👮‍♂️ Government

Amir opens HMC’s new Trauma and Emergency Center

صاحب السمو يفتتح مركز الطوارئ والحوادث الجديد بـ «حمد العام»

Doha: The Amir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani inaugurated Hamad Medical Corporation’s (HMC) new Trauma and Emergency Center, which is one of the largest centers in the region, this morning.

The Amir toured the center’s facilities, which has the latest medical equipment and technologies in care and diagnosis fields and oxygen therapy room. He was also briefed on the medical facilities linking the new building with the relevant departments at Hamad General Hospital.

The inauguration was also attended by the Prime Minister and Minister of Interior H E Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa Al Thani.

The state-of-the-art Trauma and Emergency Center was opened along with the new Hyperbaric Therapy Unit, which houses a cutting-edge hyperbaric oxygen therapy chamber, the first of its kind in Qatar.

The new Trauma and Emergency Center is the largest in the region and marks a significant expansion of trauma and emergency services in Qatar. In addition to a new Emergency Department, it also offers trauma, urgent, and critical care services and features a dedicated ramp for ambulance arrivals at Hamad General Hospital. The Center’s state-of-the-art hyperbaric chamber can hold up to 18 people and provides oxygen therapy for a range of medical conditions as well as decompression treatment for diving accidents.

Commenting on the opening of the new Trauma and Emergency Center, H E Dr Hanan Mohamed Al Kuwari, the Minister of Public Health, said the inauguration represents an important milestone in the provision of emergency and trauma care in Qatar.

“As well as offering the best possible treatment and care, the new Trauma and Emergency Center – at four times the size of the former Emergency Department – also offers a greatly improved patient experience. This new facility will serve as a beacon of excellence in our network of emergency services,” said Dr Al Kuwari.

Hamad Al Khalifa, Chief of Healthcare Facilities also highlighted HMC’s commitment to delivering high-quality trauma and emergency care in Qatar. He said: “HMC continues to expand and improve the care we offer our patients. Today’s opening of the new Trauma and Emergency Center highlights that HMC is not only committed to expansion but is also delivering on this commitment.”

Dr. Abdulla Al Ansari, Acting Chief Medical Officer at HMC drew particular attention to the key role of clinical teams at the new Trauma and Emergency Center in meeting Qatar’s emergency and trauma care needs. He explained: “Not only does the new Center offer a spacious healing environment equipped with the latest technology, but it also benefits from the delivery of care by the very best doctors, nurses, and other clinical staff. These highly trained professionals have been recruited from across the globe and have spent many months preparing for the opening through a number of simulation exercises. Their experience and expertise, coupled with our state-of-the-art facility and ultra-modern equipment, will ensure the best possible care experience.”

Speaking about the emergency services and technology available at the new Trauma and Emergency Center, Dr. Al Ansari said: Those in need of urgent medical care can be received and treated through the Emergency Department on the ground floor and we also have trauma, urgent, and critical care facilities available across the remaining three floors. These all house state-of-the-art diagnostic equipment, including an MRI, ultrasound, and three CT scanners. Our patients will also benefit from a threefold increase in x-ray capacity, compared to the former Emergency Department.”

Walk-in patients arriving at the new Trauma and Emergency Center’s Emergency Department will be triaged upon arrival and after initial assessment and treatment will either be admitted to the hospital or discharged. To further boost capacity, the See and Treat area of the former Emergency Department will also remain open.

The new Trauma and Emergency Center will also expand and improve upon HMC’s capacity to care for patients in need of trauma care with the first floor housing the Hamad Trauma Center, Qatar’s major trauma center. Receiving around 2,000 cases annually, it provides care to people with serious injuries from across Qatar. Its location within the new Trauma and Emergency Center means that patients arriving by ambulance, or helicopter, via the helipad on the adjacent surgical service facility, are now able to speedily access trauma services for immediate care, resuscitation, and stabilization.

The facility also benefits from five trauma and emergency rooms which are fully equipped to be converted into mini operating theaters in the event of a mass casualty incident or an accident requiring immediate surgical intervention. Patients can then be rapidly and seamlessly transferred from there to the Trauma or Surgical Intensive Care Units as well as the operating theaters at Hamad General Hospital via the link bridge on the first floor.

While the ground floor of the new Trauma and Emergency Center is dedicated to walk-in emergencies and the first floor to critical and trauma care patients, the second floor is dedicated to urgent care patients, whilst the third floor has been designed to care for patients requiring isolation or monitoring before being discharged.

