😎 LifeStyle

Al Abraj park opens for public

افتتاح حديقة الأبراج

Doha: Al Abraj park, a project of Supervisory Committee of Beautification of Roads and Public Places in Qatar, opened today at West Bay (Onaiza) area.

The design of Al Abraj Park, which means towers, is like a dewdrop with streamlined details. The center of the park has a distinctive design to include the central seating area where the rest of the components like the pedestrian and cycle paths surrounds it.

The park offers a variety of activities, including a green central events area, an exercise area and a walking track built with recycled rubber and local Qatari materials. The park also includes a cafeteria, toilets, tree-shaded seats and wooden pergolas.

The park covers 5,800 square meters and houses 130 different and distinctive types of trees. The bushes cover about 240 square meters while the grass covers about 3,500 square meters of garden area. The main works at the Park are completed and some minor works are currently being done.

Ashghal started implementing the first phase of the Supervisory Committee of Beautification of Roads & Public Places in Qatar projects. These included some streets in the north of Doha such as Legtaifiya, Buhaira, Onaiza, and Al Markhiya streets and parts of Al Waab Street. The beautification of streets such as Al Khafji, Al Jamiaa, Arab League, and others across the whole country are underway.

To date, 76 kilometers of pedestrian and cycle paths have been completed, and other works such as landscape, trees planting, street furniture, lighting, kiosks are still ongoing. Phase one is scheduled to be completed by the first quarter of 2020.

Moreover, the development of pedestrian and cycle paths has been completed on the road between Al Wakra Metro Station and Al Janoub Stadium. The works included the execution of 5-meter width of pedestrian paths and a 3-meter width of cycle path in each direction of the road, with a length of 3.5 km starting from the Metro station to Al Janoub Stadium. The beautification works also included the planting of 1,100 trees to shade the pedestrian and cycle paths and the plantation of around 23,000 square meters of grass. Street furniture including benches, litter bins, bike racks, and mobile food trucks has been also provided. In addition, directional signs were installed to facilitate the commute of users and fans during different events at Al Janoub Stadium such as the Amiri Cup final.

The Committee has also signed a contract for the development of Central Doha and making cycle and pedestrian paths along the Corniche road and Al Khor road. Also, a tender for the design and build of the landscape on Al Majd Road has been issued.

“Al Abraj is located in Onaiza area, which includes many administrative and government buildings as well as commercial establishments on Majlis Al Taawon Street. This will provide the area’s visitors, especially employees and business owners a breathing space to take a break in a healthy green area away from the busy daily schedule and closed offices. Specially that the park is easily accessible since it is located among the towers, which will encourage the people working or visiting this area to pass through it during their day, without the need to use the car,” Mohammed Arqoub Al Khalidi, Chairman of the Supervisory Committee of Beautification of Roads & Public Places in Qatar, said.

One of the most important objectives of the Committee is to rehabilitate many areas to be environmentally, pedestrians and cyclists friendly according to Qatar Vision 2030, thus contributing to the creation of a vibrant and healthy culture that supports the use of bicycles and walking to workplaces, and to shopping and entertainment areas as well as contributing to the increase of a healthier lifestyle and exercise.

تواصل هيئة الأشغال العامة “أشغال” تنفيذ المرحلة الأولى من أعمال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة حيث بدأت في تصميم وتنفيذ عدد من المشاريع التي تتضمن إنشاء مسارات للمشاة والدراجات الهوائية وتطوير مناطق حيوية و إضفاء بصمة فنية فيها وإنشاء وصيانة المسطحات الخضراء وأعمال التشجير في أنحاء متفرقة من الدولة، ويتم ذلك تحت مظلة وزارة البلدية والبيئة وبالتنسيق مع عدة وزارات وهيئات حكومية بالدولة كوزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الثقافة والرياضة وهيئة المتاحف وشركة سكك الحديد القطرية والمكتب الهندسي الخاص وغيرهم.

هذا وقد قامت لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، اليوم 28 سبتمبر 2019، بإطلاق حملة “تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة” وافتتاح حديقة الأبراج بمنطقة الخليج الغربي بالتزامن مع بدء موسم الزراعة. حضر افتتاح الحديقة سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس “أشغال”، والمهندس محمد عرقوب الخالدي، رئيس لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، والمهندس جمال مطر النعيمي مدير بلدية الدوحة، والسيد محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، والسيد جاسم بن نجم علي الخليفي، عضو المجلس البلدي عن الدائرة الأولى، والسيد فيصل يوسف بهزاد، نائب مدير مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين، والمهندسة آمنة البدر، أمينة سر اللجنة.

