🏆2022

Qatar would welcome everyone to enjoy the first FIFA World Cup in the region: Al Thawadi

قطر ترحب بالجميع للاستمتاع بكأس العالم FIFA الأول في المنطقة: الذوادي

QNA
Everyone will be welcome in Qatar to enjoy the first FIFA World Cup in the Middle East in three years’ time, said Hassan Al Thawadi speaking on the sidelines of the 74th United Nations General Assembly (UNGA) in New York.

The Secretary-General of the Supreme Committee for Delivery & Legacy, Hassan Al Thawadi, said Qatar 2022 will be a tournament for everyone – whatever their background. Al Thawadi was speaking during the 2019 Concordia Summit, held on the sidelines of UNGA. He was taking part in a question and answer session titled ‘Sport’s Transformational Power: The first FIFA World Cup in the Middle East’.

The session was hosted by NBC’s Ayman Mohyeldin.

“Everyone will be welcome in Qatar – this will be an inclusive tournament,” said Al Thawadi. “It’s the first World Cup in an Arab, Middle Eastern country and that’s a great opportunity. We don’t all necessarily share the same point of view but our differences should not separate us – we should appreciate our differences. Our humanity is the commonality between us.

“Throughout history people have constantly visited Qatar and felt safe. It is a welcoming nation and we will host a welcoming tournament.”

Al Thawadi said Qatar 2022 was already uniting the region – three years before the big kick-off and despite the ongoing political blockade.

“Politically, there are issues, and my country is currently subject to an illegal blockade. But if you look at it from the people’s point of view, the region is together. People are supportive of the World Cup.

“We recently opened up a volunteering forum and over 200,000 people from the region expressed an interested in taking part, including many people from blockading states.

“We also launched the logo for our tournament a few weeks ago, which we projected onto iconic buildings in cities across the region. The support and reaction were just invigorating and a significant portion came from blockading nations. It confirms the vision we have – sport is a unifying platform and nothing is more powerful.”

Al Thawadi went on to say that Qatar is determined that its tournament will leave a lasting legacy well after the final whistle on December 18, 2022.

“For me, the measure of success will be in 2025 and 2026, when you look at young people and see that they have directly or indirectly benefitted from our hosting of the World Cup. Success will be finding individuals where this tournament has bettered their lives.”

Another area being boosted by Qatar’s hosting of the FIFA World Cup is social development, including reforms to Qatar’s labour market, said Al Thawadi. “Before 2010, Qatar committed to worker welfare reforms but when the spotlight came [from the World Cup] it served as a catalyst to accelerate those reforms. Since then, we have cooperated with international organisations and made extensive progress in areas such as health and safety and others.

“One area we are very proud of is the reimbursement of recruitment fees, which many migrant workers are forced to pay in order to move abroad to a job which will support their families. We coordinated with a number of our contractors and they have agreed to reimburse any worker who says they paid recruitment fees – irrespective of whether there is a paper trail. We are on track to reimburse around $20m to workers by 2021 – including many who are not engaged directly on World Cup projects. That’s an example of the legacy we want to leave.”

In addition to his appearance at the Concordia Annual Summit, Al Thawadi also held bilateral meetings with numerous figures and organisations from public, private and civil society, including Centre for Sports and Human Rights, Red Cross/Red Crescent, International Rescue Committee, World Economic Forum and Uber.

The Concordia Annual Summit, which launched in 2011, takes place on an annual basis in New York City on the sidelines of UNGA. It convenes the world’s most prominent business, government and non-profit leaders to examine the world’s most pressing challenges to identify avenues for collaboration, foster dialogue and enable effective partnerships for positive social impact.

أكد سعادة السيد حسن عبد الله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن كأس العالم FIFA 2022™ ستكون بطولة للجميع، وأن قطر سترحب بكل من يتطلع للاستمتاع بالنسخة الأولى من المونديال في الشرق الأوسط، وذلك في جلسة نقاشية عقدت يوم أمس ضمن فعاليات قمة كونكورديا 2019 على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وشدد الذوادي في جلسة بعنوان “دور الرياضة في إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات: بطولة كأس العالم FIFA™ الأولى في الشرق الأوسط”، وأدارها أيمن محيي الدين، مذيع ومراسل قناة إن بي سي التلفزيونية الأمريكية، على أن البطولة ترحب بالجميع، وقال: “سيجمع مونديال قطر تحت رايته الجميع رغم اختلافاتهم، فهذه ستكون النسخة الأولى من البطولة الكروية في المنطقة، وهي بلا شك فرصة عظيمة نؤكد من خلالها على أنه بالرغم من اختلاف نظرتنا ورأينا تجاه مختلف القضايا، لكن لا ينبغي أن يفرّق ذلك بيننا، وعلينا التركيز على القواسم المشتركة التي تجمع بين الشعوب”.

