🚘 Cars

INTRODUCING THE NEW LAND ROVER DEFENDER: REDEFINING BREADTH OF CAPABILITY

لاند روڤر ديفندر الجديدة: تعريف جديد للقدرات الفائقة

October 2019 – The Defender has always been a symbol of strength and the new model is the toughest and most capable Land Rover yet, combining a new body structure with world-first technologies and proven hardware to create a Defender that is fit for the 21st century.

The lightweight all-aluminium monocoque construction of the new D7x architecture delivers the stiffest Land Rover body ever created, with a torsional rigidity of 29kNm/Degree – making it three times more rigid than traditional body-on-frame designs. These strong foundations provide the perfect basis for the all-independent suspension, twin-speed transfer box and permanent all-wheel drive.

Configurable Terrain Response makes its debut in new Defender, allowing drivers to fine-tune the set-up of the vehicle to suit the precise off-road conditions like never before. The Terrain Response 2 system also includes a new Wade programme to provide the ultimate reassurance when driving through water by optimising all of the vehicle systems accordingly.

Delivering transformational breadth of capability and on-road handling, Defender is in a category of its own.

Nick Rogers, Executive Director, Product Engineering, Jaguar Land Rover, said:We’ve embraced Defender’s stunning capability and minimalistic, functional interior to reinvent the icon for the 21st century. New Defender gives us the licence to do things differently, to push the boundaries and do the unthinkable, without ever losing the character and authenticity of the original. From the start we had an absolute obsession with functionality beneath the skin, from choosing the right materials through to state-of-the-art connectivity. The result is not only the most capable Land Rover ever made, but also a truly comfortable, modern vehicle that people will love to drive.”

The core team of engineers and designers agreed the new Defender family would include 90 and 110 body designs, retain the distinctive silhouette, side-hinged rear door arrangement and include a central front jump seat at the very beginning of the programme.

Strong and tough body structure

To retain the famous Defender silhouette, accommodate a family of body designs and support the latest range of electrified powertrains, Land Rover developed the new all-aluminium D7x platform. It has the unique combination of practicality, flexibility and capability expected from a 4×4 wearing the Defender name and doesn’t share a single body-in-white panel with another Land Rover model. This commitment to engineering integrity means the Defender has its own line in body assembly at the new manufacturing facility in Nitra, Slovakia.

Raising the position of the body by 20mm compared to Land Rover’s existing range of large SUVs and relocating elements including the battery and cooling circuits, has enabled Land Rover’s engineers to deliver ultra-short front and rear overhangs, which guarantee impressive approach and departure angles of 38 and 40 degrees respectively. With a wheelbase of 3,022mm (99mm longer than a Discovery) the 110 has a breakover angle of 28 degrees (31 degrees for the 90) ensuring excellent off-road geometry.

The short rear overhang, the same for both body designs, is made possible by mounting the spare wheel externally, rather than under the rear floor, where it is readily accessible off-road, and the trademark side-hinged rear door is engineered to accommodate any of the available wheel and tyre combinations.

The comprehensive choice of 18-, 19-, 20- and 22-inch wheels ranges from utilitarian 18-inch Gloss White Steel rims to 22-inch Gloss Black five-spoke alloy designs. With All-Season or Off-Road tyres available, all with an outside rolling diameter of 815mm, the Defender is available with the biggest contact patch of any Land Rover – for peerless traction and grip in any environment. Specialist Professional Off-Road tyres are also available through Land Rover retailers in selected markets, for customers who need the ultimate capability and robustness.

Sophisticated chassis

The monocoque body construction developed for new Defender is the stiffest aluminium body Land Rover has ever produced and able to withstand 6.5 tonnes snatch load through the recovery points. This strong, stiff structure provides the perfect foundations for the 4×4’s advanced all-independent chassis. The sophisticated double wishbone front and integral link rear suspension optimises off-road performance while delivering excellent handling dynamics and comes with a choice of passive coil or Electronic Air Suspension.

The familiar suspension layout uses all-new components to deliver world class durability with new steel subframes and uprated ball joints and bushes that are designed to withstand severe off-road impacts – the wheels can withstand up to seven tonnes of vertical load into the body. As a result, the new Defender delivers an unmatched breadth of capability, combining long-haul cruising comfort and rewarding handling characteristics with immediate responses and peerless off-road performance.