وفي هذا الإطار، أشار سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس “أشغال”، إلى أنه تماشياً مع رؤية سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، للحفاظ على البيئة للأجيال القادمة وزيادة المسطحات الخضراء، وبناءاً على توجيهات معالي الشيخ/ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بإنشاء لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، سيتم تنفيذ العديد من الأعمال التطويرية والتي من أهمها إنشاء شبكة مترابطة وآمنة من مسارات المشاة والدراجات الهوائية وزراعة الأشجار وزيادة المسطحات الخضراء وتجميل الدوحة، وتطوير الكورنيش. كما صرح سعادته إلى أنه سيتم تحويل بعض المناطق الأخرى إلى مساحات خضراء، مثل محطات الكهرباء. ذلك بالإضافة لتنفيذ مبادرة تهدف إلى إشراك الفنيين القطريين وتخصيص مكان لهم داخل مدينة الدوحة لعرض أعمالهم وذلك بالتعاون مع هيئة المتاحف ووزارة الثقافة والرياضة ووزارة البلدية والبيئة.

وأشار سعادة رئيس “أشغال” إلى أن حملة “تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة” تهدف إلى نشر الوعي حول أهمية زراعة الاشجار وغرس القيم البيئية في نفوس طلاب المدارس في مراحل التعليم المختلفة والتأكيد على أن حماية البيئة والحفاظ عليها واجب على كل فرد في المجتمع، حيث قام بمشاركة 30 طالب من مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين لزراعة 25 شجرة، وذلك بالتنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي. وجاري التنسيق مع العديد من الجهات الأخرى بالدولة للمشاركة في حملة “تجميل قطر وعيالنا يزرعون شجرة”.

وبهذه المناسبة صرح المهندس محمد عرقوب الخالدي، رئيس لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، أن من أهم أهداف اللجنة تأهيل العديد من المناطق لتكون صديقة للبيئة والمشاة وراكبي الدراجات الهوائية وفقاً لرؤية قطر 2030 مما يساهم في خلق ثقافة مجتمعية حيوية وصحية تدعم استخدام الدراجات أو السير إلى أماكن العمل والتسوق والترفيه وممارسة الرياضة. ويعد افتتاح حديقة الأبراج اليوم خطوة جديدة نحو تحقيق أهداف اللجنة، حيث تقع الحديقة في منطقة عنيزة التي تضم الكثير من المباني الإدارية والحكومية وكذلك المنشآت التجارية في شارع مجلس التعاون، مما سيوفر لمرتادي المنطقة وخاصة الموظفين وأصحاب الأعمال متنفس ومساحة لتجديد الحيوية وأخذ استراحة في منطقة خضراء صحية بعيداً عن جدول الأعمال اليومي المزدحم والمكاتب المغلقة، خاصة وأن موقع الحديقة بين الأبراج سيسهل الوصول إليها مما سيشجع روّاد المنطقة على المرور بها خلال يومهم، دون الحاجة لاستخدام السيارة.

وأضاف الخالدي أن العمل جار على قدم وساق بالتنسيق مع العديد من الجهات الخدمية الأخرى وأصحاب المصلحة لضمان تنفيذ المشاريع كما هو مخطط لها وفق الجدول الزمني المحدد وتقليل العوائق والمشاكل المحتملة.

المهندس جمال مطر النعيمي مدير بلدية الدوحة أبدى سعادته باطلاق الحملة وافتتاح الحديقة لافتاً إلى أن الإستراتيجية المستدامة للبلديات تركز على الارتقاء بجودة الحياة والاهتمام بالصحة والرياضة والعمل على الحفاظ على البيئة تحقيقاً لرؤية قطر 2030.

كما أكد السيد محمد الخوري، مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، على أهمية التوسع في أعمال التجميل والتشجير لتواكب التوسع في النهضة العمرانية التي تشهدها دولة قطر، وأضاف أنه قد تم بالفعل تخصيص عدد من الأراضي لإنشاء الحدائق العامة في مناطق مختلفة من الدولة.

كما أثنى على جهود “أشغال” في تخصيص مواقع للتشجير في كافة مشاريع الطرق الجديدة، مما يساهم في زيادة عدد الاشجار وبالتالي المساهمة في تقليل انبعاثات الكربون موضحاً أن دور الإدارة يركز على مراجعة التصاميم واختيار أنواع النباتات التي تناسب طبيعة البيئة القطرية مع الأخذ في الحسبان تقليل استهلاك المياه وأعمال الصيانة في المستقبل .

