😎 LifeStyle

Fifth edition of Katara Prize for Arabic Novel begins

انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لجائزة كتارا للرواية العربية

The fifth edition of Katara Prize for Arabic Novel kicked off at Katara Cultural Village yesterday.

The function was attended by several Arab novelists, critics and academics. The event will run until Tuesday.

Inaugurating the event, Dr Khalid bin Ibrahim Al Sulaiti, General Manager of Katara Cultural Village, said that the Katara Prize for Arabic Novel has become an important event in Arab literary calendar and its popularity is increasing every year.

“Katara has become an incubator of Arab literary talent and creativity. The world is noticing our initiatives and we are making constant efforts to promote Arab novels and creativity,” he said.

The huge increase in the number of entries for the prizes is proof of the increasing popularity and acceptance of the award in the Arab world, he added.

This year, the number of entries reached 1,850, which has witnessed an increase of 30 percent over the fourth edition, which received 1,283 entries.

Prizes are given in five categories namely fiction in published category; fiction in unpublished category; Qatari fiction; young adult fiction, and literary research and criticism. The winners of this year’s prizes will be announced at the concluding ceremony on Tuesday.

At the function, Al Sulaiti presented Dr. Mohammad Abdel-rahim Kafoud, former education minister of Qatar and a linguistics expert, with the Al Dhad Shield, in recognition of his contributions to Arabic language. Dr. Al Sulaiti reiterated Katara’s full commitment to creating the right environment to achieve the vision and objectives of the Prize, through its commitment to the values of independence, transparency and integrity at all stages of the award, starting from the opening of nominations and the selection of the members of the jury to the announcement of the winners.

“I express my sincere wishes to the candidates in the five categories of the Prize. Those who are not lucky in this session must continue their efforts and sharpen their talent and achieve their goals,” he said.
Also, a seminar was held on the late Tunisian novelist Mahmoud Al Massadi, who was chosen as the Person of the Year for the fifth edition. Speakers at the seminar said that Al Massadi was one of the most influential writers of Tunisia in the modern era because of the intellectual depth of his writings.

A book signing ceremony for last year’s winners was also held. Thirty-one published books were available for signing by the authors.

أطلقت المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) ، اليوم، النسخة الخامسة من جائزة كتارا للرواية العربية، بحضور كوكبة من الروائيين والنقاد والأكاديميين العرب، وتتواصل حتى يوم الأربعاء المقبل.

وقال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، مدير عام المؤسسة ، إن الجهود تضافرت من مختلف الأطراف داخل وخارج كتارا على مدار خمسة أعوام من إطلاق الجائزة ، لإنجاح هذا الحدث ، ولتعزيز صداه في العالم العربي، مما انعكس إيجابيا على الإقبال المتزايد للمشاركين، حيث بلغ عدد المشاركات في هذه الدورة 1850 مشاركة.

وعبَّر عن سعادته لإطلاق الدورة الخامسة من الجائزة في (كتارا) ، “حاضنة المبدعين والأدباء العرب من المحيط الى الخليج، وفق الرؤية التي واكبت إطلاق هذه الجائزة في 2014، والتي تهدف لجعل كتارا محطة جديدة في تاريخ الرواية العربية تنطلق بها نحو العالمية، وحافزاً دائماً لتعزيز الإبداع الروائي العربي”.

وجدد د.السليطي التأكيد على التزام كتارا بتهيئة المناخ الملائم لتحقيق رؤية وأهداف الجائزة، من خلال الالتزام بقيم الاستقلالية، والشفافية والنزاهة في كل مراحل الجائزة، ابتداءً من فتح باب الترشيحات، ومروراً باختيار أعضاء لجان تحكيم وانتهاءً بإعلان الفائزين، عن فئات الجائزة الخمس، معرباً عن ثقته في أن الجائزة تزداد رسوخاً في المشهد الثقافي العربي عاماً بعد عام.

كما عبر عن خالص أمنياته للمرشحين في فئات الجائزة الخمس بالتوفيق، “ولمن لا يحالفه الحظ في هذه الدورة، عليه أن يجعل هذه المحطة سبباً في مواصلة الكتابة، وشحذ الهمة وتجويد الأداء، للوصول الى مبتغاه، فلكل مجتهد نصيب”.منوهاً بدعم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) لجائزة كتارا للرواية العربية، وأعضاء لجان التحكيم وفريق عمل لجنة الجائزة.

وتم منح سعادة الدكتور محمد عبد الرحيم كافود، درع الضاد للعام 2019 من كتارا تقديراً لجهوده في خدمة اللغة العربية، والذي أكد بدوره أن اللغة هي الهوية، والأساس الذي يقوم عليه كيان الامة وشخصيتها بين الأمم، ولا يمكن فصل اللغة عن الهوية.

من جانبه، قال المشرف العام على الجائزة خالد السيد لـ الشرق: إن “إستمرار الجائزة على مدار خمس سنوات يعتبر نجاحاً لها”. مرجعاً ذلك إلى ضمان لجنة التنظيم بالإلتزام بكل التفاصيل، إضافة إلى الدعم المستمر من قبل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وهو ما ظهرت نتائجه بإرتفاع عدد المشاركين في هذه الطبعة.

وشهد الحفل تدشين مجسم “الرواية مرآة الشعوب” والنسخة الثانية من مبادرة #مشوار_ورواية، إضافة الى عرض لأهم إنجازات جائزة كتارا للرواية العربية في السنوات الخمسة، بالإضافة إلى افتتاح معرض “كيان” للمفكر والروائي التونسي محمود المسعدي، يوثق لمسيرة هذا المبدع الذي أثرى الحياة الثقافية التونسية والعربية، وتدشين كتيب مطبوع يشتمل على أهم محطات حياته.

كما تم تنظيم حفل لتوقيع إصدارات الجائزة في نسختها الخامسة 2019، وعددها 31 اصداراً، ومن أبرز المؤلفين الموقعين على كتبهم سعادة الدكتور عاطف أبوسيف وزير الثقافة في دولة فلسطين.

وأقيمت ندوة عن الأديب التونسي محمود المسعدي الذي اختير شخصية العام بعنوان: ” الكتابة المختلفة في أدب محمود المسعد بين تعدد المرجعيات وتفاعل الأجناس” أدارها د. نزار شقرون، وتحدث فيها كلاً من د. محمود طرشونة الأكاديمي والروائي التونسي ود. خالد القريبي الأكاديمي التونسي، واشتملت الندوة على المحطات الهامة في حياة الاديب المسعدي، الى جانب الحديث عن اهم مؤلفاته وبوجه خاص كتابه (حدّث أبو هريرة قال).

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X