Adaptive Dynamics is available with Electronic Air Suspension, allowing customers to fine-tune the driving characteristics. The system’s adaptive dampers monitor body movements up to 500 times per second and respond almost instantaneously to optimise control and comfort.

The introduction of air suspension helps to transform the 4×4’s on-road handling and supports its all-terrain capability, providing an off-road ride height lift of 75mm and supreme ride comfort across all surfaces. An additional 70mm of lift means the air system can raise the body by a maximum of 145mm when needed, while Elegant Arrival automatically lowers the body by 50mm to aid access.

The confidence-inspiring and sure-footed new Defender excels off-road, where its maximum suspension articulation of 500mm comes into its own. It can tackle 45-degree side slopes and inclines of 45 degrees with customary composure, but the biggest transformation comes on the road, where the new Defender is engaging and agile.

Mike Cross, Chief Engineer, Vehicle Integrity, Jaguar Land Rover said: “We wanted to maintain the analogue, connected driving experience of the past and introduce modern handling and comfort. The old Defender was fun to drive, but flawed. New Defender is fun, but without the flaws. The result is a 4×4 that will put a smile on your face on any terrain and leave you feeling refreshed after a long drive, yet tow up to 3,720kg, carry a dynamic roofload of up to 168kg and wade through water up to 900mm deep.”

A transformational breadth of capability sets new Defender apart. Permanent all-wheel drive and a twin-speed automatic gearbox, centre differential and optional Active Locking Rear Differential ensure it has all the hardware required to excel in the soft sand of the desert, the freezing tundra of the arctic and everywhere in between.

Configurable Terrain Response

Land Rover has introduced a series of technologies to help deliver the capability customers expect from a Defender, including the latest generation of its patented Terrain Response system. Configurable Terrain Response technology allows drivers to use the touchscreen of the new Pivi Pro infotainment to fine-tune every aspect of the vehicle to suit its precise surroundings.

In the original Defender, drivers could lock the central differential manually using the high-to-low range gear selector. In the new Defender, drivers can prevent cross-axle slip using the Centre Slip Limited and Centre and Rear Slip Limited options on the central touchscreen controller. In addition, there is a choice of three settings for the throttle and gearbox response, steering and traction control, allowing experienced off-roaders and all-terrain novices to tailor the vehicle set-up to suit their requirements. The system allows four individual profiles to be saved, so different drivers can quickly activate their preferred settings.

Alternatively, the intelligent Auto functionality of Terrain Response 2 can recognise the surface and configure the vehicle appropriately with no input from the driver.

The Defender is also the first Land Rover to feature a Wade programme within the Terrain Response 2 menu. The new setting automatically softens the throttle response, sets the heating and ventilation to recirculate cabin air, locks the driveline and adjusts the ride height to its off-road setting while activating the Wade Sensing screen on the infotainment system. This allows drivers to see the depth of surrounding water and provides ultimate confidence when fording deep water – allowing drivers to take full advantage of new Defender’s world-class maximum wading depth of 900mm. When exiting Wade programme the new Defender automatically drags the brakes, momentarily, to clean and dry the discs and ensure optimum braking performance is restored quickly after driving through deep water.

Land Rover’s advanced All-Terrain Progress Control and ClearSight Ground View technologies also support drivers in extreme off-road situations, removing the stress of maintaining a low crawl speed and showing the hidden area directly in front of the vehicle using the central touchscreen.

Towing and carrying

The Defender’s strong body architecture helps customers make more of their world, whether they want to tow heavy loads or carry them, with a comprehensive range of roof racks and tow bar systems, and a maximum towing capacity of 3,720kg. State-of-the-art technologies include Advanced Tow Assist, which takes the stress out of difficult reversing manoeuvres by letting drivers steer trailers with their fingertips using a rotary controller on the central console. New for Defender, the intelligent set-up works with 3D visualisation on the central touchscreen.