السيد جاسم بن نجم علي الخليفي، عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة الأولى، أوضح أن دولة قطر تولي حماية البيئة اهتماماً كبيراً وأن افتتاح الحديقة يعد متنفساً لأهالي الدوحة عامةً وللعاملين في منطقة الخليج الغربي خاصةً وشكر “أشغال” ولجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة على جهودها المبذولة لتنفيذ الحديقة في زمن قياسي وافتتاحها للجمهور.

وعبر السيد فيصل يوسف بهزاد، نائب مدير مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين عن سعادته لاختيار المدرسة لإطلاق حملة التشجير، مشيداً بجهود جميع الجهات المعنية لغرس قيم التشجير لدى الأطفال وتنمية قدارتهم ونبذ العادات والسلوكيات البيئية السيئة، وخلق قيم أخلاقية تقوم على احترام البيئة. وأشار إلى أن هذه الجهود تقع ضمن حماية البيئة وهي الركيزة الرابعة في رؤية قطر الوطنية 2030.

ومن جانبها أكدت المهندسة آمنة البدر، أمينة سر لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، أن أعمال اللجنة ستساهم في التشجيع على تغيير نمط الحياة في المجتمع وتوفير بدائل صحية للتنقل والوصول للوجهات المقصودة من خلال مسارات المشاة والدراجات الهوائية الممتدة في الشوارع الرئيسية والمحلية والتي تتقاطع مع شبكة المترو ووسائل التنقل الأخرى.

حديقة الأبراج

جاء تصميم حديقة الأبراج على شكل قطرة الندى وبتفاصيل انسيابية، كما يتوسط الحديقة تصميم مميز ليكون منطقة الجلوس المركزية ويتجمع حولھا بقية مكونات الحديقة كمسار المشاة والجري الرئيسيين.

تتيح مرافق الحديقة ممارسة أنشطة مختلفة ومن هذه المرافق ساحة مركزية خضراء للاحتفالات ومنطقة لممارسة التمارين الرياضية ومضمار لمحبي المشي تم إنشاؤه من مطاط معاد تدويره ومواد محلية قطرية. كما تتضمن الحديقة مبنى الكافيتريا ودورات مياه وجلسات مظللة بالأشجار ومظلات خشبية.

تبلغ مساحة الحديقة 5,800 متر مربع وتضم 130 شجرة، وتغطي الشجيرات حوالي 240 متر مربع بينما يغطي العشب حوالي 3500 متر مربع من مساحة الحديقة. أما الأشجار فتضم أنواع مختلفة ومميزة منها أشجار النيم وأشجار البوهينيا الأرجوانية، والبونسيانا، وأشجار كاسيا نودوزا، وأشجار تابوبيا الوردية.

هذا وقد تم الانتهاء من الأعمال الرئيسية ويجري حالياً استكمال بعض الأعمال المتفرقة فيها.

المهام الأساسية للجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة

من الجدير بالذكر أن زيادة النهضة العمرانية والذي يتبعه نمو مستمر في عدد السيارات كوسيلة وحيدة للتنقل والوصول إلى الوجهات اليومية أدى إلى زيادة الحاجة إلى توفير خدمات مستدامة وصديقة للبيئة تعمل على تحسين نمط الحياة، ولذلك قامت اللجنة باتخاذ خطوات إيجابية لتوفير شبكة طرق وشوارع تتضمن مسارات آمنة ومظللة للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية مما يساهم في تحقيق التوازن بين الحركة المرورية وحركة المشاة والدراجات الهوائية والحد من الحوادث والازدحام المروري داخل المدينة.

وتتضمن أعمال اللجنة خمسة مهام رئيسية تشمل:

1. توفير مسارات خاصة للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية في الطرق والأماكن العامة، وتوفير أماكن استراحة مظللة وخدمات عامة وعلامات استرشاديه لجعل هذه المسارات أكثر حيوية وجاذبية، بالإضافة لتحسين السلامة المرورية عليهم.

2. بناء حدائق عامة وتهيئتها لتكون مناسبة للعائلات والزوار حيث تتضمن ساحات مفتوحة ذات استخدامات متفرقة ومناطق خاصة بالأطفال ومسارات للمشاة والدراجات الهوائية ومحبي رياضة الجري ومناطق لممارسة الرياضة في الهواء الطلق ومساحات خاصة لمواقف السيارات والباصات والخدمات العامة.

