⚽ QSL

A stunning victory for Qatar SC over Al Sadd

فوز مذهل لنادي قطر على السد

Qatar SC coach Wesam Rizik is thrilled to see his team outclass defending champions and Doha giants Al Sadd but admitted a 3-0 win was not on his mind.

A former national team player with more than 100 international caps and an ex-Al Sadd midfielder, Rizik took over the Qatar SC reigns only last month.

On Saturday, Qatar SC relied on a double by Uzbek star Sardor Rashidov (31 and 90 + 4) and a goal by Brazilian forward Kayke Rodrigues to seal a 3-0 win at Al Gharafa Stadium.

It was Qatar SC’s fourth win of the season from 10 matches.

“It was a difficult match and we got a big victory,” Rizik said after the clash.

“This was an unexpected victory for me as a coach and we were successful. Luck was on our side. But I won’t underestimate the effort of my players and what they did against a big team like Al Sadd,” Rizik, 38, added.

Al Sadd, currently fourth behind Al Duhail, Al Rayyan and Al Gharafa, are coached by Barcelona legend Xavi (pictured).

“We did not think of a big result like this but a 3-0 win is pleasing,” the Qatar SC coach said with a smile.

“But this loss does not make Al Sadd down. It will remain a top club.

“We have won 9 points from 3 games we have played. We have three clean sheets in the last three matches. We have overcome big teams in these three matches.

“We hope to continue in the same fashion. We owe these wins to our fans,” Rizik said.

“I know this is a better situation for us. This is not the main target. Our main target is to be in the middle of the points table,” the coach said.

“That’s the logical thing for us. I know the players and the staff are working towards the goal. We have great potential to go up. But we need results like this. We have the team character to go up.

“When I took this job, I knew the players. I know the opponents and by good work, we can reach a good level and do better than last season,” he added.

Al Sadd coach Xavi could barely hid his disappointment after the 3-0 loss.

He expressed his grief over his side’s 3-0 loss to Qatar SC in the tenth round of the QNB Stars League.

“I’m very disappointed and frustrated to lose, we had a very bad first half and in the second half we fought to the end but did not succeed in scoring goals,” Xavi said.

“Now, we have a break and we must return with a different mentality. The league is not over yet and we have to think well and overcome what happened to us during this period,” the Spanish World Cup winning star said.

When asked about the team’s preparation, Xavi said there was no effort lacking from his players in training though the match tactics shocked him.

“We were well prepared and we had excellent training but we did not translate that on the pitch. The performance in the first half and the defeatist mentality was unacceptable. I need to speak with the players about what happened in the first half. We must return strongly and play like we did in the start of the season,” Xavi said.

“We have a good team and players of the highest level, they are only exhausted because of the continuous games with the club and the national team. They have psychological fatigue and not technical, as was evident in the first half,” he said.

Asked if he feared dismissal in light of the team’s poor results, Xavi said: “I am not afraid of dismissal and I am confident of the state of my team.”

The league now breaks for 42 days and that’s good news for Xavi.

“It would be good but the players would go to the national teams and this is not a complaint, but I hope they will return without injury, so that we can prepare for the next stage,” Xavi said.

By Rizwan Rehmat I The Peninsula

بعيدا عن الانفعالات والتأثر بالاحداث وبهدوء شديد كل المؤشرات تتجه الى وجود امور خاطئة يعاني منها الفريق الاول لكرة القدم في نادي السد، وهذا الامر ليس خافيا على احد فكل من يتابع الفريق يرى ان الزعيم يترنح بشدة ونتائجه وعروضه لا تليق بالمستوى الذي يليق بامكانيات فريق يعتبر من اقوى فرق القارة وليس محليا فقط، فالفريق يضم لاعبين على مستوى متميز او كما يقال عنهم سوبر ستارز، سواء من المواطنين او المحترفين، وكان متوقعا ان يقدم موسما استثنائيا تحت قيادة مدربه الشاب تشافي هيرنانديز صاحب النجومية العالمية كلاعب كرة قدم ولكن حتى الان تسير الامور في الاتجاه العكسي.

فالاختبارات الكروية الحقيقية اثبتت ان السد مع تشافي يعاني، وهذه حقيقة تؤكدها الارقام فلو تحدثنا على المستوى المحلي او بطولة الدوري فقط فان السد خلال 8 مباريات لعبها في بطولة الدوري هذا الموسم اهتزت شباكه 16 مرة وهو ما يعني ان الزعيم يستقبل هدفين في كل مباراة، وهو يؤكد ان دفاع الزعيم من ورق في ظل وجود أسماء رنانة من دوليين ومحترفين ويحرس مرماه سعد الشيب افضل حارس مرمى في آسيا.

كما ان الزعيم في 8 مباريات محليا خسر ثلاث مواجهات وهو ما يقرب من نصف عدد المباريات التي خاضها، ولم يعد السد يخسر امام الفرق الكبيرة فقط مثل الريان والدحيل، بل ويتعرض للهزائم من فرق اقل منه في الامكانيات واخرها امام قطر بثلاثة اهداف مقابل لاشيء وهي النتيجة التي قصمت ظهر السد لاسيما ان كل المؤشرات كانت تؤكد ان السد سيعوض خسارته امام الدحيل على حساب قطر ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن ونال السد هزيمة قاسية بالثلاثة، ليتوقف الدوري على احزان الزعيم وجماهيره الذين يعيشون فترة هي الاسوأ في مسيرة ناديهم ربما على مدار عقد كامل من الزمن.

