😎 LifeStyle

‘The Majlis – Cultures in Dialogue’ global tour moves to the Weltmuseum, Vienna

رحلة «المجلس – حوار الثقافات» العالمية تنتقل إلى متحف «فولت» بفيينا

‘The Majlis – Cultures in Dialogue’ exhibition, launched by the Sheikh Faisal Bin Qassim Al Thani Museum in collaboration with the Unesco Doha Office, has announced that it will be coming to the Weltmuseum in Vienna on September 17, the fourth stop on its global tour.

The exhibition brings together a unique collection of artefacts assembled by the Sheikh Faisal Bin Qassim Al Thani Museum, highlighting the interaction between previous civilizations while encouraging present day dialogue.

It follows on from the success of its three previous exhibitions held at the Grandmaster’s Palace in Valletta, Malta, and at the Unesco Headquarters and the Arab World Institute in Paris, France.

The exhibition will be held over four months, under the Platinum sponsorship of Qatar Shell, at the Weltmuseum Wien, an ethnographic museum which houses some of the most important collections of non-European cultures. It is an exhibition which promotes dialogue with the public, as well as with the hosting institutes which contribute distinctive items from their own collections.

The concept behind this diverse cultural exhibition is to recreate the atmosphere of the Majlis — the area for hospitality and discussion in homes in the Arabian Gulf — so offering visitors the opportunity to exchange ideas about the similarities between different cultures and about how these have been expressed in technology, art and culture.

The exhibition in Vienna will engage visitors through several different activities. There will be a focus on education, promoting tolerance and diversity through cultural objects from all over the world. Additionally, a programme of Majlis Talks will encourage visitors to respond to what they see and share their own stories, so creating dialogue between the East and the West, the young and the old, within a real majlis setting.

Showcasing an exceptional collection that reflects the beauty of centuries of intercultural dialogue, the exhibition encourages visitors to sit in the Majlis, listen to stories, engage in conversations, and discover the unique Majlis experience. The beautiful and fascinating exhibits include Chinese Qurans, mosque lamps made in Vienna, Persian carpets with Russian texts featuring the Virgin Mary, and mystic artefacts from Africa to India.

Sheikh Faisal bin Qassim bin Faisal Al Thani, Chairman of the Board of Trustees, FBQ Museum, said: “The tangible, intangible and documented heritage of our ancestors – their artefacts, handicrafts, arts and songs – is an essential part of fostering a cultured and civilized dialogue between nations today. We hope that by sharing objects that connect people with their past we are both preserving history, cultures and traditions and promoting a lasting dialogue in the different countries which our exhibition visits.”

أعلن معرض «المجلس- حوار الثقافات»، الذي أطلقه متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالتعاون مع مكتب منظمة اليونسكو في الدوحة، عن انتقاله إلى متحف فولت- فيينا في 17 سبتمبر 2019، وهو المحطة الرابعة في رحلته العالمية. يقدم معرض «المجلس – حوار الثقافات»، مجموعة فريدة من القطع الأثرية التي جمعها المتحف، ملقياً الضوء على التفاعل بين الحضارات السابقة ومشجعًا على إقامة الحوار في الوقت الراهن. وهو يتابع رحلته بعد نجاحه في المعارض الثلاثة السابقة التي أُقيمت في القصر الرئاسي في فاليتا، مالطا، وفي مقر منظمة اليونيسكو، بالإضافة إلى معهد العالم العربي في باريس، فرنسا.

كمايقدم المعرض مجموعة استثنائية تعكس جمال أزمنة متعددة من الحوار بين الثقافات، يتيح للزوار فرصة عيش تجربة المجلس الفريدة. وتشمل المعروضات المصاحف الصينية، ومصابيح المساجد المصنوعة في فيينا، والسجاد الفارسي ، بالإضافة إلى القطع الصوفية من إفريقيا والهند.

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متحف فيصل بن قاسم، في تصريح له، أن التراث الملموس وغير الملموس والموثق لأسلافنا ،المتمثل في قطعهم الأثرية والحرف اليدوية والفنون والأغاني، هو جزء ضروري لتعزيز الحوار الثقافي والحضاري بين الأمم في الوقت الراهن.. لافتا إلى أن مشاركة القطع الأثرية التي تربط الناس بماضيهم هو من أجل الإسهام في المحافظة على التاريخ والثقافات والتقاليد، وتشجيع الحوار الدائم بين مختلف البلدان التي يزورها المعرض.

ويشجع المعرض على إقامة الحوار مع العامة ومع المؤسسات المضيفة التي تشارك بتقديم قطعها المميزة من تشكيلاتها الخاصة.

كما يهدف إلى إعادة إحياء جو المجلس، وهو مكان تقليدي للاستضافة والمناقشة في بيوت الخليج العربي، مما يتيح الفرصة للزائرين للتعرف على ثقافة مجتمعنا المبني على الحوار، وكذلك ستكون فرصة لتبادل الأفكار عن المشترك بين الثقافات المختلفة وكيف كانت طبيعة التعبير عنها باستخدام التقنية والفن والثقافة.

ويستمر المعرض لفترة تزيد على أربعة أشهر تحت الرعاية البلاتينية لشركة /شيل- قطر/ في متحف فولت في فيينا، وهو متحف إثنولوجي يضم بين أرجائه أهم تشكيلات من الثقافات غير الأوروبية.

ومن المرتقب أن تقام عدة أنشطة بالموازاة مع المعرض، حيث سيتم التركيز على التعليم والتشجيع على التسامح والتنوع باستخدام القطع الثقافية المنتقاة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى برنامج /حوارات المجلس/ لتشجيع الزائرين على الاستجابة لما يرونه والمشاركة بقصصهم الخاصة لإقامة الحوار بين الشرق والغرب، بين الشباب والكبار، في جو «مجلس» حقيقي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X