The ultra-strong body is ready for overland adventures, with a maximum roof load of 168kg making it perfectly suited to both camping trips and visits to the hardware store. The 300kg maximum static roof load allows adventurous souls to make use of the expedition-ready pop-up roof tent accessory, turning Defender into an all-terrain home from home.

Versatile loadspace

The rear loadspace delivers customary Defender practicality with the 110 providing up to 1,075 litres when using the full height. Folding the row-two seats provides a generous maximum load volume of up to 2,380-litres and, with a maximum payload of up to 900kg (110 P400), the new Defender lives up to the practical heritage of its iconic predecessors.

Loadspace volumes

The second-row seatbacks are split 40:20:40 for maximum flexibility, while loadspace rails on the floor of the luggage space come with a range of load retention accessories to prevent smaller items from moving around inside. A lockable Security Box provides added protection on overland adventures – the heavy-duty steel box secures to the loadspace rails and is big enough to hold laptops, tablets and other valuables†. In addition, all Defenders feature a lockable 5.8-litre glovebox and deep door pockets. The exposed cross car beam also doubles as a shelf to provide 6.9-litres of open oddment stowage.

Defender has always been the perfect companion for outdoor adventures and the new model is no different. The clip-in loadspace cover is designed to double as a ground mat for picnics or when changing mucky footwear on wet surfaces. The hose-clean and machine washable material is another example of Defender’s rugged and practical design.

The versatile loadspace is both big and clever. A switch panel inside the rear door allows customers to adjust the rear ride height of the Electronic Air Suspension and operate the deployable towbar, for simple trailer hitching, when fitted. Customers can also choose detachable and multi-height tow bar designs, allowing them to make full use of the Defender’s 3,720kg maximum towing weight.

Reinventing and updating the hose-clean interior of old Series and Defender models, new Defender also features a durable rubber floor with flush fitting sills, allowing customers to brush or wipe the interior clean after muddy or dusty adventures. Customers can specify carpet inserts for a more premium look and feel, but these are easily removed to reveal the durable flooring beneath when necessary.

Next generation braking performance

New Defender is the first Land Rover to introduce next-generation braking technology which provides quicker and quieter responses than conventional systems, improving safety and enhancing the driving experience. An actuator-controlled piston operated by the foot pedal applies braking effort, delivering much finer control.

The system comes into its own during low-speed off-road manoeuvres and, when the Traction Control and Autonomous Emergency Braking systems are triggered, it can lock a wheel within only 150 milliseconds – versus 300 milliseconds with a conventional set-up.

In everyday use, the benefits include Hill Launch Assist with Enhanced Hill Hold, so the vehicle is prevented from rolling back on inclines – leaving the driver to focus solely on pulling away and negotiating objects ahead – with a smoother transition from the brakes to power in all environments.

Tested to extremes

Defender is truly capable of great things and the front and rear recovery points can withstand up to 10 and nine tonnes of pull respectively. During its global development programme, Land Rover engineers were able to complete iconic trails in Moab, USA, for the first time, including Hell’s Revenge, the Poison Spider and the Steel Bender Trails. Closer to home, the Defender met Land Rover’s toughest durability standards during testing at the global design and engineering headquarters at Gaydon. As part of these extreme events, the Defender withstood repeated 200mm kerb strikes at 40km/h (25mph).

أكتوبر 2019– لطالما شكلت سيارة ديفندر رمزاً للقوة، والإصدار الجديد هو الأقوى والأكثر قدرة من لاند روڤر حتى الآن، حيث يجمع الهيكل الجديد والتكنولوجيا الأفضل في العالم مع المعدات الممتازة ليقدم سيارة ديفندر تلائم القرن الحادي والعشرين.

يوفر هيكل D7x الأحادي المصنوع بالكامل من الألومنيوم خفيف الوزن أمتن بنية من لاند روڤر على الإطلاق، وتبلغ صلابة الالتواء فيه 29 كيلونيوتن متر/درجة، ما يجعل ديفندر تتمتع بثلاثة أضعاف صلابة السيارات التي يقوم تصميمها على تركيب جسم السيارة على هيكل منفصل. توفر هذه الأساسات القوية قاعدة مثالية لنظام التعليق المستقل تماماً، وناقل السرعة المزدوج ونظام الدفع الكلي الدائم.

