💉 Health

Childhood cancer awareness campaign highlights risk factors and prevention

«القطرية للسرطان» تدشّن حملة «فديتكم» لرفع الوعي بالمرض عند الأطفال

Qatar Cancer Society( QCS ) has launched campaign to raise awareness about childhood cancers which falls in September each year to emphasise the importance of early detection.

Dr Hadi Mohamad Abu Rasheed, Head of Professional Development and Scientific Research Department said, “In 2016, according to Qatar National Cancer Registry (QNCR), there were 42 children under 15 years old diagnosed with cancer in Qatar and 62% of the cases were males, and 38% were females. Furthermore, 38.1% of the cases were Qataris, while 61.9% were non-Qataris.

“Most common cancers among children in Qatar are leukaemia which represents 42.86% of all childhood cancer cases in the country and brain and central nervous system which represents 11.9%. Leukaemia is also the highest cause of death among all childhood cancers,” he added.

Heba Nassar, Head of Health Education Department at QCS said that risk factors including environmental radiation, radiation during pregnancy, excessive exposure to the ultraviolet radiation are risk factors and some of childhood cancers are caused by some viral infections, in addition to this mother active or passive smoking during pregnancy, or during the period prior to conception and Inherited genetic abnormalities.

Early signs and symptoms include unexplained weight loss, headaches, often with early morning vomiting, increased swelling or persistent pain in bones, joints, back, or legs, lump or mass, especially in the abdomen, neck, chest, pelvis, or armpits, development of excessive bruising, bleeding, or rash, constant infections, a whitish color behind the pupil, nausea which persists or vomiting without nausea, constant tiredness or noticeable paleness, ere or vision changes which occur suddenly and persist, recurrent or persistent fevers of unknown origin.

“Parents should be sure that their children have regular medical check-ups and watch for any unusual signs or symptoms that do not go away,” said Nassar.

She added that developing the risk of cancer in a child may reduce by minimising radiation exposure during pregnancy, breast feeding for six months or longer, follow the vaccination schedule and follow a healthy lifestyle.

“Some children have a higher chance of developing a specific type of cancer because of certain gene changes they inherit from a parent. These children may need careful, regular medical check-ups that include special tests to look for early signs of cancer,”

دشّنت الجمعية القطرية للسرطان حملة «فديتكم» لرفع الوعي بسرطانات الأطفال، وتعزيز ثقافة الكشف المبكر عن المرض، وأهمية أخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لتجنيب الأطفال الإصابة به، وتأتي هذه الحملة في إطار شهر سبتمبر، وهو شهر التوعية العالمي بسرطانات الأطفال.

وقال الدكتور هادي أبورشيد رئيس قسم التطوير المهني والبحث العلمي بالجمعية القطرية للسرطان، إنه في عام 2016 وفقاً لسجل قطر الوطني للسرطان، تم تشخيص 42 طفلاً تقل أعمارهم عن 15 عاماً بالسرطان في قطر،%62 من الحالات كانت من الذكور، و%38 من الإناث، وكان 38.1 % من الحالات من القطريين، مقابل %61.9 من غير القطريين.

وقال أبورشيد، إن أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الأطفال في قطر هي «اللوكيميا»، التي تمثل 42.86 % من جميع حالات سرطان الطفولة في قطر، والدماغ والجهاز العصبي المركزي الذي يمثل 11.9 % من جميع حالات سرطان الطفولة في قطر.

من جانبها، قالت هبة نصار رئيس قسم التثقيف الصحي بالجمعية، إن «اللوكيميا» تعتبر أكثر أنواع سرطانات الأطفال شيوعاً في دولة قطر، يليها أورام الدماغ والجهاز العصبي المركزي، التي تحتل المرتبة الثانية، وذلك حسب آخر إحصاءات وزارة الصحة العامة – قطر 2015.

وطرحت نصار مجموعة من عوامل الخطورة للإصابة بهذا النوع من السرطان أهمها الإشعاع: سواء الإشعاع البيئي أو تعرض الأم للإشعاع أثناء الحمل، وكذلك تدخينها خلال فترة الحمل أو في فترة ما قبل الإخصاب أو تعرضها للتدخين السلبي، مضيفة: «أيضاً من عوامل الخطورة هي التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، إلى جانب أن بعض أنواع سرطانات الأطفال مرتبطة ببعض أنواع الفيروسات، بالإضافة إلى الطفرات الجينية الموروثة».

ولخّصت الأعراض والعلامات المبكرة للإصابة به قائلة: «نقص مفاجئ في وزن الطفل، الصداع، خصوصاً الصداع المزمن، ويتزامن حدوثه في الصباح الباكر بالترافق مع القيء، آلام مزمنة أو تورم في العظام، خاصة في منطقة الظهر والساقين، وجود كتلة غير طبيعية خصوصاً إذا كانت غير مصاحبة لالتهاب، ويزداد حجمها خاصة في منطقة البطن والرقبة والصدر وتحت الإبط، تعرض الطفل لنزيف شديد عند إصابته إصابة بسيطة، تعرض الطفل لالتهابات متكررة ولفترة طويلة، تحول لون بؤبؤ العين إلى الأبيض، غثيان مستمر، أو القيء المتكرر بدون غثيان، شحوب شديد وتعب مستمر، تغيرات مفاجئة في حدة البصر أو حركة العين، الحمى المزمنة أو المتكررة دون معرفة السبب بالتحديد».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X