3. تطوير الكورنيش وإضافة مسارات للدراجات الهوائية عليه وتنفيذ أنفاق عبور للمشاة والدراجات الهوائية.

4. تطوير منطقة الدوحة المركزية والذي يهدف إلى خلق بيئة صحية ومجتمعية وثقافية تساهم في تعزيز حركة المشي من خلال ربط كافة المراكز الحيوية في المنطقة وتوفير وسائل تنقُل صديقة للمشاة كمسارات ومعابر المشاة، مما يشجع الزوار على استخدم وسائل المواصلات المختلفة واتباع نمط حياة صحي فضلاً عن تحويل المسار لوجهاتهم إلى رحلة ممتعة ،ويشمل تطوير المنطقة أعمال تشجير وتجميل للشوارع الرئيسية والداخلية لرفع القيمة الجمالية لهم وللمناطق السكنية والمراكز الحيوية والحفاظ على التوازن الحيوي وعلى البيئة بالإضافة لتحسين وتجميل واجهات المباني المعمارية المرتبطة بتلك الشوارع لتحقيق الرؤية الشاملة للمنطقة والتي ستساهم في تعزيز هوية وموروث دولة قطر التاريخي والثقافي واحترام البيئة الطبيعية للدولة.

كما سيتم تنفيذ بعض أعمال البينة التحتية ومباني لمواقف السيارات بالإضافة لتطوير المساحات الخضراء والأماكن العامة في منطقة الدوحة المركزية لاستخدامها في خلق أماكن جاذبة وحيوية، وذلك من خلال توفير عناصر خدمية وجمالية كالاستراحات والمقاعد والأكشاك وشاشات العرض والأعمال الفنيه التجميلية وغيرها مما يشجع الزوّار على التفاعل في المكان والاستمتاع بالمنظر العام.

5. أعمال التشجير وزيادة المسطحات الخضراء والتي تقوم بتنفيذها “أشغال” من خلال مشاريع الطرق السريعة والطرق المحلية ولجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة

كما تتضمن مهام اللجنة الإشراف على تنفيذ أعمال تجميلية للجسور مثل جسور محور صباح الأحمد وجسور المشاة على الطريق الدائري الأول والثاني وتنفيذ جسور الدرجات الهوائية المعلقة. ذلك بالإضافة لتطوير بعض الشواطئ في أماكن مختلفة بقطر.

بيئة اجتماعية وثقافية جديدة تخلقها شبكة مترابطة من مسارات المشاة والدراجات الهوائية

تقوم اللجنة بالتركيز على أهمية حركة المشاة والدراجات الهوائية كعنصر أساسياً من عناصر وسائل حركة التنقل المختلفة داخل المدينة، وأكثرها سهولة وسرعة داخل الأحياء السكنية، وأنظفها بيئياً، وأفضلها من حيث التفاعل الاجتماعي. وستقوم “أشغال” من خلال مشاريع الطرق السريعة والطرق المحلية ومن خلال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة بالإنتهاء من تنفيذ 2650 كيلومتر من مسارات المشاة والدراجات الهوائية بحلول عام 2022

تدعم مشاريع اللجنة التنمية الاجتماعية والثقافية بقطر من خلال تغيير ثقافه المجتمع بزيادة الاهتمام بالسير إلى أماكن العمل والتسوق والترفيه، وبالتالي بناء مجتمع يعزز نمط الحياة الصحي ويدعم الرياضة.

كما سيتم إعادة إحياء عناصر الطابع العمراني القطري في بعض الشوارع والطرق الداخلية والأماكن الحيوية والمناطق السكنية والساحات المفتوحة، مما يعطي سمة جمالية وحضارية وثقافية، كما تعمل اللجنة أيضاً على تشجيع الشراكة مع الفنانين المحليين لإضافه بصمة فنيه لهذه الأماكن.

حملة #تجميل_قطر_وعيالنا_يزرعون_شجرة لتوعية طلاب المدارس بأهمية التشجير

من منطلق حرص اللجنة على تحسين نمط الحياة بالمجتمع وتماشياً مع رؤية قطرالوطنية 2030، قررت اللجنة تنفيذ حملات توعوية لطلاب المدارس والتي من أهدافها نشر الوعي لدى الطلاب حول أهمية زراعة الاشجار في الحفاظ على البيئة والصحة.