ويتم تقديم نظام الاستجابة للتضاريس القابل للضبط للمرة الأولى مع سيارة ديفندر الجديدة، ما يسمح للسائقين بضبط إعدادات مركبتهم لتلائم الظروف المحددة للطرقات الوعرة أكثر من أي وقت مضى، كما يتضمن نظام الاستجابة للتضاريس 2 برنامج غوص جديد يوفر أماناً متناهياً أثناء عبور المياه عبر تعديل كافة أنظمة السيارة وفقاً لهذه الوضعية.

ومع توفيرها لهذه المجموعة الواسعة من القدرات والتحكم على الطرقات، تعتبر سيارة ديفندر فئة مستقلة من السيارات بنفسها.

وقال نيك روجرز، المدير التنفيذي لهندسة المنتجات في “جاكوار لاند روڤر”:قمنا باستغلال قدرات ديفندر الهائلة وبساطتها ومقصورتها الداخلية العملية، لنعيد ابتكار هذه السيارة الأيقونية بما يلائم القرن الواحد والعشرين. ديفندر الجديدة تمنحنا القدرة على القيام بالأشياء بطريقة مختلفة، وأن نتجاوز الحدود المعهودة وتطبيق أفكار جديدة، بدون أن نتخلى عن شخصية وأصالة السيارة الأساسية. منذ البداية كان لدينا هوس كبير بالطابع العملي الذي تحمله هذه السيارة، والذي انعكس على اختيار المواد المناسبة إلى الاتصالات الممتازة. النتيجة لم تكن أقوى سيارات لاند روڤر على الإطلاق فحسب، إنما سيارة مريحة وعصرية سيعشق الناس قيادتها“.

وقد أجمع فريق المهندسين والمصممين أن عائلة سيارات ديفندر ستحتوي فئتي 90 و110، وأن تحافظ على ملامحها المألوفة، مع الإبقاء على الباب الخلفي الذي يفتح جانبياً، وأن تحتوي على مقعد أمامي قابل للطي في الوسط منذ بدايات برنامج العمل على هذه السيارة.

بنية قوية ومتينة

قامت لاند روڤر بتطوير منصة D7x التي تحافظ على ملامح ديفندر المشهورة، وتلائم المجموعة الواسعة من التصاميم الخاصة بجسم السيارة، وتدعم في الوقت نفسه مجموعات نقل الحركة الكهربائية الحديثة. كما تتمتع السيارة بمزيج من الميزات العملية، والمرونة، والقدرات المطلوبة من سيارة دفع رباعي تحمل اسم ديفندر، ولا تتشارك هذه السيارة الفريدة أي من لوحات هيكلها الأساسية مع أي إصدار آخر من لاند روڤر، ويتجلى هذا الالتزام بالهندسة رفيعة المستوى في وجود خط إنتاج لتجميع الهياكل مخصص لسيارة ديفندر فقط في المعمل الموجود في نيترا في سلوفاكيا.

وتم رفع موقع جسم السيارة 20 ميليمتراً مقارنة بسيارات لاند روڤر الرياضية متعددة الأغراض كما تم تغيير موقع عدة عناصر مثل البطارية ودارات التبريد، لتمكين مهندسي لاند روڤر من توفير أجزاء أمامية وخلفية أقصر، ما يضمن زوايا اقتراب ومغادرة مذهلة تبلغ 38 و40 درجة على التوالي، ومع الهيكل القاعدي بطول 3,022 ميليمتر (أطول بـ99 ميليمتر من سيارة ديسكفري)، أصبحت الفئة 110 تتميز بزاوية صعود الميل البالغة 28 درجة (و31 درجة لفئة 90)، ما يضمن أبعاداً مثالية للطرقات الوعرة.

وأصبح بالإمكان الحصول على الأجزاء الخلفية القصيرة، المتساوية في الفئتين، من خلال تعليق العجلة الاحتياطية خارجياً، بدلاً من وضعها تحت الأرضية الخلفية، بحيث يكون الوصول إليها سهلاً على الطرقات الوعرة، كما تمت هندسة الباب الخلفي الذي يفتح جانبياً لتحمل وزن أي تركيبة من العجلات والإطارات المتوفرة.

