👮‍♂️ Government

Qatar Red Crescent Society winter campaign extends reach to expat workers in Qatar

الحملة الشتوية لجمعية الهلال الأحمر القطري تمتد لتشمل العمال الوافدين في قطر

Launching its ‘Warm Winter Campaign 2019-2020’, the Qatar Red Crescent Society (QRCS) has announced to extend the reach of the campaign to the expatriate workers in Qatar too.

This was announced during a press conference held to share the details of the campaign at QRCS headquarters, yesterday.

It has been 14 years since QRCS launched the campaign and throughout these years the beneficiaries of this campaign were in foreign countries. This is the first time QRCS included Qatar’s expatriate workers in the beneficiary list along with people living in other countries such as Palestine, Jordan, Yemen, Iraq, Bangladesh, Afghanistan, Sudan and Somalia.

Muhsen Abdullah Al Maliki, Director of Communication of QRCS; Dr Mohamed Salah Ibrahim, Executive Director of Relief and International Development; and Yousef Mohamed Al Awadi, Director of Financial Resources Development, were present at the conference.

“Qatar is committed to ensuring the welfare of its expatriate community and we value their notable services in building the nation. Qatar takes all possible measures to provide them with a decent living. This is the sole reason why QRCS has decided, with the support of Qatari government, to include the expatriates in Qatar also in the campaign,” Dr Mohamed Salah Ibrahim told The Peninsula.

The campaign at a cost of QR18m targets winterisation aid for over 250,000 vulnerable beneficiaries across the world. The beneficiaries include expatriate workers in Qatar and the victims of disasters, war, storms, and famine in the eight other countries.

“For the 14 consecutive years, QRCS has every year launched a winterisation camp to help the homeless and the displaced during extremely cold winter. There are millions of children, women, patients, and old persons who suffer too much in the winter. QRCS is there for them, providing them with shelter, clothes, heating, and food,” said Muhsen Abdullah Al Maliki.

“Let’s unite our efforts on this noble humanitarian endeavour, which will save the vulnerable from the wintertime suffering, and ensure ourselves the best reward from God,” he added.

In Qatar, winterisation bags containing gloves, hats, socks, scarves, and blankets, will be distributed to over 2,500 workers at work sites.

Out of Qatar, food parcels will be provided in Palestine, Yemen, Bangladesh, Afghanistan, Sudan, Somalia, and Jordan (Syrian and Palestinian refugees). Each parcel contains local food staples in the respective host countries. For a five-member family, a parcel can last for a whole month.

The total number of target beneficiaries exceeds 100,000. Other forms of aid like shelter, nonfood items, winter clothes for adults and kids will also be distributed. The QRCS officials thanked the Regulatory Authority for Charitable Activities and all donors for making this great move a reality.

Sankar C G | The Peninsula

أطلق الهلال الأحمر القطري، أمس، حملته السنوية «الشتاء الدافئ» لعام 2019-2020، والتي تهدف إلى تنفيذ مشاريع إغاثة شتوية بتكلفة إجمالية قدرها 18 مليون ريال، يستفيد منها أكثر من ربع مليون إنسان. وتستمر الحملة حتى 31 مارس المقبل، وتقام تحت شعار «إحسانكم رحمة»، وهي تستهدف تقديم مساعدات داخل وخارج دولة قطر.

قال الدكتور محمد صلاح إبراهيم المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري، في مؤتمر صحافي، عُقد أمس، إن الحملة تهدف -داخل قطر- إلى توفير حقائب شتوية تحتوي على المكونات الأساسية التي يحتاجها العمال الوافدون في فصل الشتاء مثل القفازات، والقبعات، والجوارب، والأوشحة، والبطانيات الشتوية، حيث سيتم توزيعها على حوالي 2500 عامل في مواقع عملهم.

وأضاف أن المساعدات خارج قطر تتضمن سلالاً غذائية في كل من فلسطين، واليمن، وبنجلاديش، وأفغانستان، والسودان، والصومال، بالإضافة إلى اللاجئين السوريين والفلسطينيين في الأردن، حيث تكفي السلة الواحدة الأسرة المكونة من 5 أفراد في المتوسط لمدة شهر كامل بإجمالي يتجاوز 100 ألف مستفيد.

وأشار إلى أن الحملة تتضمن مساعدات خارجية في مجال الإيواء، والمواد غير الغذائية، والتدفئة، والملابس الشتوية للكبار والأطفال، وتشمل توزيع المعاطف، والأحذية، والقفازات، والقبعات، والجوارب، والأوشحة الصوفية، والبطانيات، والفرشات، والحصر والسجاجيد، ومظلات المطر، ومدافئ الغاز، ووقود التدفئة، حيث يقدر عدد المستفيدين من هذه المساعدات بحوالي 150 ألف شخص.

ولفت إلى أن المساعدات خارج قطر تتم عبر بعثات الهلال الأحمر التمثيلية في البلدان المستفيدة، وبالتنسيق مع الجمعيات الوطنية الزميلة والمنظمات الإنسانية الدولية ذات الصلة.

من جهته، تحدث السيد يوسف محمد العوضي مدير إدارة تنمية الموارد المالية بالهلال الأحمر، عن وسائل دعم هذه الحملة الإنسانية، وأشار إلى إصدار كتيبات باللغتين العربية والإنجليزية تحتوي على كل تفاصيل المشاريع والبلدان المستفيدة وأعداد المستفيدين وقيمة سهم التبرع ووسائل التبرع المختلفة.

وأوضح أن التبرع لهذه الحملة سيكون من خلال طرق مختلفة، منها الاتصال بالخطوط الساخنة، أو من خلال مندوبي التحصيل بالأسواق والمجمعات التجارية، أو عن طريق التحويل البنكي والرسائل النصية القصيرة.

بدوره، قال السيد محسن عبدالله المالكي مدير الاتصال والعلاقات العامة بالهلال الأحمر، إن حملة «شتاء دافئ» هذا العام شهدت توسعاً في مشاريع الإغاثة الشتوية، لتصل إلى أكثر من ربع مليون مستفيد، سواء من العمالة الوافدة في دولة قطر، أو من المتضررين من الكوارث والحروب والعواصف والمجاعات في البلدان التي تشملها الحملة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X