👮‍♂️ Government

Traffic Department to deploy more patrols during Eid days

«الداخلية»: جهود مكثّفة لحفظ الأمن ومواجهة الطوارئ في عيد الأضحى

On the occasion of Eid Al Adha, the General Directorate of Traffic has doubled its efforts to control traffic violations through deploying more traffic patrols in all areas of the country and working to educate drivers about the need of respecting traffic rules.

“The General Directorate of Traffic takes all necessary preparations to ensure smooth traffic during the Eid day, especially around commercial complexes and commercial streets,” said First Lieutenant Salem Mubarak Albuainain, Traffic Officer at the department.

Regarding preparations made by the Department, Albuainain said: “We use to manage such annual events therefore we have prepared a plan in advance for Eid. All patrols are ready and in these days our focus are on markets and commercial streets where more people visit for shopping purposes.”

Speaking to a local channel, he clarified that during first day of Eid Al Adha, the focus will be on Eid prayer grounds and mosques as well as streets leading to those venues so that the department could avert traffic jam.

“In the evening, we will have focus on markets, public parks and beaches because they receive more visitors.”

Regarding usual problems faced by traffic patrols during the days of Eid, he said that most of problems were related to traffic jam, but he said the department would intensify patrols and efforts around these areas which witness more traffic especially near of mosques and markets.

For the safety of children and pedestrians, he said, residential areas are also monitored. The department is making a lot of efforts to reduce run over accidents by raising awareness of pedestrians to cross roads only from designated places.

Albuainain pointed out that there are no Eid specific violations, but only general ones such as speaking on mobile phones while driving and overtaking from the right.

By Sidi Mohamed / The Peninsula

استعدت إدارات وزارة الداخلية الأمنية والخدمية لاستقبال عيد الأضحى المبارك بتكثيف الجهود لحفظ الأمن وبث الطمأنينة بين جميع أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين في جميع الأوقات، حتى ينعموا بالأمن والاستقرار والطمأنينة على أرواحهم وممتلكاتهم. وأعلنت الوزارة جاهزيتها لمواجهة الطوارئ، وأنها تعمل ليل نهار من أجل أن ينعم باقي أفراد المجتمع بقضاء وقت ممتع، احتفالاً بالعيد السعيد.

وقال العميد عبد الله سالم الأنصاري، مساعد مدير إدارة شؤون الوافدين بالإدارة العامة للجوازات، إن الإدارة مستعدة دائماً لاستقبال المراجعين، وتقديم كل الخدمات المتعلقة بمهام الإدارة في أسرع وقت ممكن.

وأضاف: إن العمل متواصل خلال أيام الأعياد والعطلات الرسمية من الثامنة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشرة ظهراً، لافتا إلى أن العمل بالإدارة مستمر، ولا يتوقف حفاظاً على إنجاز معاملات المقيمين، وأن هناك مواسم يكثف فيها العمل لدينا، وهي مواسم السفر، وفي الإجازات الصيفية، ومواسم العيد، لإقبال المقيمين على تجديد إقاماتهم قبل سفرهم خارج البلاد، أو التقديم على تأشيرات زيارة عائلية، لعائلاتهم للاستمتاع بمهرجانات صيف قطر.

وأكد أن المراجعين كافة محل اهتمام وعناية من قبل الإدارة وإنهاء معاملاتهم في أقل وقت ممكن يلقى الاهتمام الكبير من قبل الإدارة العامة، من خلال أربع صالات بها كاونترات مباشرة بدون حواجز، يمكن من خلالها تقديم الخدمات بصورة أكثر سهولة.

وأوضح أن الإدارة شهدت مؤخراً تطوراً كبيراً شمل جميع الخدمات التي تقدمها للمراجعين، حيث اعتمدت الإدارة التكنولوجيا الإلكترونية في توصيل الخدمات للأفراد والشركات، من خلال خدمة «مطراش 2» التي ساهمت في إنهاء إجراءات تقديم طلبات الإقامات والتأشيرات كافة، مما يعد نقلة نوعية كبيرة ساهمت في توفير خدمة متميزة وشاملة لها مرود إيجابي شامل.

