🛡Team Qatar

Almoez grabs hat-trick as Qatar hit six past Afghanistan

المعز يسجل هاتريك ومنتخبنا يفوز بسداسية على أفغانستان

AFP/Doha

Almoez Ali grabbed a hat-trick as Qatar started their build-up to the 2022 World Cup and the 2023 Asian Cup in emphatic fashion, routing minnows Afghanistan 6-0 in a joint qualifying Group E clash in Doha yesterday

Qatar’s group also includes India, Bangladesh and Oman, with the table toppers along with the seven other group winners and four best runners-up advancing to the Asian Cup in China and the final round of qualifying for the 2022 World Cup.

However, if the 2022 hosts win their group, the seven other group winners and five best second-placed sides will advance to the final round of qualifying for the World Cup.

Qatar’s Spanish coach Felix Sanchez had made it clear that he would be fielding his strongest possible line-up despite Afghanistan’s lowly status.

He said that being the Asian Cup champions and World Cup hosts a strong start was important to send out a message.

Consequently, the gulf between the Asian Cup champions and Afghanistan was more than evident on Thursday at the Jassim bin Hamad Stadium where the hosts stamped their authority early in the match with star forward Almoez Ali finding the target twice early to put Qatar on course to victory.

Ali, the top scorer in the Asian Cup this year where Qatar beat Japan to win the title, first struck with a powerful header in the fourth minute and then applied the finishing touch to a fine string of passes in the 11th, Akram Afif being the provider.

Captain Hassan al-Haydos then made it 3-0 in the 13th minute off an Afif pass and Abdelkarim Hassan scored from a solo effort in the 34th minute to ensure Qatar took a whopping 4-0 advantage into the second half.

There was no respite for the Afghan goalkeeper Ovays Azizi after resumption as Ali grabbed his third goal of the evening in the 51st minute and Boualem Khoukhi tapped in from close in the 67th which proved the last goal of the match as the hosts eased up later.

Also in Group E, Gulf Cup champions Oman avoided a shock defeat when they scored twice late in the match to edge past India 2-1 in the north-eastern Indian city of Guwahati.

India captain Sunil Chhetri, who has scored more goals for his country than Lionel Messi has for Argentina and is only behind Portugal’s Cristiano Ronaldo among still active players, took his personal tally in international matches to 73 with a 24th minute strike at the Indira Gandhi Athletic Stadium.

However, India ran out of steam in the latter stages of the matches as Oman equalised through Rabia Alwai al-Mandhar in the 82nd minute, and the 24-year-old found the mark again in the 90th to give his team a last-gasp victory.

Elsewhere, Syria thrashed Philippines 5-2, North Korea beat Lebanon 2-0, Palestine shocked Uzbekistan 2-0, Bahrain drew Iraq 1-1, Malaysia edged out Indonesia 3-2, Turkmenistan prevailed over Sri Lanka 2-0 and Vietnam held Thailand 0-0.

البداية القوية تزيد هيبة البطل أمام باقي المنافسين

أغلق منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم بقيادة المدرب الأسباني فيلكس سانشيز صفحة الجولة الاولى من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر ونهائيات كأس آسيا في الصين 2023 بعد الفوز الكاسح على المنتخب الافغاني بستة اهداف مقابل لا شيء، وبدأ التفكير في المواجهة التي يخوضها بعد 72 ساعة امام المنتخب الهندي في الجولة الثانية التي تقام في الدوحة ايضا وعلى ملعب البطولات استاد جاسم بن حمد ايضا وفي نفس التوقيت الذي اقيمت فيه مباراة افغانستان ” السابعة والنصف مساء بتوقيت الدوحة “.

ومن الواضح ان فيلكس سانشيز ينظر للمباريات الثماني التي يخوضها منتخبنا في تصفيات المجموعة الخامسة امام كل من افغانستان والهند وعمان وبنجلادش نهائيات كؤوس ولاتقبل القسمة على اثنين مهما كانت الفوارق التي في صالح منتخبنا امام منافسيه مثل الخبرة وحجم الانجازات والقدرات، ويسعى للفوز في كل نهائي او بمعنى ادق كل مباراة يخوضها من اجل حسم التأهل الى نهائيات آسيا مبكرا وبعيدا عن الدخول في الحسابات المعقدة وهو لن يحقق هذا الامر دون التربع على قمة هذه المجموعة، ولهذا وجدناه لايترك امورا للحظ او الصدفة ودفع بكل اللاعبين الاساسيين والجاهزين للمشاركة كانت نسبة التغيير في الفريق لاعبا واحدا فقط ” يوسف عبد الرزاق ” هو الفارق الوحيد بين هذه التشكيلة وتلك التي خاضت بطولة كأس آسيا في الامارات او كوبا امريكا في البرازيل.

