💉 Health

Over 1,000 with cerebral palsy cared for across HMC’s network of hospitals

١٠٠٠ طفل وبالغ مصابون بالشلل الدماغي يتلقون العلاج بمستشفيات حمد

Re-framing how cerebral palsy is viewed is key to improving both health outcomes and quality of life for those living with the disorder, said Dr Mahmoud Ibrahim Abeidah, Head of the Pediatrics Rehabilitation Department at Hamad Medical Corporation’s (HMC) Qatar Rehabilitation Institute (QRI).

“Historically, cerebral palsy was considered a pediatric condition. However, thanks to modern medicine and better healthcare standards, most children with this disorder now live into adulthood. Many adults with cerebral palsy have a near-normal life expectancy,” said Dr Abeidah.

“Cerebral palsy affects each person differently, so no two families will have the same experience. Symptoms can range from mild to severe, and the severity of those symptoms can change over time. There are a lot of myths about cerebral palsy among the general public and these misconceptions and misunderstandings, such as that children with cerebral palsy have a limited future and will never live independently, negatively affect how we view these important members of our community,” added Dr Abeidah.

Cerebral palsy, commonly known as CP, refers to a group of disorders that affect muscle movement, coordination, and posture. In many cases, vision, hearing, and sensation are also affected. According to the US-based Centers for Disease Control and Prevention, the condition affects up to four out of every 1,000 children worldwide. Dr. Abeidah says CP is the most common cause of motor disabilities in childhood, with symptoms usually appearing before age 3.

“Most children are born with CP, but they may not show signs of a disorder until months or a year later. There are currently over 1,000 children, young adults, and adults with CP being cared for across HMC’s network of hospitals. Each year we receive upwards of 60 to 80 new cases of children born with the condition,” said Dr Abeidah.

“While symptoms do vary, some of the common first symptoms parents may notice include delays in reaching developmental milestones, such as rolling over or crawling, variations in muscle tone, difficulty speaking, tremors, excessive drooling, and seizures,” added Dr Abeidah.

While the exact cause of CP is not known, the condition is triggered by abnormal development of the brain or damage to the developing brain. Several factors increase the risk of cerebral palsy, including maternal health, infant illness, and pregnancy and birth complications.

“The cause could be congenital, genetic, inflammatory, anoxic, infectious, traumatic, or metabolic. The injury to the developing brain may be prenatal, natal, or postnatal. In rare cases, CP happens because something goes wrong during a child’s birth. The most significant risk factor for CP seems to be prematurity and low birth weight,” said Dr. Abeidah.

D Abeidah said while there is no cure for cerebral palsy, early intervention and ongoing medical treatment are essential. QRI’s care programs have been specifically designed to meet the individual needs of each patient, with services ranging from general rehabilitation clinics, a feeding and swallowing clinic, gait assessment clinic, student evaluation clinic, hypertonia/spasticity clinic, and the recently established seating and positioning clinic.

يتلقى أكثر من 1000 مريض مصاب بالشلل الدماغي من الأطفال والبالغين العلاج بمستشفيات مؤسسة حمد الطبية، كما تستقبل المؤسسة سنوياً ما بين 60 إلى 80 حالة جديدة مصابة بالمرض. ويتم تنفيذ برامج الرعاية لمرضى الشلل الدماغي في مركز قطر لإعادة التأهيل، والتي تتوافق مع حاجات المريض من خلال عيادات التأهيل والخدمات المتعددة المتخصصة، كعيادات علاج اضطرابات البلع، وتقييم وعلاج اضطرابات الحركة، وعيادة تقييم حالات الطلاب المصابين بهذا المرض، وعيادة فرط التوتر التشنجي، وعيادة تم إنشاؤها مؤخراً لتصحيح وضعيات الجلوس، وقد شاركت مؤسسة حمد الطبية الجهات الصحية حول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للشلل الدماغي، الذي يوافق السادس من أكتوبر.

قال الدكتور محمود إبراهيم عبيدة رئيس قسم تأهيل الأطفال بمركز قطر لإعادة التأهيل التابع لمؤسسة حمد الطبية: «يعتبر الشلل الدماغي أكبر مسبب للإعاقات الحركية لدى الأطفال، وعادة ما تظهر الأعراض قبل بلوغ الطفل سن الثالثة، يصيب الشلل الدماغي كل طفل بطريقة مختلفة، فلا توجد عائلتان لديهما التجارب نفسها مع أطفالهم المصابين، فالأعراض تختلف من كونها متوسطة إلى شديدة الحدة، كما أن بعض الأعراض يمكن أن تتغير مع مرور الوقت، هناك العديد من المعتقدات والمفاهيم الخاطئة حول الشلل الدماغي، من بينها أنّ مريض الشلل الدماغي لديه مستقبل محدود، ولن يتمكن من العيش بصورة مستقلة، ما ينعكس سلبياً على نظرتنا إلى هذه الفئة من مجتمعنا».

وشدد الدكتور عبيدة على أهمية تغيير نظرتنا إلى مرض الشلل الدماغي، لما لذلك من دور كبير في ضمان حصول المرضى المصابين بالمرض على الرعاية الطبية التي يحتاجونها، وتقليل الوصمة والأفكار المغلوطة عن هذا المرض العصبي، وقال: «قديماً، كان يعتبر مرض الشلل الدماغي حالة تصيب الأطفال فقط، إلاّ أن الطب الحديث والمعايير الصحية الجيدة المتّبعة مع هذا المرض جعلت معظم الأطفال المصابين قادرين على التعايش مع المرض، والنمو لمرحلة البلوغ». ويعرف مرض الشلل الدماغي بأنه مجموعة من العوامل التي تتسبب في إعاقة حركة العضلات والتنسيق وقوام الجسم، وفي العديد من الحالات قد يؤثر على النظر والسمع والإحساس، وحسب مراكز أميركية تعنى بمكافحة المرض، يصيب الشلل الدماغي 4 أطفال من بين كل 1000 طفل حول العالم. ويضيف د. عبيدة قائلاً: «معظم الأطفال الذين يولدون وهو مصابون بالشلل الدماغي لا تظهر الأعراض لديهم حتى بلوغهم بضع شهور أو عمر السنة، وعلى الرغم من اختلاف الأعراض، فإن بعض الأعراض الأولى تتشابه، فقد يلاحظ الآباء تأخراً في تحقيق أهداف النمو عند الطفل، كالقدرة على التدحرج والزحف، كما يلاحظ اختلاف شكل العضلات، وصعوبة في الكلام، والرجفان، وزيادة إفراز اللعاب، والتشنّجات».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X