ومن جانبها، تعمل الدوريات البحرية، التابعة للإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، على مدار الساعة، بهدف إحكام الرقابة الأمنية، وتقديم المساعدة اللازمة لمرتادي البحر من الصيادين أو المتنزهين لغرض الاستجمام، والسباحة، وممارسة هواياتهم البحرية المختلفة.

وأكد المقدم عبد العزيز على المهندي، مساعد مدير عام أمن السواحل والحدود، أن هناك بعض الإجراءات الاحترازية لضمان السلامة البحرية، مثل تكثيف الدوريات خلال فترة العيد، نتيجة الزيادة في أعداد مرتادي البحر على الشواطئ المختلفة للدولة.

وقال: «تحرص الإدارة على زيادة وتكثيف دورياتها في البحر، وقريباً من الشواطئ لتقديم المساعدة لمن قد يحتاج إليها، وكذلك لمنع حدوث المضايقات لمرتادي الشواطئ من قبل بعض سائقي الدراجات المائية «الاسكوترات» ونصح مرتادي البحر بضرورة التقيّد باشتراطات السلامة البحرية على زوارقهم، وأخذ المؤن الكافية لرحلتهم من الماء، والغذاء، والتزود بالوقود، وأخذ سترات النجاة، وعليهم أيضاً الاحتفاظ ببعض أدوات الإسعافات الأولية، وكذلك ضرورة التقيد بالتعليمات الأمنية الصادرة بشأن عدم الدخول إلى المناطق المحظور فيها الصيد، أو التواجد بالقرب منها بشكل عام.

كما نصح المتنزهين على الشواطئ بضرورة عدم ارتياد الشواطئ الساحلية في المناطق التي تم تغير تضاريسها، وكذلك منطقة المطار، لخطورة السباحة في تلك المناطق.

أما فيما يخص محبي رياضة قيادة الدراجات المائية «الاسكوتر» شدد على ضرورة عدم الاقتراب من مناطق السباحة حتى لا يتسببوا بأي حادث أو إزعاج لممارسي السباحة، سواء على الشواطئ المفتوحة، أو تلك الخاصة بالفنادق، وغيرها من المواقع الخاصة.

وحول استعدادات الإدارة العامة للمرور، أكد العقيد محمد راضي الهاجري، مدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة، اكتمال استعدادات الإدارة لاستقبال عيد الأضحى المبارك، من خلال إعداد خطة شاملة تهدف لتنظيم حركة السير، إلى جانب تقديم إرشادات لقائدي السيارات، وتوعيتهم بضرورة الالتزام بقواعد المرور، وتجنب المخالفات المرورية، وخصوصاً السرعة الزائدة، وأهمية ربط حزام الأمان، وعدم التحدث في الهاتف أثناء القيادة، وعدم التجاوز من اليمين، وغيرها من المخالفات.

وقال «إن الدوريات سوف تتواجد في جميع مناطق الدولة، لا سيما أمام مصلى العيد، والمساجد، والشوارع المحيطة بها، بالإضافة إلى المقاصب لتنظيم وضبط سير الحركة المرورية، ومنعاً للاختناقات، فضلاً عن تكثيف الدوريات أمام المجمعات التجارية، والحدائق العامة، والشوارع المؤدية إليها.

وحثّ الهاجري قائدي المركبات على الالتزام بقانون المرور، وتوخي الحيطة والحذر، خاصة عند المرور بالشوارع الداخلية والفرجان، حفاظاً على سلامة الأطفال الذين يتواجدون بكثافة في هذه المناطق، للتعبير عن فرحتهم بالعيد.