وهناك عدة خيارات بالنسبة للعجلات بمقاسات 18 و19 و20 و22 بوصة، وتتدرج من تصاميم الجنوط العملية المصنوعة من الفولاذ الأبيض اللامع بقياس 18 بوصة إلى الجنوط السوداء اللامعة خماسية الأقطار بقياس 22 بوصة. ومع توفر إطارات “كل الفصول” وإطارات “الطرقات الوعرة”، التي تتميز جميعها بقطر دوران خارجي يبلغ 815 ميليمتر، وتتوفر ديفندر بسطح احتكاك هو الأكبر بين سيارات لاند روڤر، ما يؤدي لقوة سحب وثبات لا مثيل لهما في أي بيئة. كما تتوفر عجلات “محترفي الطرقات الوعرة” لدى وكلاء لاند روڤر في أسواق مختارة، من أجل العملاء الذي يحتاجون قدرات وقوة متناهية.

هيكل قاعدي متقن

تعتبر بنية الهيكل الأحادي المطور خصيصاً لسيارة ديفندر الجديدة أمتن بنية مصنوعة من الألومنيوم تنتجها لاند روڤر على الإطلاق، وتستطيع أن تتحمل وزناً يبلغ 6.5 طن من حمولة القطر. هذه البنية القوية والمتينة توفر أساساً مثالياً للهيكل القاعدي المتطور والمستقل تماماً لسيارة الدفع الرباعي، ويضاف إلى ذلك نظام التعليق بالأذرع الأمامية المزدوجة والتعليق الخلفي ذو الوصلات المدمجة اللذين يعززان الأداء على الطرقات الوعرة ويوفران ديناميكيات توجيه ممتازة مع إمكانية الاختيار بين نظام التعليق الخامد بالنوابض أو الإلكتروني الهوائي.

ويستخدم نظام التعليق المعروف كافة المكونات لتوفير متانة عالمية مع الأطر الفرعية الفولاذية والمفاصل الكروية  المحسنة، إضافة إلى البطانات المعدنية المصممة لتحمل المؤثرات الشديدة على الطرقات الوعرة، حيث تستطيع العجلات تحمل ما يصل إلى سبعة أطنان من الوزن العامودي، والنتيجة هي قدرات لا مثيل لها تقدمها ديفندر الجديدة، فيما تجمع بين الراحة في الرحلات الطويلة والتحكم الممتاز مع استجابات فورية وأداء غير مسبوق على الطرقات الوعرة.

تتوفر الديناميكيات التكيفية من خلال نظام التعليق الإلكتروني الهوائي، الذي يسمح للسائقين بضبط الميزات المتعلقة بالقيادة. حيث تراقب مثبطات النظام التكيفية حركات جسم السيارة حتى 500 مرة في الثانية وتستجيب بشكل فوري تقريباً لتحافظ على التحكم والراحة.

ويساعد نظام التعليق الهوائي على تطوير توجيه الدفع الرباعي على الطرقات العادية ويدعم قدرتها على الاستجابة لكل التضاريس، ما يتيح رفع السيارة على الطرقات الوعرة بقدر 75 ميليمتر مع راحة فائقة على مختلف الأسطح. ومع إمكانية رفع السيارة بقدر 70 ميليمتر إضافية، فإن هذا النظام الهوائي قادر على رفع جسم السيارة إلى حد أقصى يبلغ 145 ميليمتر عند الحاجة، فيما يقوم نظام “الوصول الأنيق” بخفض جسم السيارة تلقائياً بقدر 50 ميليمتر للمساعدة على الدخول.

تتفوق ديفندر الجديدة على الطرقات الوعرة بفضل شخصيتها القوية وخطوتها الواثقة، حيث تتفرّد هذه السيارة بالحد الأقصى لحركة نظام التعليق البالغ 500 ميليمتر، ويمكنها أن تصعد حوافاً جانبية بزاوية 45 درجة ومنحدرات بزاوية 45 درجة باتزان اعتيادي، ولكن التحول الأكبر يظهر على الطرقات العادية، حيث تبرز  جاذبية ديفندر الجديدة وخفة حركتها.

