👩🏽‍💻 Projects

Ashghal Opens Saturday First Flyover Bridge at Umm Lekhba (Landmark) Interchange

 “أشغال” تفتتح السبت أول جسر بتقاطع أم لخبا (اللاندمارك)

The Public Works Authority ‘Ashghal’ announces it will opening the first 820 meter flyover bridge at Umm Lekhba (Landmark) Interchange as part of Sabah Al Ahmad Corridor project on Saturday 2 November 2019, providing an free flow traffic from Al Gharrafa towards Doha and a parallel route to 22 February Street.

On this occasion, a number of officials paid a visit to follow the latest developments of Umm Lekhba Interchange and the new flyover bridge, including Eng. Yousef Abdulrahman Al Emadi, Projects Affairs Director at Ashghal, Lieutenant Eng  Saoud Abdullah Al Hamad, from Traffic Engineering and Safety Department, Mr. Mubarak Ferish Mubarak Al Salem Central Municipal Council (CMC) member, and Bader Darwish, Highway Project Department Manager along with a number of engineers from Ashghal and the Contracting Company.

Bridge Advantages
The new flyover bridge connects traffic from the new Al Hateem Street to Al Gharrafa in the direction of Doha with 22 February Street and Al Gharrafa Interchange (Passport Interchange) which will reduce travel time.

The flyover will improve traffic in the area. The bridge will accommodate around 1,500 vehicles per hour to serve those coming from Izghawa and Al Gharrafa areas towards Doha without the need to use Al Shamal Road and avoid the current construction works in the area.

It also offers an alternative route for road users coming from the commercial facilities in the area to access 22 February Street directly.

The bridge consists of a unidirectional lane from Al Gharrafa to Doha and another emergency lane, with a total width of about 9 meters, and a height of 24 meters located on the fourth level of Umm Lekhba Interchange, which consists of four levels.

Eng. Mashael Jolo says that the Public Works Authority ‘Ashghal’ will inaugurate the first flyover bridge of Umm Lekhba interchange on Saturday, indicating that the new bridge extends with a length of 820 m from the new Al Hateem Street to 22 February Street which will provide an efficient traffic movement to commuters coming from Al Gharrafa and Izghawa towards Doha.

She explained that 75% of the Umm Lekhba interchange development, known as Landmark Interchange, has been completed.  She pointing out that the construction of this huge and vital interchange is underway around the clock to complete it. It is scheduled to open a second bridge by the end of 2019 followed by other openings until 2020.

She added: Once completed in the last quarter of 2020, the new interchange will significantly improve traffic to shorten the journey time by more than 70%. The bridges provide nine arteries that provide a free traffic flow in nine directions in addition to the free traffic on Al Shamal road as well as the underpass of the old interchange linking Al Markhiya Street and Sabah Al Ahmad Corridor.

Largest Interchange
The new interchange is the largest interchange in Qatar with a length of 11 kilometers. It consists of four levels and is the first in Qatar and contains nine bridges that provide free traffic flow in all directions.

The interchange accommodates more than 20,000 vehicles per hour. Five bridges consist of two lanes in one direction, while the other four bridges include one lane in one direction.

The interchange is the second highest interchange in Qatar after the interchange of Umm Bishr on the G-Ring Road where it is located at an altitude of 35 meters while the height of the highest bridge reaches 36 meters.

Interchange Significance
North Gate Interchange of Doha
Umm Lekhba Interchange is considered to be the northern gate of Doha and a “distribution station” due to its strategic location.  The interchange is located at the northern gate of Doha, where heavy traffic to and from Doha via Al Shamal, it is located in an important spot where Al Shamal Road intersects with the Doha Expressway, Al Markhiya Street and Sabah Al Ahmad Corridor.

Above all, the interchange is located in a densely populated area and a vibrant commercial activity where there are many government entities, educational and health facilities as well as complexes and commercial markets.

The interchange will ease the pressure on Doha Expressway, especially at the Al Gharrafa interchange known as Immigration and Al Duhail intersections. It will also achieve a great traffic flow in front of those coming from Doha Corniche, Markhiya, Madinat Khalifa and Duhail in the direction of Al Shamal Road, Sabah Al Ahmad Corridor, Al Gharrafa and Gharrafat Al Rayyan areas to Al luqta and Al Rayyan.