ومن جانبه، أوضح الرائد نايف بن فالح آل ثاني، مدير إدارة شرطة النجدة (الفزعة) أن الإدارة تعمل 24 ساعة يومياً، وأن تواجدنا في الشارع غير مقتصر على فترة الأعياد فقط، وقال: «إن الإدارة تعمل خلال إجازة العيد على تكثيف تواجد الدوريات الأمنية، بواقع دورية أو دوريتين على كل مسار، نظراً لأن الحركة تكون في مثل هذه الأوقات أكثر منها في الأوقات العادية بحكم الإجازة والمناسبة السعيدة التي يحرص كثيرون على الخروج فيها للتنزه والتسوق»، لافتاً إلى «تكثيف الدوريات في منطقة الأسواق والمناطق السكنية، إضافة إلى الدوريات الراجلة في مجمعات: سيتي سنتر، وفلاجيو، وحياة بلازا، ولاند مارك، وغيرها من المجمعات التجارية الكبرى لمنع حدوث ما يعكّر صفو هذه المناسبة السعيدة».

أما فيما يتعلق بتواجد دوريات الفزعة في مصليات العيد، فأوضح أن الدوريات تقوم بعملية المرور على تلك المصليات لتقديم المساعدة والمساندة للدوريات المرورية.

«العمليات المركزية»:

غرف عمليات لتلقّي البلاغات وتوجيهها إلى الجهات المختصة

تعمل إدارة العمليات المركزية بمركز القيادة الوطني «NCC» على مدار الساعة دون توقف، من خلال خدمتها 999، وخدمة 992، وذلك لأهميتها في استقبال كل الرسائل والبلاغات، وتوجيهها لجهة الاختصاص.

وقال العقيد حسن محمد الكواري -مدير إدارة العمليات المركزية- إن الإدارة تعمل بالتعاون والتنسيق مع جميع الإدارات الأمنية خلال أيام العيد، لافتاً إلى تواجد أفراد الإدارة داخل غرفة العمليات على مدى 24 ساعة، لمتابعة أماكن الاحتفالات وتوجيه الدوريات من خلال قسم المراقبة الأمنية وخدمات الطوارئ، كما تعمل خدمة طوارئ الصم أيضاً على مدى 24 ساعة، على بدالة رقم 992، لاستقبال بلاغات ذوي الإعاقة السمعية، وباللغات العربية والإنجليزية.

وأكد أن القوة البشرية بالإدارة تعمل على 4 ورديات لاستقبال المكالمات الطارئة، والتحدث باللغة العربية والإنجليزية والهندية والفلبينية والفارسية والفرنسية والصينية، وغيرها من اللغات الأخرى، حيث إن متوسط الوقت الزمني المستغرق في الرد على المكالمات أقل من 10 ثوانٍ.

وقال إن الإدارة تقدم خدمات إنسانية للجمهور بجانب مهامها الأساسية، مثل الرد على الاستفسارات، أو بعض المعلومات الأخرى التي تخدم الجمهور، كالاتصال بالمستشفيات أو الإسعاف لنقل أحد المرضى إذا دعا الأمر، وغير ذلك من المعلومات المفيدة والمهمة، إلى جانب تلقي البلاغات المختلفة.

وحث أفراد المجتمع عند الاتصال على خدمه الطوارئ 999 على ضرورة التأني في توصيل البلاغ الصحيح، وإعطاء المعلومات الصحيحة والدقيقة، وإبعاد الهاتف عن متناول الأطفال، والاتصال في حالة وجود فعلاً بلاغ طارئ، كما يجب أن تكون بلاغات الشكاوى صادرة من المتضرر فعلاً إذا كان عاقلاً وليس من شخص غيره.

لافتاً إلى أنه إذا صدر بلاغ من مشتكٍ أو مشتكية عن طريق الهاتف لن يتم إنهاء البلاغ إلا عن طريق صاحب الشكوى وليس غيره.

وأوضح أن خدمة طوارئ الصم لغير القادرين على النطق، وأنه لا يجوز استخدامها من قبل الأشخاص الأسوياء.

دوريات وأجهزة إلكترونية

لتأمين «حمد الدولي»

تقدم إدارة أمن المطار خدماتها الأمنية على مدار الساعة داخل مطار حمد الدولي، وفي هذا السياق قال العميد عيسى عرار الرميحي مدير الإدارة: «سوف يتم خلال أيام العيد تكثيف الدوريات الأمنية داخل وخارج المطار، بالإضافة إلى الدوريات الراجلة بهدف العمل على تأمين وسلامة المسافرين والمحافظة على الأمن.