وقد بدأت “أشغال” اليوم تنفيذ حملة التوعيه حيث تم التنسيق مع وزارة التعليم والتعليم العالي لإشراك طلاب المدارس في زراعة الأشجار في بعض مشاريع “أشغال”، حيث شارك 30 طالب من مدرسة مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين لزراعة 25 شجرة وتم توفير الأدوات والشتلات اللازمة كما تم اتخاذ كافة التدابير الضرورية لضمان سلامة الطلاب المشاركين في الحملة.

وستساهم هذا المبادرة في غرس القيم البيئية في نفوس الطلاب في مراحل التعليم المختلفة وفي التأكيد على أن حماية البيئة والحفاظ عليها واجب على كل فرد في المجتمع ومن ثم مشاركة الطلاب بأهداف الدولة وتشجيعهم على القيام بالأعمال التطوعية التي من شأنها الحفاظ على البيئة في دولة قطر.

التنمية الاقتصادية

تشارك أعمال اللجنة في تحقيق النجاح الاقتصادي للمؤسسات والشركات والخدمات الواقعة ضمن نطاق الأعمال. حيث ستعمل شبكة مسارات المشاة والدراجات الهوائية التى سيتم تنفيذها على خلق اتصال مع شبكات النقل العام وشبكة المترو، مما يساهم في تشجيع المواطنين والمقيمين والسياح والزوار لزيارة الوجهات السياحية والمناطق الحيوية. كما سيتم تخصيص أماكن للأكشاك على جوانب مسارات الدراجات الهوائية والمشاة خاصة في الأماكن الحيوية وتوفير ما تتطلبه من بنية تحتية.

كما ستساهم أعمال اللجنة في تشجيع القطاع القطري الخاص للاستثمار بالمشاتل والزراعة.

الاستدامة

تساهم أعمال اللجنة أيضاً في تعزيز الاستدامة من خلال التقليل من التلوث البيئي وتقليل نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون والتقليل من استهلاك موارد الطاقة والحفاظ عليها، حيث سيتم توفير خيارات للتنقل مما سيساهم في تخفيض الاعتماد على السيارات وتحسين نمط الحياة من خلال الاعتماد على وسائل تنقل نظيفة وآمنة كما سيتم توفير بيئة صحية داخل الأحياء السكنية وأماكن التجمعات الحيوية من خلال زيادة التشجير والمسطحات الخضراء وممرات أمنة. كما ستساهم زيادة نسبة التشجير والمسطحات الخضراء في خفض درجات الحرارة في المدن.

ومن ضمن اعمال اللجنة دراسة حلول مستدامة للحد من زحف الرمال الناتج عن البيئة القطرية الصحراوية وخاصة في الأماكن المفتوحة والطرق الحيوية، مثل تنفيذ حزام أخضر من الأشجار والنباتات على بعض الطرق السريعة كطريق الخور وطريق المجد.

ومن المقرر تنفيذ الأعمال الخاصة باللجنة باستخدام مواد مستدامة صديقة للبيئة والتوجه إلى استخدام أنظمة النقل الذكية وأنظمة إعادة التدوير مما يساهم في التقليل من أعباء الصيانة والتكلفة.

وتماشياً مع مبادرة وزارة البلدية والبيئة لتشجير قطر ستقوم اللجنة وبالتنسيق مع إدارة مشروعات الطرق السريعة وإدارة مشروعات الطرق في “أشغال” وإدارة الحدائق العامة لزراعة 10 مليون متر مربع من المسطحات الخضراء بحلول عام 2022 وذلك من خلال المشاريع المختلفة، كما يتم التعاون مع المشاتل المحلية والوطنية وتشغيلها مثل مشتل مؤسسة قطر وذلك للتمكين من زراعة الأشجار.

اللجنة الفنية للمجسمات والأعمال الفنية

قامت لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة بتشكيل لجنة فرعية مشتركة تضم أعضاء من اللجنة الرئيسية وكل من هيئة المتاحف ووزارة الثقافة وتهدف إلى:

• إعطاء الفرصة لجميع الفنانين المحليين بمختلف فئاتهم للمشاركة والتقدم بمقترحات فنية بما يتناسب مع طبيعة المواقع المقترحة.

• إعلام وتثقيف الجمهور حول أهمية الأعمال الفنية في المدينة

• إتاحة الفرصة لاستقبال أفكار فنية مختلفة ومبدعة.