“The Interchange”
“The new junction consists of:

  • An underpass extending 700 meters between Al Markhiya Street and Sabah Al Ahmad Corridor.
  • Ground level consists of two loop bridges to Sabah Al Ahmad Corridor (bridge adjacent to Landmark Mall and another adjacent to Ezdan Mall to ease traffic pressure there.
  • Ground level includes four bridges that provide free traffic flow and connects Sabah Al Ahmad Corridor to Al Shamal Road
  • A second level includes three bridges to ensure traffic flow to and from Al Shamal Road and connecting Al Gharrafa to Doha and Al Shamal Road to Sabah Al Ahmad Corridor.

The project includes providing integrated drinking water network, electricity and treated water lines as well as an integrated rainwater and service water drainage, in addition to creating developing sewage and drainage network, developing various communication networks and fiber optics.

Intelligent Transmission System
The Interchange will include a sophisticated intelligent transportation system where surveillance cameras, vehicle number monitor, vehicle classification and emergency traffic system will be installed. This system will provide important facilities and control for traffic in Qatar

Challenges
The construction of the Umm Lekhba Interchange has encountered many difficulties and challenges:

Umm Lekhba Interchange is located within the busiest part of Al Shamal Road, and is constrained by many factors including the significant number of large shopping centers. Therefore, work was planned in a way that avoids disrupting traffic and traffic congestion on Al Shamal for road users in Umm Lekhba and Gharrafa as well as commercial and residential areas. Accordingly, the Precast segmental balanced cantilever” method of construction was adopted to overcome the complex nature of this project.

The reduction of space and the complex arrangement of bridges also necessitate the design of some bridges, extending long spans up to 90 meters in some cases, the longest in Qatar.

The interchange is designed to ensure the free flow of traffic, resulting in the construction of 9 bridges (Largest Interchange) on 1st 4 level interchange, some of which are approximately 28 meters high (equivalent to a 9-storey building).

The area is crowded and surrounded by many commercial and residential complexes, limiting traffic within location and space for equipment.

Overview of Sabah Al Ahmad Corridor
Sabah Al Ahmad Corridor extends for approximately 25 kilometres from Hamad International Airport to Umm Lekhba Interchange (known as Landmark Interchange) on Doha Expressway. Its scope includes the upgrade of seven (7) main roads namely, E Ring, F Ring, Mesaimeer, Al Bustan, Bu Erayyen, Lebday and sections of Al Markhiya Street. In addition, Ashghal will enhance 12 kilometres of local and peripheral roads intersecting with the Corridor. The total road works of the project is approximately 37 kilometres.

“Delivering traffic relief in Doha”
Once completed in 2021, Sabah Al Ahmad Corridor will significantly contribute to the relief of traffic congestion on Doha Expressway in particular, 22 February Street. The new Corridor will be a vital alternative and parallel route that will serve thousands of daily commuters from the north to the south of Doha.

Commuters travelling from Hamad International Airport will be able to reach Umm Lekhba Interchange in approximately 18 minutes compared to the current 50 minutes via Doha Expressway and 22 February Street reducing traffic time by 70%.

The new Corridor will also form a vital link between the north and the south through Doha, which will constitute a key point to accommodate traffic of Doha Expressway to the southern part of Doha (Al Wakra Bypass) linking Mesaieed through Al Watiyyat Interchange, at F Ring Road, which will constitute a key point to accommodate traffic to both Sabah Al Ahmad Corridor and Doha Expressway.

This significant improvement in traffic will occur due to increased road capacity to more than 20,000 vehicles per hour in both directions after the expansion of the corridor, which will be upgraded to four (4) and five (5) lanes in each direction instead of three (3) lanes, Doha Expressway currently accommodates 12,000 vehicles per hour in both directions.

The project will convert all roundabouts to more efficient and safer signalised junctions as well as build and upgrade 17 interchanges. These interchanges will deliver 32 bridges and 12 vehicular underpasses to enhance connectivity and provide smooth traffic movements.

12 pedestrian and cycle paths with a length of 65 kilometres along with 1.5 million square metre of landscaping will also be delivered as part of the project’s scope of works.

