإنتاج، خاصة أن هنالك قاعدة صناعية هندسية كبيرة في قطر، منها صناعة الآلات والمعدّات التي نَمَت هي الأخرى بشكل كبير، حيث زادت منشآتها خلال السنوات الخمس الأخيرة بنسبة 82%، وهذا التعمّق متى ما تم بكفاءة عالية، فإنه يتيح للصناعات التحويلية مرونة أكبر في التخطيط للعناصر الأخرى ذات الميزات النسبية الأقل، مثل المواد الخام والمدخلات الإنتاجية الأخرى.

الطلب

وقالت الدراسة إن ما تحقّق حتى اللحظة من الإيفاء بالطلب المحلي من المنتجات الأساسية، وإن كان كافياً في المدى القصير، فلن يكون كذلك في المدى المتوسط والطويل، خاصة بوصول الأسواق مرحلة التشبّع من ناحية، ومن ناحية أخرى، استمرار استهداف السوق القطري عالي الطلب من قبل المنافسين الحاليين والمحتملين، الذي يقود إلى مستوى عالٍ من التنافس، يتطلّب من الصناعات القطرية السيطرة بشكل فعلي على عناصر التكاليف المختلفة لتحسين مستوى تنافسية منتجاتها على مستوى الأسواق المحلية، وعلى مستوى الأسواق الخارجية (نشاط التصدير)، لذلك، مع عدم إهمال بقية المؤثرات، تبقى الكفاءة في العمليات الإنتاجية ودرجة استغلال الطاقات الإنتاجية المتاحة هي المفتاح للتخطيط العلمي والعملي لنموّ وتطوّر الصناعة التحويلية في قطر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X