افتتح حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، صباح أمس، مركز الطوارئ والحوادث الجديد في مستشفى حمد العام، التابع لمؤسسة حمد الطبية، الذي يعتبر أحد أكبر المراكز من نوعها في المنطقة.

وقام سموه بجولة اطلع خلالها على أقسام المركز، المجهز بأحدث المعدات والتقنيات الطبية في خدمات الرعاية، والتشخيص، وغرفة العلاج بالأكسجين، كما اطلع سموه على المرافق الطبية التي تربط المبنى الجديد بالأقسام ذات الصلة في مستشفى حمد العام.

حضر الافتتاح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من كبار الأطباء والمسؤولين بمؤسسة حمد الطبية.

وزيرة الصحة: خطوة مهمة للتميز في منظومة خدمات الطوارئ بالدولة

أكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، أن افتتاح مركز الطوارئ والحوادث الجديد بمستشفى حمد العام أمس، يشكّل خطوة مهمة في مسيرة توفير الرعاية لحالات الطوارئ والحوادث، وسيكون بمثابة صرح للتميز في منظومة خدمات الطوارئ في قطر.

وقالت سعادتها في تصريح صحافي بهذه المناسبة: «افتتاح مركز الطوارئ والحوادث يأتي تأكيداً على التزامنا المستمر بتوسعة قدراتنا الاستيعابية والارتقاء بمستوى خدماتنا»، ونوهت بأن هذا الالتزام سيضمن لسكان قطر استمرارية حصولهم على أفضل خدمات الرعاية المتوفرة في أحدث المرافق الصحية حاضراً ومستقبلاً.

وأوضحت أنه بالإضافة إلى تقديم أفضل مستوى ممكن من الرعاية الصحية، يوفر مركز الطوارئ والحوادث -الذي تبلغ سعته أربعة أمثال مركز الطوارئ السابق- مستوى متميزاً من الراحة للمرضى، الأمر الذي يحسّن إلى حدٍّ كبير من تجاربهم أثناء تواجدهم فيه.

حمد آل خليفة: التزام المؤسسة بتوفير خدمات تتمتع بجودة عالية

أشار السيد حمد آل خليفة رئيس تطوير المرافق الصحية في مؤسسة حمد الطبية، إلى التزام المؤسسة بتوفير خدمات تتمتع بجودة عالية لحالات الطوارئ والحوادث في قطر قائلاً في هذا الخصوص: «تواصل مؤسسة حمد الطبية توسعة وتحسين الرعاية التي نقدمها لمرضانا، فمركز الطوارئ والحوادث الجديد لا يعكس التزام مؤسسة حمد الطبية بتوسعة مرافقها وخدماتها فحسب، وإنما يؤكد وفاءها بهذا الالتزام».

كما أشار إلى المستوى غير المسبوق والبيئة المعززة التي يوفرها المركز للمرضى، من ناحية الراحة وإتاحة التعافي لهم في بيئة مزودة بأحدث الأجهزة والتقنيات العلاجية التي من شأنها الارتقاء بتجربتهم وتجربة أفراد أسرهم خلال رحلتهم الاستشفائية.

ويُعد المركز الجديد أحد أكبر المراكز من نوعها في المنطقة، ومن شأنه أن يسهم في توسعة خدمات الطوارئ والحوادث في دولة قطر بشكل لافت، وإلى جانب قسم الطوارئ الجديد، يوفر المركز خدمات إصابات الحوادث والرعاية الحرجة والعاجلة، بالإضافة إلى منصة مخصصة لوصول المرضى المنقولين في سيارات الإسعاف إلى مستشفى حمد العام.

غرف عمليات مصغرة في حال وقوع حادث جماعي كبير

يتضمن المرفق 5 غرف مخصصة للطوارئ والحوادث، مجهزة بالكامل لتحويلها إلى غرف عمليات مصغرة في حال وقوع حادث جماعي كبير، أو حادث يتطلب تدخلاً جراحياً فورياً، مع تيسير نقل المرضى بسرعة وسلاسة إلى وحدة العناية المركزة للجراحة، أو وحدة العناية المركزة لإصابات الحوادث، أو غرف العمليات الجراحية بمستشفى حمد العام، من خلال جسر يربط بينها في الطابق الأول. وسيُخصص الطابق الأرضي من مركز الطوارئ والحوادث لمرضى حالات الطوارئ، والطابق الأول لمرضى الحالات الحرجة وإصابات الحوادث، بينما سيستقبل الطابق الثاني مرضى الحالات العاجلة، في حين تم تصميم الطابق الثالث للمرضى الذين تتطلب حالاتهم العزل، أو الخضوع للعلاج والمتابعة الطبية لفترة من الزمن قبل خروجهم من المستشفى.

