World

Global Competitiveness Report ranks Qatar 29th globally, 2nd in Arab world

قطر تحتل المرتبة الـ 29 عالمياً والثانية عربياً في مؤشر «التنافسية العالمية»

Qatar was ranked 29th globally and second in the Arab world, according to the Global Competitiveness Report 2019, published annually by the World Economic Forum (WEF), in collaboration with the Qatari Businessmen Association (QBA) and Qatar University’s Social and Economic Survey Research Institute (Sesri).

The report indicated that Qatar ranked 29th worldwide and second in the Arab world out of the 141 countries assessed this year, up one rank from last year’s 30th place , reflecting Qatar’s continued global competitiveness.

Qatar has preceded several countries in the region, including Saudi Arabia, which ranked 36th place, Bahrain (45th), Italy, Turkey, Russia, India, Poland, and Argentina, most of which belong to the G20 group as the world’s largest economy.

Oman witnessed a decline of six ranks to place 53rd, while Kuwait showed “remarkable progress” of eight ranks to reach 46th, as well as Egypt placed 93rd this year, up one notch from 2018.

Qatar is also leading in many indicators, according to a statement from the QBA. The report’s 12 main pillars that assess the status of the economy are divided between institutions, infrastructure, ICT adoption, macroeconomic stability, health, skills, product market, labour market, financial system, market size, business dynamism, and innovative capability.

In areas where Qatar achieved international top ranks, the country was placed first in the Arab world and among the top 10 countries globally in many indicators.

For example, in the Institutional Pillar, Qatar moved two ranks up from last year to reach the seventh globally in the ‘Efficiency of the Legal Framework in Challenging Regulations’ indicator and ranked sixth in the ‘Government’s Responsiveness to Change’, and also ranked eighth in the ‘Government Long Term Vision’.

As for the ICT Adoption Pillar, Qatar remains among the top 10 economies globally, ranking eighth. Qatar is also the first globally in the ‘Internet User’ indicator. In the ‘Skills Pillar’, Qatar ranked eighth globally in the ‘Skillset of Graduates’ indicator and third in the ‘Ease of Finding Skilled Employees’ indicator, and sixth in the ‘Skills of Future Workforce’. In the ‘Financial System Pillar’, Qatar ranked fourth globally in the ‘Financing of SMEs’ indicator and fifth in the ‘Venture Capital Availability’.

In addition to 23 indicators, Qatar ranked 10th and 20th globally in terms of property rights, public sector performance, quality of infrastructure in transport in terms of road connectivity, quality of roads, efficiency of air transport services, and efficiency of seaport services, as well as in the ICT services, skills of current workforce, quality of vocational training, domestic competition, entrepreneurial culture, and growth of innovative companies.

أظهر تقرير «التنافسية العالمية 2019»، الذي يصدر سنوياً عن المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع رابطة رجال الأعمال القطريين ومعهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية التابع لجامعة قطر (SESRI)، احتلال دولة قطر المرتبة الـ 29 عالمياً والثانية عربياً في تقرير التنافسية العالمية، متقدمة بذلك مركزاً واحداً عن العام الماضي حيث جاءت في المرتبة 30 من إجمالي 140 دولة؛ الأمر الذي يعكس استمرار القدرة التنافسية العالمية لقطر على المستوى العالمي.

تقدمت قطر على دول المنطقة، منها: السعودية (36)، والبحرين (45). كما تقدمت على كل من إيطاليا، وتركيا، وروسيا، والهند، وبولندا، والأرجنتين، وأغلبها ينتمي إلى مجموعة العشرين أكبر اقتصاديات العالم.

وتُعدّ سنغافورة أكثر اقتصادات العالم تنافسية لعام 2019؛ إذ حققت مجموعاً قدره 84.8 بتقدم 1.3 نقطة، متجاوزة بذلك الولايات المتحدة التي تراجعت إلى المرتبة الثانية. وجاءت منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة في المرتبة الثالثة، بينما حلت هولندا في المرتبة الرابعة وسويسرا في الخامسة.

نقاط القوة

في ما يخص المجالات التي حققت فيها قطر مراكز متقدمة عالمياً، احتلت قطر المرتبة الأولى عربياً وضمن أفضل 10 دول في عديد المؤشرات. فمثلاً في ركيزة المؤسساتية، تقدمت قطر مركزين اثنين عن السنة الماضية، لتحتل المرتبة السابعة عالمياً في مؤشر «كفاءة الإطار القانوني»، والمركز السادس في مؤشر «استجابة الحكومة للتغيّر»، والمركز الثامن في مؤشر «الرؤية طويلة المدى للحكومة».

وفي ما يخص ركيزة مدى جهوزية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لا تزال قطر ضمن أفضل 10 دول عالمياً، حيث احتلت هذا العام المركز الثامن عالمياً، بالإضافة إلى احتلالها المركز الأول عالمياً وعربياً لمؤشر مستخدمي الإنترنت.

أما في ما يخص ركيزة المهارات، فاحتلت قطر المركز الثامن عالمياً في مؤشر «مهارات الخريجين»، والمركز الثالث في مؤشر «توافر العمالة الماهرة»، والمركز السادس عالمياً في مؤشر «مهارات القوى العاملة في المستقبل».

وجاءت ركيزة «النظام المالي» لتشير إلى وفرة رأس المال، حيث احتلت قطر المركز الـ 4 عالمياً في مؤشر «تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة»، بينما احتلت المركز الخامس في ما يخص توافر رأس المال الاستثماري.

هذا، بالإضافة إلى نحو 23 مؤشراً جاءت فيهم قطر بين المرتبة العاشرة والـ 20 عالمياً، من حيث حماية حقوق الملكية، وأداء القطاع العام بالدولة، وجودة البنية التحتية للطرق والشحن الجوي، وجودة خدمات الميناء البحري، وكذلك خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسهولة العثور على العمالة الماهرة، وجودة التدريب المهني، وأيضاً المنافسة المحلية، وانتشار ثقافة ريادة الأعمال ونمو الشركات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X