Art

Prince Nikolaos opens solo exhibition at Katara

افتتاح معرض منفرد للأمير نيكولاس في «كتارا»

Prince Nikolaos draws a parallel between Qatari desert and Greek seascape in 23 stunning photos on display in his solo exhibition dubbed “Aegean Desert” launched on Wednesday at Katara Cultural Village.

The opening event was attended by Qatar Museums Chairperson, H E Sheikha Al Mayassa bint Hamad Al Thani along with Katara General Manager Dr. Khalid bin Ibrahim Al Sulaiti and other officials and VIP guests.

An avid traveler and nature lover, Prince Nikolaos has been active in the field of artistic photography since 2013. In 2016, his work called H2Orizons — a multidimensional triptych of photographs combined music and sound effects – was featured during the ‘New York Times Art For Tomorrow’ Conference in Doha.

Shortly, he returned to Qatar exploring the country whose terrain is different from Greece, and photographing the desert which sparked his interest in the similarities of the desert and the sea specifically the geometric formations. Upon his return to Greece, he took photos of the sea related to his memories of Qatar.

In a first institutional cultural initiative between Greece and Qatar, the artist transcends geographical boundaries creating two exhibitions in Greece and Qatar presenting images of Qatari desert and the Aegean sea side by side.

In Athens, he exhibits photos inside a specially created Bedouin tent with a majlis in the courtyard of Benaki Museum of Islamic Art. In Doha, he exhibits four photos in an Aegean windmill in the outdoor space beside Katara Building 47 where the other 19 photos are on view.

Music is integral part to both exhibitions with moving compositions created by Greek composer Evanthia Reboutsika and Qatari composer Dana Alfardan being played to help fully immerse the viewer in the installations.

The aim of the project is to demonstrate the similarities of two completely different terrains and geographic locations, while focusing on the unexpected shared visual imagery between the two countries.
“It is a very special art exhibition that extends bridges of communication, not only between two different places but between two ancient cultures as well,” said Al Sulaiti.

He stressed that the exhibition is consistent with the role played by Katara in promoting openness of different cultures and bringing people together, and that it documents the common links between the desert and the sea, despite all differences to create a spectacular visual dialogue. He pointed out that the exhibition is a cultural initiative reflecting the high level of cultural exchange between Qatar and Greece, which will open broad prospects for closer cooperation and greater exchange.

The public has the opportunity to see Doha exhibition until January 15 next year at Katara Building 47.

By Raynald C Rivera / The Peninsula

افتتح في المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» مساء أمس الأول، معرض «صحراء إيجه» للأمير نيكولاس، وذلك بحضور سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، وسعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الدولة، وسعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، وسعادة السيد عبدالعزيز علي النعمة سفير دولة قطر لدى اليونان، وعدد من السفراء، ويستمر المعرض حتى 15 يناير 2020.

وأعرب سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، عن سروره بافتتاح المعرض قائلاً: «إنه معرض فني متميز جداً يمدّ جسور الفنّ والتواصل، ليس فقط بين مكانين مختلفين ولكن بين ثقافتين عريقتين أيضاً».

وأكد أن معرض «صحراء إيجه» ينسجم مع ما تقوم به «كتارا» من دور فعّال وإيجابي في الانفتاح على مختلف الثقافات والتقريب بين الشعوب، وأنه يوثّق المشتركات التي تجمع بين الصحراء والبحر، رغم كل الاختلاف والتباين، ليصنع منها حواراً بصرياً مدهشاً.

وأشار إلى أن «المعرض يُعتبر مبادرة ثقافية تُعبّر عن مستوى التبادل الثقافي الرفيع بين البلدين، قطر واليونان، والذي سيفتح آفاقاً واسعة لتعاون أوثق وتبادل أكبر استناداً لعلاقتنا الثقافية المشتركة وتحقيقاً لرسالة «كتارا» السامية بأن تكون ملتقى لمبدعي العالم».

وضمّ المعرض «23» صورة منها 4 صور عُرضت داخل طاحونة بحر إيجه، و19 صورة في مبنى 47، حاول فيها الأمير نيكولاس أن يبرز من خلال عدسته أوجه التشابه بين الصحراء والبحر، ورغم وجود عناصر اختلاف فإنها متشابهة إلى حدٍّ كبير، فقد تجاوز الفنان الحدود الجغرافية، وأنشأ محطتين فنيتين في أثينا وفي الدوحة لتقديم صور لبحر إيجه والصحراء القطرية معاً، حيث تعرض الأعمال الفنية في مساحات مصممة خصيصاً، بناء على جماليات كل بلد.

وفي أثينا، تعرض الصور المطبوعة على الألمنيوم داخل خيمة شتوية بدوية أو بيت شعر، والتي صممت خصيصاً لهذا المعرض في فناء المتحف، أما في الدوحة فيتم عرض الأعمال المطبوعة على الألمنيوم في طاحونة «بحر إيجه» التقليدية، والتي صُممت وصُنعت خصيصاً لهذا المعرض في الفضاء الخارجي في الحي الثقافي «كتارا».

ويتم إثراء المعارض بالموسيقى من طرف الملحنين المشهورين إيفانثيا ريبوتسيكا ودانا الفردان، حيث تسلط الضوء على الحوار بين الثقافات من خلال الفنّ، وفي عالم تسود فيه الصور يسعى الفنان إلى إقامة علاقة تفاعلية مع المشاهدين، ويتحدى رؤيتهم وسماعهم ومشاعرهم، وبالتالي المشاركة في العملية الإبداعية.


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X