👮‍♂️ Government

Works in progress to increase green areas by over 10 million sqm by 2022

حزمة مشاريع لزيادة المساحات الخضراء بأكثر من 10 مليون متر مربع بحلول عام 2022

The Public Works Authority (Ashghal) is progressing with implementing the first phase projects of the ‘Supervisory Committee of Beautification of Roads & Public Places in Qatar’ which targets to increase green areas in Qatar by 240 per cent by 2022 through cultivation of green grasses and plants over 10 million square metres area across the country.

The progress in this regard included some streets in the north of Doha such as Legtaifiya, Buhaira, Onaiza, Al Markhiya streets and parts of Al Waab Street. The beautification of streets such as Al Khafji, Al Jamiaa, Arab League, and others across the whole country is underway.

Details about the projects were given by Ashghal officials and members of the Committee at the opening ceremony of Al Abraj Park in West Bay Area, a project of the Supervisory Committee, yesterday.

The phase one project of beautification comprises the design and execution of a number of projects that include constructing pedestrian and cycle paths, construction and maintenance of green areas and planting trees, development of vital areas, adding artworks throughout the country.

Such works are done under the umbrella of the Ministry of Municipality and Environment and in coordination with several ministries and governmental entities in the country including the Ministry of Transport and Communications, the Ministry of Sports and Culture, Qatar Museums, Qatar Railways Company, the Private Engineering Office and others.

President of Ashghal, Dr Eng. Saad bin Ahmed Al Mohannadi, said: “The Supervisory Committee works in line with the initiative of the Ministry of Municipality and Environment to plant trees. The Committee will coordinate with Ashghal Highway Project Department, Roads Projects Department and the Public Parks Department to plant 10 million square metres of green areas by 2022 through various projects.”

He said that collaboration with local and national tree nurseries such as the Qatar Foundation is also carried out to enable tree planting. “To date, 76km of pedestrian and cycle paths have been completed, and other works such as landscape, trees planting, street furniture, lighting, kiosks are still ongoing. Phase one is scheduled to be completed by the first quarter of 2020,” said Al Mohannadi.

Eng. Mohammed Arqoub Al Khalidi, Chairman of the Supervisory Committee, said: “One of the most important objectives of the Committee is to rehabilitate many areas to be environmentally, pedestrians and cyclists friendly according to Qatar National Vision 2030, thus contributing to the creation of a vibrant and healthy culture that supports the use of bicycles and walking to workplaces, and to shopping and entertainment areas as well as contributing to the increase of a healthier lifestyle and exercise.”

The Committee has also signed a contract for the development of Central Doha, and the development of cycle and pedestrian paths along the Corniche road and Al Khor road. Also, a tender for the design and build of the landscape on Al Majd Road has been issued.

The Supervisory Committee in coordination with MME has also signed a contract for the design of some public parks in several areas in the country.

These parks are Rawdat Al Khail, Al Gharrafa, Um Al Saneem, Rawdat Al Hamama as well as the maintenance of some parks such as Ras Bu Abboud, Al Shamal and Al Wakra Park. The committee also signed a contract with five Contractors to implement some projects with a budget of QR700m. The scope of works includes the construction of pedestrian and cycle paths, landscape, trees, street furniture and lighting, to beautify main and local roads in various parts of the country.

Ashghal, through its Expressways and Local Roads projects as well as through the projects of the Supervisory Committee, will be implementing 2,650km of pedestrian and cycle paths by 2022.

Sanaullah Ataullah | The Peninsula

افتتحت هيئة الأشغال العامة (أشغال)، أمس، حديقة الأبراج بمنطقة الخليج الغربي بالتزامن مع بدء موسم الزراعة، ضمن جهودها لتنفيذ المرحلة الأولى من أعمال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة. وبالتزامن مع افتتاح الحديقة، قامت لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة بإطلاق حملة «تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة».