Residential Areas and Main Roads
The new Corridor is a major link facilitating connections to 15 main roads namely Al Wakra Road, Ras Bu Abboud Road, E Ring Road, F Ring Road, Industrial Road, Salwa Road, Al Rayyan Road, Al Waab Street, Al Luqta Street, Al Markhiya Street, Doha Highway and Khalifa Avenue. It will serve 25 densely populated residential areas such as Al-Thumama, Al Nuaija, Bu Hamour, Al Waab, Al Rayyan, Al Luqta, Al Gharrafa, etc.

World Cup Stadiums
Sabah Al Ahmad Corridor will facilitate access to most of the World Cup FIFA 2022 stadiums including Ras Bu Abboud, Al Thumama, Al Wakra, Khalifa International and Qatar Foundation Stadiums.

Qatar Rail
The Corridor provides easy access to some of Doha Metro stations such as the Economic Zone, Al Waab and Old Rayyan.

تعلن هيئة الأشغال العامة “أشغال” عن افتتاح أول جسر بتقاطع أم لخبا بطول 820 متراً ضمن أعمال مشروع محور صباح الأحمد السبت 2 نوفمبر 2019، ليوفر تدفقاً مروريا حراً من الغرافة إلى الدوحة ومساراً موازياً لشارع 22 فبراير.

وبهذه المناسبة، قام عدد من المسؤلين بزيارة تفقدية للتعرف على آخر تطورات تقاطع أم لخبا والجسر الجديد، من بينهم المهندس يوسف عبدالرحمن العمادي، مدير شؤون المشروعات، والمهندس بدر درويش، مدير إدارة الطرق السريعة، و المهندس الملازم سعود عبدالله الحمد، من إدارة الهندسة والسلامة المرورية، والسيد مبارك فريش مبارك السالم، عضو المجلس البلدي المركزي، ، وعدد من مهندسي “أشغال” والشركة المنفذة.

مزايا الجسر

يربط الجسر الجديد الحركة المرورية القادمة من شارع الحطيم الجديد بالغرافة في اتجاه الدوحة وصولاً لشارع 22 فبراير وتقاطع الغرافة (تقاطع الجوازات)، وهو ما سيعمل على خفض زمن التنقل.

وسيعمل الجسر الجديد على تحسين الحركة المرورية في المنطقة حيث سيستوعب الجسر نحو 1500 مركبة في الساعة ليخدم القادمين من مناطق إزغوى والغرافة في اتجاه الدوحة دون الحاجة لاستخدام طريق الشمال وتجنب الأعمال الإنشائية الحالية في المنطقة.

كما يوفر الجسر طريقاً بديلا لرواد الطريق القادمين من المرافق التجارية في المنطقة للوصول مباشرة إلى شارع 22 فبراير.

ويتألف الجسر من مسار للحركة المرورية في اتجاه واحد من الغرافة إلى الدوحة بعرض 4,6 متر ومسار آخر للطوارىء بعرض 2,2 متر ويصل عرض الجسر في مجمله حوالي 9 أمتار وعلى ارتفاع 24 متراً حيث يقع في المستوى الرابع من تقاطع أم لخبا الذي يتألف من أربعة مستويات.

وبهذه المناسبة، تقول المهندسة مشاعل جولو إن هيئة الأشغال العامة تفتتح السبت القادم أول جسر ضمن تقاطع أم لخبا الأكبر في البلاد، مشيرة إلى أن الجسر الجديد يمتد من شارع الحطيم الجديد إلى شارع 22 فبراير بطول 820 مترا، وسيوفر حركة مرورية مباشرة أمام القادمين من الغرافة وإزغوى والراغبين في الذهاب إلى الدوحة.

وأوضحت أنه  تم إنجاز 75% من أعمال تطوير تقاطع أم لخبا المعروف بتقاطع اللاند مارك لافتةً إلى أن أعمال بناء التقاطع الضخم والحيوي جار على مدار الساعة للانتهاء منها، لافتة إلى أنه من المقرر افتتاح جسر ثاني مع نهاية 2019، على أن يتبعه افتتاحات أخرى خلال 2020.

وأضافت: التقاطع الجديد عند اكتماله في الربع الأخير من 2020 سيعمل على تحسين الحركة المرورية بشكل كبير ليختصر زمن الرحلة بنحو أكثر من 70%، حيث توفر الجسور تسعة شرايين توفر تدفقاً مروريا حرا في تسعة اتجاهات هذا إلى جانب الحركة المرورية الحرة على طريق الشمال  فضلا عن نفق التقاطع القديم الذي يربط بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد.

