💉 Health

WWRC marks World Breastfeeding Week with community programmes

المستشفى الأهلي ينظّم محاضرات توعوية احتفالاً بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

Women’s Wellness and Research Center (WWRC), part of Hamad Medical Corporation (HMC), in recognition of World Breastfeeding Week, is holding awareness and advocacy events until August 7. The events will be held between 10am and 1pm, at WWRC until August 7 and between 4pm and 9pm today at Qatar National Library.

The WWRC runs a daily breastfeeding clinic from 9am-11.30am in the Outpatient Department. Every year during World Breastfeeding Week, HMC joins the global community to highlight the significant health benefits of breastfeeding. This year, the week is being held under the theme ‘Empower Parents. Enable Breastfeeding.’

Increasing the number of babies being optimally breastfed could prevent hundreds of thousands of child and maternal deaths around the world each year, according to World Health Organisation (WHO).

Dr Amal Abu Bakr, lead lactation consultant and chairperson of the Breastfeeding Committee at WWRC, stresses that breast milk provides protective immunity against infections and chronic diseases like obesity, diabetes, cardiovascular disease, and childhood leukaemia.

“Breast milk contains all the nutrients that are needed for a child’s optimal growth and development. The cholesterol and fatty acids in breast milk are scientifically proven to promote strong immunity and higher intelligence in children. The WHO states that more than 823,000 child and 20,000 maternal deaths could be avoided each year if we strictly implement optimal breastfeeding, especially among babies up to six months of age. The WHO also recommends that babies should continue to be breastfed for up to two years of age with the addition of timely, healthy, supplementary foods,” said Dr Abu Bakr.

The term optimal breastfeeding refers to the practice of exclusive breastfeeding (breastmilk with no other foods or liquids) for the first six months of life, followed by breast milk and complementary foods from about six months of age on and continued breastfeeding for up to two years of age.

Dr Abu Bakr notes that scientific evidence has proven that breastfeeding is also beneficial to a mother’s physical and emotional health. She says breastfeeding strengthens the bond between mother and child, aids in postpartum recovery, reduces the risk of postpartum bleeding, anaemia, breast and ovarian cancer, hypertension, type 2 diabetes, and osteoporosis during menopause. There is also less postpartum anxiety and depression among breastfeeding mothers compared with those who do not breastfeed.

“At HMC, we offer our mothers access to skilled practical help from our staff who have been trained to provide breastfeeding support and to help build mothers’ confidence, improve their babies’ feeding technique, and prevent or resolve breastfeeding problems,” noted Dr Abu Bakr.

نظم المستشفى الأهلي محاضرات توعوية في إطار الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، خلال الفترة من 1 حتى 7 أغسطس؛ لتسليط الضوء على أهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية للأطفال الرضّع والأمهات. كما قام الطاقم المتخصص في أهمية الرضاعة الطبيعية بالمستشفى الأهلي، بعمل زيارات خاصة للسيدات اللاتي أنجبن حديثاً لتوعيتهن بأهمية الرضاعة الطبيعية، ووضع لوحات توعوية توضّح فوائد الرضاعة الطبيعية في جميع أنحاء المستشفى.

من جانبه، قال الدكتور مازن بشتاوي، رئيس قسم النسائية والتوليد في المستشفى الأهلي: «تغفل الكثير من الأمهات عن مدى أهمّية الرضاعة الطبيعية لها ولطفلها، والتي لا يمكن لأي حليب صناعي آخر أن يعوّض الطفل عن العناصر الغذائية الضرورية. وبمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، يحرص المستشفى الأهلي -وبالأخص قسم النسائية والتوليد- على تذكير جميع الأمهات في قطر بأهمية الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد جمة».

وأوضح د. بشتاوي، في سياق الكلام عن فوائد الرضاعة الطبيعية، ومنها أن الأم المرضعة تكون أقلّ عُرضة للإصابة بسرطان الثدي، وتوصي الدراسات العلمية الأمهات بضرورة إرضاع الطفل بشكل طبيعي، خاصة للأمهات المصابات بسكري الحمل؛ حيث تسهم الرضاعة الطبيعية في الحد من تطوّر نوع السكري، كما تقي الأم من «السكري».

وأضاف: «في حال داومت الأم على إرضاع طفلها، فإن ذلك يُعتبر كفيلاً بتقليل الدهون وفقدان الوزن، خاصة البطن ومنطقة الفخذين خلال شهر واحد فقط من بعد الولادة، كما تضمن عودة الأم إلى وزنها السابق خلال وقت قصير».

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد أنس بركات، رئيس قسم الأطفال في المستشفى الأهلي، أهمية دور الأهل والأسرة في تشجيع الأم على الإرضاع الطبيعي، وأن موانع الإرضاع الطبيعي قليلة جداً، ونادراً ما يطلب الطبيب من الأم إعطاء الحليب الصناعي، وذلك لأن حليب الأم هو الأفضل للرضيع.

ونوّه من جانبه الدكتور حامد عبدالوهاب، اختصاصي طب الأطفال، خلال المحاضرة التي ألقاها على الأمهات، أنه توصي جميع المنظمات الحكومية والطبية بالرضاعة الطبيعية، خصوصاً في الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل؛ وذلك لفائدتها المباشرة على صحة الطفل، ومن الناحية الغذائية للمحافظة على سلامة جهازه الهضمي وزيادة مناعته وحمايته من الأمراض، لاحتوائه على عناصر غير متوافرة في اللبن الصناعي.

كما أن له فائدة على المدى الطويل من حيث حمايته في المستقبل من أمراض السمنة والسكري والحساسية وبعض الأمراض المزمنة، وتأثيره الإيجابي على التطور العصبي والنفسي للطفل في المستقبل.

وأوضحت السيدة فاتن جبنوني، القابلة القانونية واختصاصية الرضاعة الطبيعية، أهمية دور القابلة القانونية والفريق الطبي في المستشفى في تغيير المعتقدات الخاطئة لدى بعض الأمهات حول الرضاعة الطبيعية في تصحيح هذه المعلومات، كما تعمل القابلة على مساعدة الأم في تقوية الثقة بالنفس، وتقديم الإرشادات الصحيحة لإرضاع الطفل، وأهمية المتابعة مع الأم بشكل مستمر خلال فترة الرضاعة.

وأضافت: «حليب الأم هو الغذاء المثالي الذي يوفر للمولود خليطاً من الفيتامينات والبروتينات والدهون اللازمة للنمو البدني والفكري. وجدير بالذكر أن الرضاعة الطبيعية تقوّي جهاز المناعة لدى الطفل لمواجهة الفيروسات والجراثيم، كما تقلّل من خطر الإصابة بالربو والحساسية».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X