وقال مايك كروس، المهندس الأول لتكامل المركبات في “جاكوار لاند روڤر”: أردنا أن نحافظ على تجربة القيادة المتناظرة والمتصلة التي وفرتها هذه السيارة في الماضي مع إضافة تحكم وراحة عصريين. قيادة ديفندر القديمة ممتعة جداً، ولكن لها بعض العيوب، أما قيادة ديفندر الجديدة ممتعة بدون هذه العيوب. النتيجة هي سيارة دفع رباعي ترسم ابتسامة على وجهك مهما كانت التضاريس، وتنعشك بعد رحلة طويلة، وقادرة مع ذلك على قطر ما يصل إلى 3,720 كيلوغرام، وتحميل ما يصل إلى 168 كيلوغرام على السقف، والغوص في الماء بعمق يصل إلى 900 ميليمتر“.

القدرات الضخمة تميّز ديفندر الجديدة عن بقية السيارات، فنظام الدفع الكلي الدائم وصندوق التروس الأوتوماتيكي مزدوج السرعة مع الترس التفاضلي المركزي، ونظام القفل التفاضلي الخلفي النشط كميزة اختيارية، جميعها تزود السيارة بكل المعدات اللازمة للتفوق أثناء القيادة على الرمال الناعمة في الصحراء، والسهول المتجمدة في القطب الشمالي، وأي مكان بينهما.

استجابة مضبوطة للتضاريس

قدمت لاند روڤر مجموعة من التقنيات التي تضمن الحصول على القدرات المتوقعة من سيارة ديفندر، بما في ذلك الجيل الجديد من نظام الاستجابة للتضاريس، وتكنولوجيا الاستجابة للتضاريس القابلة للضبط التي تتيح للسائقين استخدام شاشة اللمس الخاصة بنظام “بيفي برو” المعلوماتي الجديد لضبط كل جزء صغير من السيارة بما يلائم المكان المحيط بهم.

في سيارة ديفندر الأصلية، كان بإمكان السائقين إقفال الترس التفاضلي المركزي يدوياً باستخدام أداة خاصة باختيار ارتفاع وانخفاض مدى صندوق التروس، أما في ديفندر الجديدة، بإمكان السائقين منع المحور المتعامد من الانزلاق عبر تفعيل خيارات “الانزلاق المركزي المحدود” و”الانزلاق المركزي والخلفي المحدود” من شاشة اللمس المركزية. إضافة إلى ذلك، يمكن اختيار ثلاثة إعدادات لاستجابة دواسة الوقود وناقل الحركة، وللتحكم بالتوجيه وقوة السحب، ما يسمح للسائقين على الطرقات الوعرة ومختلف التضاريس بتعديل إعدادات سيارتهم لتلائم متطلباتهم. كما يسمح هذا النظام بحفظ عدة مجموعات من الإعدادات الشخصية، بحيث يمكن للسائقين المختلفين لكل السيارة أن يفعّلوا الإعدادات المفضلة لديهم بسرعة.

ويمكن بدلاً من ذلك، استخدام الوضعية الأوتوماتيكية من نظام الاستجابة للتضاريس 2، والتي تتعرف على طبيعة الأسطح وتغير إعدادات المركبة بما يلائمها دون أي تدخل من قبل السائق.

كما إن ديفندر الجديدة أول سيارة من لاند روڤر تحتوي على برنامج الغوص ضمن قائمة نظام الاستجابة للتضاريس 2، وتقوم هذه الإعدادات الجديدة تلقائياً بتخفيف استجابة دواسة الوقود، وتجعل التدفئة والتهوية يعتمدان على هواء المقصورة فقط، كما تقفل مجموعة القيادة وتعدل ارتفاع المركبة إلى وضعية الطرقات الوعرة، وتقوم بتفعيل شاشة حساسات الغوص على النظام المعلوماتي، ويسمح هذا للسائقين برؤية عمق المياه المحيطة بهم ويوفر لهم ثقة متناهية أثناء الخوض في المياه العميقة، ما يجعل السائقين يستفيدون لأقصى حد من عمق الغوص البالغ 900 ميليمتر في سيارة ديفندر. وعند الخروج من وضعية الغوص، تقوم سيارة ديفندر تلقائياً بحك الفرامل، لفترة محدودة، كي تنظف الأقراص وتجففها وتضمن استعادة الأداء المثالي للفرامل بسرعة بعد الخوض في المياه العميقة.

