🐎Various

Semenya to miss Doha worlds after Swiss court ruling

كاستر سيمينيا لن تدافع عن لقبها في مونديال الدوحة بعد قرار قضائي سويسري

AFP
Paris: Caster Semenya will not defend her world 800m title in Doha in September after a Swiss judge overruled a temporary suspension on the IAAF’s controversial testosterone-curbing rules, her representatives said Tuesday.

The ruling means the 28-year-old can no longer compete in events between the 400m and mile, as she did in June and July. The World Championships are scheduled between September 28-october 6 in the Qatari capital.

“I am very disappointed to be kept from defending my hard-earned title, but this will not deter me from continuing my fight for the human rights of all of the female athletes concerned,” said the South African who is also a two-time Olympic gold medallist.

Semenya’s representatives said in a statement that, on Monday, “a single judge of the Swiss Federal Supreme Court reversed prior rulings that had temporarily suspended the IAAF regulations pending the outcome of Caster’s appeal against the CAS award”.

“In this latest decision, the Supreme Court emphasised the strict requirements and high thresholds for the interim suspension of CAS awards and found that these were not fulfilled.”

Dorothee Schramm, the lawyer leading Semenya’s appeal, added that the judge had made a “procedural decision” that has no impact on the appeal itself.

“We will continue to pursue Caster’s appeal and fight for her fundamental human rights. A race is always decided at the finish line.”

Semenya is locked in a bitter dispute with the International Association of Athletics Federations (IAAF), which should be settled by a final ruling from Switzerland’s supreme court on Semenya’s appeal against the regulations.

Semenya is classified as a woman, was raised as a woman and races as a woman.

But for the IAAF, women like Semenya, with certain masculine attributes due to differences of sexual development (DSD), are classified, biologically, as men. It is a position hotly contested by South African officials.

The IAAF, seeking “to ensure fair competition for all women”, argues that DSD athletes, like Semenya, born with the “46 XY” chromosome rather than the XX chromosome most females have, would have an advantage in all events based on their levels of testosterone that are in the male range.

“Caster Semenya remains steadfast in her defiance of the highly controversial IAAF regulations that require female athletes with naturally elevated testosterone levels to undergo hormonal drug intervention in order to compete in international competitions,” the athlete’s representatives said.

باريس (أ ف ب) – لن تتمكن الجنوب إفريقية كاستر سيمينيا من الدفاع عن لقب سباق 800 م في بطولة العالم لألعاب القوى المقررة في الدوحة خلال شهري أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر، وذلك بعد أن ألغى قاض سويسري قرارا بالتعليق الموقت للقواعد الجديدة المفروضة من قبل الاتحاد الدولي للعبة.

ونقل عن سيمينيا قولها عبر ممثليها “أشعر بخيبة أمل كبيرة لحرماني من الدفاع عن اللقب الذي كسبته بجهدي. لكن هذا لن يردعني عن مواصلة كفاحي من أجل الحقوق الإنسانية لجميع الرياضيات النسوة المعنيات”.

وقال ممثلو سيمينيا في بيان أن “قاضيا واحدا في المحكمة الفدرالية السويسرية العليا نقض الأحكام السابقة التي كانت قد علقت موقتا قواعد الاتحاد الدولي لألعاب القوى في انتظار نتائج الاستئناف المقدم من قبل كاستر” التي نجحت في حزيران/يونيو الماضي بالحصول من المحكمة العليا في سويسرا على حكم بتعليق موقت لقواعد الاتحاد الدولي التي تلزم بعض العداءات اللواتي يتمتعن بمستويات مرتفعة من التستوستيرون، بخفضها اذا ما أردن مواصلة خوض المنافسات.

واعتبرت محامية سيمينيا، دوروثي شرام، الثلاثاء أن القاضي اتخذ “قرارا إجرائيا” لا يؤثر على الاستئناف نفسه المقدم من قبل موكلتها ضد قواعد الاتحاد الدولي للعبة، مؤكدة “سنستمر في الاستئناف المقدم من قبل كاستر وسنقاتل من أجل حقوقها الإنسانية الأساسية. لا يحسم السباق سوى عند خط النهاية”.

ولجأت سيمينيا، ابنة الـ28 عاما، الى القضاء السويسري بعد رفض محكمة التحكيم الرياضي (“كاس”) مطلع ايار/مايو الماضي القضية التي رفعتها لبطلان القواعد الجديدة المثيرة للجدل.

ويقول الاتحاد الدولي إن القواعد التي كان من المقرر بدء العمل بها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن تم تأجيلها لخمسة أشهر، تهدف الى ضمان المساواة بين العداءات على المضمار لمسافات بين 400 م وسباق الميل.

وأكد الاتحاد الدولي في تصريحات سابقة، أن القواعد تطال العداءات بشكل عام ولا تستهدف سيمينيا، موضحا أن تمتع أي عداءة “بمستويات ذكورية من التستوستيرون، يؤدي الى زيادة في حجم العظم والعضلات والقوة، مماثلة لتلك التي يختبرها الذكور في مرحلة البلوغ، وهذا ما يمنح الذكور أفضلية في الأداء مقارنة بالإناث (…)، لذلك، ومن أجل الحفاظ على منافسة عادلة لدى الإناث، من الضروري الطلب من العداءات اللواتي يتمتعن بنمو جنسي مختلف، بخفض مستويات التستوستيرون قبل المنافسة على المستوى الدولي”.

وتعد حاملة الذهبية الأولمبية مرتين في سباق 800 م (2012 و2016)، وبطلة العالم ثلاث مرات (2009، 2011، 2017)، من الرياضيات الأكثر تأثرا بهذه القواعد الجديدة. وعلى الرياضيات مثل سيمينيا، اللواتي لديهن نسبة عالية من انتاج التستوستيرون، العمل على خفض مستوياته لمواصلة المشاركة في المنافسات، وهذا ما تراه العداءة الجنوب إفريقية انتهاكا لقواعد الاتحاد الدولي لألعاب القوى والشرعة الأولمبية.

ويرى متخصصون أن القواعد تفرض ثلاثة تحديات أساسية تشمل صعوبة تطبيق نظام محايد بتحديد سقف مستويات التستوستيرون، وصعوبة إثبات أن العداءات اللواتي يتمتعن بمستويات مرتفعة يحظين بأفضلية في سباقات المسافات المتوسطة، والآثار الجانبية المحتملة للعلاج بالهورمونات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X