ويجب ان نؤكد على امر مهم وهو ان قلة خبرة تشافي وضعت السد في هذا الموقف الحرج، فليس معقولا تظل تعتمد على تشكيل ثابت يعاني من ضغط المباريات مع المنتخبات وكذلك مع النادي قاريا ومحليا دون ان تجري عملية تدوير بين اللاعبين ومنح اللاعبين الاساسيين فرصة لالتقاط انفاسهم من خلال الدفع ببعض العناصر الشابة التي تتواجد في الفريق، وهم من الاعمدة الاساسية لمنتخباتنا الوطنية في جميع المراحل السنية.

ولا شك ان توقف الدوري حاليا فرصة ذهبية للسد لتصحيح الاخطاء، التي ظهرت في الفترة الماضية وعلاج السلبيات بهدوء بعيدا عن الانفعالات، خاصة ان السد يملك مقومات العودة من جديد.

” من يجامل جابي ؟”

من المؤكد ان استمرار الاسباني جابي كواحد من المحترفين الاربعة الذين يعتمد عليهم السد فيه مجاملة كبيرة للاعب، فهو من اقل اللاعبين المحترفين مستوى في دورينا وليس في نادي السد فقط، ولم يصنع فارقا او لمسة ايجابية بل على العكس هو من نقاط ضعف السد وثغرة واضحة يمكن ان يعتمد عليها اي فريق منافس للسد، وبصراحة السد اكبر من امكانيات وقدرات جابي ويجب الاعتراف بهذا ولو تم منح الفرصة للاعب صغير السن بدلا منه سيكون افضل بكثير.

وبصراحة محترفو السد حتى الان بدون استثناء مرفوعون من الخدمة ولم يصنعوا الفارق لصالح فريقهم فبغداد بونجاح اقل من مستوى الموسمين الماضيين، كما ان الكوري نام تيهي مازال نائما وليس هو نفس اللاعب الذي كان متألقا في صفوف الدحيل وحتى مواطنه جونج لاعب عادي، وهناك كثيرون افضل منه، ومن المؤكد ان السد يحتاج الى دم جديد على مستوى لاعبيه المحترفين يكونون من قيمة نادي السد، ولا شك ان تشافي يتحمل هذه الاختيارات الموجودة حاليا.

نجوم في المنتخب

الحديث عن الارهاق الذي يعاني منه اللاعبون الدوليون في السد اصبحت نغمة نشاز بالفعل السد يضم عددا كبيرا من لاعبي المنتخب الوطني الاول الذي يعمل منذ عامين متصلين دون راحة وهم ” سعد الشيب وحسن الهيدوس وبيدرو وبوعلام خوخي واكرم عفيف وعبد الكريم حسن وطارق سلمان وسالم الهاجري ” بالاضافة الى لاعبي المنتخب الاولمبي، ولكن هذا الامر مردود عليه لان لاعبي السد عندما يكونون في المنتخب يؤدون بصورة افضل بكثير مما يظهرون بها مع الزعيم، ويبدو ان العيب في تعامل تشافي مدرب السد مع هذه المشكلة، وكذلك جهازه الطبي والبدني المعاون له.

حقائق تكشفها الهزائم

هناك حقيقة لابد ان نكون واعين لها وهي ان هناك ثغرات في الزعيم فعلى سبيل المثال السد لا يملك ظهيرا ايسر بديلا لعبد الكريم حسن بدليل انه يتم الاعتماد على طارق سلمان قلب الدفاع ليشغل مركز الظهير الايسر لايقاف عبد الكريم، حتى عندما توقفت ماكينة المهاجم الجزائري بغداد بونجاح عن التهديف سواء قاريا او محليا اصبح السد يعاني ولايجد من يحل له هذه الازمة ولم يتمكن عبد العزيز الانصاري من الاندماج وتقديم المستوى الذي يليق بمهاجم نادي السد، ولاشك ان الجهاز الفني مطالب بالبحث في فرق الفئات السنية عن المواهب التي يملكها النادي للدفع بها ومنحها الفرصة.

تجربة الغرافة

ليس عيبا ان يستفيد السد من تجارب الاندية الاخرى، واكبر مثال على النجاح في الاعتماد على اللاعبين صغار السن ومنحهم الفرص الحقيقية لاثبات وجودهم وليسوا مجرد كمالة عدد او لاجراء تغييرات في بعض الاوقات هو نادي الغرافة الذي منح الفرصة لعدد كبير من اللاعبين صغار السن واصبحوا اساسيين حاليا في الفهود ويقدمون مستوى جيدا منهم عمرو سراج ومنقذ عدي وهماما الامين وعثمان اليهري واحمد علاء واحمد الجانحي وعبدالله ساعي وعبد الغني منير.

غضب جماهيري

من حق جماهير السد ان تغضب وهو امر طبيعي، ومن حقها ان توجه الانتقادات الى من تراه مسئولا عن تدهور نتائج وضياع هيبته قاريا ومحليا، ولابد ان يكون هذا الغضب هو البوصلة التي تحرك الامور الى نصابها ووضعها الطبيعي لان هذه الجماهير لا تبحث عن مصالح خاصة، ولكن مصلحتها الوحيدة ان يستعيد فريقها كبرياءه وكيانه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X