كما تدعم تقنيات مراقبة التقدم على كل التضاريس وتقنية ClearSight للرؤية الأرضية السائقين في الأوضاع القاسية على الطرقات الوعرة، وتزيل التوتر الناجم عن الحفاظ على التقدم البطيء عبر إظهار المناطق المخفية مباشرة أمام السائق باستخدام شاشة اللمس المركزية.

القطر والتحميل

بنية ديفندر القوية تمنح العملاء خيارات أوسع للتفاعل مع العالم، سواء أرادوا أن يقطروا حمولات ثقيلة أو أن يحمّلوها، مع مجموعة شاملة من أنظمة حوامل السقف وقضيب القطر، مع قدرة قطر قصوى تبلغ 3,720 كيلوغرام. وتتضمن التكنولوجيا الحديثة في ديفندر النظام المتطور للمساعدة على القطر، والذي يخفف من صعوبة المناورات أثناء العودة إلى الخلف، من خلال السماح للسائقين بتوجيه المقطورة بأصابعهم باستخدام قرص التوجيه ضمن وحدة التحكم المركزية. ومن بين الميزات الجديدة لسيارة ديفندر، الإعدادات الذكية التي تسمح بتشكيل تصور افتراضي ثلاثي الأبعاد على شاشة اللمس المركزية.

كما إن جسم السيارة شديد القوة جاهز لخوض مختلف المغامرات، مع قدرة التحميل القصوى للسقف البالغة 168 كيلوغرام، ما يجعلها ملائمة تماماً لرحلات التخييم وزيارات متاجر المعدات، إضافة إلى ذلك تبلغ قدرة التحميل القصوى للسقف في حالة السكون 300 كيلوغرام، ما يسمح للمغامرين باستخدام السقف المجهز للرحلات، مع إضافة خيمة السقف التي تحول ديفندر إلى منزل صغير يمكن نقله في مختلف التضاريس.

مساحة تخزين متعددة

تتمتع مساحة التخزين الخلفية بالطابع العملي الطاغي على سيارة ديفندر، حيث تصل سعتها في فئة 110 إلى 1,075 لتراً عند استخدام كامل الارتفاع، كما يؤدي طي مقاعد الصف الثاني إلى زيادة سعة التخزين بشكل هائل لتصل إلى 2,380 لتراً، مع قدرة تحميل قصوى تبلغ 900 كيلوغرام (في فئة 110 بقوة 400 حصان)، لتكون ديفندر الجديدة جديرة بالتراث العملي الذي تحمله إصداراتها السابقة.

أحجام مساحات التخزين

مساند الظهر في الصف الثاني مقسمة بنسب 40:20:40 لتحقيق أقصى حد من المرونة، كما توجد سكك في مساحة التخزين على الأرضية الخاصة بالأمتعة، مع مجموعة من إكسسوارات تثبيت الحمولة، لمنع الأغراض الصغيرة من التحرك داخل السيارة. ويضيف صندوق الأمان القابل للإقفال المزيد من الحماية أثناء المغامرات البعيدة، حيث يرتكز الصندوق الفولاذي الملائم للأوزان الثقيلة على سكك مساحة التخزين بشكل مثالي، وحجمه كبير بما يكفي ليتسع لأجهزة اللابتوب، والحواسيب اللوحية (التابلت) وغيرها من المقتنيات القيمة+، إضافة إلى ذلك، تحتوي جميع طرازات ديفندر على علبة قفازات بسعة 5.8 لتر قابلة للإقفال وجيوب عميقة في الأبواب، كما يضاعف محور السيارة الأمامي المكشوف من مساحة التخزين، إذ يمكن استخدامه كرفّ للتخزين المكشوف بسعة 6.9 لتر.