كما ان سانشيز يتعمد اللعب بالقوة الضاربة ايضا حتى لا يترك اي مجال للمفاجآت خاصة انه يعلم ان كل المنافسين يخوضون مبارياتهم امام منتخبنا بروح قتالية عالية واصرار من اجل تحقيق نتيجة ايجابية امام الأدعم بطل آسيا، ولهذا يرفض ان يتخلى عن قوته الضاربة وهو امر صائب تماما خاصة انه بعد ان ينتهي مبكرا من التصفيات الآسيوية يصبح متفرغا تماما للاعداد لنهائيات كأس العالم التي تقام في قطر ان شاء الله بعد ثلاث سنوات، وخاصة ان منتخبنا لن يشارك في التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بحكم ان قطر هي البلد المنظم للمونديال في 2022.

كما ان الفوز بستة اهداف مع تقديم عرض قوي يزيد هيبة منتخبنا بطل آسيا امام بقية المنافسين في باقي المشوار ولتعلم جميع المنتخبات ان الادعم لن يتراجع عن استمرار الانتصارات على اي منافس، وهو امر مهم يجب العمل عليه بعد التتويج باللقب القاري منذ سبعة اشهر.

كشف الأوراق

لا شك ان الجولة الاولى كشفت اغلب اوراق ومستويات منتخبات المجموعة الخامسة التي يتنافس فيها منتخبنا ولم تعد هناك اسرار والغموض الوحيد الواضح حاليا هو منتخب بنجلادش لانه لم يلعب في منافسات الجولة الاولى، ولكن في المقابل تم معرفة القوة الحقيقية لمنتخبنات افغانستان والهند وعمان واهم مايميز هذه المنتخبات الروح القتالية العالية التي يعوضون بها نقص الخبرات، وكل منتخب يسعى لتحقيق اقصى مايمكن ان يحققه من هذه التصفيات حتى لو لم يتمكن من التأهل لنهائيات كأس آسيا او للمرحلة الاخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم في قطر فعلى الاقل احراز نتائج ايجابية وتحسين صورة هذه المنتخبات واثبات مدى تطورها.

المفاجآت واردة

بالرغم من وجود فوارق في المستويات بين منتخبنا وباقي منتخبات المجموعة فان المفاجآت واردة جدا بدليل ان المنتخب الهندي ظل متقدما على المنتخب العماني بهدف حتى قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، وهو ما يعني انه من الممكن جدا كان يخرج المنتخب العماني خاسرا او على اقصى تقدير متعادلا من مواجهة الهند، ولهذا فلا مجال الا للجدية والتركيز وعدم الاستخفاف بالخصم، وقتل طموحه مبكرا كما فعل لاعبونا بالمنتخب الافغاني واحراز ثلاثة اهداف في اقل من 15 دقيقة.

الفوز الثامن على التوالي

لم يكن فوز منتخبنا على نظيره الافغاني بستة اهداف مقابل لا شيء في افتتاح التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم في قطر 2022 ونهائيات كأس آسيا في الصين 2023 مجرد انطلاقة في بداية التصفيات والحصول على ثلاث نقاط بل هو الفوز الثامن على التوالى لمنتخبنا الوطني من ثماني مباريات خاضها الادعم على نطاق القارة الاسيوية وكان الادعم قد حقق سبعة انتصارات متتالية من خلال بطولة كأس آسيا التي اقيمت خلال شهري يناير وفبراير الماضيين في الامارات ثم جاءت مباراة افغانستان ليحصد الادعم الفوز الثامن بالتتابع، وامام منتخبنا فرصة قوية لتحقيق الانتصار التاسع باذن الله يوم الثلاثاء القادم امام منتخب الهند في الجولة الثانية من التصفيات الاسيوية.

الجمهور النجم الوفي

يظل الجمهور النجم الاول في كل المنافسات التي يخوضها منتخبنا الوطني، وبرهنت هذه الجماهير على وفائها وعشقها لمنتخبها امام افغانستان بالاحتفالية الرائعة التي اقامها للمنتخب بمجرد نزوله الى ارض الملعب لاسيما انها المباراة الاولى التي يخوضها منتخبنا على ارضه رسميا منذ الفوز بكأس اسيا في اول فبراير الماضي.

التجديد مستمر

بالرغم من ان منتخبنا حافظ على القوام الاساسي للتشكيل سواء الاساسي او حتى التغييرات التي يجريها عادة في الشوط الثاني الا ان الامر الذي يحسب لصالح فيلكس سانشيز مدرب المنتخب ومعاونيه انه يمنح الفرصة باستمرار للوجوه الجديدة في اطار عملية الاحلال والتجديد المستمرة، فوجدنا يوسف عبد الرزاق اللاعب الصاعد الواعد من النادي العربي اساسيا في مواجهة افغانستان، وتمسك اللاعب بالفرصة التي وصلت اليه واثبت وجوده واستغل ان المباراة تقام في ملعب البطولات وسط دعم جماهيري كبير، ومن الممكن ان يستمر في التشكيل الاساسي مستقبلا خاصة انه له شخصية ولم يرهب الموقف وتألق بشكل واضح.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X