أكبر تقاطع في قطر

يعد تقاطع أم لخبا أكبر تقاطع في قطر بطول أعمال 11 كيلومتر حيث يتألف من أربعة مستويات وهو الأول في قطر و يحتوي على تسعة جسور توفر تدفقا مروريا حرا في كافة الاتجاهات.

يستوعب التقاطع أكثر من 20000 ألف مركبة في الساعة حيث يتألف من خمسة جسور من مسارين في اتجاه واحد بينما يتضمن الأربعة جسور الأخرى من مسار في اتجاه واحد.

ويعتبر التقاطع ثاني أعلى تقاطع في قطر بعد تقاطع أم بشر بالطريق الدائري السابع حيث حيث يقع على ارتفاع 35 مترا بينما يصل ارتفاع أعلى جسر 36 مترا.

أهمية التقاطع

تقاطع البوابة الشمالية للدوحة

يعتبر تقاطع أم لخبا بمثابة البوابة الشمالية للدوحة و”محطة توزيع” نظرا لموقعه الاستراتيجي، حيث أن التقاطع يقع عند المدخل الشمالي لمدينة الدوحة حيث الحركة المرورية الكثيفة من وإلى مدينة الدوحة من اتجاه الشمال، ويقع في بقعة مهمة حيث يتقاطع طريق الشمال مع طريق الدوحة السريع وشارع المرخية ومحور صباح الأحمد.

وفوق كل ذلك، يقع التقاطع في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونشاط تجاري حيوي حيث يوجد العديد من المؤسسات الحكومية والمنشآت التعليمية والصحية فضلا عن عن المجمعات والأسواق التجارية.

سيعمل التقاطع على تخفيف الضغط المروري على طريق الدوحة السريع وخصوصا على تقاطع الغرافة المعروف بتقاطع الجوازات وتقاطع الدحيل. كما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام القادمين من كورنيش الدوحة والمرخية ومدينة خليفة ودحيل في اتجاه طريق الشمال ومحور صباح الأحمد ومناطق الغرافة وغرافة الريان وصولا للقطة والريان.

“شكل التقاطع”

يتألف التقاطع الجديد من :

  • ممر سفلي يمتد لمسافة 700 متر بين شارع المرخية ومحور صباح الأحمد .
  • مستوى أرضي يتكون من جسرين للالتفاف على محور صباح الأحمد (جسر محاذي للاندمارك مول وآخر محاذ لازدان مول  لتخفيف الضغط المروري هناك.
  • مستوى أول يتضمن أربعة جسور توفر تدفقا مروريا حرا وتربط محور صباح الأحمد بطريق الشمال
  • مستوى ثاني  يتضمن ثلاثة جسور لضمان تدفق مروري من وإلى طريق الشمال ويربط الغرافة بالدوحة و طريق الشمال بمحور صباح الأحمد.

كما يتضمن المشروع توفير شبكة مياه الشرب والكهرباء وخطوط للمياه المعالجة وكذلك إنشاء شبكة متكاملة لصرف مياه الأمطار إلى جانب إنشاء وتطوير خطوط الصرف الصحي وتطوير وإنشاء شبكات الاتصالات المختلفة والألياف الضوئية.

نظام نقل ذكي

سيتضمن التقاطع نظام نقل ذكي متطور حيث سيتم تركيب كاميرات مراقبة وجهاز رصد الحركة المرورية، وتصنيف المركبات  بالإضافة الى نظام طوارئ للمرور. سيقدم هذا النظام تسهيلات وتحكم مهم للحركة المرورية في قطر.

تحديات

تشهد عمليات بناء تقاطع أم لخبا صعوبات وتحديات جمة منها:

يقع تقاطع أم لخبا داخل الجزء الأكثر ازدحامًا من طريق الشمال ، وهو مقيد بالعديد من العوامل بما في ذلك العدد الهام من مراكز التسوق الكبيرة. لذا تم التخطيط للعمل بطريقة تتجنب تعطيل حركة المرور على طريق الشمال والإختناق المروري  لمستخدمي الطرق في منطقة أم لخبا والغرافة  وكذلك المناطق التجارية والسكنية. ووفقًا لذلك ، تم اعتماد طريقة البناء الهياكل مسبقة الصنع “Precast segmental balanced cantilever” للتغلب على الطبيعة المعقدة لهذا المشروع.

