📚Education

5,800 students attend summer camps of education ministry

٥٨٠٠ طالب وطالبة يستفيدون من فعاليات المراكز الصيفية

The third edition of the summer camp by the Ministry of Education and Higher Education continues to evoke good response from students. And a total of 5,800 students are part of the camp at 14 centres, the official website of the ministry said yesterday.

The camp that started on July 14 will come to an end on August 8 and it’s held as part of Qatar’s efforts to help student community take benefit from summer vacation by becoming part of useful activities. Besides, the camp is also aimed at ensuring the participation of students in helping the country achieve the goals of Qatar National Vision 2030.

According to Fatima Yousef al-Obaidli, head of Programmes and Activities at the Ministry of Education and Higher Education, said these students benefited from the activities offered at various summer centres. The latest edition is organised by the ministry in co-operation with the Ministry of Culture and Sports, Ebttikar Technology and Mada – Assistive Technology Centre and it marks training sessions by trainers and field experts. And the camp is on at 14 selected summer centres across Qatar. The activities mainly focus on five areas: science, technology, engineering, mathematics, arts and skills. A number of workshops that help participants develop skills and passion towards research are held as part of the camp. Sports activities included training in basketball, handball, badminton and judo. Besides, students participated in workshops in arts and design, pottery, decorating baskets, making hoops, making dolls, fashion designing and abaya designing. Cooking workshops taught students to prepare healthy meals as also food presentation. These are in addition to workshops in skin care, cinematography and journalism. Out of the total 14 centres, seven are for boys while girls are taking part in the camp in seven centres.

قالت السيدة فاطمة يوسف العبيدلي رئيسة قسم البرامج والأنشطة بإدارة شؤون المدارس بوزارة التعليم والتعليم العالي، إن ما يقارب 5800 طالب وطالبة من مختلف الفئات العمرية استفادوا من الأنشطة التربوية والعلمية الممتعة التي قدمت في المراكز الصيفية للعام الأكاديمي 2018-2019م، وأضافت أن قوائم الانتظار سجل فيها حوالي 1500 طالب وطالبة.

أكدت أن أسباب نجاح هذه المراكز الصيفية تعود إلى تنوع البرامج والفعاليات المخطط لها بالتعاون مع شركة (ابتكار)، ووزارة الثقافة والرياضة، ومركز (مدى)، إضافة إلى وجود الكوادر الوظيفية المؤهلة لإدارة المراكز، والمعلمين المؤهلين تربوياً.

واتبعت المراكز الصيفية الترفيهية لهذا العام الأكاديمي 2018-2019م النظام التعليمي العالمي «ستيم» لتقديم أنشطة مختلفة تهتم بـ 5 مجالات أساسية، وهي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والفنون والمهارات؛ لذا تم تنفيذ عدد من الورش التي تنمي المهارات العلمية والتفكير الإبداعي والابتكاري لدى الطلبة؛ كنشاط تجربة البركان، ومصباح اللافا، والتقطير البسيط، والكرة الفوارة، وتجربة تصنيع العطور، وتجربة قياس نسبة الهواء في الماء من خلال المواد الكيميائية.

كما جرى تم تقديم ورش التكنولوجيا ومهارات القرن الواحد والعشرين؛ كورشة التلوين بالقلم ثلاثي الأبعاد، وورشة صناعة محتوى اليوتيوب، وورشة تشغيل السيارات من خلال ضغط الماء. وتم الاهتمام بطلاب وطالبات الدعم التعليمي الإضافي من خلال تفعيل مركز «مدى» يومياً، وممارسة الطلبة لعدد من الألعاب الإلكترونية وبرامج النفاذ الإلكتروني التي تنمي مهاراتهم اللغوية والحسابية.

كما تضمنت أنشطة المراكز الصيفية أنشطة رياضية بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة؛ لتنمية مهارات الطلبة البدنية من خلال ممارستهم للألعاب الرياضية المختلفة، ككرة السلة وكرة اليد وكرة الريشة ورياضة الجودو، بالإضافة إلى مشاركتهم في المسابقات الرياضية.

وشملت الأنشطة ورشاً في الفنون والتصميم؛ كالرسم على الزجاج والفخار، وتزيين السلال، وصناعة الأطواق، وصناعة الدمى، وتصميم الأزياء والعباءة، وورشاً في مهارات الطبخ كإعداد وجبات صحية وتزيين حلويات العيد.

كما تضمنت ورشاً في العناية بالبشرة والتجميل، وفي فن المكياج السينمائي، وفي الإعلام والصحافة؛ مثل صناعة الأفلام وصناعة الخبر الإعلامي والتغطية الصحافية والتصوير، وورشاً في ريادة الأعمال كتصميم المشروع والدعاية له؛ لمساعدة الطلبة على اكتشاف ميولهم وإبراز مواهبهم وتنميتها كمستثمرين، وكذلك ورشاً للغات كتعليم اللغة الإسبانية واللغة التركية؛ لتنمية مهارات الطلبة اللغوية. وإلى جانب الورش التربوية في المراكز الصيفية، جرى تفعيل عدد من الأقسام المتنوعة والمتميزة لكسر الروتين لدى الطلبة، وإضفاء جو من البهجة والسرور؛ كتفعيل قسم «قطر تستحق الأفضل من أبنائها».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X