👮‍♂️ Government

Qatar to sequester over 5mn tonnes of CO2 a year by 2025

قطر تعزل أكثر من 5 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2025

Qatar will capture and sequester more than 5mn tonnes of carbon dioxide (CO2) a year by 2025, HE the Minister of State for Energy Affairs Saad Sherida al-Kaabi said on Tuesday.

Addressing the 40th Oil and Money Conference in London under the theme ‘Strategies for the Energy Transition’, al-Kaabi said Qatar has successfully commissioned the largest carbon dioxide recovery and sequestration facility in the Middle East and North Africa region with a capacity of 2.1mn tonnes of carbon dioxide a year at Ras Laffan.

“With such new carbon capture and storage projects, Qatar’s LNG (liquefied natural gas) industry will be capturing and sequestering more than 5mn tonnes of carbon dioxide per annum by 2025,” said HE al-Kaabi, who is also the president and chief executive of Qatar Petroleum, the country’s hydrocarbons bellwether.

With respect to Greenhouse gas emissions, he said Qatar is investing hundreds of millions of dollars in its North Field LNG expansion project to apply technologies that will result in a 25% reduction in such emissions compared to similar facilities through substantial reduction of fuel gas consumption and capturing and re-injecting carbon dioxide extracted from the feed gas.

“We need to reach the right balance of reliable and secure sources of energy, which maintains our growth needs while at the same time alleviates our environmental concerns,” said HE al-Kaabi.

The minister highlighted some of Qatar’s most strategic projects and investments as part of its efforts to address climate change concerns, including establishing Siraj Energy, a new company which is building the first IPP solar power plant in Qatar producing about 700-800 megawatts of power by 2021.

Other investments include the significant steps already taken towards the implementation of a long-term climate and environmental sustainability strategy for Qatar’s LNG industry.

“We believe that natural gas is the destination fuel in that energy transition…We are working with more countries across the globe to ensure the security of their energy supplies and the sustainability of their economic growth,” he said, adding Doha is also dedicating greater efforts to produce the industry’s most environmentally sustainable LNG.

The 40th annual Oil and Money Conference is co-hosted by The New York Times and Energy Intelligence, and is attended by senior executives, policymakers, financiers, strategists and experts from the international oil and gas industry.

قال سعادة المهندس الكعبي: «نحن نستثمر مئات الملايين من الدولارات في مشروع توسعة حقل الشمال للغاز الطبيعي، لتطبيق تقنيات ستؤدي إلى خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 25% مقارنة بمرافق مماثلة، لتخفيض استهلاك غاز الوقود والتقاط وإعادة حقن غاز ثاني أكسيد الكربون المستخرج».

وأضاف سعادته: «لقد بدأنا مؤخراً بتشغيل منشأة في راس لفان هي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لاستعادة ثاني أكسيد الكربون وعزله بطاقة تبلغ 2,1 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. ومن خلال هذه المشاريع الجديدة لالتقاط الكربون وتخزينه في باطن الأرض، ستتمكن صناعة الغاز الطبيعي المسال في دولة قطر من التقاط وإزاحة أكثر من 5 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً بحلول عام 2025».

واستعرض سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة التحديات البيئية والظروف المناخية غير المسبوقة في عالم اليوم، بما في ذلك درجات الحرارة القاسية والتقلبات الموسمية والأحداث المناخية الكبرى. وفي هذا الصدد قال سعادته: «يجب علينا الوصول إلى التوازن الصحيح بين مصادر الطاقة الموثوقة والآمنة التي تحافظ على احتياجاتنا للنمو من جهة وتحدّ من مخاوفنا البيئية من جهة أخرى».

واستعرض سعادته بعض مشاريع واستثمارات قطر الاستراتيجية التي تشكّل جزءاً من جهودها المستمرة لمعالجة المخاوف المتعلقة بتغيّر المناخ وتحقيق الاستدامة البيئية، بما في ذلك إنشاء شركة سراج للطاقة التي تعمل على مشروع للطاقة الشمسية بطاقة تبلغ حوالي 700-800 ميجاوات بحلول عام 2021.

كما تحدّث سعادة المهندس الكعبي عن دور الغاز الطبيعي المسال في التحول نحو مصادر طاقة أنظف، قائلاً: «نحن نرى في الغاز الطبيعي وقوداً أساسياً في هذا التحول في الطاقة، فهو متعدد الاستعمالات، يتمتع بالمرونة، اقتصادي، ونظيف. نحن نعمل مع المزيد من البلدان في جميع أنحاء العالم لضمان أمن إمدادات الطاقة واستدامة نموها الاقتصادي. وفي الوقت نفسه، نكرّس جهوداً كبيرة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال الأكثر استدامة من الناحية البيئية».

وينعقد مؤتمر النفط والمال السنوي في نسخته الأربعين بتنظيم من صحيفة «نيويورك تايمز» ومؤسسة «إينيرجي إنتيليجينس»، بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين وصانعي السياسات والممولين والاستراتيجيين والخبراء في صناعة النفط والغاز العالمية. وقد اكتسب المؤتمر سمعة باعتباره منتدى للحوار حول القضايا الرئيسية التي تواجه قطاع البترول العالمي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X