وأضاف أن الإدارة وضعت استراتيجية أمنية لتأمين مطار حمد الدولي وكل مرافقه من خلال الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة من كاميرات أمنية وأجهزة إلكترونية أخرى، فضلاً عن تكثيف وجود رجال الأمن في مختلف مباني المطار خاصة في فترة الأعياد.

وأشار إلى تعزيز حركة المرور أمام المطار بتواجد دوريات الإدارة لضمان الانسيابية، خصوصاً في أوقات الذروة، كما دعا المسافرين إلى التقيد بالأنظمة والقوانين المعمول بها في المطار، لافتاً إلى أنه يجب على المسافرين عند الوصول إلى المطار الانتباه إلى اللوحات الإرشادية التي تسهل الإسراع في إنهاء إجراءات السفر واتباع إرشادات رجال أمن المطار وعدم الانزعاج منها، لأنها تهدف إلى تحقيق أمن المسافر وسلامته.

تسريع إجراءات تطبيق قانون «الوافدين»

قال العميد عبدالله جابر لبدة، مدير إدارة البحث والمتابعة، إن الإدارة تعمل خلال فترة إجازة العيد لاستقبال المُسلِّمين أنفسهم، أو إنهاء إجراءات سفر المقيمين أو الزائرين المخالفين للقانون رقم (21) لسنة 2015 بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم، وذلك من منطلق تطبيق القانون، وتعزيز الجهود التي من شأنها الوصول إلى أعلى مستويات الجودة في تقديم خدمات الوزارة. وأضاف أن الإدارة تعمل في جميع الأوقات على تسريع الإجراءات، لا سيما ما يتعلّق منها بتطبيق قانون دخول وإقامة الوافدين في البلاد، والعمل على الحد من العمالة السائبة والهاربة.

دوريات أمنية بالمناطق السكنية والطرق الخارجية

تعمل الإدارات الأمنية في وزارة الداخلية بلا توقّف، خصوصاً في المجالات الأمنية، حيث تستقبل إدارة أمن العاصمة الجمهور في كل الأوقات للقيام بواجبها في أقسامها الخمسة (قسم شرطة العاصمة، وقسم شرطة مدينة خليفة الجنوبية، وقسم شرطة السد، وقسم شرطة مسيمير، وقسم شرطة عنيزة)؛ للتيسير على أفراد المجتمع، والاستجابة السريعة لبلاغات المواطنين والمقيمين وشكاواهم، ومنع الجريمة قبل وقوعها. ويتناوب رجال الأمن في الأعياد على القيام بهذا الدور الحيوي، لا يعنيهم أي شيء غير راحة المجتمع وأمنه وسلامته. وتقوم أقسام إدارة أمن العاصمة بتيسير الإجراءات الأمنية للمراجعين وتقديمها بصورة مبسّطة. وتقوم إدارة أمن الريان، بأداء الواجبات الأمنية والإنسانية الملقاة على عاتقها. كما اتخذت إدارة أمن دخان الاحتياطات والإجراءات كافة التي من شأنها توفير الخدمات الأمنية للجمهور، سواء على الطرق الخارجية أم الأحياء السكنية. كما وضعت إدارة أمن الشمال الترتيبات كافة للمحافظة على الأمن والسلامة.

رفع درجة الاستجابة في «الدفاع المدني»

فيما يتعلق بخدمات الإدارة العامة للدفاع المدني، فإنها سوف تعمل على مدار الساعة للاستجابة لأي طارئ، وأكد الملازم أوّل عبدالهادي علي المري -ضابط قسم الإعلام والتثقيف الوقائي بالإدارة- جاهزية الإدارة لاستقبال عيد الأضحى المبارك، من خلال رفع حالة الاستجابة لأي بلاغ على مستوى مراكز الدفاع المدني بالدولة.

وقال إن الإدارة على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي بلاغ يرد إليها، وأن الورديات في مراكز الدفاع المدني تختص في أيام الأعياد -ومنها عيد الأضحى المبارك- ببعض الإجراءات الأخرى، ومنها على سبيل المثال: أخذ كل الاحتياطات في منطقة سيلين التي تشهد توافد أعداد كبيرة من المواطنين خلال العيد، لذلك يتم زيادة عدد رجال الدفاع المدني في تلك المنطقة.