كانت «أشغال» ضمن المرحلة الأولى من أعمال اللجنة قد بدأت في تصميم وتنفيذ عدد من المشاريع، التي تتضمن إنشاء مسارات للمشاة والدراجات الهوائية، وتطوير مناطق حيوية وإضفاء بصمة فنية فيها، وإنشاء وصيانة المسطحات الخضراء وأعمال التشجير في أنحاء متفرقة من الدولة، تحت مظلة وزارة البلدية والبيئة وبالتنسيق مع عدة وزارات وهيئات حكومية بالدولة؛ كوزارة المواصلات والاتصالات، ووزارة الثقافة والرياضة، وهيئة المتاحف، وشركة سكك الحديد القطرية، والمكتب الهندسي الخاص، وغيرها.

حضر افتتاح الحديقة سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس «أشغال»، والمهندس محمد عرقوب الخالدي رئيس لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، والمهندس جمال مطر النعيمي مدير بلدية الدوحة، والسيد محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، والسيد جاسم بن نجم علي الخليفي عضو المجلس البلدي عن الدائرة الأولى، والسيد فيصل يوسف بهزاد نائب مدير مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين، والمهندسة آمنة البدر أمينة سر اللجنة.

من جهته، أشار سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس «أشغال»، إلى أنه سوف يجري تنفيذ عديد من الأعمال التطويرية، التي من أهمها إنشاء شبكة مترابطة وآمنة من مسارات المشاة والدراجات الهوائية، وزراعة الأشجار، وزيادة المسطحات الخضراء، وتجميل الدوحة، وتطوير الكورنيش.

وأضاف سعادته أنه سوف يجري تحويل بعض المناطق الأخرى إلى مساحات خضراء؛ مثل محطات الكهرباء، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرة تهدف إلى إشراك الفنيين القطريين وتخصيص مكان لهم داخل مدينة الدوحة؛ لعرض أعمالهم بالتعاون مع هيئة المتاحف ووزارة الثقافة والرياضة ووزارة البلدية والبيئة.

وأوضح المهندي أن مشروع تجميل الكورنيش من ضمن المشاريع التي تتبناها اللجنة المعنية، ويتم فيه إنشاء 3 أنفاق، كما يشمل التطوير بالكورنيش، وإنشاء مسار للدراجات الهوائية، فضلاً عن إنشاء مسار للجري. مشدداً على أن هذه المشاريع مخطط لها الانتهاء في الربع الأول من 2022.

وأشار المهندي إلى أن حملة «تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة» تهدف إلى نشر الوعي حول أهمية زراعة الأشجار وغرس القيم البيئية في نفوس طلاب المدارس في مراحل التعليم المختلفة، والتأكيد على أن حماية البيئة والحفاظ عليها واجب على كل فرد في المجتمع، حيث قام بمشاركة 30 طالباً من مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين لزراعة 25 شجرة، بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي. وجارٍ التنسيق مع عديد من الجهات الأخرى بالدولة للمشاركة في حملة «تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة».

وأشار المهندي إلى أن اللجنة حققت عدة مخرجات من عملها، أبرزها إنشاء 5 حدائق عامة في مختلف مدن الدولة؛ مثل حديقة الغرافة، وروضة الحمام، وراس أبوعبود. كما تمت صيانة حديقتي الوكرة والشمال. منوهاً بأنه تم إنشاء مسار خاص للدراجات الهوائية على طريق الخور بمسافة 35 كيلومتراً بعرض 7 أمتار، وهذا يُعدّ مساراً أولمبياً لراكبي الدراجات حتى يتريّضون دون توقّف، فضلاً عن تجميل مدينة الدوحة وتأهيل الدوحة لخلق مسار مشاة متكامل.

المهندس محمد الخالدي:

إنشاء مناطق صديقة للبيئة

قال المهندس محمد عرقوب الخالدي، رئيس لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة: «إن من أهم أهداف اللجنة تأهيل العديد من المناطق حتى تكون صديقة للبيئة والمشاة وراكبي الدراجات الهوائية وفقاً لرؤية قطر 2030، مما يساهم في خلق ثقافة مجتمعية حيوية وصحية تدعم استخدام الدراجات أو السير إلى أماكن العمل والتسوق والترفيه وممارسة الرياضة.

