👮‍♂️ Government

Qatar Charity participates in talk on Zakat in Geneva

قطر الخيرية تشارك في حديث عن الزكاة في جنيف

Qatar Charity (QC) participated in a panel discussion on ‘The Humanitarian Potential of Zakat and Islamic Philanthropy” in Annual Non-Governmental Organizations (NGOs) consultations. The United Nations Higher Commissioner for Refugees (UNHCR) held the panel discussion in Geneva, Switzerland.

Ahmed Saad Al Rumaihi, Head of International Partnerships at Qatar Charity, participated in the panel discussion and briefed the participants about Qatar Charity and its operations globally and the different aspects of humanitarian assistance projects for refugees and its impact on their lives.

Participants at the meeting were briefed on innovative projects like WRS projects and cash assistance programme using IRIS technology.

They were also informed that these projects have tackled the issue of misuse of funds and ensured transparency in the distribution of cash, maintaining dignity of beneficiaries while receiving assistance.

Al Rumaihi was then asked about the partnership with UNHCR and how to tackle the issue of donors’ trust, in which he reflected on the joint campaign (4H) between Qatar Charity and UNHCR during Ramadan.

Qatar Charity (QC) and the UNHCR have launched the QC4HCR initiative to join efforts and cooperate to achieve their common humanitarian goals.

The campaign primarily aims at protecting displaced persons and refugees and the provision of a decent life for them in their countries or countries of asylum.

Responding to a question on how the trust of beneficiaries has been built while using social media platforms, Al Rumaihi said: “QC has a specialised department, which manages social media accounts like Snapchat, WhatsApp, Facebook, Instagram, Twitter etc”.

Our team works to spread the word to the public to increase the numbers potential donors, he said.

شاركت «قطر الخيرية» في الجلسة النقاشية حول «الإمكانيات الإنسانية للزكاة والعمل الخيري الإسلامي»، التي نظمتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف، ضمن فعاليات اللقاء التشاوري السنوي للمنظمات غير الحكومية. وألقى السيد أحمد سعد الرميحي، رئيس قسم الشراكات الدولية بـ «قطر الخيرية»، الضوء على الجهود الإنسانية التي تقوم بها «قطر الخيرية» والمساعدات المختلفة التي تقدّمها للاجئين والنازحين حول العالم والأثر الإيجابي الذي تُحدثه على حياتهم.

كما أطلع الرميحي المشاركين على المشروعات والمبادرات المبتكرة التي تنفذها «قطر الخيرية»، مثل مبادرة المدرسة العالمية للاجئين والنازحين (WRS) حول العالم، والتي تهدف إلى تقديم التعليم الجيد والنوعي للاجئين والنازحين من خلال تقنيات التعليم الإلكتروني؛ مشيراً إلى أنها تتميز بتقديم حلول في التعليم في مناطق الصراعات.

تقنية «IRIS»

وتطرّق الرميحي إلى استخدام تقنية «IRIS» في برنامج المساعدات النقدية لـ «قطر الخيرية»، موضحاً أن هذه التقنية قد عالجت مسألة سوء استخدام الأموال وكفلت الشفافية في توزيع الأموال وتلقّي المستفيدين للمساعدات المالية من خلال هذا النظام المبتكر.

كما أشار إلى شراكة «قطر الخيرية» مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، ومعالجتها مسألة ثقة الجهات المانحة، والتي نتجت عنها الحملة المشتركة (4H) بين «قطر الخيرية» والمفوضية في رمضان الماضي، والتي تعدّ جزءاً من مبادرة «QC4HCR» التي تم إطلاقها من أجل تنسيق الشراكة والتعاون بينهما، بما يحقق أهدافهما الإنسانية المشتركة، وفي مقدمتها حماية النازحين واللاجئين والسعي إلى توفير حياة كريمة لهم في بلدانهم أو البلدان التي لجؤوا إليها.

مراقبة الجودة

وتحدّث الرميحي أيضاً عن أهمية المنظمات غير الحكومية المحلية، فيما يخص المنظمات غير الحكومية الدولية مثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لتكون بمثابة وسيط بين المانحين والمنظمات غير الحكومية الدولية؛ مشيراً إلى أن «قطر الخيرية»، في هذا الإطار، تهتم بمراقبة الجودة في عملية الثقة والشفافية التي يحتاجها المانحون، باستخدام وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مثل التطبيقات وغيرها.

ورداً على سؤال حول كيفية بناء ثقة المستفيدين من خلال استخدام مساحة التواصل الاجتماعي، أوضح الرميحي أن لدى «قطر الخيرية» قسماً متخصصاً يدير وسائل التواصل الاجتماعي، مثل: «Snapchat» و«WhatsApp» و«Facebook» و«Instagram» و«Twitter»، بجانب إرسال الرسائل للجمهور العام بما في ذلك الجهات المانحة.

كما أفاد بأن «قطر الخيرية» توفر طرقاً سهلة وسريعة للجهات المانحة لمتابعة مشاريعها ومساهماتها واطلاعها على الأثر التي أحدثته المشاريع التي تنفذها هذه الجهات حول العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X