المركز يشمل أحدث أجهزة التصوير السريري

د. عبدالله الأنصاري: الكوادر الطبية مدربة تدريباً عالياً

لفت الدكتور عبدالله الأنصاري الرئيس الطبي بالوكالة لمؤسسة حمد الطبية، إلى الدور المهم للفرق الطبية بمركز الطوارئ والحوادث في توفير خدمات الطوارئ والحوادث، وقال الأنصاري: «لا تقتصر مزايا المركز الجديد على البيئة الاستشفائية الفسيحة، وما تتضمنه من تجهيزات ومعدات متقدمة، بل تشمل الطاقم الطبي من أطباء وممرضين وسواهم من الكوادر الطبية المدربة تدريباً عالياً، فهؤلاء الاختصاصيون المزوّدون بأعلى الكفاءات الذين تم توظيفهم من مختلف أنحاء العالم، قد أمضوا شهوراً في الإعداد لافتتاح المركز من خلال إجراء العديد من تمارين المحاكاة، فخبراتهم التي يدعمها هذا المرفق المجهز بأحدث المعدات والتقنيات الطبية، ستضمن توفير أفضل تجربة في مجال الرعاية الصحية».

وتحدث حول خدمات الطوارئ والتقنيات المتوافرة في مركز الطوارئ والحوادث قائلاً: «تتوفر خدمات العلاج والرعاية الطبية العاجلة للمرضى في قسم الطوارئ بالطابق الأرضي، فضلاً عن مرافق الرعاية المخصصة لمصابي الحوادث والرعاية الحرجة والعاجلة في الطوابق الثلاثة الأخرى من المبنى».

وأكد أن المرفق الجديد يشمل أيضاً أحدث أجهزة التصوير السريري، بما في ذلك أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير بالموجات فوق الصوتية و3 أجهزة للتصوير المقطعي المحوسب، كما تمت زيادة القدرة الاستيعابية في مجال التصوير بالأشعة السينية لتصل إلى ثلاثة أمثال ما كانت عليه في مركز الطوارئ السابق.

واستطرد الدكتور الأنصاري في سياق حديثه عن الخدمات المتنوعة التي تقدم للمرضى في الطابق الأرضي من المركز الجديد قائلاً: «يخضع مرضى الحالات الطارئة الذين يراجعون مركز الطوارئ والحوادث، لعملية فرز وتقييم أولي فور وصولهم، ثم يتم تقديم العلاج اللازم لهم، وتحديد ما إذا كان المريض يحتاج إدخاله إلى المستشفى أو لا»، مبيناً أن منطقة الكشف والعلاج بقسم الطوارئ السابق ستظل مفتوحة حرصاً على تعزيز الطاقة الاستيعابية.

غرفة علاج بالأكسجين تتسع لـ 18 مريضاً

تم تجهيز مركز الطوارئ والحوادث الجديد بمستشفى حمد العام بأحدث المعدات والتقنيات الطبية، ويضم المركز غرفة العلاج بالأكسجين التي تتسع لحوالي 18 مريضاً، ممن يعانون من حالات صحية متنوعة بما في ذلك حوادث الغطس، علماً بأن هذه الغرفة تعتبر الأولى من نوعها في دولة قطر.

وسيسهم المركز في توسعة وتعزيز قدرة مؤسسة حمد الطبية على رعاية مرضى إصابات الحوادث، حيث يضم الطابق الأول مركز حمد لإصابات الحوادث الذي يعتبر الأكبر من نوعه في دولة قطر، ويستقبل نحو 2000 حالة سنوياً تعاني من إصابات خطيرة من مختلف أنحاء قطر.

ويضمن وجود مركز حمد لإصابات الحوادث داخل مركز الطوارئ وإصابات الحوادث، توافر خدمات إصابات الحوادث للمرضى المنقولين عن طريق سيارات الإسعاف أو الطائرة المروحية عبر مهبط الطائرات بمركز الجراحة المتكاملة المجاور، حيث أصبح بمقدورهم الآن الحصول على الرعاية الفورية وخدمة الإنعاش بما يتيح استقرار وضعهم الصحي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X