وأضاف: «يعدّ افتتاح حديقة الأبراج خطوة جديدة نحو تحقيق أهداف اللجنة؛ حيث تقع الحديقة في منطقة عنيزة التي تضم الكثير من المباني الإداریة والحكومیة وكذلك المنشآت التجارية في شارع مجلس التعاون، مما سيوفر لمرتادي المنطقة وخاصة الموظفين وأصحاب الأعمال متنفس ومساحة لتجديد الحيوية وأخذ استراحة في منطقة خضراء صحية بعيداً عن جدول الأعمال اليومي المزدحم والمكاتب المغلقة، خاصة أن موقع الحديقة بين الأبراج سيسهل الوصول إليها، مما سيشجع روّاد المنطقة على المرور بها خلال يومهم، دون الحاجة لاستخدام السيارة».

وتابع الخالدي: «إن العمل جارٍ على قدم وساق بالتنسيق مع العديد من الجهات الخدمية الأخرى وأصحاب المصلحة لضمان تنفيذ المشاريع كما هو مخطط لها وفق الجدول الزمني المحدد وتقليل العوائق والمشاكل المحتملة».

محمد الخوري:

تخصيص أراضٍ لإنشاء حدائق جديدة

أكد السيد محمد الخوري، مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، أهمية التوسع في أعمال التجميل والتشجير لتواكب التوسع في النهضة العمرانية التي تشهدها دولة قطر.

وأضاف أنه جرى بالفعل تخصيص عدد من الأراضي لإنشاء الحدائق العامة في مناطق مختلفة من الدولة. وأثنى على جهود «أشغال» في تخصيص مواقع للتشجير في مشاريع الطرق الجديدة كافة، مما يساهم في زيادة عدد الأشجار وبالتالي المساهمة في تقليل انبعاثات الكربون، موضحاً أن دور الإدارة تركز على مراجعة التصاميم واختيار أنواع النباتات التي تناسب طبيعة البيئة القطرية مع الأخذ في الحسبان تقليل استهلاك المياه وأعمال الصيانة في المستقبل.

تصميم متميز.. وساحة للاحتفالات بالحديقة

جاء تصميم حديقة الأبراج على شكل قطرة الندى وبتفاصيل انسيابية، كما يتوسط الحديقة تصميم مميز، ليكون منطقة الجلوس المركزية، ويتجمع حولها بقیة مكونات الحدیقة كمسار المشاة والجري الرئيسيين. تتيح مرافق الحديقة ممارسة أنشطة مختلفة، وتوجد بها ساحة مركزیة خضراء للاحتفالات، ومنطقة لممارسة التمارین الریاضیة، ومضمار لمحبي المشي، تم إنشاؤه من مطاط معاد تدویره ومواد محلية قطرية. كما تتضمن الحديقة مبنى الكافيتریا، ودورات میاه، وجلسات مظللة بالأشجار، ومظلات خشبیة. تبلغ مساحة الحديقة 5.800 متر مربع، وتضم 130 شجرة، وتغطي الشجيرات حوالي 240 متراً مربعاً، بينما يغطي العشب حوالي 3500 متر مربع من مساحة الحديقة. أما الأشجار، فتضم أنواع مختلفة ومميزة، منها: أشجار النيم، وأشجار البوهينيا الأرجوانية، والبونسيانا، وأشجار كاسيا نودوزا، وأشجار تابوبيا الوردية.

آمنة البدر:

توفير بدائل صحية للتنقل

أكدت المهندسة آمنة البدر، أمينة سر لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، أن أعمال اللجنة سوف تساهم في التشجيع على تغيير نمط الحياة في المجتمع.

وأضافت: «سوف يجرى توفير بدائل صحية للتنقل والوصول للوجهات المقصودة من خلال مسارات المشاة والدراجات الهوائية الممتدة في الشوارع الرئيسية والمحلية التي تتقاطع مع شبكة المترو ووسائل التنقل الأخرى».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X