لطالما كانت ديفندر رفيق السفر المثالي للمغامرات في المساحات المكشوفة، والإصدار الجديد لا يختلف من هذه الناحية، حيث إن غطاء مساحة التخزين المثبت بإحكام مصمم للاستخدام كحصيرة للنزهات أو لتغيير الأحذية الملوثة بالطين على أسطح رطبة، كما إن المواد القابلة للتنظيف بالماء وآلات التنظيف مثال آخر على تصميم ديفندر المتين والعملي.

مساحة التخزين المتعددة كبيرة وذكية في الوقت نفسه، حيث تسمح لوحة تبديل في الباب الخلفي للعملاء بتعديل ارتفاع السيارة الخلفي من خلال نظام التعليق الهوائي الإلكتروني وتشغيل قضيب القطر القابل للإزالة، وذلك لإحكام المقطورة ببساطة عند تركيبها. كما يمكن للعملاء الاختيار بين تصاميم قضبان القطر القابلة للفصل ومتعددة الارتفاعات، ما يسمح لهم بالاستفادة لأقصى حد من قدرة القطر القصوى البالغة 3,720 في سيارة ديفندر.

إضافة إلى إعادة ابتكار وتحديث المقصورة الداخلية القابلة للتنظيف بالماء، كتلك الموجود في إصدارات سيريس وديفندر القديمة، تتميز ديفندر الجديدة أيضاً بأرضية مطاطية ذات حواف ثابتة حادة، تتيح للعملاء تنظيف المقصورة الداخلية بعد مغامراتهم باستخدام الفرشاة أو الممسحة. كما يمكن إضافة سجاد من أجل مظهر وإحساسٍ أكثر تميزاً، ولكن هذه الإضافة سهلة الإزالة من أجل الكشف عن الأرضية المتينة تحتها عند الضرورة.

أداء الجيل الجديد من الفرامل

ديفندر الجديدة هي أول سيارات لاند روڤر المزودة بالجيل الجديد من تكنولوجيا الفرامل التي توفر استجابات أسرع وأكثر صمتاً من الأنظمة التقليدية، ما يزيد من الأمان ويحسن تجربة القيادة. حيث يتم تطبيق جهد الكبح من خلال مكبس يتم التحكم به من خلال ذراع ميكانيكية ويتم تشغيله عبر دواسة الفرامل، ليوفر تحكماً أكثر دقة.

كما يبرز هذا النظام أثناء مناورات القيادة منخفضة السرعة على الطرقات الوعرة، ويمكن للفرامل، أثناء تشغيل نظام التحكم بالسحب ونظام الكبح التلقائي في حالة الطوارئ، أن تقفل العجلات خلال 150 ميلي ثانية، مقابلة 300 ميلي ثانية في الآليات التقليدية.

وأثناء الاستخدام اليومي، تشمل الفوائد نظام المساعدة في الانطلاق على المنحدرات مع نظام الثبات المعزز على المنحدرات، واللذين يمنعان المركبة من الرجوع التلقائي إلى الخلف، ما يترك للسائق مجالاً للتركيز فقط على التقدم والتعامل مع الأجسام التي أمامه، مع انتقال أكثر سلاسة من الكبح إلى الحركة في مختلف البيئات.

ديفندر قادرة على أداء أشياءٍ رائعة ونقاط القطر الأمامية والخلفية فيها قادرة على تحمل ما يصل إلى 10 أطنان و9 أطنان على التوالي، وأثناء برنامج تطويرها العالمي، استطاع مهندسو لاند روڤر قطع المسارات الشهيرة في مواب، في الولايات المتحدة، بالكامل لأول مرة، بما في ذلك مسار “انتقام الجحيم” و”العنكبوت السام” و”التواء الفولاذ”، وفي مكان أقرب لشركتها الأم، حققت سيارة ديفندر أشد معايير المتانة من لاند روڤر أثناء اختبارها في مقر التصميم والهندسة العالمي للشركة في غايدون. وكجزء من الأحداث القصوى التي كان عليها اجتيازها في هذا الاختبار، احتملت ديفندر الضربات المتكررة لحواف بارتفاع 200 ميليمتر بسرعة 40 كيلومتر/ساعة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X