وأشار إلى وجود مجموعة من الإجراءات الواجب اتباعها خلال فترة العيد، وحتى غيرها من الأيام تتعلق بإجراءات السلامة والحماية في المنزل، ومنها التأكد من فصل التيار الكهربائي والأجهزة الكهربائية في حالة سفر صاحب المنزل، وأخذ الحيطة والحذر أثناء إعداد الطعام، وعدم التحميل الزائد للكهرباء.

تسجيل 52 ألف مسافر أمس الأول

زيادة كاونترات جوازات المطار لتيسير حركة السفر

عن استعدادات إدارة جوازات المطار لعيد الأضحي المبارك، قال العميد محمد راشد المزروعي مدير الإدارة: «بدأنا استعدادات استثنائية بجميع كاونترات الإدارة داخل مطار حمد الدولي، سواءً في الدخول أو الخروج، لتسهيل حركة السفر للمواطنين والمقيمين المغادرين لقضاء إجازة العيد في الخارج، وكذلك للضيوف القادمين إلى الدولة».

وأضاف أن الاستعدادات تمثلت في زيادة عدد الأفراد في المناوبات المختلفة، لتسهيل حركة المسافرين، وتأمين سلامتهم سواءً عند المغادرة أو الوصول، ونحن نتوقع خلال العيد حركة مسافرين غير عادية، حيث بلغت حركة الدخول والخروج عبر مطار حمد الدولي أمس الأول (الخميس) كثافة كبيرة، بلغت أكثر من 52 ألف مسافر.

وقال: «اتخذنا كل احتياطاتنا لتسيرالعملية بيسر شديد، يوفر الراحة والطمأنينة للمسافرين، وقسم التأشيرات بالإدارة سوف يفتح أبوابه للمواطنين والمقيمين خلال أيام العيد، كما أن مكتب الإدارة في صالة المغادرين بمطار حمد سوف يعمل 24 ساعة يومياً.

ونصح العميد المزروعي السادة المسافرين بضرورة المحافظة على وثائق سفرهم، والحرص على عدم ضياعها، وأكد ضرورة الالتزام بالنظام العام عند إنجاز المعاملات داخل المطار، والوصول إلى المطار قبل موعد السفر بـ 3 ساعات لإنهاء إجراءات السفر.

فعاليات ترفيهية ومجتمعية

لـ «شركاء النهضة»

فيما يتعلق باستعدادات إدارة الشرطة المجتمعية للعيد، قال العميد سلطان محمد الكعبي مدير الإدارة: «نشارك في برنامج للاحتفالات تنظمه إدارة العلاقات العامة للجاليات بهذه المناسبة، وسوف تتضمن الفعاليات في منطقتي الخور والصناعية عدداً متنوعاً من الفقرات الغنائية والتراثية والمسابقات الثقافية، يقدمها أبناء الجاليات، وندوات ومحاضرات توعوية، يقدمها منسوبو إدارات وزارة الداخلية، حرصاً من الوزارة على الترويح عن أبناء الجاليات، ومشاركتهم الاحتفال بهذه المناسبة.

وأضاف أن حرص الوزارة على التواصل مع أبناء الجاليات ينبع من كونهم شركاء داعمين في حركة التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة، لذلك عملت الوزارة على الترويح عنهم في إجازة عيد الأضحى المبارك، حتى يشعروا في هذه المناسبة وكأنهم في بلدانهم.

وأشار إلى أن الفعاليات التي تنظمها الإدارة في الخور والمنطقة الصناعية سوف تتضمن فعاليات ترفيهية وموسيقية ومسابقات رياضية، وتستهدف العزاب والعائلات، حيث تبدأ الاحتفالات من الساعة الخامسة، وتستمر حتى العاشرة مساء.

كما تنظم الإدارة في هذا العيد زيارات للمرضى في عدد من المستشفيات لتقديم الهدايا والورود لهم، وإدخال البهجة والسرور في نفوسهم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X