ونظرا لأهمية وخصوصية مشروع تطوير الدوحة المركزية، بدأت اللجنة الفنية كمرحلة اولى بدراسة آلية اشراك الفنانين المحليين في اقتراح وتطوير بعض الأعمال الفنية في المنطقة والتي تتطلب فنانين أصحاب خبرة واسعة لتلبية احتياجات تلك المواقع من حيث الفكرة والتصميم. ومن المقرر أن يتم تعميم هذه التجربة على العديد من المناطق الأخرى بالدولة.

تقدم سير الأعمال

بدأت “أشغال” في تنفيذ أعمال الحزمة الأولى من مشروعات لجنة التجميل والتي تشتمل على تطوير العديد من الطرق المحلية الرئيسية حيث تم الانتهاء من تنفيذ الأعمال الخاصة بجزء من شارع الوعب وجاري الانتهاء من تنفيذ الاعمال الخاصة بشوارع لقطيفية والبحيرة والمرخية وعنيزة (المعروف بالاستقلال). وجاري حالياً تنفيذ التصاميم الخاصة بشوارع الخفجي والجامعة وجامعة الدول العربية وشوارع أخرى متفرقة في أماكن متفرقة بالدولة.

ومن خلال هذا المشروع الرئيسي، تم الانتهاء من تنفيذ 73 كيلومتر من مسارات المشاة والدراجات الهوائية وجاري العمل على زراعة وتشجير هذه المسارات بالإضافة إلى توفير خدمات أخرى مثل أثاث الطريق وتجهيز أماكن مخصصة للأكشاك على جوانب بعض من تلك الطرق ومن المقرر الانتهاء من أعمال هذا المشروع بالربع الأول من عام 2020.

وقد تم الانتهاء من تنفيذ أعمال تطوير مسارات المشاة والدراجات الهوائية في الطريق الواصل بين محطة مترو الوكرة واستاد الجنوب الرياضي وتنفيذ أعمال التشجير والزراعة. وقد أشتملت الأعمال أيضاً إنشاء مسارات للمشاة بعرض 5 أمتار ومسارات للدراجات الهوائية بعرض 3 أمتار فى كل اتجاه من الطريق وبطول 3.5 كيلومتر، تبدأ من محطة الريل وصولاً لإستاد الجنوب.

وقد أشتملت أعمال تطوير الطريق الوكرة الجديد الواصل بين استاد الجنوب ومحطة مترو الريل على زراعة 1100 شجرة تساهم في تظليل مسارات المشاة والدراجات الهوائية وزراعة حوالي 23,000 متر مربع من العشب. كما تم تخصيص أماكن للجلوس وأماكن لعربات الطعام المتحركة، وتم إضافة علامات إرشادية لتسهيل انتقال مستخدمى تلك المسارات والمشجعين أثناء الفعاليات المقامة بإستاد الجنوب مثل فعاليات نهائي كأس الأمير.

كما تم من ضمن أعمال اللجنة توقيع عقد استشاري لتصميم وتطوير منطقة الدوحة المركزية وتوقيع عقد مشروع تطوير مسارات الدراجات الهوائية وأنفاق للمشاة على كورنيش الدوحة بالإضافة لعقد تصميم وتنفيذ أعمال التشجير على طريق المجد بالإضافة لأعمال تشجير طريق الخور الساحلي.

وقد تم أيضاً من خلال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة وبالتنسيق مع إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة توقيع عقد عقد لتصميم بعض الحدائق في العديد من المناطق في الدولة ، تتضمن حديقة روضة الخيل و حديقة الغرافة وحديقة أم السنيم وحديقة روضة الحمامة كما سيتم صيانة بعض الحدائق الأخرى كحديقة راس بو عبود وحديقة الشمال وحديقة الوكرة

وقامت اللجنة أيضاً بتوقيع عقد مع خمسة مقاولين مختصين لتنفيذ بعض مشاريع اللجنة بقيمة 700 مليون ريال قطري تتضمن إنشاء مسارات المشاة والدراجات الهوائية والتشجير والتجميل للطرق الرئيسية والمحلية في أماكن متفرقة بالدولة وتطوير بعض الحدائق الأخرى داخل المدن من خلال تصميم وتنفيذ حدائق ذات طابع خاص يتماشى مع المحيط مثل حديقة المسرح وحديقة 5/6 وحديقة الأبراج التي تم افتتاحها اليوم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X