ونظرا إلى ضيق المساحة في التقاطع تم تصميم بعض الجسور بأقل عدد ممكن من الأعمدة لتصل المسافة بينها إلى 90 مترًا في بعض الحالات وهي الأطول في قطر.

وتم تصميم التقاطع لضمان التدفق الحر لحركة المرور مما أدى إلى إنشاء 9 جسور على 4 مستويات يبلغ ارتفاع بعضها إلى حوالي 28 متراً (أي ما يعادل مبنى مكون من 9 طوابق)

كما أن المنطقة مزدحمة ويحيط بها العديد من المجمعات التجارية والسكنية مما يجعل حركة العمل داخل الموقع والمساحة المخصصة للمعدات محدودة.

نبذة عن محور صباح الأحمد

يمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومتر، حيث يتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، هذا إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محورصباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومتر، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومتر.

“رئة الدوحة”

يعد محور صباح الأحمد بمثابة “رئة الدوحة” والذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في نهاية 2021 على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طريق الدوحة السريع خصوصا شارع 22 فبراير حيث أن الطريق الجديد يعتبر شرياناً حيوياً، وسيوفر طريقاً بديلاً وموازياً يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يومياً بين جنوب الدوحة وشمالها.

وسيتمكن القادم من مطار حمد الدولي عبر المحور الجديد من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في نحو 18 دقيقة فقط في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة، وهو ما يعني توفير نحو 70% من زمن التنقل.

كما يعتبر الطريق الجديد حلقة وصل رئيسية أمام القادمين من جنوب قطر إلى شمالها عبر مدينة الدوحة حيث سيعمل على تكامل طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي) والواصل لطريق مسيعيد من خلال تقاطع الوطيات بالدائري السادس حيث يعتبر نقطة توزيع إلى طريق الدوحة السريع من جهة وإلى محور صباح الأحمد من جهة أخرى.

هذا التحسن الكبير في الحركة المرورية سيحدث بفضل زيادة الطاقة الاستيعابية للطريق إلى أكثر من 20,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين بعد توسعة الطريق القائم حالياً إلى أربعة وخمسة مسارات في كل اتجاه بدلاً من اثنين وثلاثة مسارات في حين يستوعب طريق الدوحة السريع حالياً فقط نحو 12,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين.

هذا وقد تم التخطيط إلى تحويل الدوارات القائمة إلى تقاطعات بإشارات ضوئية وتوسعة التقاطعات القائمة وإنشاء وتطوير نحو 17 تقاطعاً تسهل الوصول من وإلى الطريق من جميع الاتجاهات والتي تتضمن 32 جسراً من أربعة مسارات في كل اتجاه و12 نفقاً للسيارات لتوفير حركة مرورية حرة.

كما سيتضمن المشروع إنشاء 12 جسراً للمشاه ومسارات للدراجات الهوائية والمشاة بطول 65 كيلومتر، بالإضافة إلى تجميل وتشجير مساحة تقدر بـ 1.5 مليون متر مربع.

مناطق سكنية وطرق رئيسية

المحور الجديد هو حلقة وصل رئيسية تربط نحو 15 طريق رئيسي مثل طريق الوكرة وشارع راس بوعبود والطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السابع وطريق المنطقة الصناعية وطريق سلوى وطريق الريان وشارع الوعب وشارع اللقطة وصولاً لشارع المرخية وطريق الدوحة السريع من جهة وطريق خليفة أفنيو من جهة أخرى، وهو ما يخدم أكثر من 25 منطقة سكنية ذات كثافة سكانية عالية مثل الثمامة ونعيجة وبوهامور والوعب والريان واللقطة والغرافة وغيرها.

ملاعب كأس العالم

يسهل محور صباح الأحمد الوصول إلى معظم ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 مثل استاد راس بوعبود واستاد الثمامة واستاد الوكرة واستاد خليفة الدولي واستاد المدينة التعليمية.

الريل

يتكامل مشروع المحور مع شبكة المترو عن طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الاقتصادية ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X