Technology

Twitter Apologies After Admitting to User Data leak

تويتر يعتذر بعد الإعتراف بتسرب بيانات المستخدمين

SAN FRANCISCO: Owing the breach to recently identified privacy flaws and regretting the outcome, micro-blogging site Twitter has admitted to have inadvertently shared user data with advertising and third party partners.

According to a blog-post published by Twitter on Tuesday, the user information that may have been shared without people’s permission include country code, details of users’ engagement with the ad and information about the ad.

Mainly, information of users who interacted with certain ads concerning mobile applications or ads based on inferences Twitter made about the device that users were using in May and September 2018, has been shared without user permission.

“The data involved stayed within Twitter and did not contain things like passwords, email accounts, etc,” the post said.

The company has said that the issue was fixed on August 5 — almost a year after the leak happened.

“We know you will want to know if you were personally affected, and how many people in total were involved. We are still conducting our investigation to determine who may have been impacted,” the post added.

The micro-blogging site has advised users to check their settings for now.

“You trust us to follow your choices and we failed here. We’re sorry-this happened, and are taking steps to make sure we don’t make a mistake like this again,” the post noted.

As of now, further details like data of how many users have been leaked and what could be the repercussion remain undisclosed from Twitter’s end.

Especially after the Facebook-Cambridge Analytica scandal broke out that revealed that Facebook compromised personal data of thousands of its users, tech companies including Google and Amazon have come under intense scrutiny in recent years.

source: newindianexpress.com

قال تويتر، اليوم الأربعاء، إنه “خذل” المستخدميين الذين استخدموا موقع التدوينات الصغيرة منذ مايو 2018، معترفاً بوقوع خطأ تقني في الإعدادات تسبب في إتاحة بيانات مستخدمي الموقع عبر تطبيق الهاتف المحمول لشركاء معلنين دون الحصول على إذن المستخدم، متعهداً بعدم تكرار ما حدث.

وتواجه شركات التكنولوجيا الكبرى تدقيقاً من الجهات التنظيمية في أنحاء العالم فيما يتعلق بسياساتها الخاصة بتبادل البيانات.

وذكرت شركة تويتر أنه اكتشف مؤخراً حالات تم فيها “استخدام خيارات الإعدادات (الخاصة بالمستخدمين) ربما بشكل مخالف لما هو مقصود” عندما شارك بيانات الأفراد مع “شركاء معلنين” دون الحصول على إذن المستخدم، وذلك بسبب مشكلات في إعداداتن بحسب موقع “دويتشه فيله”.

وأوضحت أنها ربما تكون قد شاركت مع الشركاء المعلنين بيانات المستخدمين الذين استخدموا تطبيق الجوّال منذ مايو 2018، بما في ذلك رمز البلد وتفضيلات الإعلانات “حتى لو لم تمنحونا إذنا للقيام بذلك”.

وقدم تويتر اعتذاراً على موقعه الإلكتروني متعهداً باتخاذ خطوات لعدم تكرار “الخطأ”، قائلاً: “تضعون ثقتكم فينا لتنفيذ اختياراتكم ونحن أخفقنا في هذا، ونتخذ خطوات للتأكد من أننا لن نرتكب خطأ مثل هذا مرة أخرى”.

وقالت الشركة – التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها – إنه تم حل المشكلات يوم الاثنين، مضيفة أنها ما زالت تجري تحقيقاً “لتحديد من الذي قد تأثر”.

وكانت تويتر واحدة من الشركات التي قامت في مايو 2018 بتحديث شروط خدمتها لتتماشى مع قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة التي تحكم البيانات والخصوصية، والمعروفة باسم اللائحة العامة لحماية البيانات (جى دى بى آر ).

وفي 24 يوليو الماضي فرضت لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية غرامة قياسية بلغت 5 مليارات دولار أمريكي على شركة “فيسبوك” بسبب انتهاك الخصوصيات، في تسوية تلزم أكبر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم بـ”وضع قيود جديدة وتعديل هيكلية الشركة”.

وقالت قناة الحرة االأمريكية نقلاً عن اللجنة، إن الغرامة هي الأكبر التي تفرض على أي شركة بسبب انتهاكها خصوصية المستهلكين وإحدى أكبر الغرامات التي تقدرها الحكومة الأمريكية لأي انتهاك.

وأوضحت لجنة التجارة الاتحادية أن سياسة فيسبوك بشأن البيانات خدعت “عشرات الملايين” من الأشخاص الذين استخدموا تقنية التعرف على الوجه التي طرحتها شركة التواصل الاجتماعي، مبرزة أن سياسة عملاق التواصل الاجتماعي انتهكت القواعد عندما لم تكشف أن أرقام الهواتف التي جمعتها لإحدى الخواص الأمنية سيتم استخدامها أيضا لأغراض إعلانية.

وقال جو سيمونز رئيس اللجنة، في بيان له بعد القرار إنه “رغم الوعود المتكررة لمليارات من مستخدمي الشركة في العالم بأنها قادرة على السيطرة على الكشف عن معلوماتهم الشخصية لجهات أخرى، فقد قوضت فيسبوك خيارات المستهلكين”.

وبموجب هذه التسوية المعلنة سيشكل مجلس إدارة فيسبوك لجنة مستقلة للخصوصية تنهي “سيطرة الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربرغ المطلقة على القرارات التي تؤثر على خصوصية المستخدمين”، إضافة إلى أنه سيتم منع فيسبوك من السؤال عن كلمات المرور الخاصة بالبريد الإلكتروني لخدمات أخرى لدى إنشاء المستهلكين لحساباتهم.

وكانت التحقيقات في ممارسات فيسبوك بشأن خصوصية المستخدمين، قد بدأت في العام الماضي بعد الكشف عن تسليم الشركة بيانات حوالي 87 مليون مستخدم إلى شركة الاستشارات السياسية البريطانية “كامبريدج أناليتيكا”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X