وأضاف الذوادي: “قطر بلد مضياف، ولطالما شعر زوارها بالأمان على أرضها، وسنستضيف في 2022 بطولة ترحب بالجميع”.

وحول دور البطولة في تعزيز الترابط بين الشعوب، قال الأمين العام: “تسهم البطولة حالياً في توحيد شعوب المنطقة وذلك قبل نحو ثلاثة أعوام من انطلاق منافساتها. فرغم الحصار الجائر المفروض على قطر والخلافات السياسية في المنطقة، إلا أن كافة شعوب المنطقة تدعم استضافة كأس العالم في قطر، الأمر الذي تجلّى عند فتح باب التسجيل للتطوّع، حيث استقبلت اللجنة العليا طلبات أكثر من 200 ألف شخص من المنطقة يؤكدون رغبتهم في التطوّع معنا على الطريق نحو استضافة المونديال، ومن بينهم الكثير من مواطني دول الحصار”.

وفي السياق ذاته، أضاف الذوادي: “أطلقنا أوائل الشهر الجاري شعار مونديال 2022، حيث عرضناه على مبان ومعالم سياحية شهيرة في مختلف مدن بالمنطقة، وقد سعدنا حقاً بما تلقيناه من دعم وتفاعل إيجابي من الناس من كافة أنحاء العالم وأيضاً مواطنين من دول الحصار، ما يؤكد إيماننا بدور الرياضة في توحيد الشعوب”.

* معيار النجاح سيتضح عامي 2025 و2026

وفيما يتعلق بالإرث الذي ستتركه البطولة، أكد الذوادي أن قطر عازمة على أن يترك مونديال 2022 إرثاً يبقى أثره لأعوام طويلة بعد إسدال الستار على منافساتها، وقال: “أرى أن معيار النجاح سيتضح في عامي 2025 و2026 عندما نرى الشباب وقد استفادوا بصورة مباشرة أو غير مباشرة من استضافة قطر للمونديال. سيتجسّد النجاح حينها في أشخاص أسهمت البطولة في تغيير حياتهم نحو الأفضل”.

وتطرّق الذوادي للحديث عن الأثر الإيجابي لاستضافة البطولة على التنمية المجتمعية، بما في ذلك الإصلاحات التي شهدتها قطر على صعيد تحسين ظروف العمل، وقال: “سجلت قطر التزامها بإجراء إصلاحات في مجال رعاية العمال قبل عام 2010، وبعد تسليط الضوء عليها عالمياً عقب فوزها بحق استضافة المونديال، واستفادت الدولة من هذه الفرصة لتكون حافزاً لتسريع وتيرة تنفيذ هذه الإصلاحات. ومنذ ذلك الحين، تعاوننا مع مؤسسات دولية وحققنا تقدماً كبيراً في مجالات عدة من بينها الصحة والسلامة”.

* سداد رسوم التوظيف للعمال

وأضاف: “من بين الإنجازات التي نفخر بتحقيقها على صعيد رعاية العمال هي سداد رسوم التوظيف للعمال، حيث يضطر كثير من العمال إلى دفع رسوم غير شرعية مقابل منحهم فرصة السفر إلى الخارج للعمل ومساعدة أسرهم. وفي هذا الصدد، تعاونا مع عدد من المقاولين، ووافقوا على سداد هذه الرسوم لكل عامل يفيد بأنه دفع رسوم مقابل توظيفه دون الحاجة لتقديم مستند يثبت ذلك. ومع حلول عام 2021، نكون قد نجحنا في سداد قرابة 20 مليون دولار للعمال، منهم عمال غير عاملين بشكل مباشر في مشاريع تابعة لكأس العالم. وهذا نموذج للإرث الذي نتطلع تركه بعد البطولة”.

وإلى جانب مشاركته في فعاليات قمة كونكورديا السنوية، عقد الذوادي اجتماعات ثنائية مع شخصيات عامة وممثلين عن هيئات ومنظمات دولية مثل السيد دارا خسروشي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، والسيد ديفيد إيفانجليستا، رئيس الأولمبياد الخاص الدولي، والبارونة باتريشيا سكوتلاند، السكرتيرة العامة لمنظمة الكومنولث، والسيد جون موريسون، رئيس مركز الرياضة وحقوق الإنسان، والسيدة جميلة محمود من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والسيد ميرك دوسيك، رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنتدى الاقتصادي العالمي، والسيد ديفيد ميليباند، الرئيس التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية.

يشار إلى أن قمة كونكورديا السنوية انطلقت عام 2011، وتستضيف فعالياتها مدينة نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وتشهد القمة مشاركة أبرز رواد الأعمال وقادة الحكومات والمؤسسات غير الربحية في العالم لمناقشة القضايا الأكثر إلحاحاً في العالم، وتعزيز سبل التعاون، وإثراء الحوار، وبناء شراكات فاعلة، بهدف تطوير مجتمعات العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X